موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

ما زال هنالك أمل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الكثير من أولياء الأمور ممن يهتمون ببناء الشخصية المتكاملة لأبنائهم، يشتكون من أن ما يقدم في مجال التربية والتعليم في بلادنا لا يعمل على مستوى طموحاتهم وآمالهم في التوصل للشخصية القادرة على البناء والتكيف وبنفس الوقت على مستوى عال من "الجهوزية" للتنافس في الحياة العملية محليا وعالميا.. لديهم مخاوف،

وهذا من حقهم، ولكن ماذا عن البقية ممن يرغبون فقط بتأهيل أبنائهم لسوق العمل من أجل تأمين العيش الكريم؟ المثقفون من ذوي الدخل فوق المتوسط والمرتفع لديهم رفاهية البحث بين المدارس الخاصة والعالمية لانتقاء أفضل الموجود، والعمل على الارتقاء بقدرات ومعلومات أبنائهم من خلال مشاركتهم في دورات ثقافية ومهارية وعلمية، ولكن المواطنين العاديين من ذوي الدخل المحدود وما تحتها، هل نهمل حق أبنائهم في التحصل على أفضل ما يوجد على الساحة التربوية والعلمية، لمجرد أنهم لا يضعون كل ذلك ضمن أولويات أهدافهم من التعليم؟!

 

من لا صوت له يجب أن يكون له ممثل يتحدث عنه، ليس باسمه، لأن هنالك فرقا، ولكن عنه وإليه ليعرفه بأهمية الفرص التربوية والتعليمية التي هي من حق أبنائه. ولا أعتقد أن من يدرك أهمية ما لا يقدم له وهو من حقه سوف يصمت أو يرضى بما يقدم. فرص ونوعية التعليم يجب أن تكون على مستوى واحد بالنسبة للجميع، وحسبما ما جاء في أعمدة اليونيسكو للتعليم في القرن الحادي والعشرين: أتعلم لأعمل، أتعلم لأكون، أتعلم لأتعايش مع أقراني، أتعلم لأثري معرفتي.

أتعلم لأعمل: هنا يجب أن نسأل أنفسنا كمعدي مناهج ومقدمي برامج تعليمية وتربوية: هل ما يقدم يؤسس لنا بناء شباب قادر على دخول سوق العمل بمجرد التخرج من التعليم العام؟ ما هي المهارات والقدرات التي عن طريقها يستطيع الطالب ـ أو الطالبة ـ أن يستخدمها ليس فقط في التقدم للعمل بل أيضا للحفاظ عليها وبنفس الوقت العمل على مواصلة التعلم والتدريب والمستمر؟

أتعلم لأكون: ماذا؟ رقم في إحصائية ما؟! بالطبع لا! هنا نتحدث عن بناء الشخصية ذات مستوى عال من الثقة في القدرات الذاتية، قادرة على الحوار والتقييم والتقويم وإعادة بناء أو توسعة كل ما خزن من مفاهيم أو ما يستجد منها مما يعترض الحياة اليومية.. شخصية تعرف ماذا تريد ومن أين وكيفية التحصل عليه، والأهم من ذلك كله شخصية برأي حر محمي من الانقياد أو التقليد الأعمى، شخصية بأهداف واضحة تسعى لتحقيقها في محيطها وفي مجتمعها وفي أمتها.

أتعلم لأتعايش مع أقراني: وبجملة واحدة "القضاء على التعصب بجميع أشكاله"، نعمل على بناء المواطنة الصحيحة من خلال صقل مهارات الحوار الصحي الخالي من الانتقاد الهادم، والعمل على إعادة بناء مفاهيم خاطئة وتعزيز المفاهيم الصحيحة باستخدام استراتيجيات تعليم جديدة كالتي ظهرت مؤخرا على الساحة مثل "التعلم التوليدي في التدريس"، وهذا على سبيل المثال لا الحصر، فالمجال التربوي يخرج إلينا باستراتيجيات حديثة كل فترة، ولكننا للأسف ما زلنا نركز على التلقين والتحفيظ من قبل الكثير في الهيئة التعليمية.. يحرم الكثير من طلابنا وطالبتنا من كل ما هو حديث لمجرد أن من يقوم على تعليمهم لا يرغب في استخدام طرق جديدة، لأن ذلك يتطلب مجهودا إضافيا في التدريب والبحث المعرفي! إن أبناءنا يحرمون من حقهم حتى في فرص الالتقاء مع أقرانهم في الحوار ضمن فرق للتعبير عن آرائهم ومخاوفهم ومطالبهم، ولو في حدود البيئة المدرسية من خلال برلمان مدرسي ينتخب بسبل ديموقراطية حرة ومباشرة من قبل الطلبة والطالبات أنفسهم! حتى سبل المناظرة لا يعرفون عنها شيئا! نريد التعايش ولا نعمل على تأسيسه!

أتعلم لأثري معرفتي: كل ما نجده أن الشعار هو أتعلم من أجل الاختبار والدرجة النهائية. القراءة في آخر جدول الأوليات إن لم تكن سقطت منها أصلا! المكتبات المدرسية على مستوى أقل مدرسة في دول مجاورة وتكاد تكون معدومة! الإنترنت داخل الفصل التعليمي من أجل إتاحة الفرصة للطالب والطالبة للبحث عن المعلومة بأنفسهم، ما زالت حلما! كيف نتوقع منهم الاستمرار في بناء الذات من قدرات ومهارات ومعلومات إن كان هنالك رفض وتذمر لعدم معرفتهم بقيمة وأهمية كل ذلك بالنسبة للحياة العملية فيما بعد. كيف لهم أن يعلموا وهم لم يجربوا قط الحياة العملية لا من خلال تجارب شخصية أو من خلال الأنشطة اللامنهجية التي تعمل على زجهم في معترك الحياة وتجربة، ولو على نطاق ضيق، ما ينتظرهم خارج أسوار المدرسة!

هنا يجب أن تتخذ قرارات جريئة من قبل المسؤولين من أول السلم في مجال العملية التعليمية إلى أعلاها. قلتها من قبل وسأعيدها اليوم: التعليم بحاجة إلى ثورة تنفض عنه غبار التجمد لكي يستطيع أن يواكب مسيرات التعليم في بقية أنحاء العالم المتحضر، فمسيرة التعليم لم تسقط.. ما زال هنالك أمل! فأولا وأخيرا لا نريد تعليما ينتج لنا مساطر من نوع واحد... نريد "موزايك" يثري ويبني!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34500
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع288692
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر617034
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48129727