موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
دميتري روغوزين نائب رئيس الوزراء الروسي: يحذر الجميع من مغبة الاقتراب من مقاتلات "سو-35" الروسية في سوريا ::التجــديد العــربي:: تونس المتوجسة من الارهاب تتحسب لتدخل أجنبي في ليبيا ::التجــديد العــربي:: مقتل طفل وإصابة 6 مصريين بقذائف مجهولة في سيناء ::التجــديد العــربي:: ترحيب أميركي بإعلان السعودية إرسال قوات لسوريا ::التجــديد العــربي:: المعلم: لا وقف لإطلاق النار قبل إغلاق حدودنا ::التجــديد العــربي:: المغرب يدشن أكبر مشروع لإنتاج الطاقة الشمسية في العالم ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: كلفة حرب سوريا 35 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: رحيل الطيب الصديقي رائد المسرح المغربي ::التجــديد العــربي:: اختتام مهرجان ربيع سوق واقف 2016 بالدوحة ::التجــديد العــربي:: بنكرياس صناعي لمرضى السكر ::التجــديد العــربي:: باليوم العالمي للسرطان.. أسلوب علاجي جديد ::التجــديد العــربي:: برشلونة يكتسح فالنسيا بسباعية ويضع قدما بنهائي الكأس ::التجــديد العــربي:: نابولي يتشبث بالصدارة ويوفنتوس يلاحقه ::التجــديد العــربي:: لافروف: الضربات الجوية ستستمر حتى نهزم "الإرهاب" ::التجــديد العــربي:: كلينتون وكروز يفوزان بالترشيح في أيوا ::التجــديد العــربي:: 375 قتيلا وجريحا بقصف الحوثثيين على جنوب السعودية ::التجــديد العــربي:: بدء تحصيل رسوم الأراضي البيضاء في السعودية بعد 4 أشهر ::التجــديد العــربي:: "طيران الإمارات" الناقلة الأعلى قيمة بـ 7.7 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 40 مليون دولار إيرادات تصوير الأفلام الأجنبية بالمغرب ::التجــديد العــربي:: مهرجان سينمائي دولي بالرباط يحتفي ببازوليني ::التجــديد العــربي::

"يما مويل الهوى.. يما مويليا"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تقول الأنشودة من التراث الفلسطيني: "يما مويل الهوا يما مويليا، ضرب الخناجر ولا حكم النذل بيا، ومشيت تحت الشتا والشتا رواني، والصيف لما أتى ولع من نيراني، بيضل عمري انفدى ندر للحرية، يا ليل صاح الندى يشهد على جراحي، وانسل جيش العدا من كل النواحي، والليل شاف الردى عم يتعلم بيا، بارودة الجبل أعلى من العالي، مفتاح درب الأمل والأمل برجالي، يا شعبنا يا بطل أفديك بعينيا، يما مويل الهوا...".

لا أعرف كيف تسلل لحن هذه الأنشودة إلى خاطري وأنا أتابع عدوان الكيان الصهيوني على شعبنا البطل في غزة، لكنني وجدت نفسي أردد الكلمات التي أعادت إلى ذهني أيام عصيبة عشتها في الملاجئ وطيران العدو يغتصب أجواء الحبيبة دمشق، تذكرت كيف وجدت أنني وحيدة بعيدة عن إخوتي ووالديَّ، أرتجف من الخوف في أحضان جدتي التي كانت تحاول أن تخفف عني بترديد أناشيد تراثية وتطلب مني أن أردد وراءها، ولكن لا أدري كيف انتفضت فجأة، اقتحمت شراييني شجاعة وجرأة دفعاني إلى مغافلتها والهروب إلى الشارع كي أنضم إلى إخوتي الذين كانوا حينها في بيت خالتي، لأول مرة وجدت نفسي وحيدة دون حماية.. وسمعت حينها أزيز الطائرة فرفعت رأسي أراقبها.. لم أتراجع ولم أهرع إلى أي حائط كي أحتمي، فقط تجمدت وراقبت، وتسارعت الأفكار في رأسي.. هل أطفالهم أيضا في الملاجئ... هل هم خائفون؟

اللهم لا شماتة ولكني كبرت وهللت حين دوت صفارات الإنذار في أجواء الكيان الصهيوني، كبرت وهللت حين نزلت تل أبيب وقبلها المستوطنات الطفيلية إلى الملاجئ، كبرت وهللت حين رأيت الجندية الصهيونية ترتجف خوفا وتصرخ بهستيرية وهي تشير إلى صاروخ آت إليهم من غزة، حمدت المنتقم الجبار أن كتب لي أن أعيش وأرى هذا اليوم.. نعم معهم حق في زيادة عدد العيادات النفسية لسكان المستوطنات السرطانية، فهم جبناء وسيظلون جبناء.. أطفالنا يخرجون إلى الطرقات ويواجهون العدو بالحجارة وأطفالهم يصابون بأمراض نفسية تلازمهم حتى بعد أن يدخلوا في صفوف جيشهم المغتصب الغاشم!

فلسطين لماذا أحبك؟ لا أدري، هل منذ دخلت شراييني.. مع حليب أمي وحكايات جدتي، أم مع أول شهقة لطفلة رأت أجساد أطفال ممزقة على أطراف الرصيف وفي وسط الطريق.. أم مع غصة كل كلمة، كل حرف، يروي مجازرهم، فالقائمة طويلة بدأت من قبل "دير ياسين، وبحر البقر، وقانا، وصبرا وشاتيلا، ومروحين، إلى مجزرة غزة، ولن تنتهي إلاّ بكسر عنجهيتهم.. هل لأن حبك هو عنوان النضال والعزة والكرامة؟

لقد أحرجني بل أخجلني من نفسي صبر وعزيمة شعبك ووجدت أن كل مشاكلي تتقزم بل تختفي أمام ما يلاقونه من حصار وجوع وموت ودمار.. أستمد من صمودهم القوة.. يأخذونني إلى أرض الزعتر والزيتون، فأطوف بخيالي فوق أرض أسري إليها بخير البرية عليه الصلاة والسلام. فوق أرض مشى عليها السيد المسيح عليه السلام.. أرض تعانقت في أجوائها تكبيرات المساجد مع أجراس الكنائس.. أرض صلى على ترابها عمر بن الخطاب رضي الله عنه.. أرض حمل رايتها صلاح الدين العظيم.. أرض شعب يرفض أن يستسلم.. يرفض "حكم النذل".. شعب الذاكرة الحية الذي يواجه كل يوم كيانا بلا ذاكرة.. شعب لا ييأس ويعيد البناء مرة بعد مرة، من كدّه ومن عرقه ومن دماء شهدائه الزكية.. مقابل كيان يبني من هبات تُسحب من قوت شعوب يعاني فيها الملايين من البطالة ومن الفقر، وشر البلية...! شعب لا يهمه إن وقف وحيدا في مواجهة عدو يهرع مستنجدا عند كل طلقة رصاص من زنود زكية، بأمم ذات معايير مزدوجة تتغذى على الاستبداد والتصريحات العدائية، لكي تمدهم بالذخيرة وبالغواصات النووية، بل بكل جرثومة حية، وقبل هذا وذاك يتشدقون داخل وخارج أروقة بلادهم بأنه من حق المغتصب الرد والدفاع عن حصار وتجويع قطاع بأكمله.. ألا بئس المنطق وبئست العنجهية!

واليوم يريدون أن يدخلوا غزة هاشم من خلال "عامود السحاب"؟! تسمية معروف الهدف من خلفها، طمأنة شعبهم بأن الله حسبما جاء في كتابهم، سوف ينير لهم الطريق للانتصار.. ولكن هيهات!

لا ننسى أنه في حرب تشرين وما تلاها من حروب عربية، كسر "بعبع" الجيش الذي لا يهزم.. فلم يعد يرعبنا تسمياتهم التوراتية أو المأخوذة من القصص الأدبية، فهذه المرة اخترقت قبتهم الحديدية.. ووصلت صواريخ المقاومة إلى قلوبهم الاصطناعية، قد لا يكون له التأثير المدمر كأسلحتهم الفتاكة، ولكنه زلزلهم نفسيا.. وقد يتوقف العدوان لسبب أو لآخر، ولكنهم لقنوا درسا لن ينسوه، ومن يدري ماذا يحمل لنا المستبقل! ولكن أملي في الله أولا وأخيرا، ثم في الأمة العربية أن تتحد وتصوب غضبها إلى قلب العدو.. ضربة لا يقوى بعدها على صيد حتى عصفورة برية.. و"يما مويل الهوى يما موليا... ضرب الخناجر وَلا حكم النذل بيا".

مكادي نحاس... أغنية يما مويل

منال موسى... أغنية يما مويل

مي نصر... أغنية يما مويل

سناء موسى... أغنية يما مويل

ناي برغوثي... أغنية يما مويل

أمل كعوش... أغنية يما مويل

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دميتري روغوزين نائب رئيس الوزراء الروسي: يحذر الجميع من مغبة الاقتراب من مقاتلات "سو-35" الروسية في سوريا

News image

أوصى دميتري روغوزين نائب رئيس الوزراء الروسي الجميع بتفادي الاقتراب من مقاتلات "سو-35" التي نشر...

تونس المتوجسة من الارهاب تتحسب لتدخل أجنبي في ليبيا

News image

طلبت تونس على لسام وزير خارجيتها خميس الجهيناوي من المبعوث الأممي الى ليبيا مارتن كوب...

مقتل طفل وإصابة 6 مصريين بقذائف مجهولة في سيناء

News image

قُتل طفل وأصيب 6 آخرون إثر سقوط قذائف "هاون" مجهولة المصدر بمناطق الشيخ زويد ورف...

ترحيب أميركي بإعلان السعودية إرسال قوات لسوريا

News image

رحب البيت الأبيض الأميركي، اليوم الجمعة، بإعلان السعودية استعدادها لإرسال قوات برية لتعزيز مساهمتها في ...

لافروف: الضربات الجوية ستستمر حتى نهزم "الإرهاب"

News image

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن روسيا لن توقف الضربات الجوية في سوريا حتى...

كلينتون وكروز يفوزان بالترشيح في أيوا

News image

تقدمت هيلاري كيلنتون بفارق طفيف في تصويت التجمع الانتخابي للحزب الديمقراطي بولاية أيوا في مستهل ...

شهيد برصاص الاحتلال في طولكرم

News image

استشهد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الاثنين جنوب مدينة طولكرم وزعم الج...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

لو كان عندي قلب جديد!

جمال ايوب | الخميس, 4 فبراير 2016

لو كان عندي قلب جديد. غير قلبي المتعب المرهق لاخترت أن يكون قلب عصفور. في ...

جوليا.. خليفة فيروز

زياد شليوط

| الثلاثاء, 2 فبراير 2016

عرضت مساء السبت 16 كانون الثاني/ يناير حفلة المطربة العربية “جوليا بطرس”، التي قدمتها على...

مثقفون يستنكرون عبر حيطانهم استبدال التعنيف بالحوار

د. محمد بنلحسن

| الثلاثاء, 2 فبراير 2016

  لم يعد انتظار جمهور المتلقين والقراء طويلا، وشوقهم عارما، وفضولهم جارفا، لتعرف مواقف المثقفين، ...

الكاتب الفلسطيني سعيد الشيخ يصدر رواية

| الثلاثاء, 2 فبراير 2016

  "تغريبة حارس المخيم" ستوكهولم:-...

اصدار:

| الثلاثاء, 2 فبراير 2016

  "الوباء" مسرحية للأديب المغربي نجيب طلال صادرة في ديسمبر 2015 عن دار كتابات جديدة ...

رواية "الهروب" ومعاناة الفلسطينيّين

بقلم: نزهة الرملاوي | الثلاثاء, 2 فبراير 2016

"إلى قلوب لا زالت تنبض بالحب وضمائر حية لا زالت تقاوم" بهذه الكلمات التي أهداه...

رواية "البلاد العجيبة".. وعجائب الخيال

نمر القدومي

| الثلاثاء, 2 فبراير 2016

من قلب الألم إضطررّنا أن نُعانق الحلم.. نبحث عن التّحدّي والصّمود.. نبحث عن خُلد الر...

علَمٌ على رأسه نار

شريفة الشملان

| الثلاثاء, 2 فبراير 2016

  كذا فردت شراعك ورحلت!! وهكذا خلا منك المكان، ووقف الزمان....

مبدعون أم سارقون؟

فاطمة المزروعي

| الثلاثاء, 2 فبراير 2016

طبيعة التأليف والكتابة، على وجه الخصوص، أنها تعتمد على الأفكار، بل وتوظيفها أو النظر لها...

جون لوك وأثره في الفلسفة الغربية

سعدي العنيزي | الجمعة, 29 يناير 2016

  يعتبر الفيلسوف الانجليزي جون لوك ( ١٦٣٢ - ١٧٠٤ م ) من أهم المفكر...

لحقتُ بعمرٍ

محمد جنيدي | الخميس, 28 يناير 2016

لحقتُ بعمرٍ بغيرِ اختيار ويرحلُ عني بغيرِ اختيار وذاك مرادُ الحكيمِ وصار...

حفلة الحضور...

محمد الحنفي | الخميس, 28 يناير 2016

المغرب كان في وداع أحمد... بحضور أحمد... بحضور عائلة أحمد......

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12225
mod_vvisit_counterالبارحة50576
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع339313
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي13133
mod_vvisit_counterهذا الشهر339313
mod_vvisit_counterالشهر الماضي13133
mod_vvisit_counterكل الزوار24304906
حاليا يتواجد 3321 زوار  على الموقع