موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

تقريبا..

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كانت رحلتي الأولى إلى هذا البلد العربي. وصلت على طائرة حديثة الطراز بمعايير ذلك الوقت.. وكعادة الشركات العربية حديثة النشأة كان الطيار ومساعده وأطقم الضيافة من الأجانب وكذلك الحرص الشديد على أن تبدو كل بادرة سلوك عصرية قدر الإمكان، فالطائرة مثلا أقلعت في موعدها المعلن سلفا وهبطت في مطار الوصول في البلد الشقيق في الموعد المقرر «تقريبا».

*******

لم يكن الاستقبال أقل حداثة من وسيلة النقل. لاحظت طبعا وجود ضباط أجانب من أوروبا بملابس مدنية يراقبون عمل الضباط «الوطنيين»، وعمال نظافة أجانب من آسيا يكنسون ويمسحون ويراقبهم مشرفون هم أيضا أجانب من أوروبا. شربنا قهوة الهال في صالون كبار الزوار بينما كانت حقائبنا تخضع للتفتيش في صالون مجاور. سعدت عندما أبلغني المسئول الكبير المكلف باستقبالي أنه خصص لمرافقتي متخصصا إعلاميا درس في الخارج، وبخاصة في إنجلترا.. ومصر.

*******

ركبنا السيارة وجرى تعريفي، وبدقة أكثر، طلبت تعريفي بالسائق الذي لن يفترق عني إلا عندما يحين موعد النوم.. عرفت أنه بلوشي، من قرية ما على الحدود بين أفغانستان وباكستان ولا يتحدث العربية، وإلى جانبه جلس المرافق خريج الجامعات الأجنبية، بعد أن رفض بمودة شديدة الجلوس معي على المقعد الخلفي. سألته عن سبب الرفض فقال: «أنا تقريبا لا أريد إزعاجك». لم أتوقف عند كلمة تقريبا، رغم أنني سمعتها تتردد في صالون المطار حتى تخيلت أنها من لوازم الحديث في هذا المجتمع، وأنها ربما لا تعني شيئا.

لم يكن سهلا استدراج مرافقي للحديث. حاولت من مداخل شتى وأسئلة متنوعة وفشلت. كانت الإجابات دائما قصيرة، وفي الغالب مبتورة، لكن جميعها بدون استثناء، احتوت على «تقريبا»، هذه الكلمة التي تصورتها كما قلت في البداية لازمة من لوازم الحديث فإذا بها شرط من شروطه. سألت عن السنوات التي قضاها في مصر فقال أربع «تقريبا»، أما سنوات التدريب في إنجلترا فثلاث تقريبا، والمواد التي تخصص فيها فكانت الرأي العام والتحليل الصحفي تقريبا ومن اللغات اللغة الإنجليزية تقريبا.

غلب الظن أنه يذكر ويعرف الإجابة الدقيقة وأنه يتعمد التمويه. بدأت أجرب الأسئلة الشخصية، بعضها عن عائلته، فاتضح أنه «تقريبا» متزوج، وعنده من الأطفال أربعة تقريبا، وزاغ من الإجابة عن نوعهم. يسكن في حي لا يبعد «كثيرا تقريبا» عن مقر عمله، ويشاركه في غرفة مكتبه بالوزارة زميل واحد «تقريبا».

*******

لم أيأس، واستمرت محاولتي لفهم هذا اللغز الذي بدأ ملاحظة عابرة وانتهى مسألة ثقافية. عرفت بعد أيام من المحاولة، أن «تقريبا» كلمة يلقوننها للطفل في البيت ثم المدرسة حماية له من حسد الآخرين. فالحسد، هكذا شرحوا لي، لا يصيب إلا الثابت والمؤكد والمضمون. أما كل ما هو متغير أو مشكوك في صحته أو عقله أو عدده أو جودته فهو غير قابل لحسد الحاسدين.

*******

عدت إلى قواميس الغرب لأكتشف معلومات كانت غائبة عني أو لعلها لم تخطر على بالي من قبل. عرفت أن دراسات أجريت لمناقشة الأسباب التي تدفع بالروائيين ومفكرين إلى الإكثار من استخدام كلمة تقريبا Almost. قيل إن بعضهم يستعمل الكلمة بضمير غير نزيه ونية سيئة لإخفاء حقيقة ما أو للتشكيك فيها. أغلبنا حاول وهو صغير أن يتفادى الاعتراف بارتكاب ذنب فأدخل في روايته عن فعلته كلمة «تقريبا». صعب أن نقرر أنها نوع مخفف من الكذب. أصعب كثيرا أن نقرر أنها جزء أصيل من ثقافة غير واثقة وجزء لا يقل أصالة من ثفافة هروب ولا مبالاة.

*******

سمعت خبيرا إعلاميا يحاول أن يغرس في شبان وشابات يعملن بالصحافة بعض أخلاقيات المهنة. كان ينصحهم بتجنب استخدام كلمة «تقريبا» في التقارير التي يكتبونها. فالصحفي، حسب رأيه، ملتزم تسجيل الحقيقة، ولكنه بمجرد أن يكتب كلمة تقريبا في الخبر يكون قد أعلن من حيث لا يدري، وبعضهم للأسف يدري، أنه غير واثق من صحة ما يكتبه.

ومع ذلك فللكلمة فوائد غير قليلة، فهي بالتأكيد يمكن أن تخفف من وقع خبر كارثة على إنسان فضلا على أنها تسهل هضم واستيعاب كلمات ومعان تبدو بدونها صادمة أو خارجة عن مألوف الحديث. وبعضنا، وهو يكتب تحليلا أو رأيا، يحاول تجنب الوقوع في محظور «خطأ وخطر المؤكد» بسبب ضعف الثقة في الإحصاءات فيضيف «تقريبا». آخرون يفضلون استخدامها بين الحين والآخر لأنها تسمح لهم بالتراجع عما كتبوه إن اكتشف القارئ فيه مبالغة أو شططا.

*******

منى أن يكون الاستخدام المفرط في مصر لكلمة « تقريبا» جزءً من مرحلة ثقافية عابرة. الكلمة ليست بعيدة عن مفردات أخرى سائدة في مصر مثل «ماشي وما تدقش ومالو» أو عن مفردات سائدة في أنحاء العالم العربي مثل «معلهش والله غالب» ومصيرها جميعا إلى الاندثار مع تقدم العلم والتعليم.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أزمة كِتاب أم كُتّاب؟

د. حسن حنفي

| السبت, 21 يوليو 2018

  توالت الأزمات في العالم العربي وتشعبت، وأصبح كل شيء في أزمة: السياسة والاقتصاد والمجت...

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19820
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19820
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر678919
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55595398
حاليا يتواجد 2462 زوار  على الموقع