موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الأبواب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

[[ إلى أختي العراقية التي جاءتني بكفن أبيض، ودمع تجمَّد في العينين، من هول جواب الأحياء عن سبب الموت.]].

أخيَّتي..

غادرتنا كطيف..

مسرعة مثل الندى في الصيف..

غادرتنا قُبْيل موسم المطر،

دون شراعٌ أو وداع أو نظر..

غادرتنا كضيف..

كأنك الرحيلُ والسفر.

والدرب أطول يا أخيَّ ما انتظرت.. وما انتظر،

الدرب مقتٌ إن مضيتُ دون كفٍّ في يدي،

أو ناظر يرعى خطاي في انزلاق من خطر.

الدرب ليلٌ مكفهرٌ متعبٌ..

والوقت قهر مرعبٌ..

والظلم.. لا عينٌ رأتْ..

ولا يطيقه البشر،

ولا نظر..

في مهمه الظلُمات من دون البصيرة والبصر،

وأنت ضوئي والبصر.

- 2 -

أخيتي.

أرسلت سِفراً من ورق،

في مهجتي كان احترق،

أقول فيه من رَهَق:

ما حاجتي للسيف.. إن القلب قهارُ الخطر..

لكنني، يا ضوء عيني، قد وجدت الظلم أقوى من دمي..

والدرب أطول ما انتظرتُ.. وما انتظرْ..

و"الدرب"، عنوان المسافر والسفر.

- 3 -

أخيتي..

سَبَحت في المنام..

في مهمه من عذبِ ماء ساحرٍ،

ماءٍ نميرٍ من تألق لُجةٍ في جنةٍ..

منظره كما الشفق..

يشِفُّ عما تحته، وتحته حقل حَبَق.

ما أنظفه..

براءة الروح انتشت بالماء في غِبِّ الغسق.

أفضَت بي السباحةْ..

إلى رمال وحصى، وبقعة ضَحْضَاحَةْ.

وجدتني مثل القطا أهيم الفضاء،

وكلما أوغلت في السباحةْ..

ضاع المدى، وصرت الاستباحةْ،

وتهت في الدروب..

رافقني في رحلتي جسد،

عرفت أنه امرأة،

لا مست بعض ظهرها براحتي..

براءة كانت يدي..

سرَيت تحت الماء في أكنافها..

رافقتها.. حياة..

وجدتها تركب عوداً من قصب،

يا للعجب..

حسِبتها مرآة..

وجدتها.. ما أصعب الحياة..

سريت تحت الماء في أكنافها..

أفضى بنا الماء إلى رمال..

وشاطئ عضال..

يضيق.. ثُمْ يضيقُ.. ثم يضيقْ..

كأنه مضيق..

رمالُه معالم الطريق..

طويلة عيوبُه أو خلتها تطول..

أدخلني في شبه مستحيل..

لمحت بعدَه فضاء واسعاً..

وساحة فيها بناء من تعب،

فناؤه.. أبوابه.. أرجاؤه.. تعب

يضحك للجنوب

يقول: يا جنوب..

متى تُرى نؤوب..

من سعينا الدؤوب

وراء وهمٍ ساطعٍ..

متى ترى نؤوب،

متى ترى نتوب،

ونكتفي بالأوبِ إذ نؤوب..؟

طال السفر..

طال السفرْ..

وطال يا أخيَّ الانتظار..

وأقفرت ملامحُ القلوب والبيوت والدروب والبحار..

وصوَّحت ديارْ..

وضاقت الدروب..

متى ترى نؤوب.؟!

- 3 -

لمحت في المنام، يا أخيَّ، والدي..

كسَرْوَة شامخة.. وسط فِناء الدار..

كان هناك ينتظر..

في وجهه ما يشبه استبشار..

وثغره أخبار..

حسِبتُها ابتسامته.

أتذكرين يا ترى ابتسامته؟

تشق ليل عمرنا وتصنع النهار..

أعرفُها منذ الصغر..

تموجُ بالأسرار..

تزهر فيها الدار..

هل تذكرين يوم كنا كلنا صغارْ،

وكان يبتسم..

وكان وجهَ البيت للكبار والصغار.. يبتسم؟

أسراره آبار..

هل تذكرين يوم كنا كلنا صغار..

وكله إصرار،

بحَّار..

طاعت له البحار.. وعاد بالياقوت والمحار.

رأيته في مهمه الحلُم..

كأنه سحابة النهار..

شحوبه انبهار..

يراقب الآتين نحوه..

يضمهم كأنه دثار..

تحار في نظرته..

هل هزّه لونُ فرح..

أم ذاك شوق يا ترى..

أم يا ترى هو الموات والترح..

أم أنها أسرار..

تعجزه الجبار،

تعجز عنها النار..

تجعله في أمره يحار..

يسأل بانكسار..

عن الحياة والممات والأمل؟

عن العمل؟

عن صحوة الضمير والكبار والنهار.

يغيب في دوامة السؤال..

يعود من رحلته بلا أمل..

يتوه في دوامة الحياة والممات،

يغيب في الصحراء والبحار؟

رأيته ويده طليقة..

شفيقة.. رشيقة.. أنيقة.

ينتظر القدوم..

قدومَنا من رحلة الهموم..

يقوم مثل سروة عملاقة،

من فوق أرض غربة..

كأنها "مصطَبة"..

في بقعة قد خلْتُها مقبرة..

أعرفُها..

مقبرة..

أعرفُها.. مقبرتي..

فيها أبي..

فيها أخي..

فيها جدودي، عِزوَتي..

فيها جذوري كلها..

أعرفها..

- 4 -

قد كنت بين الصحو والمنام،

أحلم بالقيام..

بأمة كانت هي الأنام.

يرقِدني القيام..

كأنه تثاقل الجبال والأنام..

فوق كيان كله سقام.

يعود لي مهدُ الحلُم،

مقطَّعاً.. مثل غمام شالَه وحطَّه الإعصار..

مثل بلادٍ كلها أشلاءُ أمصار بلا أحرار.

لملمت أشلاء الحلُم،

وذقتُه، عرفتُه، خبرته..

يا طعمه، حنظله،

يا فهمه ال- "يعجز" حتى العقل والأفكار؟!

ما هوْ الحلم؟.

حياة..؟!

ما هيْ الحياة.. حلُم..؟!

ما سِرُّها ما سِرُّه، غايتُها غايتُه؟

ختامها ختامه..

اليقظة الممات؟

وقبل ذاك الموت في الحياة..

موتٌ هي الحياة؟

أم يا ترى.. أم يا ترى.. أم يا ترى..؟؟

وضاق بي السؤال،

وضقت بالسؤال.

أبصرت في ذاك الحلُم..

من والدي قامتَه،

منتصباً..

مثل عمود البيت في البيداء

بين جموعٍ ضمها ما يشبه "العزاء"..

قامته من فوق "مصطبة"،

تشبه أرض دارنا..

هل تذكرين دارنا؟

يا حسنها في الذاكرة،

يا زينها من دارْ..

مليكةٌ كانت على الديار..

تقصدها الأخبار،

وتصنع الأخبار،

وتنقل الأخبار..

هل تذكرين دارنا..؟!

يا حسنها من دار.

كان حفياً والدي..

كان شغوفاً بالضيوف القادمين..

كان ضحوكاً بفم حزين..

كان "التشارين" التي تعرفُنا، وكان كانون الذي قد تعرفين..

"بردٌ وطين..

من يومه ليومنا.. بردٌ وطين.".

أتذكرين دربنا عبر الحقول يوم كان الدرب من برْدٍ وطين..؟!

هل تذكرين..؟

كان حفيَّاً والدي بالقادمين..

أنا وأنت.. نحن بعض القادمين..

وغيرنا من قبلنا.. من بعدنا.. في دربنا.. كثير..

لكننا إليه.. كنا القادمين.

تهلل الكبير..

وجللته الكبرياء بندى.. فاضت به العيون..

ما أفصح العيون..

لم يبكنا .. لكنه يبكى الحياة والأمل.

- 5 -

وحينما رأيتكِ.. أخيَّتي،

يا زينة الحياة،

بثوبك.. النقاء والبياض..

تمازجين الليل والنهار في الغياب..

وتدخلين داركِ الأخيرة..

وخلفَك الأبواب من تراب..

باباً وراء باب..

والكل من تراب..

وتوصدُ الأبواب بالكلام والحراب والتراب..

أيقنت أنه الفراق والغياب..

وأنك النور الذي مضى،

وأنني السراب.

 

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8803
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع8803
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر629717
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48142410