موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مساندة الإماراتية تعلن عن 15 مشروعا تنمويا في إمارة أبوظبي بقيمة تزيد عن مليار دولار ::التجــديد العــربي:: مصر تلغي دعم الوقود في غضون ثلاث سنوات ::التجــديد العــربي:: 70 فنانا تشكيليا من جهات العالم في قفصة التونسية ::التجــديد العــربي:: لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي تواصل استقبال طلبات الترشّح لمسابقة وبرنامج 'أمير الشعراء' 7 ::التجــديد العــربي:: برلين عاصمة اوروبية للغذاء النباتي الصرف ::التجــديد العــربي:: حمية البحر المتوسط تحمي صحة المخ ::التجــديد العــربي:: تشيلسي يعتلي قمة الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتصدر مؤقتا الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: كيري في جدة لبحث استئناف مفاوضات اليمن ::التجــديد العــربي:: رجال الأمن يحبطون عمليتين إرهابيتين استهدفتا مسجداً ومطعماً بالقطيف ::التجــديد العــربي:: العراق.. تقدم سريع بناحية القيارة ورفع العلم فوق مشفاها ::التجــديد العــربي:: أنقرة: قواتنا ستبقى شمال سوريا حتى يفرض "الجيش الحر" سيطرته على المنطقة ::التجــديد العــربي:: ارتفاع حصيلة قتلى زلزال إيطاليا إلى 247 قتيلا ::التجــديد العــربي:: تركيا تعزز توغلها العسكري في سوريا ::التجــديد العــربي:: دبي تستعد لجذب 20 مليون سائح بحلول 2020 ::التجــديد العــربي:: صندوق النقد يمنح الأردن قرضا لدعم الإصلاحات ::التجــديد العــربي:: اتحاد الأدباء العرب يدعو لاختيار ممثل واحد للمنطقة لأهم منصب في اليونسكو ::التجــديد العــربي:: ملتقى ظفار الثالث للفيلم العربي يسدل ستاره ::التجــديد العــربي:: النظام الغذائي الغني بالفواكه والخضروات والألبان قليلة الدسم يوفر نهجا غذائيا آمنا لخفض حمض اليوريك المسبب لـ 'داء النقرس ::التجــديد العــربي:: السلطة والخضروات تعزز جاذبية الرجال ::التجــديد العــربي::

"يما مويل الهوى.. يما مويليا"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تقول الأنشودة من التراث الفلسطيني: "يما مويل الهوا يما مويليا، ضرب الخناجر ولا حكم النذل بيا، ومشيت تحت الشتا والشتا رواني، والصيف لما أتى ولع من نيراني، بيضل عمري انفدى ندر للحرية، يا ليل صاح الندى يشهد على جراحي، وانسل جيش العدا من كل النواحي، والليل شاف الردى عم يتعلم بيا، بارودة الجبل أعلى من العالي، مفتاح درب الأمل والأمل برجالي، يا شعبنا يا بطل أفديك بعينيا، يما مويل الهوا...".

لا أعرف كيف تسلل لحن هذه الأنشودة إلى خاطري وأنا أتابع عدوان الكيان الصهيوني على شعبنا البطل في غزة، لكنني وجدت نفسي أردد الكلمات التي أعادت إلى ذهني أيام عصيبة عشتها في الملاجئ وطيران العدو يغتصب أجواء الحبيبة دمشق، تذكرت كيف وجدت أنني وحيدة بعيدة عن إخوتي ووالديَّ، أرتجف من الخوف في أحضان جدتي التي كانت تحاول أن تخفف عني بترديد أناشيد تراثية وتطلب مني أن أردد وراءها، ولكن لا أدري كيف انتفضت فجأة، اقتحمت شراييني شجاعة وجرأة دفعاني إلى مغافلتها والهروب إلى الشارع كي أنضم إلى إخوتي الذين كانوا حينها في بيت خالتي، لأول مرة وجدت نفسي وحيدة دون حماية.. وسمعت حينها أزيز الطائرة فرفعت رأسي أراقبها.. لم أتراجع ولم أهرع إلى أي حائط كي أحتمي، فقط تجمدت وراقبت، وتسارعت الأفكار في رأسي.. هل أطفالهم أيضا في الملاجئ... هل هم خائفون؟

اللهم لا شماتة ولكني كبرت وهللت حين دوت صفارات الإنذار في أجواء الكيان الصهيوني، كبرت وهللت حين نزلت تل أبيب وقبلها المستوطنات الطفيلية إلى الملاجئ، كبرت وهللت حين رأيت الجندية الصهيونية ترتجف خوفا وتصرخ بهستيرية وهي تشير إلى صاروخ آت إليهم من غزة، حمدت المنتقم الجبار أن كتب لي أن أعيش وأرى هذا اليوم.. نعم معهم حق في زيادة عدد العيادات النفسية لسكان المستوطنات السرطانية، فهم جبناء وسيظلون جبناء.. أطفالنا يخرجون إلى الطرقات ويواجهون العدو بالحجارة وأطفالهم يصابون بأمراض نفسية تلازمهم حتى بعد أن يدخلوا في صفوف جيشهم المغتصب الغاشم!

فلسطين لماذا أحبك؟ لا أدري، هل منذ دخلت شراييني.. مع حليب أمي وحكايات جدتي، أم مع أول شهقة لطفلة رأت أجساد أطفال ممزقة على أطراف الرصيف وفي وسط الطريق.. أم مع غصة كل كلمة، كل حرف، يروي مجازرهم، فالقائمة طويلة بدأت من قبل "دير ياسين، وبحر البقر، وقانا، وصبرا وشاتيلا، ومروحين، إلى مجزرة غزة، ولن تنتهي إلاّ بكسر عنجهيتهم.. هل لأن حبك هو عنوان النضال والعزة والكرامة؟

لقد أحرجني بل أخجلني من نفسي صبر وعزيمة شعبك ووجدت أن كل مشاكلي تتقزم بل تختفي أمام ما يلاقونه من حصار وجوع وموت ودمار.. أستمد من صمودهم القوة.. يأخذونني إلى أرض الزعتر والزيتون، فأطوف بخيالي فوق أرض أسري إليها بخير البرية عليه الصلاة والسلام. فوق أرض مشى عليها السيد المسيح عليه السلام.. أرض تعانقت في أجوائها تكبيرات المساجد مع أجراس الكنائس.. أرض صلى على ترابها عمر بن الخطاب رضي الله عنه.. أرض حمل رايتها صلاح الدين العظيم.. أرض شعب يرفض أن يستسلم.. يرفض "حكم النذل".. شعب الذاكرة الحية الذي يواجه كل يوم كيانا بلا ذاكرة.. شعب لا ييأس ويعيد البناء مرة بعد مرة، من كدّه ومن عرقه ومن دماء شهدائه الزكية.. مقابل كيان يبني من هبات تُسحب من قوت شعوب يعاني فيها الملايين من البطالة ومن الفقر، وشر البلية...! شعب لا يهمه إن وقف وحيدا في مواجهة عدو يهرع مستنجدا عند كل طلقة رصاص من زنود زكية، بأمم ذات معايير مزدوجة تتغذى على الاستبداد والتصريحات العدائية، لكي تمدهم بالذخيرة وبالغواصات النووية، بل بكل جرثومة حية، وقبل هذا وذاك يتشدقون داخل وخارج أروقة بلادهم بأنه من حق المغتصب الرد والدفاع عن حصار وتجويع قطاع بأكمله.. ألا بئس المنطق وبئست العنجهية!

واليوم يريدون أن يدخلوا غزة هاشم من خلال "عامود السحاب"؟! تسمية معروف الهدف من خلفها، طمأنة شعبهم بأن الله حسبما جاء في كتابهم، سوف ينير لهم الطريق للانتصار.. ولكن هيهات!

لا ننسى أنه في حرب تشرين وما تلاها من حروب عربية، كسر "بعبع" الجيش الذي لا يهزم.. فلم يعد يرعبنا تسمياتهم التوراتية أو المأخوذة من القصص الأدبية، فهذه المرة اخترقت قبتهم الحديدية.. ووصلت صواريخ المقاومة إلى قلوبهم الاصطناعية، قد لا يكون له التأثير المدمر كأسلحتهم الفتاكة، ولكنه زلزلهم نفسيا.. وقد يتوقف العدوان لسبب أو لآخر، ولكنهم لقنوا درسا لن ينسوه، ومن يدري ماذا يحمل لنا المستبقل! ولكن أملي في الله أولا وأخيرا، ثم في الأمة العربية أن تتحد وتصوب غضبها إلى قلب العدو.. ضربة لا يقوى بعدها على صيد حتى عصفورة برية.. و"يما مويل الهوى يما موليا... ضرب الخناجر وَلا حكم النذل بيا".

مكادي نحاس... أغنية يما مويل

منال موسى... أغنية يما مويل

مي نصر... أغنية يما مويل

سناء موسى... أغنية يما مويل

ناي برغوثي... أغنية يما مويل

أمل كعوش... أغنية يما مويل

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيري في جدة لبحث استئناف مفاوضات اليمن

News image

وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري الى جدة مساء أمس وصرح مسؤول أميركي يرافق كير...

رجال الأمن يحبطون عمليتين إرهابيتين استهدفتا مسجداً ومطعماً بالقطيف

News image

أعلنت وزارة الداخلية السعودية، الأربعاء، أن انتحاري مسجد القطيف يحمل وثيقة مقيم باكستاني، وأن رجال ...

العراق.. تقدم سريع بناحية القيارة ورفع العلم فوق مشفاها

News image

يزداد الخناق على تنظيم داعش رويداً رويداً في #العراق مع تواصل تقدم القوات العراقية لاق...

أنقرة: قواتنا ستبقى شمال سوريا حتى يفرض "الجيش الحر" سيطرته على المنطقة

News image

أعلن وزير الدفاع التركي فكري إيشيق الخميس 25 أغسطس/آب، أن القوات التركية ستبقى في شما...

ارتفاع حصيلة قتلى زلزال إيطاليا إلى 247 قتيلا

News image

أعلنت وكالة الحماية المدنية الخميس 25 أغسطس/آب، ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب وسط...

إيران تعلن عن "انتهاء" استخدام روسيا لقاعدة همدان

News image

أعلنت السلطات في إيران أن استخدام روسيا لقاعدة همدان الجوية في شن غارات داخل سور...

إصابة 3 مقيمين في نجران إثر سقوط قذيفة من الأراضي اليمنية

News image

أصيب 3 مقيمين في منطقة نجران بالمملكة العربية السعودية ، اليوم، جراء سقوط مقذوف عسك...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بعض ما كان.. في الطريق إلى بشكورستان

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 27 أغسطس 2016

  (أعزائي.. ألتمس منكم أن تسمحوا لي اليوم باستراحة معكم، أتحدث فيها عن شيءٍ من الم...

نزاع مرتجى بين العميد والعقاد

د. حسن مدن | الجمعة, 26 أغسطس 2016

جرى النظر إلى كل من طه حسين وعباس العقاد على أنهما قامتان كبيرتان عاشتا في ...

أنت يا أنت يا أجمل من ناضلت بالكلمة...

محمد الحنفي | الجمعة, 26 أغسطس 2016

ليس كل من وجدت... جميلة... حتى وإن كانت صورتها جميلة......

الرسالة وصلت الصين وما عَدت على فلسطين

كرم الشبطي | الجمعة, 26 أغسطس 2016

والله إني لحزين عَلى بسمعه وللي بصير وبالآخر بقولوا عنا كافرين لو بنن...

هيئة الترفيه وانتظار السينما

بدر الإبراهيم

| الخميس, 25 أغسطس 2016

  واحدة من أهم القضايا المطروحة، مع إنشاء الهيئة العامة للترفيه، هي قضية افتتاح دور عر...

أسرار القدس مع نسب أديب حسين

عبدالله دعيس | الاثنين, 22 أغسطس 2016

صدر كتاب "أسرار أبقتها القدس معي" للأديبة الفلسطينيّة الشّابة نسب أديب حسين، ويقع الكتاب الص...

ما يغيظ تولستوي في شكسبير

د. حسن مدن | الاثنين, 22 أغسطس 2016

لوهلة تشعر بأن تولستوي أراد، أكان قاصداً ذلك أم لا، تحطيم صورة شكسبير في أذه...

قراءة أولية في مجموعة "كفن الموتى" لعبد الروزاق بوكبة

عبدالواحد مفتاح | الاثنين, 22 أغسطس 2016

حملت المجموعة القصصية «كفن للموت» (دار العين، 2015) لعبد الرّزاق بوكبة (1977-)، سلاسة التّعبير الف...

وأسام منك...

محمد الحنفي | الاثنين, 22 أغسطس 2016

إلى: كل من لا يتشكل منه إلا السراب. *******...

دمعة الرقصة الحزينة

كرم الشبطي | الاثنين, 22 أغسطس 2016

رقصت وتمايلت كغصن الزيتون تاركة نفسها لتعبر كما تشاء الرياح من تحركها بهز الخصر ا...

غسان كنفاني حوّل المأساة الفلسطينية أدباً حقيقياً

عباس الجمعة | الأحد, 21 أغسطس 2016

  من المستحيل أن تقرأ عن المناضل غسان كنفاني، ثم لا تفكّر بفلسطين، ولا تفكّر ...

ساحة الهديم تروي مهرجانا اسطوريا بمدينة مكناس

زكية خيرهم الشنقيطي

| السبت, 20 أغسطس 2016

ان كان في كل ارض ما تزهو به فإن مدينة مكناس تفتخر باحتضانها لعيدها الس...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20093
mod_vvisit_counterالبارحة36496
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع20093
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي157843
mod_vvisit_counterهذا الشهر658617
mod_vvisit_counterالشهر الماضي773362
mod_vvisit_counterكل الزوار33659350
حاليا يتواجد 1775 زوار  على الموقع