موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

نحتاج أن نفرق كي لا نفترق!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

من منا لم يصله مقطع على "اليوتيوب" أو سلسلة من النكت يستهزأ من خلالها على الآخرين، سواء كانوا من جنسيات أخرى أو طائفة أو عرق أو مجتمع آخر! أحيانا يصل بنا حد القرف ونتمنى لو نعيد المقطع في وجه المرسل كصفعة لعل وعسى يستيقظ ويتوقف! متى كنا أمة تتسلى على هفوات وآراء الآخرين؟

متى كنا أمة تتصيد الأخطاء وتنقض على هذا أو ذاك لمجرد أن ظهر في وجه المدفع، بينما الآخرون مختبئون خلف أقنعة ويحق لهم ذلك، بما أن وجوههم العارية أصبحت بمثابة أفلام رعب لفظاعة ما ترسل من طاقات سلبية تشكلت من خلال أفعال مخجلة "زنبركية" تتنقل من موقف إلى آخر حسبما يستدعي الموقف! ولكننا نترك هؤلاء ربما لأننا لا نراهم أو لأننا لا نجرؤ.. ونصوب سهامنا إلى من وقف في الضوء، ولسبب أو لآخر أخطأ، ونبدأ بعمليات الاستهزاء والتشهير! دائما نبحث عن كبش الفداء وننسى أننا الكبش!

 

اليوم أصبح الشغل الشاغل لكثير من الشباب والشيّاب أيضا تناقل مقاطع ما يسمى Stand-up Comedy، بل لقد أصبح لها سوقها ومروجوها. لست ضد النقد ولكن كنت وما زلت أساند وبقوة النقد البناء.. ينتظرون حادثة ما أو زلة لسان من مسؤول ويسرحون بها ويمرحون. إن الهجوم من غير إعطاء المُهاجم فرصة الرد، يعتبر حركة جبن وليس حركة ذكاء "وفهلوة"! لا أنكر إبداع البعض في طريقة العرض وشد الانتباه، ولكن الموهبة بدون حدود أخلاقيات ومبادئ تصبح أداة هدم لا بناء، أداة تخدير بيد من قد يكون في بادئ الأمر أراد الإصلاح أو شد الانتباه، ولكن ومع مرور الوقت، والوقوع في مصيدة ما يشد أكثر ويسجل مشاهدات أوسع، تكبر الهوة شيئا فشيئا بين الأهداف الأولية ورؤية المؤلف، وينتقل التركيز فقط على ما يضحك الناس!

نسينا أن الأساس من تسليط الضوء هو إيجاد الحل أو الحلول من أجل الارتقاء أو من أجل التغيير. نجد أن هنالك من استلم الخيط وبدأ بالحياكة العشوائية للاستثمار على ما تم جمعه من جمهور، ويبدأ التنافس على من يجمع نسبا أكثر من المشاهدين! وبالتالي أصبح الأمر سوقا مفتوحة لا مبادئ ولا قيم ولا خطوط حمراء! هل تم عرض حل لأي من القضايا التي يتم التعاطي معها في هذه المقاطع؟ أم هل يتم تشجيع المشاهدين على التفكير والمشاركة في إيجاد الحلول؟! لا بالطبع، لأنه لو تم ذلك لأصاب صناعتهم الركود، حسب اعتقادهم طبعا، لأن المغزى من ورائها السخرية والضحك لا أكثر!

في الخارج نجد أن أغلب مشاهير الستاند أب كومدي، يركزون على التلاعب في الكلمات أو حالات سوء الفهم، أو حينما يكون البرنامج مسيسا لضرب مرشح أو شخصية اجتماعية معروفة، طبعا بطريقة غير مباشرة لأنهم يخافون من القضايا والمحاكم، وماذا خرّج أشهر برنامج من هذه النوعية Saturday Night Live، غير ممثلي الكوميديا، أي انتقلوا من مرحلة إلى مرحلة لا أكثر، لأن تأثيرهم في التغير لم يكن أبدا من خلال برامجهم، بل من خلال مشاركاتهم في الفعاليات الاجتماعية ذات الطابع الخيري أو المساند لقضية ما، أو من خلال المشاركة في المناسبات السياسية لتأييد هذا أو محاربة ذاك من المرشحين.

والآن لنعد إلى أبطالنا، أين هم من الفعاليات الاجتماعية؟ أين هم من مساندة القضايا الاجتماعية، أين هم من حملات التوعية أو التنمية البشرية للارتقاء بمجتمعاتهم؟! إن تم الانتقال يتم إلى التمثيليات أو الأفلام أو ربما كليبات الأغاني، غير هذا هل تم تسجيل موقف لأي منهم في المحافل العامة؟ كلا، ولكن لا مانع من الظهور في إعلان لشركة أو منتج معين!

إنه فن وله مبدعوه، وأيضا له متابعوه ومعجبوه، ولكن لماذا لا نستغل ذلك في البناء والتغيير بدلا من التخدير؟ سيأتي يوم لا ينفع معه أي تخدير، حينها أين سنكون وكيف سنتصرف؟! نحن في وقت حرج من تاريخ أمتنا، نحتاج لكامل قوانا العقلية والفكرية والنقدية لكي نتمكن من التفريق بين الصالح والطالح، بين من يريد الإصلاح ومن يريد نشر التعصب والجاهلية، من يريد البناء ومن يريد الدمار، بين من يريد إزاحة شخصية معينة لأنه يرى فيها منافسا وخطرا على طريق تقدمه أو استحواذه على الرأي العام أو الشارع، ومن يرد إظهار شخصية فكرية ثقافية غنية تخدم الحوار والتقريب من وجهات النظر للتخفيف من حدة الاختلاف بإيجاد أرضية مشتركة ينطلق من خلالها الغالبية ولن أقول الجميع... بالنهاية نحتاج أن نُفرق كي لا نَفترق!

هل دخلت في العميق وأعطيت الأمر أكثر مما يستحقه من التفسير والتحليل؟ ربما، وأتمنى أن أكون مخطئة، لأن ما يحدث من تغيرات على الساحة العالمية والإقليمية يجعلنا نفكر ونتعمق في التفكير في كل صغيرة وكبيرة ولا نترك أي شائبة تمر من أي ثغرة لمجرد اعتقادنا بأن الأمر لا يستاهل.. وأنه عَرَضي! هل أنتم مستعدون لاتخاذ مخاطرة كهذه في أمنكم وأمانكم؟ أنا لست مستعدة! وسوف أحلل وأفكك كل ظاهرة ولا أدع أي شاردة أو واردة لما يسمى الصدفة.. إنها كلمة ليس لها محل من الإعراب في قاموسي... أتمنى ألا تكون كذلك بالنسبة لكم!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4518
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع4518
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر703147
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54715163
حاليا يتواجد 2224 زوار  على الموقع