موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
خليل زاده: محادثات أميركية إيرانية سبقت غزو العراق في جنيف مع السفير الإيراني في الأمم المتحدة آنذاك وزير الخارجية الحالي محمد جواد ظريف ::التجــديد العــربي:: خاطفو رجل الأعمال السعودي حسن علي سند في قبضة الأمن المصري بالأسماء التشكيل العصابي يضم 9 أشخاص ::التجــديد العــربي:: 78 قتيلا وعشرات الجرحى حصيلة التفجيرات في مدينتي طرطوس وجبلة السوريتين ::التجــديد العــربي:: عشرات القتلى بتفجيرين لتنظيم داعش بعدن ::التجــديد العــربي:: موسكو تتهم واشنطن بالازدواجية بمواجهة جبهة النصرة ::التجــديد العــربي:: ليبيا توحد العملة مع انفراج أزمة السلطة النقدية ::التجــديد العــربي:: الفليم "أنا دانيال بليك" للمخرج البريطاني كين لوتش يفوز بسعفة "كان" الذهبية ::التجــديد العــربي:: البندورة تحارب تضخم البروستات ::التجــديد العــربي:: فوز برشلونة بكأس ملك إسبانيا أمام إشبيلية بهدفين نظيفين في الوقت الإضافي ::التجــديد العــربي:: انطلاق المرحلة الثالثة من الانتخابات البلدية بلبنان ::التجــديد العــربي:: مقتل ضابطي شرطة وإصابة ستة جنود في انفجارات شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: العراق.. بدء نزوح المدنيين في الفلوجة مع ترقب عملية واسعة لاستعادتها ::التجــديد العــربي:: السيسي: كل الفرضيات محتملة في حادث الطائرة المصرية ::التجــديد العــربي:: يلديريم-ينتخب-زعيما-لحزب-العدالة-والتنمية-التركي ::التجــديد العــربي:: البحث يتواصل عن حطام الطائرة المصرية ::التجــديد العــربي:: 12مشروعاً بـ33 مليار دولارترفع حصة مصر من الغاز ::التجــديد العــربي:: 9مليارات دولار سندات خليجية متوقعة ::التجــديد العــربي:: ربيع الونشريس بالجزائر.. حوار الآداب والفنون ::التجــديد العــربي:: مهرجان كان يختتم اليوم فعاليات الدورة 69 ::التجــديد العــربي:: الرمان.. 9 فوائد أهمها الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي::

"يما مويل الهوى.. يما مويليا"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تقول الأنشودة من التراث الفلسطيني: "يما مويل الهوا يما مويليا، ضرب الخناجر ولا حكم النذل بيا، ومشيت تحت الشتا والشتا رواني، والصيف لما أتى ولع من نيراني، بيضل عمري انفدى ندر للحرية، يا ليل صاح الندى يشهد على جراحي، وانسل جيش العدا من كل النواحي، والليل شاف الردى عم يتعلم بيا، بارودة الجبل أعلى من العالي، مفتاح درب الأمل والأمل برجالي، يا شعبنا يا بطل أفديك بعينيا، يما مويل الهوا...".

لا أعرف كيف تسلل لحن هذه الأنشودة إلى خاطري وأنا أتابع عدوان الكيان الصهيوني على شعبنا البطل في غزة، لكنني وجدت نفسي أردد الكلمات التي أعادت إلى ذهني أيام عصيبة عشتها في الملاجئ وطيران العدو يغتصب أجواء الحبيبة دمشق، تذكرت كيف وجدت أنني وحيدة بعيدة عن إخوتي ووالديَّ، أرتجف من الخوف في أحضان جدتي التي كانت تحاول أن تخفف عني بترديد أناشيد تراثية وتطلب مني أن أردد وراءها، ولكن لا أدري كيف انتفضت فجأة، اقتحمت شراييني شجاعة وجرأة دفعاني إلى مغافلتها والهروب إلى الشارع كي أنضم إلى إخوتي الذين كانوا حينها في بيت خالتي، لأول مرة وجدت نفسي وحيدة دون حماية.. وسمعت حينها أزيز الطائرة فرفعت رأسي أراقبها.. لم أتراجع ولم أهرع إلى أي حائط كي أحتمي، فقط تجمدت وراقبت، وتسارعت الأفكار في رأسي.. هل أطفالهم أيضا في الملاجئ... هل هم خائفون؟

اللهم لا شماتة ولكني كبرت وهللت حين دوت صفارات الإنذار في أجواء الكيان الصهيوني، كبرت وهللت حين نزلت تل أبيب وقبلها المستوطنات الطفيلية إلى الملاجئ، كبرت وهللت حين رأيت الجندية الصهيونية ترتجف خوفا وتصرخ بهستيرية وهي تشير إلى صاروخ آت إليهم من غزة، حمدت المنتقم الجبار أن كتب لي أن أعيش وأرى هذا اليوم.. نعم معهم حق في زيادة عدد العيادات النفسية لسكان المستوطنات السرطانية، فهم جبناء وسيظلون جبناء.. أطفالنا يخرجون إلى الطرقات ويواجهون العدو بالحجارة وأطفالهم يصابون بأمراض نفسية تلازمهم حتى بعد أن يدخلوا في صفوف جيشهم المغتصب الغاشم!

فلسطين لماذا أحبك؟ لا أدري، هل منذ دخلت شراييني.. مع حليب أمي وحكايات جدتي، أم مع أول شهقة لطفلة رأت أجساد أطفال ممزقة على أطراف الرصيف وفي وسط الطريق.. أم مع غصة كل كلمة، كل حرف، يروي مجازرهم، فالقائمة طويلة بدأت من قبل "دير ياسين، وبحر البقر، وقانا، وصبرا وشاتيلا، ومروحين، إلى مجزرة غزة، ولن تنتهي إلاّ بكسر عنجهيتهم.. هل لأن حبك هو عنوان النضال والعزة والكرامة؟

لقد أحرجني بل أخجلني من نفسي صبر وعزيمة شعبك ووجدت أن كل مشاكلي تتقزم بل تختفي أمام ما يلاقونه من حصار وجوع وموت ودمار.. أستمد من صمودهم القوة.. يأخذونني إلى أرض الزعتر والزيتون، فأطوف بخيالي فوق أرض أسري إليها بخير البرية عليه الصلاة والسلام. فوق أرض مشى عليها السيد المسيح عليه السلام.. أرض تعانقت في أجوائها تكبيرات المساجد مع أجراس الكنائس.. أرض صلى على ترابها عمر بن الخطاب رضي الله عنه.. أرض حمل رايتها صلاح الدين العظيم.. أرض شعب يرفض أن يستسلم.. يرفض "حكم النذل".. شعب الذاكرة الحية الذي يواجه كل يوم كيانا بلا ذاكرة.. شعب لا ييأس ويعيد البناء مرة بعد مرة، من كدّه ومن عرقه ومن دماء شهدائه الزكية.. مقابل كيان يبني من هبات تُسحب من قوت شعوب يعاني فيها الملايين من البطالة ومن الفقر، وشر البلية...! شعب لا يهمه إن وقف وحيدا في مواجهة عدو يهرع مستنجدا عند كل طلقة رصاص من زنود زكية، بأمم ذات معايير مزدوجة تتغذى على الاستبداد والتصريحات العدائية، لكي تمدهم بالذخيرة وبالغواصات النووية، بل بكل جرثومة حية، وقبل هذا وذاك يتشدقون داخل وخارج أروقة بلادهم بأنه من حق المغتصب الرد والدفاع عن حصار وتجويع قطاع بأكمله.. ألا بئس المنطق وبئست العنجهية!

واليوم يريدون أن يدخلوا غزة هاشم من خلال "عامود السحاب"؟! تسمية معروف الهدف من خلفها، طمأنة شعبهم بأن الله حسبما جاء في كتابهم، سوف ينير لهم الطريق للانتصار.. ولكن هيهات!

لا ننسى أنه في حرب تشرين وما تلاها من حروب عربية، كسر "بعبع" الجيش الذي لا يهزم.. فلم يعد يرعبنا تسمياتهم التوراتية أو المأخوذة من القصص الأدبية، فهذه المرة اخترقت قبتهم الحديدية.. ووصلت صواريخ المقاومة إلى قلوبهم الاصطناعية، قد لا يكون له التأثير المدمر كأسلحتهم الفتاكة، ولكنه زلزلهم نفسيا.. وقد يتوقف العدوان لسبب أو لآخر، ولكنهم لقنوا درسا لن ينسوه، ومن يدري ماذا يحمل لنا المستبقل! ولكن أملي في الله أولا وأخيرا، ثم في الأمة العربية أن تتحد وتصوب غضبها إلى قلب العدو.. ضربة لا يقوى بعدها على صيد حتى عصفورة برية.. و"يما مويل الهوى يما موليا... ضرب الخناجر وَلا حكم النذل بيا".

مكادي نحاس... أغنية يما مويل

منال موسى... أغنية يما مويل

مي نصر... أغنية يما مويل

سناء موسى... أغنية يما مويل

ناي برغوثي... أغنية يما مويل

أمل كعوش... أغنية يما مويل

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خليل زاده: محادثات أميركية إيرانية سبقت غزو العراق في جنيف مع السفير الإيراني في الأمم المتحدة آنذاك وزير الخارجية الحالي محمد جواد ظريف

News image

قال السفير الأميركي السابق في العراق زلماي خليل زاده في كتابه الذي يصدر هذا الش...

خاطفو رجل الأعمال السعودي حسن علي سند في قبضة الأمن المصري بالأسماء التشكيل العصابي يضم 9 أشخاص

News image

كشفت مصادر أمنية مصرية أن التشكيل العصابي الذي خطف رجل الأعمال السعودي حسن علي سند ...

78 قتيلا وعشرات الجرحى حصيلة التفجيرات في مدينتي طرطوس وجبلة السوريتين

News image

هزت صباح الاثنين 23 مايو/أيار سلسلة تفجيرات، مدينتي طرطوس وجبلة على الساحل السوري، أسفرت عن ...

عشرات القتلى بتفجيرين لتنظيم داعش بعدن

News image

أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجيرين اللذين وقعا اليوم الاثنين في خور مكسر بعدن وأس...

انطلاق المرحلة الثالثة من الانتخابات البلدية بلبنان

News image

انطلقت امس الأحد المرحلة الثالثة من الانتخابات البلدية في لبنان في استحقاق يجري على عدة...

مقتل ضابطي شرطة وإصابة ستة جنود في انفجارات شمال سيناء

News image

استشهد اثنان من ضباط الشرطة المصرية وأصيب 6 من الجنود في حادثين منفصلين بالعريش في ...

العراق.. بدء نزوح المدنيين في الفلوجة مع ترقب عملية واسعة لاستعادتها

News image

أعلنت خلية الإعلام الحربي العراقي، الأحد 22 مايو/أيار، أن المدنيين بدأوا بغادرة مدينة الفلوجة بات...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

لغة الجرائد

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 23 مايو 2016

  لا يدرك الممثل المصري أحمد آدم وأمثاله أن السخرية من أخوتنا السوريين تحقير مباشر ...

معرض فلسطين الدولي العاشر للكتاب والنجاح

جميل السلحوت | الاثنين, 23 مايو 2016

امتدّ معرض فلسطين الدّولي العاشر للكتاب من 7 – 17 أيّار الحالي، وقد سنحت لي ...

صرخة وغضب بروح أبو عمار

كرم الشبطي | الاثنين, 23 مايو 2016

نعيش في زمن النباح لا حق ولا احترام للشهداء ما بالكم بمن يتفوه..!...

أزقة حارة الشيخ !

خلف الحربي

| الأحد, 22 مايو 2016

  قبل أسبوع أو أكثر تحدث الزميل خالد السليمان عن مسلسل (حارة الشيخ) المزمع عرضه ف...

غداً: افتتاح الدورة (38) للمعرض العام.. ودقيقة حداداً على ضحايا الطائرة

| السبت, 21 مايو 2016

تنطلق غداً الأحد فعاليات الدورة (38) للمعرض العام بحضور الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الث...

بيسوا الذي أهداني وصيته

فاروق يوسف

| السبت, 21 مايو 2016

  أكمل الشاعر البرتغالي فرناندو بيسوا كتابة كتابه “كتاب اللاطمأنينة” عام 1935، وهو المولود في الع...

لَكَمْ نَسَجْتُ لَكِ المشاعرَ سُلَمّا !!

محمود كعوش

| السبت, 21 مايو 2016

قال لها في رسالته الأخيرة: صَباحُ الهوى الموعودِ والجمالِ الفتان، والوفاءِ والطُّهرٍ والعودِ الرنان...

ملك الموت

د. هاشم عبود الموسوي

| الجمعة, 20 مايو 2016

أي جدوى كل يومٍ .. كُل ساعهْ تغسل الأمواج آلافاً من المرات أكتاف الضفاف...

الألَم واللغة، بحثا عن كتابة أمل الأوجاع!

حمّودان عبدالواحد

| الأربعاء, 18 مايو 2016

نقلت وسائل الإعلام العربية وشبكات التواصل الاجتماعي بتاريخ 18 فبراير 2016 خبرَ انتحار شاب سور...

نظرية التلازم: النخبة الملحقة

سعيد لعريفي

| الأربعاء, 18 مايو 2016

بعد أن تمكنا من ملامسة شقي المعادلة بالتحليل والرصد، النخب والشعوب، من خلال اعتماد نظر...

انتخابات الأندية وهيئة الثقافة

فاطمة آل تيسان

| الأربعاء, 18 مايو 2016

التحضيرات قائمة الآن في الأندية الأدبية لإعادة تطبيق تجربة الانتخاب لمجالس الإدارة بعد مرور الت...

ستاليننغراد: معركة القرن العشرين (2001):

مهند النابلسي

| الأربعاء, 18 مايو 2016

يتعارك الجيشان الألماني والسوفيتي بضراوة على كل حجر وزاوية وشارع في مدينة "ستاليننغراد" التي تحو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم50284
mod_vvisit_counterالبارحة37891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع195769
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي369895
mod_vvisit_counterهذا الشهر1312116
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1648591
mod_vvisit_counterكل الزوار30041250
حاليا يتواجد 4050 زوار  على الموقع