موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

سيكون الصفير بلادا: قطرة من الحقيقة ويعود العالم سعيدا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لقد رقصت الليلة الفائتة. مثلما أفعل كلما حلمت بزوربا اليوناني. كان هناك حشد من الغريبات. 'أنت ملك' من قال ذلك؟ ابتسم لذراعيك.

كنت الشمس، زنجية بلا صيحات أفريقية.

الطبول تحت قدميك. سانسى الأفق. من شقوق الأرض نأتي وإليها نعود. يا الهي امنحني الذريعة لكي أوقف رقصتي وأطير إليها. ضربت الأرض من أجلك ومن أجلك حلقت. أضحك وأبكي. أموت وأحيا. تبتسم الكأس التي تركتها على المنضدة. ليلتنا سرير لملائكة داهمهم الأرق. فرحين على الارائك يجلسون. الخطيئة الأولى لم تقع بعد. العشبة بيضاء كانت قبل أن تخترع الطبيعة اللون الأخضر.

'سأرمي عصاي إلى الجبل' لست إنسيا كما تراني ولست جنيا كما لم ترني. انا البين بين. كان محمد عبد الله قد حاول قبل سنوات أن يشرح لي تلك الفكرة. واسطة العقد. الفتحة التي تصل بين نهر وأمه، ربطة القصب. فشلتُ في التخيل. كانت كاترين ديفيد تنوي اقامة معرض للفن العراقي في برلين يومها. لا أدري ما الذي جعل تلك اليهودية الفرنسية تهوى العراق، وبالأخص بعد احتلاله وابادة مليون من شعبه وتدمير مدنه ودفن دولته.

كنت أرقص وافكر. وهي عادة سيئة. علي أن أمنحك فرصة للكلام. ولكن الجاز أعمى. كنت ارقص مثل زنجي. مثل زنجي كنت أود لو أني رأيتك على الشاطىء البعيد. 'تلك قارتي' ساقول. ولكنك وقد أغلقت النوافذ صرت لا تسمحين لصوتي بالدخول. فقط هناك اذاعة محلية، لن تكون بالصدفة اذاعة القرية. 'نحن محليون يا عزيزي'

كنت أهدم لغتي حين أمرر قدمي بين جملتين موسيقيتين قادمتين من أفريقيا.

أعرف أن الأرض ليست الأرض.

لا بأس هناك نجوم تفر من كتفيك لتحط على شفتي. أنا أحبك.

رقصنا مجتمعين. كنت أراك بين الراقصين. ربما رآك الآخرون. لست متأكدا. كنت هناك، بجسدك لا بروحك. كنتُ أراك. لم يكن الذي رأيته هو شبحك. لا تمزحي معي. حرة مثل أصبع وطليقة مثل نبرة. سقطت على الارض مثل ضربة بيانو. خفتُ أن تختفي غير انك نهضت. يا الهي، اعني على الامتزاج بالمعجزات. هي ذي المرأة التي تقول للبحر سأهبك زرقتي. للموج خذ مزاجي. ولكن لمَ تبتعدين؟ كنا صديقين على الأقل. نصلح لرقص هامس وبريء. رقص يهب الأرض شيئا من الهدأة. شيئا من الطمأنينة. انتظرتك لكي أكون ملكا بك. أنت حلوة. بدونك أكون زوربا عاريا من خصائصه، مثل قديس تخلصت منه أسباب قداسته وهو الذي رمى تلك الأسباب قبل أن يهب جسده للرقص. لن أكون بين بين. بين واحد يكفي. ما معنى أن يكون المرء بينا؟ براءتك تكفي. الديك على سياج البيت والقطة عند عتبة الباب فيما الكلب يلهو باحثا عن أنثاه المتمردة.

نسيانك قليل. النساء اللواتي كن يرقصن، لهن أصوات تذكر بالفاكهة. هنالك تين ورمان وبرتقال وأجاص وتفاح وتمر ومنغا وبطيخ. كم أتخيلك مجتمعة كما الفاكهة في الصحن الصيني. الأرض التي تستقبلني وهي تعرف أنها ستودعني بعد ضربتي طبل. اذهب إلى رئتي، هناك ستجد هواءا يشبهك. لن أكون أمك ولا أختك ولا صديقتك. سأكون عدوتك في النرجس دائما. أرقص. أنت ترقص. ستلوح بالشال. لا ينفعك. شالي الذي أضعته لا ينفع أن يكون دليلا إلي. وردي مثل حمامة مذبوحة. فضيحتك ماثلة على قرميد البيت مثل راية. لن تهزمني، حتى وإن صارت عصاك أفعى.

ولكنني أرقص كل ليلة.

أرقص كما لو أنك ستأتين في اللحظة التي أود فيها أن أغمض عيني.

أحلامي ستكون ناقصة لو أنك لم تأتي.

لقد رفعت قدمي من أجل الرقص ولم تهبط بعد. الأرض بعيدة يا حبيبتي.

مثل زنجي، عاداته على الماء، سأقفز لأريك قامتي. أنا المسافر، حقيبتي نظرتك. أنا العائد بكتفين غامضتين. أفكر بالكتابة، كما لو أنك موضوع شارد. 'ولكنك رقصت من أجل أن يكون العالم دائريا. أفهم ذلك وأفهم لمَ عدت إلي كما لو أنك تكتشف أمك من جديد. لقد نسيتك' أصدق ما تقولين وأبكي. لا شفقة على نفسي بل لأني رايت ملائكة، كان الله في صدد خلقها تستجير بي. سأعود اليك بعد قيامتين. 'لن أكون هنا' ولكنني رقصت من أجل أن اخترعك. 'تخيلت آسيا ولكن قدميك سقطتا على أوربا. كان خيالي في مكان آخر' سأخترع طريقا إليك. كنت أرقص من أجلك. المعبد الذي يقع خلف أذنيك. هل سمعت الموسيقى؟ كانت أشعاري قد التهمتها الأسماك قبل أن أحولها إلى كلمات. كنت تنظرين إلي وأنا القي بأشعاري إلى النهر. كنت أحبك مثل زوربا.

'ولكنني لا أعرفه'

سأكون يائسا مثله لأروي الحكاية كاملة: كان هناك بلد.

بين قوسين كنا خونة. أوغادا كنا، وزعنا الدفاتر التي لم نكتبها على الصبيان الذين كانوا في انتظارنا. لم نقل كلمة، غير تلك التي سمعناها. كوني بردا وسلاما. ولكن النار لم تكن لتأكل ابراهيم. فالبلد لم يعد سومريا. لم يعد عباسيا. لم يعد بريئا. كان خنثى بعثمانييه وفرسه ورومه وعربه وكرده ومعدانه وأغرابه. 'كنت أرقص من أجل أن لا يكون كذلك' لم يسمعني أحد. يُخيل إلي أن أمرأ جانبيا سيقع. البداهة لا تخون. غير أن الخيانة كانت تقف في كل مفترق. لا ينفع أن آتيك مقنعا. وجهي هو طريقي إليك. جانبيا أنظر. دجلة كانت هناك. يدها في المحبرة وعينها زرقاء. لقد جُبلنا على الخوف. نخاف على الفجر من صائدي الطيور. نخاف على النبع من خفقة جناحي طائر غريب. نخاف على المخطوطة من يدي اعرابي تائه. كانت الحانات تتكرر في الماء، فيما الخمر يجري على المناضد الخشبية الرطبة. ليت النهار يتوقف عند منتصفه. انتظرناك طويلا ونحن نرقص، شعراء مشدودين مثل قوس. أيها النهار الحافي، أنس شمسك الصفراء في الظهيرة وتعال لتختبىء بين طيات ثوب حبيبتي. صدرها عريشة عنب ويداها كأسان. كنت قد قفزت من الحلبة حين رأيتك مقبلة وأنت لا تعرفينني. صرخت يا أمي. يا أختي. يا زوجتي وربيبة غزلاني على الخط الذي يفصل بين جنتين.

يا بلادي

سيعود الحوذي إلى بيته بعد أن يكون قد أطعم حصانه لليلتين مقبلتين.

سيكمم الحطاب فم الشجرة، لئلا تشق صرخاتها الطريق إلى فأسه فتشهق الغابة.

بكي القطن في الوسادة. بكى الحديد في جرس الكنيسة. بكت الشقوق في مؤخرة قدمي. بكيت لأنني كنت مضطرا لقتلك. فضيحة القرويين المنذورين للخيانة. كما لو أن سدوما قد بُعثت من جديد. وسألوح بعد دفنك لقبيلة بني عذرة. ألوح لملاكين فرا قبل صلاة العصر. ألوح لأئمة منسيين في خواتم من فضة. الوح بيدين غامضتين استعرتهما في لحظة الهام ولا أعرف اين اذهب بهما حين ينتهي التلويح. ما من أحد لأودعه. لقد محيت البلاد من الخارطة. محيت الرازقي من الحديقة ومحيت الشرفة التي تطلين منها على الكون. اراك تُسقطين نغم جرتك في البئر، فيما تحلق الطيور بالجرة. تتسلقين ركبتي وأنا أرقص. 'قطرة من الحقيقة ويعود العالم سعيدا' تقولين ليديك الغامضتين وهما تلوحان بقبعتي. 'انا هناك في السفينة المغادرة يا حبيبي. أترك لك الصفير لتحيا' يا بلادي ليس لي منك إلا الصفير.

سيكون الصفير بلادا.

في القطار الذي يخترق الفجر وحيدا، يقع الصفير في الحقل المجاور. هناك تقفين ياروحي. سيبقيك العذاب قوية، ساحرة مثل أم وغنية مثل زهرة. ولكنني سأذهب بعيدا من أجل أن أرقص. في الثلج، لدي زلاجتان. في القيظ لدي قبعة. لن يسالني أحد عن المسافرة التي معي. في الحلبة رقصت وحدي. قال لي الراقصون: 'ما أجمل رفيقتك' كنت وحيدا بك حين تركت يديك على كتفي.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

الرسام الفرنسي جان دوبوفيه... في مسارح الذاكرة اللندنية

فاروق يوسف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  من يرى معرضاً للرسام جان دوبوفيه يمكنه أن يتفادى رؤية أعمال مئات الرسامين العالميين ...

الانقلاب الهوياتي

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  مرة أخرى يقدم السفير الروسي الدرس للمسؤولين المغاربة، الذين اختاروا الارتماء في أحضان سيدتهم...

سُبْحَانَ مَنْ خَلَقَ البلادَ كذَاتي!

محمد جبر الحربي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

1. ما عِشْتُ عمْراً واحداً كيْ أشتكي عِشْتُ الحِجَازَ وعمْرُهُ الأَعمَارُ إنِّي السُّعُودِيُّ الذي ع...

القصة الصغيرة - (في اشتغالات محمد علوان) أطياف النهايات (2-2)

علي الدميني

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  خلف الذات الرائية ، يتموقع السارد، كبطل وحيد يحرك عدسة التقاط الصورة و الأحاس...

حقوق الإنسان.. والازدواجية الغربية

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  هناك عدة اتجاهات للربط بين الموقف المسلم المعاصر وحقوق الإنسان. وهي كلها في الساحة...

ثمرة طماطم

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

  راح يسير على غير هدى بين السيارات.. يترنح كأنه ثمل وما هو كذلك.. تعلو أ...

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40663
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع84450
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر784744
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45847132
حاليا يتواجد 3792 زوار  على الموقع