موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

عندما اطلق ادوارد مونك العنان ذات مساء (للصرخة)

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لا أدري أي أفكار اتت لادوارد مونك وهو جالس في منطقة ايكبيرج المطله على فيورد (خليج) مدينة كريستيانا الجميلة التي غير اسمها فيما بعد الى اوسلو. لكن الذي نعرفه ان لحظات التأمل هذه أثمرت لوحة (الصرخة) التي تعتبر من أهم رسومات التعبيريين،

المدرسة التي انطلقت في ألمانيا وفرنسا في القرن التاسع عشر في الشعر والرسم والفلسفة لتعبر عن الحالة الذاتية للفنان. واشتهر منها عظاما مثل ووالت وايتمان في امريكا وفيودور ديستوفسكى في روسيا وفان غوغ في هولندا وفريدريك نيتشه في ألمانيا وواوغست ستنغبرج في السويد... الخ.

في مذكراته يكتب ادوارد مونك عام 1892 ليصف مصدر الإلهام للوحته:

(ذات مساء كنت أسير في طريق حيث المدينة (كريستيانا أي اوسلو المعاصرة) تقع على جانب والفيورد على جانب آخر. احسست بالتعب والمرض. توقفت لالقى نظرة على الفيورد (الخليج). كانت الشمس قد بدأت بالغياب. وكانت الغيوم تحولت الى لون أحمر مثل الدم. احسست كأن هناك صرخة في الطبيعة. وبدأ لي اني أسمع الصرخة. قمت برسم الصرخة كما رسمت الغيوم كانها دماء حقيقية. هكذا وجدت الصرخة).

وحقا فالمتأمل لوجه المرأة وحركة يديها الموضوعتنان على اذنيها ووجهها الأصفر الممتقع يشعر انها لا بد ان تمر في لحظة قاسية جدا من حياتها. انها صرخة معاناة إنسانية بلا شك وهذه أهميتها التي تفسر الاهتمام المتواصل بهذه اللوحة كونها عمل رائع عابر للمكان والزمان معبرا عن الذات الإنسانية في قمة زمن المعاناة.

اما لماذا رسم السماء على شكل صورة دماء فقد كان الأمر مبعث الكثير من النظريات التي حاولت تفسير الأمر. احدى هذه النظريات اعتبرت ان بركان كراكتاوا الشهير في اندونيسيا العام 1883 الذي يعتبر اكبر انفجار في العصور الحديثة والذي وصل للنصف الغربي من العالم قد يكون السبب في تلون السماء باللون الأحمر وما فعله ادوارد مونك هو ان رسمه كما رآه.

وربما يتم تفسير الامر في اطار تعريف مؤرخ الفن التشيكي انتوني متيجيك للتعبيرية انها في نهاية الامر تعبر عن حالة الفنان النفسية رغم ان هذا التعريف لم يكن كافيا من وجة نظر التعبيريين.

وربما تشكل (صرخة) مونك احتجاجا على قضايا اجتماعية ما في لحظة تاريخية احتدم فيها الصراع الطبقي في أوروبا، في مرحلة رد الفعل على الاثار الإنسانية والاجتماعية على الثورة الصناعية. وهي المرحلة التي بدات تنتج الافكار الاشتراكية كما هو معروف وهي وجهة نظر ماركسية كما هو واضح.

على كل حال تظل (الصرخة) من أعظم اللوحات التعبيرية في تاريخ الفن. ومن حسن الحظ انها اعيدت الى المتحف بعد سرقتها مرتين. والطريف ان السارق في عام 2004 الذي استغل انشغال النرويج للاعداد للالعاب الاولمبية ترك ملاحظة تقول شكرا للحراسة الرديئة!!!

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13614
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13614
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر767029
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57844578
حاليا يتواجد 2589 زوار  على الموقع