موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

غسان كنفاني والذاكرة العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

فقدان الذاكرة من أخطر الأمراض التي تُبتلى بها الشعوب والأمم، لما يترتب عليها من نسيان وقائع وأحداث ينبغي ألا تنسى، ونسيان شخصيات وتواريخ ينبغي أن تنسى. ولعل أمتنا العربية باتت في الآونة الأخيرة خاصة، في طليعة الأمم التي أفقدتها التطورات المتلاحقة ما كانت تتمتع به من قدرة فائقة على التذكر واستحضار الوقائع السعيد منها والشقيّ،

الجميل والقبيح، وما النسيان الذي صاحب اغتيال الكاتب والمبدع غسان كنفاني سوى واحد من الأدلة على فقدان الذاكرة العربية، ولا أقصد هنا أن أحداً لم يكتب عن غسان أو يقرأ أعماله، وإنما أقصد نسيان الواقعة الجريمة التي تمت في قلب عاصمة عربية هي بيروت، حيث اتجهت فرقة اغتيال صهيونية مسلحة، ودخلت إلى بيروت سواء عن طريق البر أو البحر أو الفضاء، وزرعت عبوة في سيارة غسان كنفاني واغتالته، ثم بعد أقل من عام اغتالت كمال ناصر وكمال عدوان وأبويوسف النجار في تحدٍ سافر وخطر، وأسدلت الذاكرة العربية ستارة النسيان على الواقعة إلا من بيانات الشجب والاستنكار. لقد مر العرب بأكثر من حدث وضعهم أمام مسؤولياتهم، وكان في مقدورهم الرد العاجل ووضع حد لتلك البدايات التي امتدت معها الأذرع الصهيونية الطويلة خارج الكيان، تحت ستار التواطؤ والخيانات من داخل الأرض العربية التي ساعدت هذه الأذرع الآثمة على الامتداد، ومكنتها من أن تطال رؤوساً فلسطينية بعد ذلك إلى أبعد من لبنان. ووصل الحال إلى ما هو أكبر من تسلل عصابة قاتلة حين دخل الكيان بقواته إلى بيروت على مرأى ومسمع من كل الأنظمة العربية وعلى مرأى ومسمع مما يسمى بالرأي العام الدولي، وهو ما زاد من اتساع رقعة العدوان على الأرض العربية، ومن شعور قادة الكيان الصهيوني باقتدارهم على الوصول إلى أي مكان يريدونه بسهولة ويسر.

إن دم الكاتب والمبدع غسان كنفاني كتب السطور الأولى من خوف الكيان الصهيوني من الكلمة أكثر من خوفه من البندقية، كما كتب موت الذاكرة العربية ونسيانها المستمر للتحديات المباشرة التي يمارسها هذا العدو الاستيطاني الذي حاول أكثر من مرة أن يثبت للعرب، أن ذراعه طويلة وأن في مقدورها أن تمتد إلى أبعد مما يستطيعون تصوره. ولو وجد هذا الكيان الرد العاجل على جريمته الأولى في قلب بيروت، وتم كسر ذراعه الطويلة في حينه لما تكررت جرائمه واختراقاته الفردية والجماعية لأكثر من عاصمة عربية، لكنه في الحقيقة وجد الباب مفتوحاً للقيام بأكثر من جريمة مكشوفة مستغلاً كل الثغرات التي تضعها التناقضات العربية القائمة أساساً على موت الذاكرة وفقدان الإحساس بالخطر.

عرفت غسان كنفاني في العام 1971م، في القاهرة أثناء اجتماعات المكتب التنفيذي لاتحاد الأدباء والكتّاب العرب. كان مع زميل له يمثلان اتحاد الأدباء والكتّاب الفلسطينيين، وكنت مع زميلي عمر الجاوي الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتّاب اليمنيين نمثل اليمن الواحد قبل أن تتحقق الوحدة بثلاثة عقود. كان غسان رقيقاً ومحاوراً متواضعاً دائم الابتسام متفائلاً نصيراً لحرية التعبير والاختيار. وقد دارت بيننا أحاديث شتى كان الأدب هو آخرها، إذ كان التركيز فيها على الحريات السياسية والفكرية بوصفها الأساس الذي تتمحور عليه اهتمامات تلك المرحلة، وكانت وجهة نظره تتلخص في أنه إذا لم تتوافر للمبدع حريته، فإن اختياراته الإبداعية ستظل محدودة وعاجزة عن التعامل مع ذاته وما يدور حوله من ممارسات لا إنسانية فاجعة.

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37672
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع291864
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر620206
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48132899