موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

أنسنة الملكة البابلية: بغداد التي وجدها الساحر ارنبا ميتا تحت القبعة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

”لقد ضعت في الدروب الضيقة التي تقود إليك“ هل كان علي أن اعترف بتشردي؟ في اليوم الأخير. اليوم الذي صنعت فيه الشمس ظلالا للأشجار وصار الربيع يمشي بخيلاء في دروب الغابة، كما لو أنه نجل الامبراطور الذاهب إلى الموت. ”نهاري أنا في ليلك المطرز بالنجوم“ هذه صفتي وأنا أرغب في زخرفتك. لأصل إليك كانت لدي خرائط. أبدأ من النخلة.

أتسلل إلى الجذع الخشن. هذه البلاد ملغومة بالافاعي. اقرأ في النسب. حطي كلمن. تحت كل حجر سلطان. لن يكون هناك كرسي ناقص في خان مرجان. سوف يرفض شعوبي العزف على الجوزة. لا بأس من أن تقضي ساعات الظهر في سوق الغزل. سيمر الشيخ جلال الحنفي ولا يراك. هل أنت معنا أم أنت عدونا؟ ميزان الحنطة ثقيل.

أسأل العنبر أن يعود إلى المشخاب. الغربة مؤلمة. هنا الكلام مرتبك.

تنزل الدرج. المرأة تحلم بسطح الدار. النوم هناك يعني أن ترى الملائكة وهم يعلقون باقات الثوم من اجل أن تجف. ما من ياسمين. لقد تخطينا سن المراهقة. تنزل الدرج. المرأة نفسها تحلم بالسرداب. سأشق بالصرخة فم الحوت وأهبط إلى البئر. أنا حسين مردان أو مرآته التي تذوب قبل أن يتبخر الالهام. لدينا من الزئبق ما يكفي لاختراع الذهب الذي لا يذهب إلى السوق. ثقيلة قدماه.

فصل أخير من السنة. فصل صعب مثل أم تنتظر. هل رأيتني في برج كنيسة الارمن مترنحا مثل جرس؟ كادت الاربعاء تعود إلى الأحد وكادت الثواني تقفز من الساعة وما من عقارب. أنا هناك من أجلك. سمراء من قوم عيسى. انا لا قوم لي. فتى ضائع عثر على كرمة فنام في رائحة نبيذها. في قارورة منسية. أسأل الوتر أن يردني إلى الأصبع وامتحن الأصبع في كرامته من أجل أن يعيد كل نغمة إلى المكان الذي جاءت منه. لا بأس. ستقفز النغمات مثل الأقزام من على المائدة وأبقى وحيدا. سيكون علي أن أتعشى وحدي. أنام لأحلم بصواع الملك. كان أحد ما قد سرقه. أقصد صواع الملك. كان أحد ما قد انتحل صفة الحاكم. أقصد يوسف. في الوقت الذي دعيت فيه إلى الاعتراف فقدت الرغبة في تكملة الحلم.

”ساكتب رواية عن يديها“

أضع خاتمي على الارض وامتحن اللغة. ضرير وأحدثك عن الزهور.

بالاصبع أقيس المسافة بين زهرتين. يمحو الصمغ بصماتي. يالها من ورقة. خضراء كما لو أنها حقل. لقد رأيت اسمي على ذيلها، ولكن الاسماك خطفتها. خطفت الورقة. أثقب السماء السابعة لاهبط إليك. لقد قدر لي أن أكون ملاكا. لقد قدر لملاك ما أن يتخذ مني ذريعة لكسله. لكنه حين حضر وقد وضع زهرة في مفرق شعره بدا كما لو أنه قد اخترع شكلا جديدا للملاك. ”لقد بلينا فجددنا“ يقول أبو حيان. كنت في السادس من يناير أبحث عن حزامي تحت معطف رجل مسرع فاته القطار. في الثامن من فبراير نسيت رأسي تحت المقصلة وصار المارة يضحكون من رأس حليق ينظر بعيني ميت سابق. ”لقد شُبه لي“ قلت في السابع من ابريل وهو أقسى الشهور حسب اليوت. الجثة إلى جانبي وفي صدري عصفور. انفصلتُ عن الساعة وقلت لها ”لنبك معا“ لم يكن هناك عقارب. كانت هنالك أرض. أرض وديعة مثل ابتسامة شيخ. قالت ”سأدلك إلى الطريق التي تقود إلي“. رسمتْ شرفة. كما لو أن أحدا قد مشي وبعد أن مشى نام وبعد أن نام نما له جناحان وصار يحلق بهما فوق المدينة.

”لقد رأيتك“ قال لي والتفت كما لو أنه لم يكلمني.

قدمي على السلم والسلم من ريش وما من حمامة في الافق. كانت هناك شرفات. (الرشيد) كله شرفات. من فوق شرفات ومن تحت أعمدة. نقبل سكارى. نمس الرصيف بأقدام نعامات ونضرب الأعمدة بريش أجنحتها ونمحو الشرفات بعيونها. من هناك كنا ننظر إليك. كان ثوبك أبيض وضحتك بيضاء وطبقك مليء بالتمر. تبارك الخلاق. سبعة عيون، كل عين هي كنز. يا حساد العالم اتحدوا. الفاتنة تمشي باستبرقها، الهواء يهذي برضاب شفتيها. من الحيدرخانة حتى باب الاغا ابخرة لناي مغولي. دعوا الجميلة تمر. أبيض منديل وداع. خضراء ضربة القدم. بنفسجية السلة التُلقى في جوف البئر.

مشت فمشينا. وقفت فوقفنا.

الملكة ثدياها حجلتان.


كان علينا أن نتعلم أصول المهنة في شارع الرشيد. ”لا يقع الالهام من السماء“ كان موسى كريدي يكرر. كانت القطط الوحشية تقفز من رصيف إلى آخر. قطط غير مرئية تترك أثرا سيكون علينا أن نتبعه لنتعلم كيف نكتب. كانت القيامة تقع في الزقاق المجاور لمقهى أم كلثوم، بعد أصبعين من سوق هرج، في أنين المعدن في سوق الصفافير، على بلاطة من شارع السمؤال، بين كيسي توابل في الشورجة، على غلاف كتاب في مكتبة مكنزي، في صيحة سائق بحافظ القاضي، على عتبة اورزدي باك، بين أزقة سيد سلطان علي، أمام سينما علاء الدين. في الربع الأخير من الليل ونحن نتنفس هواء الحرية أمام نصب جواد سليم. يقول الطفل الذاهب إلى جسر الجمهورية وهو من البرونز ”لقد وصلنا أخيرا“.

وصل الفلاحون. الفلاحون أخيرا وصلوا.

ما من مدينة. البستاني اعتذر وترك حديقة المنزل معتذرا. الحقيقة تتألم. البستاني يبكي. كانت المدينة قد اختفت فيما كانت أقدامنا تتلقى الالهام من شوارعها. كنا نمشي في شوارع مدينة محت أثرها من الخارطة. صديقتنا في النسيان. لقد تمكنت منا رعويتنا فأنزلقنا إلى عقارب الساعة. الهمنا الوقت الصبر في واديك. كانت الجنازات تمر. قلنا بغبطة ”سنكون بغداديين. ما من ميت يغفر خطيئة ميت يسبقه. الموتى مستقبليون. مثلنا تماما“ عجبا لتلك اﻟ(تماما) تمر في ثقب الابرة وتتنفس هواء البعير وتظل جاهزة للاستعمال. كان علينا أن نتعلم الالهام. صرخ جابي الحافلة ”باص رقم اربعة لا يحمل إلا السفلة. بل الشواذ“ التفت إلينا ”ستمشون على أربع. مؤخراتكم مثقوبة“ كان جاري يضع ربطة عنق زرقاء على ياقة قميصه الاصفر. هز رأسه متألما. ”لن يصل هذا الرجل إلى بيته“ قال لي في الوقت الذي يربت على حقيبته السمسونايت. ”ألا تظنه مجنونا؟“ سألته رغبة في تليين مزاجه. اكفهر وجهه. قال لي بعد لحظة صمت ”لو كنت مكانه لسحبت مسدسي وقتلت الجالسين في الحافلة. هذا رجل عاقل يا صديقي“

كانت بغداد تمشي بنا إلى مصيرها. كانت عاقلة يارجل مثل جابي الحافلة. كان هناك عبد الامير الحصيري وحسون امريكي وجان دمو وسلمان السعدي وعبد المحسن السعدون. كانت هناك عاتكة الخزرجي ونازك الملائكة وسليمة خضير ومي مظفر ونزيهة الدليمي. كان هناك فهمي المدرس والاب انستانس مار الكرملي ومصطفى جواد وطه باقر. كنا نمشي بأقدام أحبتنا الموتى ونحلق بأجنحة كائنات خيالية ستمشي بنا إلى خيالها. كنا أجنة في قبعة الساحر. كم كنا نحب مدينتنا.

”هناك أرنب ميت تحت القبعة“

سيقول الساحر.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

«الكَهْنَتةُ» في الإسلام المعاصر

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 2 يوليو 2018

  لم يكن الإسلام قد خرج من نفق «الكهنتة»، التي لازمت تاريخه الكلاسيكي، وفتحته الأزمن...

سقوط الذوق وصعوده

جميل مطر

| الاثنين, 2 يوليو 2018

  كن أربعا.. كلهن طالبات جامعة فى أواسط المرحلة. اجتمعن صباح ثانى أيام العيد وفاء ل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23285
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55948
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر419770
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336249
حاليا يتواجد 3906 زوار  على الموقع