موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مخاوف من فقدان عشرات المهاجرين قبالة السواحل الليبية ::التجــديد العــربي:: انطلاق المحادثات اليمنية المباشرة بالكويت ::التجــديد العــربي:: تقارب هافانا وواشنطن يسرّع تقاربا أكبر مع لندن ::التجــديد العــربي:: تهدئة في شمال اللاذقية وغوطة دمشق ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد باستخدام الأسلحة النووية للقضاء على «داعش» ::التجــديد العــربي:: آلاف المتظاهرين يقتحمون المنطقة الخضراء في بغداد و المحتجون يدخلون مبنى البرلمان العراقي ويبعثرون محتوياته ::التجــديد العــربي:: السعودية: إحباط عمل إرهابي ومقتل 2 من المطلوبين أمنياً ::التجــديد العــربي:: الامارات تتعهد بـ4 مليارات لمصر دعما لجهودها التنموية ::التجــديد العــربي:: ضغوط مالية تدفع مجموعة بن لادن لتسريح 50 ألف موظف ::التجــديد العــربي:: مصائر ربعي المدهون تفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية البوكر ::التجــديد العــربي:: علاج جيني واعد لمرض نادر بالعين ::التجــديد العــربي:: صراع ثلاثي الصدارة لخطف لقب الليغا في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: الرياض تشهد تأسيس مجلس التنسيق السعودي الأردني ::التجــديد العــربي:: مسؤول مصري: ضبط خاطفي رجل الأعمال السعودي خلال ساعات ::التجــديد العــربي:: خارجية مصر: هذا سبب إعادة تيران وصنافير للسعودية الآن ::التجــديد العــربي:: ولي العهد السعودي: تحديات أمنية جسام تواجه المنطقة ::التجــديد العــربي:: السعودية: "رؤية 2030" ترفع الإيرادات غير النفطية 512% ::التجــديد العــربي:: مفخخة تستهدف منزل مدير الأمن العام بعدن ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا يخطط لاستئناف محادثات جنيف الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: السعودية.. مجلس الوزراء يوافق على رؤية المملكة 2030 ::التجــديد العــربي::

"يما مويل الهوى.. يما مويليا"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تقول الأنشودة من التراث الفلسطيني: "يما مويل الهوا يما مويليا، ضرب الخناجر ولا حكم النذل بيا، ومشيت تحت الشتا والشتا رواني، والصيف لما أتى ولع من نيراني، بيضل عمري انفدى ندر للحرية، يا ليل صاح الندى يشهد على جراحي، وانسل جيش العدا من كل النواحي، والليل شاف الردى عم يتعلم بيا، بارودة الجبل أعلى من العالي، مفتاح درب الأمل والأمل برجالي، يا شعبنا يا بطل أفديك بعينيا، يما مويل الهوا...".

لا أعرف كيف تسلل لحن هذه الأنشودة إلى خاطري وأنا أتابع عدوان الكيان الصهيوني على شعبنا البطل في غزة، لكنني وجدت نفسي أردد الكلمات التي أعادت إلى ذهني أيام عصيبة عشتها في الملاجئ وطيران العدو يغتصب أجواء الحبيبة دمشق، تذكرت كيف وجدت أنني وحيدة بعيدة عن إخوتي ووالديَّ، أرتجف من الخوف في أحضان جدتي التي كانت تحاول أن تخفف عني بترديد أناشيد تراثية وتطلب مني أن أردد وراءها، ولكن لا أدري كيف انتفضت فجأة، اقتحمت شراييني شجاعة وجرأة دفعاني إلى مغافلتها والهروب إلى الشارع كي أنضم إلى إخوتي الذين كانوا حينها في بيت خالتي، لأول مرة وجدت نفسي وحيدة دون حماية.. وسمعت حينها أزيز الطائرة فرفعت رأسي أراقبها.. لم أتراجع ولم أهرع إلى أي حائط كي أحتمي، فقط تجمدت وراقبت، وتسارعت الأفكار في رأسي.. هل أطفالهم أيضا في الملاجئ... هل هم خائفون؟

اللهم لا شماتة ولكني كبرت وهللت حين دوت صفارات الإنذار في أجواء الكيان الصهيوني، كبرت وهللت حين نزلت تل أبيب وقبلها المستوطنات الطفيلية إلى الملاجئ، كبرت وهللت حين رأيت الجندية الصهيونية ترتجف خوفا وتصرخ بهستيرية وهي تشير إلى صاروخ آت إليهم من غزة، حمدت المنتقم الجبار أن كتب لي أن أعيش وأرى هذا اليوم.. نعم معهم حق في زيادة عدد العيادات النفسية لسكان المستوطنات السرطانية، فهم جبناء وسيظلون جبناء.. أطفالنا يخرجون إلى الطرقات ويواجهون العدو بالحجارة وأطفالهم يصابون بأمراض نفسية تلازمهم حتى بعد أن يدخلوا في صفوف جيشهم المغتصب الغاشم!

فلسطين لماذا أحبك؟ لا أدري، هل منذ دخلت شراييني.. مع حليب أمي وحكايات جدتي، أم مع أول شهقة لطفلة رأت أجساد أطفال ممزقة على أطراف الرصيف وفي وسط الطريق.. أم مع غصة كل كلمة، كل حرف، يروي مجازرهم، فالقائمة طويلة بدأت من قبل "دير ياسين، وبحر البقر، وقانا، وصبرا وشاتيلا، ومروحين، إلى مجزرة غزة، ولن تنتهي إلاّ بكسر عنجهيتهم.. هل لأن حبك هو عنوان النضال والعزة والكرامة؟

لقد أحرجني بل أخجلني من نفسي صبر وعزيمة شعبك ووجدت أن كل مشاكلي تتقزم بل تختفي أمام ما يلاقونه من حصار وجوع وموت ودمار.. أستمد من صمودهم القوة.. يأخذونني إلى أرض الزعتر والزيتون، فأطوف بخيالي فوق أرض أسري إليها بخير البرية عليه الصلاة والسلام. فوق أرض مشى عليها السيد المسيح عليه السلام.. أرض تعانقت في أجوائها تكبيرات المساجد مع أجراس الكنائس.. أرض صلى على ترابها عمر بن الخطاب رضي الله عنه.. أرض حمل رايتها صلاح الدين العظيم.. أرض شعب يرفض أن يستسلم.. يرفض "حكم النذل".. شعب الذاكرة الحية الذي يواجه كل يوم كيانا بلا ذاكرة.. شعب لا ييأس ويعيد البناء مرة بعد مرة، من كدّه ومن عرقه ومن دماء شهدائه الزكية.. مقابل كيان يبني من هبات تُسحب من قوت شعوب يعاني فيها الملايين من البطالة ومن الفقر، وشر البلية...! شعب لا يهمه إن وقف وحيدا في مواجهة عدو يهرع مستنجدا عند كل طلقة رصاص من زنود زكية، بأمم ذات معايير مزدوجة تتغذى على الاستبداد والتصريحات العدائية، لكي تمدهم بالذخيرة وبالغواصات النووية، بل بكل جرثومة حية، وقبل هذا وذاك يتشدقون داخل وخارج أروقة بلادهم بأنه من حق المغتصب الرد والدفاع عن حصار وتجويع قطاع بأكمله.. ألا بئس المنطق وبئست العنجهية!

واليوم يريدون أن يدخلوا غزة هاشم من خلال "عامود السحاب"؟! تسمية معروف الهدف من خلفها، طمأنة شعبهم بأن الله حسبما جاء في كتابهم، سوف ينير لهم الطريق للانتصار.. ولكن هيهات!

لا ننسى أنه في حرب تشرين وما تلاها من حروب عربية، كسر "بعبع" الجيش الذي لا يهزم.. فلم يعد يرعبنا تسمياتهم التوراتية أو المأخوذة من القصص الأدبية، فهذه المرة اخترقت قبتهم الحديدية.. ووصلت صواريخ المقاومة إلى قلوبهم الاصطناعية، قد لا يكون له التأثير المدمر كأسلحتهم الفتاكة، ولكنه زلزلهم نفسيا.. وقد يتوقف العدوان لسبب أو لآخر، ولكنهم لقنوا درسا لن ينسوه، ومن يدري ماذا يحمل لنا المستبقل! ولكن أملي في الله أولا وأخيرا، ثم في الأمة العربية أن تتحد وتصوب غضبها إلى قلب العدو.. ضربة لا يقوى بعدها على صيد حتى عصفورة برية.. و"يما مويل الهوى يما موليا... ضرب الخناجر وَلا حكم النذل بيا".

مكادي نحاس... أغنية يما مويل

منال موسى... أغنية يما مويل

مي نصر... أغنية يما مويل

سناء موسى... أغنية يما مويل

ناي برغوثي... أغنية يما مويل

أمل كعوش... أغنية يما مويل

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مخاوف من فقدان عشرات المهاجرين قبالة السواحل الليبية

News image

تمكنت سفينة شحن إيطالية مساء أمس الجمعة من إنقاذ 26 مهاجرا من الغرق قبالة الس...

انطلاق المحادثات اليمنية المباشرة بالكويت

News image

أعلن المتحدث باسم الوسيط الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد أن الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين باش...

تقارب هافانا وواشنطن يسرّع تقاربا أكبر مع لندن

News image

هافانا - قام وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند بأول زيارة لمسؤول بريطاني بهذا المستوى الر...

تهدئة في شمال اللاذقية وغوطة دمشق

News image

بدأت اليوم السبت في العاصمة دمشق وريفها بالإضافة إلى ريف اللاذقية التهدئة بين المعارضة المسلحة قو...

ترامب يتوعد باستخدام الأسلحة النووية للقضاء على «داعش»

News image

متابعة – نوفل الغرابي- ذكر دونالد ترامب الذي يتصدر قائمة المرشحين عن الحزب الجمهوري للا...

الرياض تشهد تأسيس مجلس التنسيق السعودي الأردني

News image

وقعت السعودية والأردن، الأربعاء، على محضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي الأردني في مدينة الرياض. وتم...

مسؤول مصري: ضبط خاطفي رجل الأعمال السعودي خلال ساعات

News image

القاهرة - أشرف عبد الحميد - أكد اللواء علي عزازي، مدير أمن الإسماعيلية، أن وزي...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بورسلان وصناعة -الديمقراطية-

عبدالله دعيس | الأربعاء, 27 أبريل 2016

  قد تكتنفنا الحيرة عندما ننظر إلى ما يدور في العالم العربيّ من أحداث وما مر...

"قطاع الفنون التشكيلية" يُكرم الفنان القدير:

| الأربعاء, 27 أبريل 2016

ناجي شاكر بمركز الجزيرة للفنون تحت رعاية الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة،...

الكتابة لها صوت يدور ويدور

شريفة الشملان

| الأربعاء, 27 أبريل 2016

للكتابة صوت، ولها أحيانا سوط يلهب في داخلنا لتجدنا نلبي النداء، وللقلم احيانا صوت كصه...

ما أجمل اعتقال الجمال... في فلسطين...

محمد الحنفي | الثلاثاء, 26 أبريل 2016

في فلسطين... لا يقال عنا... إن النساء الجميلات يبعن الجسد... لسوء التربية... لتسليع النساء...

إطعام - قصة

عمر حمَّش | الثلاثاء, 26 أبريل 2016

  أمُّ عليّ لا تبرحُ الجدران، فقط يأتيها ضوءُ النهار؛ فيضربَ حصيرَتَها، لتصافح نورَه، دونما ...

حينما ينقذنا الفن من الرداءة

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 25 أبريل 2016

" نحن في حاجة أكيدة إلى الجمال لكي نوسع...حقل قيمنا الممكنة ولكي نفكر على نح...

محمود العالِم في الطائرة

د. حسن مدن | الاثنين, 25 أبريل 2016

في رحلة طويلة بالطائرة تمتد ساعات وجدتني أنهمك في مطالعة كتاب «الإنسان موقف» للراحل محم...

سلاحي معي...

محمد الحنفي | الاثنين, 25 أبريل 2016

سلاحي معي... أينما كنت... فأنا عزيز... بقوة ما أملكه من سلاح......

افرحي يا جنى كرم

كرم الشبطي | الاثنين, 25 أبريل 2016

علمينا معنى الفرحة اليوم مِيلادُكِ بالبسمة كيف لا نبتسم ونحتفل بهذه الزهرة المشرقة...

من عاش زمن أم كلثوم فقد عاش الدهر كله!

محمد عبدالمجيد

| السبت, 23 أبريل 2016

هذا المقال إهداء للصديق العزيز والمبدع مدحت زايد   ومن غيرك يُحيي ذكراها، ويكلثم يومنا ...

قلم أسود وحبر أبيض

فاروق يوسف

| السبت, 23 أبريل 2016

  “هل بقي شيء لم يُرسم، لقد رُسم كل شيء” في كل أزمنة الرسم العظيم...

يا بو الشويرة الحمرا – تي رشرش

دينا سليم

| السبت, 23 أبريل 2016

  سوف أسرّ لكم بسرّ وهو عندما وقعت في براثن الفن الهابط، ولولا الشويرة الحمرا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30838
mod_vvisit_counterالبارحة21681
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع336265
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي406171
mod_vvisit_counterهذا الشهر1711110
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1508876
mod_vvisit_counterكل الزوار28722156
حاليا يتواجد 2106 زوار  على الموقع