موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

تصنيف تصنيفات الجامعات العالمية والعربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كلمة تصنيف ترد في العنوان بمعناها باللهجة العراقية، وتعني الهُزء، وبمعناها بالعربية الفصحى وتعني ترتيب الجامعات حسب مؤهلاتها. وقد تعرضت الجامعات للتصنيف بالمعنيين من نيويورك حتى العاصمة السعودية الرياض.

مقالة "جلبة تصنيفات الكليات" في صحيفة "نيويورك تايمز" تبدأ بتصنيف "عراقي" على التقرير السنوي لمجلة "يو إس نيوز آند وورلد ريبوت" الذي يعتبر من أشهر تصنيفات الجامعات. كاتب المقالة جو ناسيرو يعلن عن تشوشه بسبب وضع "هارفارد" و"برنستن" في المرتبة الأولى، تتبعهما "ييل"، ثم "كولومبيا". وسبب تشوّش ناسيرو "ليس لأن هذه الجامعات ليست عظيمة، إنما بصراحة هل يمكنك القول إن "برنستن" أفضل من "كولومبيا"؟ أو "معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا" (المرتبة 6) أفضل من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (10)، أو"تافت" (28) أفضل من "برنديزي" (33)؟

ولا يشكك الكاتب بطريقة تصنيف الجامعات، لكنه يؤكد أن "القائمة رتّبها محررو المجلة، والممارسة كلها سخيفة، أو بالأحرى يمكن أن تكون كذلك لو لم تكن ضارة جداً". وهو يقر بأن الناس يحبون قراءتها، ويدفعون لقاء ذلك 35 دولاراً ثمن الاشتراك فيها "إلا أنها تضفي على التصنيفات سلطة لا تستحقها". فمعايير التصنيفات هذه تركز كثيراً على حجم الأموال التي تنالها الجامعات، وكم تنفق منها على الكليات، وقلة عدد الطلاب في الصفوف، والهيئة التدريسية، وشروط قبول الطلاب. وتؤثر هذه التصنيفات على جامعات تقلد جامعات النخبة فتأخذ بالإنفاق بشكل طائش، و"تزيد الأجور الجامعية التي تقصم الظهر أصلاً"، ويؤدي التفكير الوحيد الجانب للطلاب وأولياء أمورهم الراغبين في الالتحاق بأحسن الجامعات إلى اقتراض نقود يقضون العمر في تسديدها. ونصيحة الكاتب الذهبية هي أن "الجامعة التي تريد الالتحاق بها أقل أهمية مما تضعه أنت في الجامعة".

وعندما كتبنا مطلع العام الحالي مقالة "ربيع الجامعات السعودية الطويل"، ما توقعنا العواقب. فالمعلومات التي أوردناها حول تورط جامعات سعودية في دفع مبالغ طائلة لرفع درجة تصنيفها أدت إلى الإطاحة بمدير أكبر الجامعات السعودية وأغناها. الأمر الصادر عن العاهل السعودي بإعفاء عبد الله العثمان، مدير جامعة الملك سعود بالرياض، لم يتضمن أسباب الإعفاء، إلا أن مسؤولية العثمان كبيرة في ما يعتبره الكاتب جاسر الجاسر "بدعة التصنيفات العالمية، فانغمست فيها الجامعات السعودية حتى أذنيها، وانشغلت بملاحقتها والبحث عن أكثرها يسراً وأسهلها اختراقاً". وأورد الجاسر في عموده في صحيفة "الشرق" السعودية أسماء جامعات أخرى في المملكة دخلت لعبة التصنيفات، بينها "أم القرى"، و"الإمام محمد بن سعود الإسلامية"، و"الملك عبد العزيز". ولا يكذب الجاسر الجامعات في ما تدعيه من مكانة علمية بل بصحة التصنيفات "التي لم نعد لكثرتها نعرف حقيقة وجودها فضلاً عن قيمتها. كل ما نطلبه أن تتفرغ الجامعات لطلابها، وأن تمنحهم جزءاً يسيراً من اهتمامها، وأن تمنح البحث العلمي جهداً ومالاً يوازي ما تخصصه للتنقيب عن مواقع ومراكز التصنيفات".

وشكوى الجاسر منصفة، فالتصنيفات كثيرة، وتصعب معرفة قيمتها. تصنيفات مجلة "واشنطن مونثلي" على سبيل المثال منحت الأولوية لجامعتي "كاليفورنيا في سان دييجو" و"تكساس أي أند إم"، ولا ذكر لكلتيهما في تصنيفات مجلة "يو إس نيوز". وفي لندن تناطحت أعلى التصنيفات البريطانية، حسب نشرة "أخبار الجامعات العالمية". فقبل ساعات من إصدار مجلة "تايمز للتعليم العالي" تصنيفها المبتكر للجامعات التي تقل أعمارها عن 50 عاماً سارعت منافستها "كيو إٍس" QS إلى إصدار قائمة مماثلة لكن نتائجها مختلفة. "كيو إس" شركة متخصصة بالتعليم، وكانت تصدر تصنيفها بشكل مشترك مع "تايمز" ثم انشقت عنها قبل عامين، وفي تصنيفها للجامعات في عمر أقل من خمسين عاماً منحت الأولوية لجامعتي "هونج كونج"، و"هونج كونج للعلوم والتكنولوجيا". وتؤكد "كيو إس" على صعود جامعات آسيا، التي صنفتها في قمة الجامعات العشر الأولى في العالم.

مجلة "تايمز للتعليم العالي" التي تعتمد على قاعدة المعطيات العلمية "طومسن رويترز"، انتقدت معايير "كيو إس" واتهمتها بالمحاباة، وعرض تصنيفها نتائج مختلفة بشكل كبير. فالجامعات العشر الأولى التي يقل عمرها عن 50 عاماً حسب تصنيفاتها تقاسمتها جامعات آسيوية وأوروبية وأمريكية. وترد ضمن المائة الأولى فيها جامعتان عربيتان "الملك فهد للبترول والمعادن" (94)، و"المنصورة" المصرية (96)، وثلاث جامعات في بلدان مسلمة، هي "بلكنت" في تركيا (32) و"شريف للتكنولوجيا" في إيران (68)، وجامعة "ناشوينال للعلوم والتكنولوجيا" الماليزية (98).

وتفتح جلبة تصنيفات الجامعات السعودية نافذة على ربيع المملكة، الذي هو ربيع جامعاتها بامتياز. الأكاديمي عبد العزيز الجار الله يتناول تنافس الجامعات السعودية "للحصول على أكبر عدد من الاتفاقات حتى ولو كانت مع معاهد منزوية في أقصى الشرق الآسيوي، أو جامعات أوروبية مغمورة". وفي مقالة في صحيفة "الجزيرة" عنوانها "جامعات الجزر المعزولة"، يشير الجارالله إلى "خسائر في الوقت والمال والجهد ودعوات لموظفي العلاقات العامة في الجامعات الأجنبية، وتذاكر طيران وانتدابات ورحلات مكوكية سياحية بين القارات لموظفي وعمداء الكليات السعودية بحثاً واستجداءً لاتفاقيات في تخصصات أصلاً الجامعات لا تعمل بها".

وتصنيف الجامعات يعني بالنسبة للسعوديين ما لا يعنيه لغيرهم. فعدد مبتعثيهم في الولايات المتحدة يقرب من 100 ألف، وتحتل السعودية في ذلك المرتبة الثانية بعد الصين. وعندما نعلم أن معظم المبتعثين ترافقهم زوجاتهم وأطفالهم ندرك حجم التحويلات القادمة من المملكة. والرهان هنا عكس أسلوب "المفتاح باليد" الذي استخدمته الحكومات العربية في مقاولات إنشاء المشاريع في ثمانينيات القرن الماضي، وأدى إلى هدر ما لا يقل عن تريليون دولار. فالبشر المؤهلون عالياً ليسوا مفاتيح في اليد.

ورياح المستقبل القادم تعصف بفضائح الحاضر. داوود الشريان عرض في برنامجه التلفزيوني "الثامنة" قصة واقعية تضاهي قصص المحتالين في "ألف ليلة وليلة". بطل القصة "حسين" طُرد من المملكة لمخالفاته القانونية، ثم عاد وحصل على الجنسية، وفتح كليات أهلية للطب. وبعد مرور ثلاث سنوات والتحاق المئات بالكليات دفعوا رسوم تسجيل تبلغ نحو 17 ألف دولار للطالب اكتشفت وزارة التعليم العالي فضيحة هذه الجامعة الطبية، التي يدّرس فيها من لا علاقة له بالطب والتدريس، بل بالنجارة، والحدادة. وفي مقالة فكهة في صحيفة "الجزيرة" عنوانها "حسين... يا حسين"، يسأل الأكاديمي أحمد الفراج: "كيف استطاع حسين العودة بعد أن طرد منها، ومن سهّل له إنشاء تلك المشاريع، ولم تكن كلية الطب إلا جزءاً يسيراً منها؟". رياح ربيع الجامعات العالمية والعربية عاتية، وسواء أكان التصنيف بالعربية الدارجة أو بالفصحى، ما أن نطل عبر النافذة ترفرف أرواحنا!


 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13218
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع276943
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر640765
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55557244
حاليا يتواجد 2393 زوار  على الموقع