موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

التعليم العمومي، ومعالجة الأزمة: (وجهة نظر)...!!!... 3

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مفهوم التعليم العمومي:... 2

والفرق القائم بين التعليم كمهنة، والتعليم كرسالة، يتمثل في:

 

1) أن التعليم كرسالة، والتعليم كمهنة، يجمع بينهما التناقض، حتى وإن كان المجال واحدا، وصار الهدف كذلك واحدا.

فالتعليم كرسالة، يفرض الحرص الدؤوب، على ضرورة أن تبلغ الرسالة إلى أصحابها، وبالطرق المفيدة، والناجحة، والتي تجعل الرسالة مؤدية دورها لصالح المتلقين، من أطفال، ويافعين، وشباب، عندما يصيرون في مستوى تحمل المسؤولية في المجتمع.

أما التعليم كمهنة فإن حمل الرسالة، وتبليغها، غير وارد فيه؛ لأن صاحب المهنة، يحرص، فقط، على الحضور إلى مقر، ومكان العمل، ويحاول تعليم أبناء الشعب، بعض المقرر، دون أن يراعي أن تكون الطريقة مفيدة، وناجعة.

وبالتالي، فإن نساء، ورجال التعليم، الذين يتعاملون مع التعليم كمهنة، لا يهمهم، من وراء ممارسة المهنة، إلا ما يتقاضونه في آخر الشهر، ولا عبرة للتعليم عندهم كرسالة.

ومعلوم أن التناقض قائم، بين اعتبار التعليم رسالة، وبين اعتباره مجرد مهنة؛ لأنه في الحالة الأولى، يحضر الإخلاص لبناء الشعب، وفي الحالة الثانية، يغيب هذا الإخلاص، وفي الحالة الأولى تحضر التضحية، وفي الحالة الثانية تغيب هذه التضحية، وفي الحالة الأولى يتم تبليغ الرسالة التعليمية، وفي الحالة الثانية لا يتم هذا التبليغ.

ولذلك، نجد أن نساء، ورجال التعليم، الذين يعتبرون التعليم رسالة، يجب تبليغها إلى أصحابها، يسعون، باستمرار، إلى جعل الأجيال الصاعدة ، تشعر بمسؤوليتها، في تلقي الرسالة، واستيعاب مضمونها، والعمل على تمثله، والتفاعل معه، من أجل إعادة إنتاجه متطورا، تبعا لتطور الواقع، ولا يهم إلا قيام الأجيال بدورها، لصالح الشعب مستقبلا.

أما نساء، ورجال التعليم، الذين يعتبرون التعليم مجرد مهنة، فإنهم لا يسعون إلى جعل الأجيال الصاعدة، تشعر بمسؤوليتها، في تلقي الرسالة، ولا يهمهم استيعاب مضمونها، كما لا يهمهم تمثل الأجيال لذلك المضمون، وإعادة إنتاجه. وما يهمهم، فعلا، هو أن تصير الأجيال التي تمر أمامهم، مجالا لممارسة الابتزاز على الآباء.

2) أن التلميذ، عندما يتلقى دروسه على الأساتذة الحاملين للرسالة، التي يحرصون على تبليغها، يستوعب الدرس استيعابا جيدا، ويكتسب المهارات المرتبطة به، ويدرك ما يجب عمله، لجعل فهمه متطورا، موظفا، في سبيل ذلك، كل الإمكانيات المعرفية، التي توفرت له، سعيا إلى أن يصير حاملا، هو بدوره، لرسالة إنسانية، يحرص على تبليغها إلى الأجيال القادمة.

ونفس التلميذ، عندما يتلقى دروسه على الأساتذة، الذين يعتبرون التعليم مهنة، يهدف من ورائها إلى اكتساب المزيد من الثروات، لا يبلغون ما يجب، ولا يفهم عنهم التلميذ أي درس، ولا يكتسب أية مهارة، ويعدم ما يجب عمله، من أجل تطوير معارفه، ولا يسعى إلى توظيف ما لديه من معارف، لتطوير فهمه، لكونه لا يفهم شيئا، في الوقت الذي نجد أن أولئك الأساتذة، يعملون، بإخلاص، في المدارس الخصوصية، وفي إعطاء الدروس الخصوصية في البيوت، ويقفون وراء انعدام تكافؤ الفرص بين التلاميذ، ويرفعون نقط التلاميذ الذين يتلقون عنهم الدروس الخصوصية، ويحرمون التلاميذ الآخرين من تلك النقط... إلخ.

والأساتذة الأوفياء لأبناء الشعب المغربي، هم الحاملون للرسالة التربوية التعليمية التعلمية، المبلغون لها، الحريصون على إعداد الأجيال الصاعدة إعدادا جيدا.

أما الأساتذة الذين يعتبرون التعليم مجرد مهنة، فإنهم مجرد تجار، يبيعون المعرفة المدرسية، لمن يدفع أكثر، ويحرصون على أن تصير نقط الامتياز، لصالح أبناء الطبقات الإقطاعية، والبورجوازية، وأبناء الطبقة الوسطى، ضدا على أبناء العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

والفرق كبير بين أن تعتبر نساء ورجال التعليم، التعليم رسالة، يجب تبليغها، وبين أن تعتبر نساء ورجال التعليم، التعليم مجرد مهنة.

والفرق، كذلك، واضح بين أداء الأساتذة الحاملين للرسالة، وأداء الأساتذة القائمين بالمهنة.

وتبعا لذلك، فإن الفرق كبير بين التلاميذ الذين يتلقون دروسهم على الأساتذة، الحاملين للرسالة، وبين التلاميذ الذين يتلقون دروسهم على الأساتذة القائمين بالمهنة.

ولذلك، يجب التمييز بين من، ومن، من الأساتذة، وبين من، ومن، من التلاميذ، في العملية التربوية التعليمية التعلمية، حتى ندرك طبيعة تعليمنا، الذي تتحدد مستوياته، تبعا لاختلاف رؤى الأساتذة للتعليم كرسالة، أو كمهنة.

3) أن المدرسة المعتبرة عمومية، تكتسب إشعاعا كبيرا في المجتمع، إذا كان أساتذتها يعتبرون التعليم رسالة، يجب تبليغها، وبإخلاص، إلى الأجيال الصاعدة، الذين يكتسبون المهارات الضرورية، التي تمكنهم من التطور المعرفي، والعلمي، والرياضي، وغير ذلك، مما يجعل الآباء، والأمهات، والأولياء، يعتزون بتلك المدرسة، وبطاقمها التربوي، وبكل ما يتعلق بها، ويعتزون بالنتائج المشرفة، التي يحصل عليها أبناؤهم.

أما المدرسة المعتبرة عمومية، والتي لا تكتسب الإشعاع الضروري لها، بسبب كون أساتذتها، يعتبرون التعليم مجرد مهنة من المهن، يقومون بها، في حدود معينة، ولا يبذلون من خلال القيام بها، أي مجهود يجعل التلاميذ يكتسبون مهارات معينة، ولا يفرضون احترامهم على التلاميذ، ولا يساوون فيما بينهم، ويعملون على الارتباط بالتلاميذ، الذين ينتمون إلى أسر البورجوازيين، والإقطاعيين، وإلى أسر الطبقة الوسطى، ويدفعون بهم إلى العمل على تلقي دروس إضافية مؤدى عنها، من أجل الحصول على نقط مرتفعة. وهذه المدرسة، غالبا ما تكون نتائجها سيئة، ويصير تلاميذها ضحايا رؤيا محرفة للتعليم، الذي يعتبر الأصل فيه أن يصير رسالة. ولذلك، نجد أن الفرق واضح بين مدرسة، ومدرسة، على جميع المستويات.

4) الاجتهاد في استيعاب البرنامج، يقتضي التواصل مع التلاميذ، ومع الآباء، على مستوى الإدارة الترابية، وعلى مستوى المدرسين، من أجل جعل التعاون الثلاثي بين الآباء، وبين التلاميذ، وبين أطر المدرسة العمومية قائما؛ لأنه بدون ذلك التواصل، يبقى التلميذ مسجونا بين المؤسسة، وبين البرنامج، وبين البيت، مما يجعله عاجزا عن القدرة على الفهم، وعن الجرأة في طرح السؤال، وعن الشجاعة في إبداء الرأي، وعن الإبداع في التعامل مع البرنامج، في أفق قيام تكامل بين ما يفهمه الأستاذ، وما يفهمه التلميذ، وما يدور في المجال المعرفي العام، والخاص، والذي يجب أخذه بعين الاعتبار، في التعامل مع التلميذ. ذلك أن التواصل، يلعب دورا كبيرا، وأساسيا، في انفتاح المدرسة العمومية على المحيط، وفي انفتاح البرنامج الدراسي أمام التلاميذ، وفي التعامل الإيجابي مع الإدارة التربوية، وطاقم التدريس، ومع التلاميذ، وفي إطلاع الآباء، والأولياء، على الحياة الدراسية لأبنائهم، وفي اندماج المدرسة في محيطها، وفي ربط العملية التربوية التعليمية التعلمية بالتنمية: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية.

5) أن التقييم التربوي الإيجابي في المدرسة العمومية، يجب أن تتوفر له شروط النزاهة، التي تجعله يراعي تكافؤ الفرص بين التلاميذ، الذين تلقوا نفس الدروس، بنفس الحصص، وبذل كل واحد منهم مجهودا فرديا، لاستيعاب البرنامج، ليجيب على نفس الأسئلة، التي تستهدف قياس القدرات، وذكاء التلاميذ، ومدى استيعاب التلاميذ للبرنامج الدراسي، من أجل تحديد استحقاقات التلاميذ، على جميع المستويات، وتأهيلهم للمستقبل، في مختلف المجالات. ذلك أن التقييم، يعتبر مسألة أساسية، في العملية التربوية التعليمية التعلمية، ويشمل مجمل العلاقة التربوية، والمعرفية، والإدارية، والتفاعلية، ومدى اكتساب المهارات، وامتلاك القدرات، والقدرة على التفاعل مع البرنامج الدراسي، ومع التلاميذ، ومع الطاقم التربوي، ومدى المساهمة في بناء الشخصية المعرفية، والعلمية، كشخصية معدة لاكتساب التلميذ، القدرة على مواجهة متطلبات المستقبل. ولذلك، نجد أن أهم ما يجب أن تتميز به المدرسة العمومية، هو إنضاج شروط التقويم السليم، الذي نتجنب، عن طريقه إلحاق الحيف بالتلاميذ.

فالتعليم كمهنة، من خلال ما رأينا، لا يراعي إلا ما يجنيه إطار التعليم في نهاية كل شهر، من أجر، يشرع في استثماره في أمور أخرى.

والتعليم كرسالة، يحرص على الأداء التربوي المنتج، والهادف إلى جعل الأستاذ متواصلا مع التلاميذ، ومع الآباء، في أفق النهوض بالعملية التربوية التعليمية التعلمية، باعتبارها عملية مجتمعية.

ولذلك، فمفهوم التعليم العمومي، يرتبط بمدى احترام مقاييس جودة الأداء، والتضحية، والتطور، والتجدد المستمر، والتفاعل مع الواقع في تجلياته الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، ومع مختلف المعارف الأدبية، والفلسفية، والعلمية، والتقنية، وطنيا، وعربيا، وعالميا، مما يساعد، فعلا، على تطور، وتطوير التعليم العمومي، كمنتوج جيد للمدرسة العمومية، التي تتوفر لها شروط الجودة.

*******

sihanafi@gmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1845
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153452
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر620465
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45682853
حاليا يتواجد 3284 زوار  على الموقع