موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

حنين المبدع العراقي في الشتات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"نوستوس" عنوان كتاب المهندس المعماري العراقي معاذ الآلوسي. وكلمة "نوستوس" إغريقية الأصل، ومنها اشتقت "النوستالجيا" المستخدمة في لغات عدة، وتعني "الوِطان بكلمة عربية عبقرية واحدة" تلخص حسب الآلوسي "التناوب ما بين تغربي وحنيني،

الخروج والعودة من دون أمل بالعودة، إنه يضم اسم مسقط رأسي وحركة خروجي منه وحنيني إليه". وهذا موضوع ندوة حوارية عقدت معه أول من أمس في الجامعة الأمريكية في بيروت "حول تفاعل الحنو والذاكرة بالعمارة وبالتفكر بكينونة المكان والزمان".

والعراقي المبدع في الشتات تفضحه إبداعاته، حيث تتلاشى كل قسوة تماسكه، فيركع على أرض "نوستوس". ومَنْ غيرُ المحب، بل العاشق الموّله بوطنه وأهله يدرك وجع الغربة. "المثير في الأمر أن سبب الغربة والتغرب نتج عن محاولة التشبث بالانتماء. هنا يصبح الوطن ذكرى وانتماءً وليس بقعة جغرافية، وطن يتسرب من تلافيف الذاكرة عساه أن لا يحتضر". ولن يحتضر في ذاكرة الآلوسي عمل عقب تخرجه مباشرة من الجامعة في مشاريع الإسكان الموزعة في جميع أنحاء العراق، تَعلّم خلالها لغة جديدة غريبة عن أذنيه. "لغة خليط من العربي والإنجليزي المحوّر المُعرّق والفارسي والهندي، لغة البناء لغة متداولة إلى يومنا هذا من قبل العاملين في مواقع الإنشاء والتشييد تختلف عن تلك المتداولة في مواقع البناء في بيروت والخليج التي كان عليه التأقلم معها عند عمله في مشاريعها.

وشتات الآلوسي "هَجْوَله" حسب تعبيره العراقي، فهو ليس مغترباً مقيماً في الخارج بل في عملية انتقال مستمرة، حيث "الهجرة والانتقال باتا جزءً من توقعاتنا... حروب تلي حروباً، احتلالات تلي احتلالات، والتأقلم أصبح روتيناً. الأصعب هو الفراق بعد تأسيس صداقات جديدة". مكاتب بكامل عدتها من مهندسين ورسامين ومصورين وسكرتيرات، تؤسس وتغلق، ويعاد تأسيسها في بيروت، والكويت، وأثينا، وقبرص. "تنوعت المشاريع وكثرت: سفارة دولة الإمارات في مسقط، وسفارتا الكويت في البحرين والخرطوم، وسفارة قطر في مسقط، ومشروع ورش وزارة الكهرباء في الكويت. و"مشاريع كثيرة منها ما يستحق التوقف عندها، تعبِّر عن معتقدي المهني بوضوح، أخص منها بناية المصرف المركزي في صلالة، ومركز الدراسات المصرفية في الكويت، ومسابقات بلدية الدمام، وبلدية أبوظبي، وجامع عائلة السلطان في روي في سلطنة عمان، وأبنية جمعة الماجد في الشارقة، ومعارض الفطيم في دبي، والمركز الثقافي في صلالة". وفي دبي في بداية الثورة العمرانية بناية الفطيم وجمعة الماجد، والبنك العربي الأفريقي على الخور في ديرة.

و"وِطانُ" الآلوسي حنين المبدع الذي يقضى العمر هارباً بإبداعاته من الوطن وإليه، نوستالجيا متشظية كألعاب نارية تقدح بذاكرات سومرية وبابلية وآشورية وعباسية، وبالحنين للعمران المُنتَج بين يديه، ولساكنيه. حنين يشدّ معمار الآلوسي إلى الأعلى ثم يُقوِّسه حول نفسه منكفئاً نحو الأرض، نحو الوطن. والقوس، الذي يسميه العراقيون "الطاق"، يقول عنه المثل الهندي: "القوس لا ينام قط"، وهو المفردة المعمارية التي لا تنام في أكثر أعمال الآلوسي، إيقونته، حسب الناقد الأكاديمي المعماري خالد السلطاني في بحثه الشيّق بمناسبة سبعينية الآلوسي. وفي كتاب عنه عنوانه "يوميات بصرية لمعمار عربي" تحدث الأديب والناقد الفلسطيني جبرا إبراهيم جبرا عن اقتران العرب "في أذهان الناس اقتراناً وثيقاً بعمارة الأقواس". وأسَرَت جبرا القوة العاطفية "في الخط الذي يتصاعد من الأرض وينحني مع السماء ليسقط ثانية إلى الأرض. وإذ يتكاثر هذا الشكل فإن وقعه في الغالب أشبه بالموسيقى التي تملأ الصدر بجذل أو انشراح فجائي يكاد يعجز عنه أي تحليل".

و"المجتمع البشري كالقوس يقيه من الانهيار الضغط المتبادل لأجزائه"، حسب الفيلسوف الروماني سينيكا. وعَمَلُ الآلوسي في مشروع "شارع حيفا" في بغداد قوسٌ مشدود على حافة الانهيار. فالحي المخصص لسكن الأكاديميين أنشئ خلال سنوات الحرب العراقية الإيرانية، واستُدعي الآلوسي من شتاته اليوناني لتخطيط وتصميم وبرمجة تنفيذ المشروع في مدة أقصاها سنتان. وبغداد بالنسبة له "المدينة الرَحَم" وحنينه إليها هو الحنين المستحيل للعودة إلى الرَحَم. أهم وأبدع ما في كلامه عن عمله فيها، ليس التنظيري، أو التوصيفي، بل مجرياته المتدفقة بغداديةً مشبوبةً في كتابه الذي يحمل عنواناً إضافياً "حكاية شارع في بغداد". وكالأقواس تنكفئ جُمَلُ الآلوسي على نفسها في تقاطعات واستطرادات واستدراكات تحيط بالمكان والزمان المعماريين عبر الألفيات والحضارات. هذه الموَّرثة الجينية، أو الجِنة، إذا شئنا، يتوارثها البغداديون فتجعل دردشتهم شهرزادية اللغة والتركيب والمعنى.

و"المعمار في بيئته سلطان". من هنا كان القرار الأهم الذي اتخذه الآلوسي "هو أن لا أحقق في وطني إلا ما يدهش، ويجترح إزاحة، ويضيف ويبدع... ومقاومة وسطية سطحية لا تقلق ولا تثير أسئلة". ويعترف الآلوسي بتواضع منجزه المعماري في بغداد. "في هذا السياق هناك تجارب قليلة، ليس إلا دار الصليخ (المكعب)، ودارة سيف الدين، ودار عبد الوهاب الصافي، ومستشفى الوزيرية، ومبنى أيا". و"المكعب" في الصليخ منزله الشخصي مبني بمواد محلية صرف. الطابوق والخشب وسكك حديد، لا مرمر ولا ألمنيوم. "تلاعب بالمواد المحلية واستعمالها بأقصى احتمالاتها الأستاطيكية. تجارب جديدة في التسقيف والعقد بالطابوق، فراندا خشبية معلقة فوق دجلة". المكعب بطوابق ثلاثة، وجدران حملت رسوم ومنحوتات أصدقائه الفنانين، وحديقة داخلية مع ستة كاليريهات لمزروعات معلقة مقسمة على ثلاثة طوابق من كل جانب، و"كانت الضربة في المكعب" تعيين مركزه في ثلاثية أبعاد تتكون من تلاقي أشعة شمس ساقطة من ثلاث فتحات على شكل أهرامات مدببة، كل واحدة مائلة بزاوية تتيح الالتقاء في مركز المكعب، وتحاكي فتحات سقوف أسواق بغداد المعقودة والعاملة بشكل مزاول لقياس الوقت. لم يسكن الآلوسي في مكعبه سوى ستة أشهر من عام 1989، وبعد الاحتلال اقتحمه الجنود الأمريكيون مرتين، وحطموا بابه ومقتنياته الفنية، ساخطين لعدم عثورهم على أسلحة كانت تقاومهم بضراوة في شارع حيفا.

و"الإنسان يتعلم ولا يتعلم، هناك لذة التوقع ثم التوجع ثانيةً والتألم القاسي في الفراق والهجرة ثانية. الجميل في كل هذا هو تخزين وإثراء ذاكرة جديدة فقط، صفحات جديدة لا تقدر بثمن ولا تثمن نقتات عليها في تغرّبنا و(هجولتنا) عندما تتحول الحياة كلها إلى شوق نحو حيوات جميلة خلاقة". هكذا "وِطان" الآلوسي بين القوس والطابوق، كالمعماري الأمريكي لويس كانْ: "إذا فكّرت بالطابوق، على سبيل المثال وتقول طابوق... ماذا تريد يا طابوق؟، يقول لك الطابوق: أنا أحب القوس. وإذا أردت أن تقول للطابوق: اسمعْ، الطابوق مُكلِف، ويمكنني أن أفرش حساء الإسمنت فوقك... ما رأيك بذلك يا طابوق؟ يقول الطابوق: أنا أحب القوس".

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17261
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع144325
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر635881
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45698269
حاليا يتواجد 3333 زوار  على الموقع