موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

رساما المناطق المترفة من الخيال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هل كان من الأفضل تفادي وقوع هذا اللقاء الذي هو أشبه بالمعجزة؟ سؤال يتبادر إلى ذهن المرء ما أن يجتاز القاعة الأولى من معرض «بيكاسو/ دوشان. كان على خطأ» الذي يقيمه متحف الفن الحديث في استكهولم. الفنانان:

الإسباني بابلو بيكاسو (1881- 1973) والفرنسي مارسيل دوشان (1887- 1968)، هما بحق عملاقا الفن التشكيلي في القرن العشرين اللذين لا يجاريهما أحد من أساتذة الفن في تنوع وسعة ورفعة إنجازاتهما الفنية. غير أن ما يفرق بين الاثنين أكثر بكثير مما يجمعهما. بل إن منظم المعرض لم يجد ذريعة لتفسير فعلته سوى الاحتفال بمرور مئة عام على أول لقاء جرى بين الفنانين في باريس عام 1912. حجة ضعيفة، يقويها صمت الأعمال الفنية المعروضة، وهو الصمت الذي ينقلنا بطريقة متقنة ما بين سحر المخيلة الذي ينطق به كل سنتمتر رسمه بيكاسو بكل براعته المتمردة على الأصول وبين سخرية المتاهة التي لا تزال أعمال دوشان تشي بألغازها والتي تدفع متلقيها إلى الشعور بالضياع المتجدد.

 

حدث خلاسي صنع مساحة من فن القرن العشرين لا يزال تأملها يثري الحواس. يتحدث النقاد هنا عن لقاء نضر بين بيكاسو الرسام وبين دوشان المخرب، ولكنه كلام غير صحيح. فبيكاسو كان هو الآخر مخرباً، لكن في حدود الرسم، فيما اتجه الآخر إلى تقنية المواد الجاهزة، فقبض على عصب في الحياة، لم يكن في إمكان الرسم، وهو معالجة وهمية لما يُرى أن يهتدي إلى الطريق التي تقود إليه. انجز دوشان عمله (عجلة دراجة) عام 1913 فيما رسم بيكاسو لوحته (قنينة، قدح وكمنجة) بين عامي 1912 و1913 في مرحلته التكعيبية، يوم كان يستعير أشياء من الواقع (صحفاً على الأكثر) ويلصقها على سطوح لوحاته. ربما يشير منظم المعرض من خلال عرض هذين العملين إلى تزامن الاهتمام بالمواد الجاهزة بين الفنانين. غير أن السياق التاريخي الذي اتخذته تجربتا الفنانين يؤكد أن كل واحد منهما كان ينظر إلى المحاولة من جهة مختلفة، فلسفياً وعملياً. فبيكاسو الذي غادر التكعيبية سريعاً ليبقي على ظلال تأثيراتها الخفيفة لم يعد إلى استعمال المواد الجاهزة في رسومه، في الوقت الذي كان فيه دوشان قد شيد كوناً كاملاً من المرئيات، يستمد قيمته الفنية من مغامرة تنطوي عليها التلاقيات المفاجئة وغير المتوقعة بين الأشياء الجاهزة. ها هي نافورته التي هي ليست سوى مبولة والتي وقعها عام 1917 تمثل محاولة جريئة لإعادة تعريف الفن واكتشاف طرق جديدة للتفكير في الفن ومن خلاله.

كان الفنانان يمثلان حدثين منفصلين غير مسبوقين، وما من شيء لحق بهما يؤكد بطلان قوتهما وهيمنتهما. ما من أحد رسم مثل بيكاسو. ما من أحد فكر مثل دوشان. كأني هنا اقدم ذرائع لم يفكر بها منظم هذا المعرض المثير. واقعياً كان بيكاسو مخترع أشكال، لم يكن في إمكان الرسم أن يتأكد من صحة وجودها. أما دوشان وهو رسام فذ فقد اخترع مقولات ملتبسة لا الرسم ولا سواه من فنون المخيلة في إمكانه أن يخذلها أو ينصرها. كانت تلك المقولات قد وضعت الفن أمام خيار رؤيوي مختلف. خيار ينطوي على طريقة جديدة في النظر إلى الفن. كان دوشان الذي عاش الطور الأكبر من حياته في أمريكا سابقاً لعصره كما يقال. كل ما يفعله فنانو اليوم تحت راية الفنون الجديدة فعله دوشان قبلهم بخمسين سنة أو أكثر، من الفن الجاهز إلى فن الفيديو مروراً بفنون المفاهيم والحدث والأداء الجسدي والتركيب والإنشاء والفوتوغراف. تاريخياً فإن دوشان هو الأب الشرعي لكل هذه الفنون وسواها. وهذا يعني أنه كان يقف في المكان الذي ينظر إليه بيكاسو، باعتباره واحداً من اعظم المخلصين للرسم باستياء وغضب. وهنا يمكننا أن نفهم جملة بيكاسو (كان على خطأ) حين وصله نبأ وفاة دوشان. لو حدث العكس، أي أن بيكاسو هو الذي مات، فإنني أتوقع أن دوشان لن يقول جملة من ذلك النوع. سيكتفي بالصمت ويحزن. بالنسبة لفن القرن العشرين، ولكل فنون القرون السابقة واللاحقة فإن بيكاسو كان فاتحاً. في كل لوحة من لوحاته هناك قدر من الإلهام يُمكننا من اكتشاف مساحات جديدة للنظر. لا يزال هناك ما لا نعرفه من بيكاسو. سيكون الأمر كذلك دائماً. طريقة في النظر تجتاز بنا مناطق الرؤية المباشرة إلى ما يمكن أن يشكل مناطق للحلم الذي يباغتنا مكتملاً، كما لو أنه حياة كاملة. من الإغريق إلى فيلاسيكز وبالعكس، كان بيكاسو المترف بخصوبة خياله يتنقل بخفة، لا ليؤدي اختباراً فنياً بل لكي لكي يختبر انفعالاً إنسانياً طارئاً. بالنسبة لدوشان فإن سخريته قد تضع كل ما فعله بيكاسو في خانة الأفعال اليائسة. منذ الدادائية، التي كان دوشان واحداً من روادها فإن الفن القديم كله قد دخل في دورة اليأس. فن يائس لا يمكنه أن يكون مخلصاً لبشرية منتظرة. ذهب دوشان إلى أمريكا هرباً من الفكرة التي تجعله وريثاً. بيكاسو كان هو ذلك الوريث لكل فن أنتجه الغرب.

بعد مئة سنة من لقائهما الأول يلتقي العملاقان ثانية في استكهولم. لن يدخل أحدهما إلى القاعة قبل الآخر. يفضل أن يدخلا معاً غير أن الباب الضيق يمنعهما من القيام بذلك. يكتفي الجمهور برؤية شبحيهما فيما تسلبه الأعمال المعروضة قدرته على متابعة أحوال ذلك الصراع الذي سيظل مفتوحاً على المفاجآت.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الصحفي جابرييل ماركيز

د. حسن مدن | الاثنين, 23 أبريل 2018

  أمر يُسعد كتاب الصحافة، وأنا أعد نفسي واحداً منهم، في صورة من الصور، أن مبد...

رأي ابن رشد في القضاء والقدر أو (التجويز)

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  لقد كان للفيسلوف العربي العقلاني ابن رشد, موقفا كلامياً وفقهياً من مسألة القضاء والقدر...

فنومينولوجيا الحياة الدينية عند مارتن هيدجر

د. زهير الخويلدي

| الاثنين, 23 أبريل 2018

" انه من المستحيل أن ننفي أن الله ، في كلامه، لم يضيء في ذات...

قصة واقعية من قصص النكبة :أبطالها من مدينة اللد - آخر مدن الصمود

دينا سليم

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  التقيت به في أمريكا أواخر سنة 2016 وتحديدا في سان فرنسيسكو عندما قام بزيارة...

مراجعة كتاب: "كيف تقول وداعاً"

بشارة مرهج

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  اشهد أن هذا الكتاب "كيف تقول وداعاً" جذبني ثم أسرني ثم قيدني بخيوط غير مر...

نسيم الشوق: أحبها لكنها من دين مختلف

سامي قرّة | الأحد, 22 أبريل 2018

لا تقل الحرية من المعتقدات والتقاليد الاجتماعية أهمية عن الحرية من الظلم والاحتلال. هذه هي ...

أنَا أُحِبّكِ

د. عزالدين ابوميزر | الأحد, 22 أبريل 2018

أنا أحبّكِ لا تَسأليني فقد مَزّقتُ أشرعتي وَبينَ كَفّيكِ ق...

حين هبت رياح حبك

شاكر فريد حسن | الأحد, 22 أبريل 2018

لا أذكر كيف تعانق القلبان ولكني أذكر عندما...

بورتريه عربي لماركيز

د. حسن مدن | الأحد, 22 أبريل 2018

  حكى جابرييل ماركيز أنه كان لاجئاً، بمعنى من المعاني، في باريس فترة حرب التحرير ...

الإضراب...

محمد الحنفي | الأحد, 22 أبريل 2018

الإضراب... ما تقتضيه الشروط... وما تفرضه......

قمر الليلات

سعيد لعريفي

| الأحد, 22 أبريل 2018

للقمر.. زورات... . يقبلني مرة... ويغيب مرات.....

فيسبوك.. ماله وما عليه

عبده حقي

| الأحد, 22 أبريل 2018

إذا كنت من مستخدمي أو بالأحرى من مدمني مواقع التواصل الاجتماعي، هل سبق وطرحت على...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10983
mod_vvisit_counterالبارحة36324
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47307
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر793781
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52926213
حاليا يتواجد 2070 زوار  على الموقع