موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

رماد الأمكنة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عدتُ من الطريق لتوّي، بعدما تركتُ الأفعى نائمة بين أجراسها. الحالم يضع رأسه على أعشاب الأيقونة ويعدّ الخراف المحلقة. واحد، اثنان، الخروف الثالث ينظر متألماً إلى الخزانة الزجاجية فارغة. كان هناك جسده الفارع. كانت فأسه معلّقة مثل ثوب قديس، تلعب بين طياته الريح. كل طية هي ذنب. كل ذنب هو خصلة. كل خصلة هي نبرة خوف. بعد كل هذا الموت نعود أحياء. سنكون أحياء. تلك حكاية مختلفة. نسيتُ أنني رويت القصة من قبل لصديقي حسن حداد، وهو رسام عراقي يعيش في لايبزيغ. كنتُ في حاجة إلى أن أسمعها بصوتي مرةً أخرى. حين يختفي المكان الذي يولد فيه المرء يصبح وجود ذلك المرء موضع شك. منذ زمن طويل اكتشفتُ أن مسقطي قد انزوى بعيدا، في فضاء مبهم لا تصل إليه عيون الجغرافيين. تلبّسني يومها عناد الادريسي، فقررت أن أستعير عيني طائر. غير أنني اكتشفت بيأس أن الطيور لا تحلّق في فضاء القيامة. يقع الطائر مثلي على صيحته المذعورة. لقد أفقت من أجله لكي أجعله يتكرر. الطائر يتكرر. آخر أشجار الغابة تتكرر. أنا في بحة الناي، على قارب سومري ضائع، بين نخلتين يتيمتين أتكرر.

 

"دفنوا لفراشة"

يضحك القرد. كلنا قردة. مَن قال إن الماضي لا يتكرر؟ كنا قد نمنا في قاعة الدرس قروناً. أنقر بالإصبع. الظباء واقفة بين يدي الله وجلجامش كان قد اختفى في غابات لبنان، وأنا أنقر. البيانو. اللوح الأسود. فجر إسرافيل. همت به وهامَ بها. المنسية في عماها. زليخا البلاد تذوب في قاع الكأس. قل "استكان" مثلما علّمنا الانكليز. سفينة الآثاريين التي غرقت في نهر دجلة. أمشي بقدميها. أقصد قدمي زليخا الطاعنتين في البهاء. أميري في السينما وشيخي في البلاهة الصيفية. عدت يا يوم مولدي. أين تقع محلة الصنم؟ قبلة من شفتي رومي شنايدر. اربعمئة من الامتار المربعة هي بحجم الثقب الاسود. أقصد متراً سموياً هو بطول يوم إلهي. لكنها، أقصد المحلة، ابتلعت الشعر والموسيقى والشوق وعلكة أبو السهم ومصطفى جواد والزورخانة ومقامات القندرجي ودعاء كميل المثقلة ظهورهم بالبنادق التشيكية واختفت. ذريعتها أنها لم تكن موجودة وأنا لم أولد في أحد بيوتها. افترض أن شنايدر كانت هي القابلة المأذونة الذي جرّتني إلى العدم. النمسوية الحلوة هي الآخرى ترقد الآن تحت التراب. ما من دليل في يدي. قد أكون واحداً من الذين شُبِّه لهم. شُبِّه لي أني ولدت ذات فجر بين صيحتَي ديك رماديتين في فضاء تشقّه أزهار الرازقي، وكان الملك الذي استورد جدّه من الحجاز لا يزال حياً. سبحان الذي جعل الصوماليين عرباً. صورتنا في المستقبل: عرب لا يتقنون اللغة العربية، نطقاً وكتابة وقراءة. سيعمّ النباح والعواء والمواء والنعيق والنعيب والنقيق والنهيق.

أكانت محلة الصنم، حيث ولدت جزءاً من جمهورية الصومال أيام الماركسي محمد زياد بري؟ سأذهب إلى أوغادين المنسية بنعال من ريح. مَن يتذكر المشّاء الفرنسي؟ دخل رامبو إلى حارتنا. نهر أزرق من التوابل جرت مياهه بين قدمَي شاعر "الاشراقات". كنا على الخريطة. لو أجريت تمارين خيالية على خريطة الادريسي لرأيت مسقطي. كانت أزهار كلود مونيه المائية تنبت هناك. تتكرر الزهرة من أجل أن تكون أخرى. سي تومبلي يقدّم تقريره الى نرسيس. ستراك الزهرة وتراني مبهَمين. ربما الزهرة لن تكون موجودة بعد هذا الاعتراف. مثل أوغادين بعد رامبو، وقبل زياد بري. كانت القوافل تمشي بأمان. ما من اثيوبيا، هناك الحبشة التي لجأ إليها المسلمون وكان نجاشيها حكيماً، استطاع بذكاء أن يكتب اسمه بذهب حضارة أخرى. كان نجاشيّو رامبو قتلة ولصوصاً ومتآمرين. هلكوا وهلكنا. صار علينا بعدهم أن نبحث عن ممالكنا في سمّ الافعى.

أنظر في البئر فأرى يوسف. يومها لم يكن الغرام قد استبد بامرأة العزيز. كان من الممكن أن يبقى يوسف طفلاً، مثلما هو المهدي. تماما سيكبران معاً في الغيب. معهما تكبر زهرة تومبلي. هي مثلهما، وليدة تخصص نادر في استعادة الفضاء كونه قوة فتح. "إلى الامام"، مَن هو أول قائليها؟ على الأرض ما من أمام. الأمام الذي نمشي إليه هو قدر عضوي. لو كنا نستطيع أن نمشي إلى الخلف لقمنا بذلك بخيلاء أباطرة وتفاؤل شحّاذين. لكن البشر لا يجيدون سوى مهنة واحدة: حفر القبور. لقد رأيتك حياً، لكن يهمّني أكثر أن أراك ميتاً. مرثيات على الطريق. مَن يرثي مَن؟ زليخا أم تومبلي؟ محلة الصنم أم زياد بري؟ يدها أم يدي؟ أشدّ ما أخشاه أن نكون كلنا قد شُبِّه لنا. فلا الناصري ارتقى الصليب، ولا الحلاّج مات صلباً، ولا يوسف خرج من البئر، ولا زليخا جمعت نساء الحي من أجل أن تبهرهن بجمال مَن شغفها حباً، ولا أنا ولدتُ في محلة اسمها "الصنم"، تقع بالقرب من ساحة الطيران، وسط بغداد، ويقابلها على الجانب الآخر من الشارع كامب الارمن.

أهدي الى الادريسي زهرة من تومبلي من أجل أن ينقر بأصبعه على خريطته.

الحجلة تمشي بثقة. إلى أين تذهبين؟ لم أسألها.

الغزل يتكرر والغزلان مرسومة على السقف. لِمَ لا نذهب إلى الأندلس؟ كل شيء لا يزال ليّناً هناك. الدفاتر مفتوحة والريشة تكتب بحبر أبيض على ورق مصنوع من ريش الطيور. لقد بُني كل شيء وفق إلهام إلهي. كانت الهندسة تستحضر شكل الكون في سابع أيام الخلق، حين استراح الرب ونظر بإعجاب إلى ما خلقه. باخ وحده من بين الموسيقيين كان حاضراً حينها هناك. نيتشه هو الآخر لا في صفته فيلسوفاً بل باعتباره مجنوناً. كانت اللحظة في حاجة الى ثرفانتس للتخلص من إحراجها المربك. ضحكة متأنية يحقنها وودي ألن بمجاز يهودي. لا شكسبير ولا دوستويفسكي ولا بلزاك ولا رودان ولا برانكوزي. جاكومتي باعتباره مصوّراً، وبيكاسو باعتباره مجسداً.

حيث ولدتُ كانت المتاهة العظمى.

سيزان أعنّي بتفاحاتك. بلدي تحت الصحن. ضربة منك على الطبل الخيالي من شأنها أن تطلق صيحة ديكه. الفجر يشرق من بين سطور رسالة تسلّمتها عمتي نوعة من زوجها الميت وهي الآن ميتة. كانت هناك بلاد في حجم الإصبع. بلاد تتسع لدكان التبغ الذي كان البرتغالي بيسوا ينوي اقامته. سندخن كثيراً. سيدخن العباد سجائر مستوردة. أنت وأنا والعسس وحرّاس رامبرانت الليليون. في الاربعمئة متر مربّع من هذه الارض التي هي مساحة محلة الصنم، حيث ولدتُ، كان الرب قد ترك ملائكته وهم يهذون. ذهب المكان ولا تزال الملائكة تهذي. أهم أناث أم ذكور؟ سنضحك كثيراً من عقلنا التبسيطي. الملائكة لا تتزوج. كل ملاك هو خلاصة. ذكر وأنثى. ما من ملاك يحنّ إلى مسقطه. وهل للملاك رأس لكي يسقط. أظنني فقدتُ محلّتي حين اكتظت تلك المحلّة بالملائكة. فجأة لا مكان. لقد ابتلعها الفضاء، لم تعد موجودة، كما لو أن القيامة قد وقعت فيها مبكرا، من أجل أن تلحقها بمقتنياتها الثمينة. لقد رأى الثعلب الخزانة الزجاجية فارغة، هل كان الأرنب لامرئيا؟

تعينني ذكرى محلّة الصنم، حيث ولدتُ، على مقاومة فكرة البقاء حياً.

مَن يريدني حياً، عليه أن يتبعني إلى موتي. كنا مرسومين بلغة مائية كما لو أن ديفيد هوكني هو الذي اخترعنا. أضع يدي على يدك فتمّحي يدك. العكس يحدث أيضاً. أخرج من الحفلة شفّافاً. أنا هناك حيث لا مكان. محلّة الصنم هناك حيث لا أحد. كنيسة الارمن بناقوسها الأبيض، الموتى وهم يذهبون إلى الموتى. "أبونا"، هبني شيئاً من عدميتك. العالم كله يعدّ خرافاً محلقة. واحد، اثنان، الخروف الثالث ينظر متألماً إلى الخزانة الزجاجية وهي فارغة.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ما بين ذئب البدوية وحي بن يقظان

شريفة الشملان

| الخميس, 21 فبراير 2019

  كنت أحكي لحفيدتي حكاية الذئب الرضيع اليتيم الذي عطفت عليه سيدة من البادية، أخذته ...

استرداد كتاب ضائع

د. حسن مدن | الخميس, 21 فبراير 2019

  في أوائل أربعينات القرن العشرين، سافر الشابان محمد مندور، ولويس عوض، إلى فرنسا لدراسة...

المثقّف العربي وسؤال ما العمل؟

د. صبحي غندور

| الخميس, 21 فبراير 2019

  يتأزّم الإنسان، وكذلك الأمم والشعوب، حين يصل الفرد أو الجماعة، في مواجهة مشكلةٍ ما، إل...

الموت هو الخطأ

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

معك يمكن للمرء أن ينشغل بأمر آخر، لم تكن لديك مشكلة في أن لا يُن...

أبيض أسود*

خليل توما

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

من هؤلاء تزاحموا؟ يا جسر أحزاني فدعهم يعبرون، وأشمّ رائحة البحار السّبع، أمو...

الكتابة حِفْظٌ للحُلْم

العياشي السربوت

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  أتصور وأنا أكتب بعضا من تجربتي في الحياة، أن كل ما عشته سوف يعود، ...

رحلة سينمائية لافتة لأفلام ذات مغزى خلال العقدين المنصرمين

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  تنوع الثيمات لأحد عشر فيلما "مميزا"، ما بين الكوميديا المعبرة والجريمة المعقدة والدراما المحزنة ...

لقد صنعتُ أصنامي، فهلا صنعت أصنامك أيضا؟

فراس حج محمد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  عمت صباحا ومساء، أما بعد: ماذا يعني أنك غبت أو حضرت؟ لا شيء إطلاقا....

عن المثقفين المزيفين وتصنيع الإعلام لهم (2-2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هؤلاء بعض النماذج، هم: الكسندر ادلر، كارولين فوريست، محمد سيفاوي، تيريز بلبش، فريدريك انسل، ...

نبض الوجدان والإحساس

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

إلى الصديقة الشاعرة الطرعانية روز اليوسف شعبان يا شاعرة النبض والإحساس...

كلمات على قبر خليل توما

شاكر فريد حسن | الاثنين, 18 فبراير 2019

  إيه يا شاعري يا شاعر المقاومة والكفاح وصوت الفقراء والمسحوقين...

بين النظر والعمل

د. حسن حنفي

| الاثنين, 18 فبراير 2019

  في علم أصول الدين، جعل المتكلمون موضوع العلم ليس الذات الإلهية بل الطبيعة والنظر...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14064
mod_vvisit_counterالبارحة34185
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع240281
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1021993
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65176446
حاليا يتواجد 2544 زوار  على الموقع