موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

في بلاغة الصور القديمة: بالأسود والأبيض كانت البلاد ترسم ظلالا لأشباحنا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الأشجار من حولي تصمت. ترك الاطفال زلاجاتهم البلاستيكية وصاروا يركضون في ذلك السهم. ”أيتها الغيمة الحمقاء قفي“ تذكرت أن بغداد كانت لا تزال نائمة حين ولدت.

ظهيرة يوم صيفي وضع المصور رأسه في الكيس الأسود وصرخ: ”بلا حركة ولا نفس“ بعد عقود سيكتشف العراقيون أنهم قضوا حياتهم كلها وهم في حالة تصوير. كان الوقت يمر بطيئا.

لا نفس ولا حركة في انتظار انبثاق البرق. حياة كاملة تختصرها صور قليلة، بالأبيض والأسود. هي في الحقيقة بقايا صور، إذ انمحت أجزاء منها بسبب سوء الحفظ. أجلس في ظل نخلة، هي نفسها التي سقط منها والدي فيما بعد وانكسرت ساقه. في صورة أخرى يبدو طوب ابو خزامة من بعيد فيما كنت أنظر إلى الجهة التي تقع فيها كنيسة مسكنته (أم الاحزان). كنا في انتظار عمتي التي ذهبت إلى تلك الكنيسة لتقديم النذور والدعاء. كانت الحرارة على أشدها حين وقفنا في الظل، أمام كبة السراي. بائع الكتب طلب منا أن لا نسد واجهة دكانه، فقرر والدي أن نأكل الكبة التي كان لها طعم غريب، كما لو أن المرء يدخل إلى أحشاء حيوان خرافي. كتب كثيرة ظهرت في الصورة وما من صحن للكبة. لقد كرهت بائع الكتب واحببت بائع الكبة (هل كان اسمه ابو علي؟)، بالرغم من أني لم أذق تلك الكبة إلا مرة واحدة في حياتي وفي المقابل فقد قرأت آلاف الكتب، متمنيا أن أقرأ آلافا أخرى. كانت بغداد نائمة إذاً تلك الظهيرة، حين هبط الملاك. الحمالون في الشورجة كانوا فيلية فيما كتاب العلاوي كانوا يهودا أما تاجر الاجبان فقد كان قادما من الاعظمية. ذلك التاجر الذي ستكون ابنته زوجتي في المستقبل ظل إلى أن مات ينظر بحسرة إلى متر مربع من أرض دكانه الواسع سُجل في دائرة الطابو باسم عزرا. متر مربع محلق يعذب رجلا مات من غير أن يفهم معنى اسم شريكه في ملكه. مجرد متر مربع واحد كان مصدر الضباب الذي غشي العينين وتسرب إلى الأحلام. تلك البلاد ليست مترا، بل هي أقل، أخف، أطرى، أنعم، أرهف، ألين، أقوى، أفتن، اجمل، أشهى، أغوى، أنقى، أمكر، أعلى، أصفى، أسرع، أسمى، أوهى، أخفى، من أن تُرى. ليست عبارة لتقال، ليست حجرا لينقل، ليست قافلة لتمر، ليست حمامة لتؤسر. زهرة تملأ صحراءها عطرا وقطرة مطر تملأ أنهارها أسماكا.

عام 1982 كنت في القطار الصاعد من البصرة الى بغداد. كان المشهد داخل القطار جنائزيا. امتلأت العربات بجنود نائمين. على المقاعد وفي الممرات وفي الزوايا. نفايات بشرية محشورة في مكان ضيق. فقد النوم سكينته بسبب رثاثة غير متوقعة. في ذلك المكان كان كل شيء رثا. الوجوه، الثياب، الكلمات القليلة، المشاعر، الأفكار. تذكرت الناجين من بومبي بعد الزلزال. ثمة من نجا. اتخيل ذلك من غير أن أفكر في المكان الذي لجأ إليه الناجون في ما بعد. كنت في نفق محكم الاغلاق. لا باب ولا هواء ولا ضوء ولا فضاء. العفونة تُرى. لا وقت للبكاء. القطار يمشي ببطء. كنت انظر من خلال النافذة المفتوحة في الممر إلى الليل. هو الليل الأخير. ما من ليل بعده. بلغ بي اليأس حدا صرت معه لا أتخيل أي نوع من الوقت الممكن خارج هذا القطار الذاهب إلى الجحيم. ”لاصعد لعيسى بديه“* أنظر بعيني المصلوب إلى برار قاحلة. توقف القطار في الناصرية فذهل باعة السمك وظلوا حائرين يتلفتون من غير أن ينبس أحد منهم بكلمة. ما من أحد هبط من القطار وما من أحد صعد إليه. كانت الأنفاس تتبخر لتخرج من الأبواب التي فتحت على شكل رائحة. فيما تجمعت غيوم سوداء قرب السقف. لم ينهض الموتى. كان جلال الموت قد افترس الأجساد التي تفحمت. لم ار عينين مفتوحتين. ”داطلي“** وصلني الصوت الناعم فلم أصدق. كيف يمكن للفكاهة أن تتمشى في مقبرة؟ الصبي وقف في باب العربة وهو يصيح كما لو أنه يثقب العتمة بصوته. لم يستيقظ أحد. نظر الصبي إلي وقال هامسا: ”داطلي“ المشهد أخافه. ”لا امهات لهم“ أردت أن أقول للصبي من أجل أن نبدأ حوار عبثيا. ترك الصبي صينيته في باب العربة من الداخل وصار يقترب مني بحذر، خشية أن يدوس أحدا من النائمين. ”هل هم أسرى؟“ ”أنا الأسير الوحيد بينهم“ نظر الصبي من النافذة المفتوحة وقال: ”في إمكانك أن تهرب. الآن اتبعني“ ركض في اتجاه الباب قافزا. حين وصل إلى هناك التفت إلي وصار يوميء لي أن تعال. حينها فقط بكيت. كانت تلك البلاد هناك. البلاد كلها. لم يكن هناك من يحميني. في تلك اللحظة هُزم الجميع. ”نوحي على العافوج يا روحي نوحي“ ليس هناك من أكلمه. من ألقي باللائمة عليه. من أساله على الأقل ”ما الذي جرى لنا؟“ حتى هذه اللحظة وأنا أكتب في بلد بعيد، بلغت درجة الحرارة فيه أقل من الصفر بعشرين درجة، لا يزال ذلك السؤال يجرح ضمائرنا. كانت النكبات تجتثنا فنشعر بالضياع من غير أن نفهم ما الذي يجري لنا. انطلق نغم ربابة من مكان ما في الليل. كان هناك رجل أعمى جالسا على الارض. كلنا عميان. كنا كذلك. البلاد كلها عمياء. مَن يرى مَن؟ لم أعد أرى أحدا من الموتى. الجنود النائمون لا يحلمون. صرت أحلم نيابة عنهم. ”هل للأعمى ظل؟“ صرت أتساءل.

سمعت أما: ”يا الولد ي أبني شلون يا الولد ي أبني“ أم تنتظر هو أسوأ حدث في التاريخ. كان الجنود يذهبون. الاباطرة أيضا تنتظرهم أمهاتهم. الاباطرة قد لا يعودون. الاسكندر المقدوني لم يعد من بابل. ”طنطل أنا“. شبح الاسكندر يسكنني قريبا من قبره. سأرجئ أفكاري. علي أن أفكر في أمي. النائمة بعينين مفتوحتين. تحلم أمي نيابة عني. تلك البلاد هي الامهات اللواتي يسعدن بنسيان الخبرة. ليست هناك أم سعيدة. هؤلاء الجنود النائمون لهم أمهات يائسات. ”لقد فنينا سيدتي“ لن يعود الاسكندر المقدوني إلى أمه. ستظل تلك الأم واقفة على شاطئ بحر ايجه. مقدونيا لم تعد موجودة. ليس للاسكندر وطن. أو لم يعد لديه وطن. مثلنا تماما. حين تحرك القطار شعرت أن الخبز لا يزال في انتظارنا. خبز الأمهات لا يزال ساخنا. ”هؤلاء من هم؟“ سيسأل سائل. لا أحد سيفتح الباب. رضوان جرب قبلي النوم في ممر قطار عراقي. كنا في القطار الأخير. لن يذهب بنا إلى برلين. كان البلد في قلب العالم. وكنا نتنفس هواء اللغات. الجنود ضيعوا الطريق إلى أحلامهم. لا سرير هناك ولا امرأة ولا مقهى ولا كتاب ولا صديق ولا زقاق. في ذلك الليل تنبت الزهور، لا بأس لو كان لونها أسود. سأرقص مثل زوربا حين أصل. ”إلى اين؟”ليس لهم امهات. ”من قال ذلك؟“ أمي هي المرأة الوحيدة التي كانت تنتظر ابنها. الأموات ليست لهم أمهات. وما من ملوك. ما من مدن. ”عفاكي“ أقول لقدمي. أقول لظلها. خارج اللغة يمكنني أن أتنفس هواء الحفلة الأخيرة في الجمعية البغدادية. كنا نرقص ونقول لها ”عفاكي“ ونحن نعرف أنها ستعود إلينا بعد أن تكتشف أن الدربونة مسدودة.

********

* مقطع من اغنية شعبية معناه (سأصعد الى عيسى طوعا بيدي)

** داطلي: نوع من الحلوى السكرية، قد تكون الكلمة تركية

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الرسام الفرنسي جان دوبوفيه... في مسارح الذاكرة اللندنية

فاروق يوسف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  من يرى معرضاً للرسام جان دوبوفيه يمكنه أن يتفادى رؤية أعمال مئات الرسامين العالميين ...

الانقلاب الهوياتي

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  مرة أخرى يقدم السفير الروسي الدرس للمسؤولين المغاربة، الذين اختاروا الارتماء في أحضان سيدتهم...

سُبْحَانَ مَنْ خَلَقَ البلادَ كذَاتي!

محمد جبر الحربي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

1. ما عِشْتُ عمْراً واحداً كيْ أشتكي عِشْتُ الحِجَازَ وعمْرُهُ الأَعمَارُ إنِّي السُّعُودِيُّ الذي ع...

القصة الصغيرة - (في اشتغالات محمد علوان) أطياف النهايات (2-2)

علي الدميني

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  خلف الذات الرائية ، يتموقع السارد، كبطل وحيد يحرك عدسة التقاط الصورة و الأحاس...

حقوق الإنسان.. والازدواجية الغربية

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  هناك عدة اتجاهات للربط بين الموقف المسلم المعاصر وحقوق الإنسان. وهي كلها في الساحة...

ثمرة طماطم

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

  راح يسير على غير هدى بين السيارات.. يترنح كأنه ثمل وما هو كذلك.. تعلو أ...

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12632
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع12632
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر756713
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45819101
حاليا يتواجد 3753 زوار  على الموقع