موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

روايات غزو العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كما في فيلم سينمائي تبدأ الرواية بوصول سيارة ليموزين تحمل ثمانية مجندين في حرب العراق إلى ملعب كرة القدم في تكساس. تنتظر المجندين خارج السيارة فتيات حسناوات يتطلعن إلى استقبالهم بالهتاف والصراخ المعتادين عند استقبال نجوم السينما والرياضة.

بطل الرواية "بيلي لين" وزملاؤه المجندون السبعة نالوا الشهرة عندما عرض تلفزيون "فوكس" تقريراً عن معركتهم الضارية في العراق. وحالما يغادرون السيارة تتهافت الفتيات عليهم، وتنهال عروض منتجي هوليود لبيع قصتهم، وخطط مالكي فرق كرة القدم لاستغلال شهرتهم، رغم أنهم كانوا سيعودون بعد ساعات للقتال من جديد في العراق.

 

عنوان الرواية "مسيرة بيلي لين الطويلة في الهافتايم". و"الهافتايم" هي الفترة ما بين شوطي مباراة كرة القدم، والتي يجري خلالها استعراض المجندين ومشجعات كرة القدم المبهرجات ضمن احتفالات عيد الشكر التقليدية. الوتيرة العنيفة لأحداث الرواية التي تجري مع تصاعد عملية غزو العراق عام 2004 تشد القارئ. ومع أن زمن الرواية لا يستغرق سوى بضع ساعات تفلح في تقديم تفاصيل الكون المصغر للولايات المتحدة، وتكساس بالذات، ولاية بوش، حيث الرأسمالية الفاحشة الثراء، والمجتمع الطبقي وامتيازاته، والسلطة، والجنس، والتجارة.

"إنه لأمر غريب تكريمك عن أسوأ يوم في حياتك". يقول ذلك بطل الرواية "بيلي لين" (19عاماً)، الساذج إلى الحد الذي يدهشه الاحتفاء الصاخب، لكنه ذكي بما يكفي لمعرفة أن واقعه الوحيد الذي يهمه موجود داخل رأسه. وهو لا يستطيع نسيان كوابيس القتال في العراق، ولا يمكنه تصديق أنها أضحت علف أشرطة الفيديو. أمنيته بعيدة المنال لو يستطيع وزملاؤه مغادرة الحرب في نهاية الجولة، هكذا بمحض إرادتهم، لكنهم بدلاً من ذلك يواصلون مشيهم في ستاد تكساس وسط هتافات المعجبين الذين يعتبرهم بيلي "مجانين ومخيفين". وضع سريالي يتمازج فيه صخب الحياة، وكوابيس الموت التي تلاحقهم في العراق.

لا تُحمِّل الروايةُ البنتاجون مسؤولية زجّ الجيش في حرب العراق، بل المجتمع الأمريكي نفسه. ومع أنها الرواية الأولى لمؤلفها "بن فاوتن" الذي يعمل محامياً في تكساس فالنقاد الأمريكيون يعتقدون أنها الرواية المنتظرة عن حرب العراق، ويقارنوها برواية "الأحبولة" Catch-22 عن الحرب العالمية الثانية. العنوان العبثي لتلك الرواية التي يعتبروها من أعظم روايات القرن العشرين أضحى عبارة مجنحة تصور مأزقاً لا مخرج منه، تتحكم به قواعد اللعبة المتأصلة في ظروفها العبثية التي لا معنى لها. ويعيد مجرى الأحداث إنتاج الهزيمة، وتخيّبُ الشخص قواعد ظروف متناقضة تعرقل كل محاولة للهرب منها.

وإذا كان غباء الناس يأتي من الأجوبة التي يملكونها عن كل شيء، حسب الروائي الجيكي ميلان كونديرا "فحكمة الرواية تأتي، من الأسئلة التي يملكونها عن كل شيء. والروائي يُعلِّم القارئ أن يدرك العالَمَ كسؤال". وينفع هذا التقييم في التمييز بين عشرات الروايات الأمريكية عن غزو العراق، وفي مقدمتها رواية "الطيور الصفراء" المنافسة لرواية "بيلي لين" في الترشيح لجائزة الناشرين الأمريكيين. مؤلف الرواية "كيفن باورز" حارب وهو في عمر 17 عاماً في العراق عام 2004، وكان يعتقد مثل بطل روايته "بأن الانضمام إلى الجيش يؤمن حياة واضحة، حيث يقول لك الآخرون من أنت، وعندما ننهي عملنا نذهب للنوم الهادئ أحراراً من الشعور بالندم". كان ذلك قبل حرب العراق التي "لم تمنحهم كوابيس متصلة فحسب، بل تحدَّتْ أيضاً كل يقين يملكونه عن أنفسهم، وعن الطبيعة البشرية، وعن القدر وعشوائية الحياة". في العراق فقد البطل يقينه حين رأى مشاهد كما في لوحة الفنان الهولندي بوش عن الجحيم. "ممرضون يحاولون إعادة حشو ظهر جندي شاب في بدنه، وجثة تُفجِّرها قنبلة فوق جسر، وجسم مقطّع، بدون أذنين وأنف، يُرمى من فوق برج". ويتذكر بارتيل راوي الراوية وهو في الزنزانة كيف كان وزملاؤه يتناولون عقاقير لمنع النوم عن عيونهم، "محاولين البقاء يقظين، البقاء أحياء".

والروايات الأمريكية عن غزو العراق جيدة، سواء كانت سيئة أو جيدة، فهي وثائق تستحق الذكر، منها "نقطة تفتيش" لنيكولسن بيكر، و"الشبح" لروبرت هاريس، وكثير منها بعناوين مثيرة مثل: "عملية الوزّة الكبرى"، و"بوابة العقرب"، و"صفارات إنذار بغداد"، و"انتعش انتعش"، و"ألف نقاب"، و"100 نهار و99 ليلة"، وبعضها روايات "شعبية" رعناء وقذرة، مثل: "اقتل كلاب الشيطان"، و"من بيت لبيت" التي تصف مجندين أمريكيين يتبرزون في كل مكان، ويدهسون بالدبابة شاحنة حلويات صغيرة اقترب سائقها العراقي منهم فتنبجس أحشاؤه وأحشاء زوجته الجالسة قربه ويسووهم بالتراب. ويلتقط المجندون الذين لم يكونوا قد أكلوا شيئاً منذ 24 ساعة الحلويات من الشاحنة، يمسحون ما علق بها من دماء وأشلاء جثتي السائق وزوجته ويأكلوها!

وبانتظار الرواية العالمية المنتظرة عن حرب العراق، لماذا لا يبحثون عنها لدى العراقيين. فعلى قلة رواياتهم عن الحرب، سبق العراقيون في إبداعها الأمريكيين، وتُرجم بعضها، قبل الأمريكية إلى لغات أخرى، لكنها لم تحظ مثلها بتغطية إعلامية عالمية، ولم تنهمر عليها عقود الإنتاج السينمائي. أحدث هذه الروايات "يا مريم" للشاعر والروائي العراقي سنان أنطون المقيم في الولايات المتحدة. تعرض الرواية التي تدور أحداثها في يوم واحد، محنة المسيحيين العراقيين الذين تعرضوا للتهجير والقتل والتعذيب بعد الاحتلال. ومعظم الروائيين العراقيين الذين كتبوا عن الحرب مغتربون، حياتهم كرواياتهم لم يعطونها بل صنعوها بأنفسهم. حياة الروائي العراقي الأمريكي الجنسية محمود سعيد تضاهي رواياته التي يبلغ عددها نحو عشرين. اعتُقل وسجن في العراق مرات عدة في ستينيات وثمانينيات القرن الماضي، ومُنعت رواياته من النشر، أو حذفت فصول منها، ويواجه حتى الآن صعوبة في نشر بعضها، بينها رواية عن التعذيب في معتقل أبو غريب. روايته الأخيرة "الشاحنة" التي تتناول فظاعات احتلال العراق، مرشحة لجائزة صحيفة "الأدب العالمي اليوم" الصادرة بالإنجليزية.

وأول روايات العراقيين عن الحرب التي ترجمت إلى الإنجليزية "الحفيدة الأمريكية" لإنعام كجه جي، رُشحت عام 2008 لجائزة "بوكر العربية" وكان ينبغي أن تفوز بها حسب تقديري. رواية ماكرة تزيح فيها البطلة المؤلفة جانباً عن الكمبيوتر، وتتولى بنفسها كتابة قصتها الشخصية، وهي قصة لا تُصدّق لشابة عراقية أمريكية تغادر أسرتها في ديترويت للعمل مترجمة مع جيش الاحتلال في بغداد. والمتعة على قدر الأوجاع في رواية "الحفيدة الأمريكية" التي تتقن بسرعة بذاءة مجندة في جيش الاحتلال. ترفع ساقيها على مسند الكرسي في "قصر صدام" في تكريت، قائلة: "الفُحش من لزوم الموقف، وهي أول صورة لي في العراق الجديد"!

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23276
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع207372
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر535714
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48048407