موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

روايات غزو العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كما في فيلم سينمائي تبدأ الرواية بوصول سيارة ليموزين تحمل ثمانية مجندين في حرب العراق إلى ملعب كرة القدم في تكساس. تنتظر المجندين خارج السيارة فتيات حسناوات يتطلعن إلى استقبالهم بالهتاف والصراخ المعتادين عند استقبال نجوم السينما والرياضة.

بطل الرواية "بيلي لين" وزملاؤه المجندون السبعة نالوا الشهرة عندما عرض تلفزيون "فوكس" تقريراً عن معركتهم الضارية في العراق. وحالما يغادرون السيارة تتهافت الفتيات عليهم، وتنهال عروض منتجي هوليود لبيع قصتهم، وخطط مالكي فرق كرة القدم لاستغلال شهرتهم، رغم أنهم كانوا سيعودون بعد ساعات للقتال من جديد في العراق.

 

عنوان الرواية "مسيرة بيلي لين الطويلة في الهافتايم". و"الهافتايم" هي الفترة ما بين شوطي مباراة كرة القدم، والتي يجري خلالها استعراض المجندين ومشجعات كرة القدم المبهرجات ضمن احتفالات عيد الشكر التقليدية. الوتيرة العنيفة لأحداث الرواية التي تجري مع تصاعد عملية غزو العراق عام 2004 تشد القارئ. ومع أن زمن الرواية لا يستغرق سوى بضع ساعات تفلح في تقديم تفاصيل الكون المصغر للولايات المتحدة، وتكساس بالذات، ولاية بوش، حيث الرأسمالية الفاحشة الثراء، والمجتمع الطبقي وامتيازاته، والسلطة، والجنس، والتجارة.

"إنه لأمر غريب تكريمك عن أسوأ يوم في حياتك". يقول ذلك بطل الرواية "بيلي لين" (19عاماً)، الساذج إلى الحد الذي يدهشه الاحتفاء الصاخب، لكنه ذكي بما يكفي لمعرفة أن واقعه الوحيد الذي يهمه موجود داخل رأسه. وهو لا يستطيع نسيان كوابيس القتال في العراق، ولا يمكنه تصديق أنها أضحت علف أشرطة الفيديو. أمنيته بعيدة المنال لو يستطيع وزملاؤه مغادرة الحرب في نهاية الجولة، هكذا بمحض إرادتهم، لكنهم بدلاً من ذلك يواصلون مشيهم في ستاد تكساس وسط هتافات المعجبين الذين يعتبرهم بيلي "مجانين ومخيفين". وضع سريالي يتمازج فيه صخب الحياة، وكوابيس الموت التي تلاحقهم في العراق.

لا تُحمِّل الروايةُ البنتاجون مسؤولية زجّ الجيش في حرب العراق، بل المجتمع الأمريكي نفسه. ومع أنها الرواية الأولى لمؤلفها "بن فاوتن" الذي يعمل محامياً في تكساس فالنقاد الأمريكيون يعتقدون أنها الرواية المنتظرة عن حرب العراق، ويقارنوها برواية "الأحبولة" Catch-22 عن الحرب العالمية الثانية. العنوان العبثي لتلك الرواية التي يعتبروها من أعظم روايات القرن العشرين أضحى عبارة مجنحة تصور مأزقاً لا مخرج منه، تتحكم به قواعد اللعبة المتأصلة في ظروفها العبثية التي لا معنى لها. ويعيد مجرى الأحداث إنتاج الهزيمة، وتخيّبُ الشخص قواعد ظروف متناقضة تعرقل كل محاولة للهرب منها.

وإذا كان غباء الناس يأتي من الأجوبة التي يملكونها عن كل شيء، حسب الروائي الجيكي ميلان كونديرا "فحكمة الرواية تأتي، من الأسئلة التي يملكونها عن كل شيء. والروائي يُعلِّم القارئ أن يدرك العالَمَ كسؤال". وينفع هذا التقييم في التمييز بين عشرات الروايات الأمريكية عن غزو العراق، وفي مقدمتها رواية "الطيور الصفراء" المنافسة لرواية "بيلي لين" في الترشيح لجائزة الناشرين الأمريكيين. مؤلف الرواية "كيفن باورز" حارب وهو في عمر 17 عاماً في العراق عام 2004، وكان يعتقد مثل بطل روايته "بأن الانضمام إلى الجيش يؤمن حياة واضحة، حيث يقول لك الآخرون من أنت، وعندما ننهي عملنا نذهب للنوم الهادئ أحراراً من الشعور بالندم". كان ذلك قبل حرب العراق التي "لم تمنحهم كوابيس متصلة فحسب، بل تحدَّتْ أيضاً كل يقين يملكونه عن أنفسهم، وعن الطبيعة البشرية، وعن القدر وعشوائية الحياة". في العراق فقد البطل يقينه حين رأى مشاهد كما في لوحة الفنان الهولندي بوش عن الجحيم. "ممرضون يحاولون إعادة حشو ظهر جندي شاب في بدنه، وجثة تُفجِّرها قنبلة فوق جسر، وجسم مقطّع، بدون أذنين وأنف، يُرمى من فوق برج". ويتذكر بارتيل راوي الراوية وهو في الزنزانة كيف كان وزملاؤه يتناولون عقاقير لمنع النوم عن عيونهم، "محاولين البقاء يقظين، البقاء أحياء".

والروايات الأمريكية عن غزو العراق جيدة، سواء كانت سيئة أو جيدة، فهي وثائق تستحق الذكر، منها "نقطة تفتيش" لنيكولسن بيكر، و"الشبح" لروبرت هاريس، وكثير منها بعناوين مثيرة مثل: "عملية الوزّة الكبرى"، و"بوابة العقرب"، و"صفارات إنذار بغداد"، و"انتعش انتعش"، و"ألف نقاب"، و"100 نهار و99 ليلة"، وبعضها روايات "شعبية" رعناء وقذرة، مثل: "اقتل كلاب الشيطان"، و"من بيت لبيت" التي تصف مجندين أمريكيين يتبرزون في كل مكان، ويدهسون بالدبابة شاحنة حلويات صغيرة اقترب سائقها العراقي منهم فتنبجس أحشاؤه وأحشاء زوجته الجالسة قربه ويسووهم بالتراب. ويلتقط المجندون الذين لم يكونوا قد أكلوا شيئاً منذ 24 ساعة الحلويات من الشاحنة، يمسحون ما علق بها من دماء وأشلاء جثتي السائق وزوجته ويأكلوها!

وبانتظار الرواية العالمية المنتظرة عن حرب العراق، لماذا لا يبحثون عنها لدى العراقيين. فعلى قلة رواياتهم عن الحرب، سبق العراقيون في إبداعها الأمريكيين، وتُرجم بعضها، قبل الأمريكية إلى لغات أخرى، لكنها لم تحظ مثلها بتغطية إعلامية عالمية، ولم تنهمر عليها عقود الإنتاج السينمائي. أحدث هذه الروايات "يا مريم" للشاعر والروائي العراقي سنان أنطون المقيم في الولايات المتحدة. تعرض الرواية التي تدور أحداثها في يوم واحد، محنة المسيحيين العراقيين الذين تعرضوا للتهجير والقتل والتعذيب بعد الاحتلال. ومعظم الروائيين العراقيين الذين كتبوا عن الحرب مغتربون، حياتهم كرواياتهم لم يعطونها بل صنعوها بأنفسهم. حياة الروائي العراقي الأمريكي الجنسية محمود سعيد تضاهي رواياته التي يبلغ عددها نحو عشرين. اعتُقل وسجن في العراق مرات عدة في ستينيات وثمانينيات القرن الماضي، ومُنعت رواياته من النشر، أو حذفت فصول منها، ويواجه حتى الآن صعوبة في نشر بعضها، بينها رواية عن التعذيب في معتقل أبو غريب. روايته الأخيرة "الشاحنة" التي تتناول فظاعات احتلال العراق، مرشحة لجائزة صحيفة "الأدب العالمي اليوم" الصادرة بالإنجليزية.

وأول روايات العراقيين عن الحرب التي ترجمت إلى الإنجليزية "الحفيدة الأمريكية" لإنعام كجه جي، رُشحت عام 2008 لجائزة "بوكر العربية" وكان ينبغي أن تفوز بها حسب تقديري. رواية ماكرة تزيح فيها البطلة المؤلفة جانباً عن الكمبيوتر، وتتولى بنفسها كتابة قصتها الشخصية، وهي قصة لا تُصدّق لشابة عراقية أمريكية تغادر أسرتها في ديترويت للعمل مترجمة مع جيش الاحتلال في بغداد. والمتعة على قدر الأوجاع في رواية "الحفيدة الأمريكية" التي تتقن بسرعة بذاءة مجندة في جيش الاحتلال. ترفع ساقيها على مسند الكرسي في "قصر صدام" في تكريت، قائلة: "الفُحش من لزوم الموقف، وهي أول صورة لي في العراق الجديد"!

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17690
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع172651
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر653040
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54665056
حاليا يتواجد 1655 زوار  على الموقع