موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

رماد الأمكنة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عدتُ من الطريق لتوّي، بعدما تركتُ الأفعى نائمة بين أجراسها. الحالم يضع رأسه على أعشاب الأيقونة ويعدّ الخراف المحلقة. واحد، اثنان، الخروف الثالث ينظر متألماً إلى الخزانة الزجاجية فارغة. كان هناك جسده الفارع. كانت فأسه معلّقة مثل ثوب قديس، تلعب بين طياته الريح. كل طية هي ذنب. كل ذنب هو خصلة. كل خصلة هي نبرة خوف. بعد كل هذا الموت نعود أحياء. سنكون أحياء. تلك حكاية مختلفة. نسيتُ أنني رويت القصة من قبل لصديقي حسن حداد، وهو رسام عراقي يعيش في لايبزيغ. كنتُ في حاجة إلى أن أسمعها بصوتي مرةً أخرى. حين يختفي المكان الذي يولد فيه المرء يصبح وجود ذلك المرء موضع شك. منذ زمن طويل اكتشفتُ أن مسقطي قد انزوى بعيدا، في فضاء مبهم لا تصل إليه عيون الجغرافيين. تلبّسني يومها عناد الادريسي، فقررت أن أستعير عيني طائر. غير أنني اكتشفت بيأس أن الطيور لا تحلّق في فضاء القيامة. يقع الطائر مثلي على صيحته المذعورة. لقد أفقت من أجله لكي أجعله يتكرر. الطائر يتكرر. آخر أشجار الغابة تتكرر. أنا في بحة الناي، على قارب سومري ضائع، بين نخلتين يتيمتين أتكرر.

 

"دفنوا لفراشة"

يضحك القرد. كلنا قردة. مَن قال إن الماضي لا يتكرر؟ كنا قد نمنا في قاعة الدرس قروناً. أنقر بالإصبع. الظباء واقفة بين يدي الله وجلجامش كان قد اختفى في غابات لبنان، وأنا أنقر. البيانو. اللوح الأسود. فجر إسرافيل. همت به وهامَ بها. المنسية في عماها. زليخا البلاد تذوب في قاع الكأس. قل "استكان" مثلما علّمنا الانكليز. سفينة الآثاريين التي غرقت في نهر دجلة. أمشي بقدميها. أقصد قدمي زليخا الطاعنتين في البهاء. أميري في السينما وشيخي في البلاهة الصيفية. عدت يا يوم مولدي. أين تقع محلة الصنم؟ قبلة من شفتي رومي شنايدر. اربعمئة من الامتار المربعة هي بحجم الثقب الاسود. أقصد متراً سموياً هو بطول يوم إلهي. لكنها، أقصد المحلة، ابتلعت الشعر والموسيقى والشوق وعلكة أبو السهم ومصطفى جواد والزورخانة ومقامات القندرجي ودعاء كميل المثقلة ظهورهم بالبنادق التشيكية واختفت. ذريعتها أنها لم تكن موجودة وأنا لم أولد في أحد بيوتها. افترض أن شنايدر كانت هي القابلة المأذونة الذي جرّتني إلى العدم. النمسوية الحلوة هي الآخرى ترقد الآن تحت التراب. ما من دليل في يدي. قد أكون واحداً من الذين شُبِّه لهم. شُبِّه لي أني ولدت ذات فجر بين صيحتَي ديك رماديتين في فضاء تشقّه أزهار الرازقي، وكان الملك الذي استورد جدّه من الحجاز لا يزال حياً. سبحان الذي جعل الصوماليين عرباً. صورتنا في المستقبل: عرب لا يتقنون اللغة العربية، نطقاً وكتابة وقراءة. سيعمّ النباح والعواء والمواء والنعيق والنعيب والنقيق والنهيق.

أكانت محلة الصنم، حيث ولدت جزءاً من جمهورية الصومال أيام الماركسي محمد زياد بري؟ سأذهب إلى أوغادين المنسية بنعال من ريح. مَن يتذكر المشّاء الفرنسي؟ دخل رامبو إلى حارتنا. نهر أزرق من التوابل جرت مياهه بين قدمَي شاعر "الاشراقات". كنا على الخريطة. لو أجريت تمارين خيالية على خريطة الادريسي لرأيت مسقطي. كانت أزهار كلود مونيه المائية تنبت هناك. تتكرر الزهرة من أجل أن تكون أخرى. سي تومبلي يقدّم تقريره الى نرسيس. ستراك الزهرة وتراني مبهَمين. ربما الزهرة لن تكون موجودة بعد هذا الاعتراف. مثل أوغادين بعد رامبو، وقبل زياد بري. كانت القوافل تمشي بأمان. ما من اثيوبيا، هناك الحبشة التي لجأ إليها المسلمون وكان نجاشيها حكيماً، استطاع بذكاء أن يكتب اسمه بذهب حضارة أخرى. كان نجاشيّو رامبو قتلة ولصوصاً ومتآمرين. هلكوا وهلكنا. صار علينا بعدهم أن نبحث عن ممالكنا في سمّ الافعى.

أنظر في البئر فأرى يوسف. يومها لم يكن الغرام قد استبد بامرأة العزيز. كان من الممكن أن يبقى يوسف طفلاً، مثلما هو المهدي. تماما سيكبران معاً في الغيب. معهما تكبر زهرة تومبلي. هي مثلهما، وليدة تخصص نادر في استعادة الفضاء كونه قوة فتح. "إلى الامام"، مَن هو أول قائليها؟ على الأرض ما من أمام. الأمام الذي نمشي إليه هو قدر عضوي. لو كنا نستطيع أن نمشي إلى الخلف لقمنا بذلك بخيلاء أباطرة وتفاؤل شحّاذين. لكن البشر لا يجيدون سوى مهنة واحدة: حفر القبور. لقد رأيتك حياً، لكن يهمّني أكثر أن أراك ميتاً. مرثيات على الطريق. مَن يرثي مَن؟ زليخا أم تومبلي؟ محلة الصنم أم زياد بري؟ يدها أم يدي؟ أشدّ ما أخشاه أن نكون كلنا قد شُبِّه لنا. فلا الناصري ارتقى الصليب، ولا الحلاّج مات صلباً، ولا يوسف خرج من البئر، ولا زليخا جمعت نساء الحي من أجل أن تبهرهن بجمال مَن شغفها حباً، ولا أنا ولدتُ في محلة اسمها "الصنم"، تقع بالقرب من ساحة الطيران، وسط بغداد، ويقابلها على الجانب الآخر من الشارع كامب الارمن.

أهدي الى الادريسي زهرة من تومبلي من أجل أن ينقر بأصبعه على خريطته.

الحجلة تمشي بثقة. إلى أين تذهبين؟ لم أسألها.

الغزل يتكرر والغزلان مرسومة على السقف. لِمَ لا نذهب إلى الأندلس؟ كل شيء لا يزال ليّناً هناك. الدفاتر مفتوحة والريشة تكتب بحبر أبيض على ورق مصنوع من ريش الطيور. لقد بُني كل شيء وفق إلهام إلهي. كانت الهندسة تستحضر شكل الكون في سابع أيام الخلق، حين استراح الرب ونظر بإعجاب إلى ما خلقه. باخ وحده من بين الموسيقيين كان حاضراً حينها هناك. نيتشه هو الآخر لا في صفته فيلسوفاً بل باعتباره مجنوناً. كانت اللحظة في حاجة الى ثرفانتس للتخلص من إحراجها المربك. ضحكة متأنية يحقنها وودي ألن بمجاز يهودي. لا شكسبير ولا دوستويفسكي ولا بلزاك ولا رودان ولا برانكوزي. جاكومتي باعتباره مصوّراً، وبيكاسو باعتباره مجسداً.

حيث ولدتُ كانت المتاهة العظمى.

سيزان أعنّي بتفاحاتك. بلدي تحت الصحن. ضربة منك على الطبل الخيالي من شأنها أن تطلق صيحة ديكه. الفجر يشرق من بين سطور رسالة تسلّمتها عمتي نوعة من زوجها الميت وهي الآن ميتة. كانت هناك بلاد في حجم الإصبع. بلاد تتسع لدكان التبغ الذي كان البرتغالي بيسوا ينوي اقامته. سندخن كثيراً. سيدخن العباد سجائر مستوردة. أنت وأنا والعسس وحرّاس رامبرانت الليليون. في الاربعمئة متر مربّع من هذه الارض التي هي مساحة محلة الصنم، حيث ولدتُ، كان الرب قد ترك ملائكته وهم يهذون. ذهب المكان ولا تزال الملائكة تهذي. أهم أناث أم ذكور؟ سنضحك كثيراً من عقلنا التبسيطي. الملائكة لا تتزوج. كل ملاك هو خلاصة. ذكر وأنثى. ما من ملاك يحنّ إلى مسقطه. وهل للملاك رأس لكي يسقط. أظنني فقدتُ محلّتي حين اكتظت تلك المحلّة بالملائكة. فجأة لا مكان. لقد ابتلعها الفضاء، لم تعد موجودة، كما لو أن القيامة قد وقعت فيها مبكرا، من أجل أن تلحقها بمقتنياتها الثمينة. لقد رأى الثعلب الخزانة الزجاجية فارغة، هل كان الأرنب لامرئيا؟

تعينني ذكرى محلّة الصنم، حيث ولدتُ، على مقاومة فكرة البقاء حياً.

مَن يريدني حياً، عليه أن يتبعني إلى موتي. كنا مرسومين بلغة مائية كما لو أن ديفيد هوكني هو الذي اخترعنا. أضع يدي على يدك فتمّحي يدك. العكس يحدث أيضاً. أخرج من الحفلة شفّافاً. أنا هناك حيث لا مكان. محلّة الصنم هناك حيث لا أحد. كنيسة الارمن بناقوسها الأبيض، الموتى وهم يذهبون إلى الموتى. "أبونا"، هبني شيئاً من عدميتك. العالم كله يعدّ خرافاً محلقة. واحد، اثنان، الخروف الثالث ينظر متألماً إلى الخزانة الزجاجية وهي فارغة.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

المسرح في أدب صدقي إسماعيل ١ ـ ٢

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كان صدقي إسماعيل “1924-1972″، رحمه الله، نسيج وحده فيما كتب من مسرحيات، لم يتتلمذ...

حين تفعل الثقافة فعلها

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  لم تكن مدينة أصيلة، ذات الطراز الأندلسي قبل أربعة عقود من الزمان وبالتحديد في الع...

«بسطة الكتب»

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كل حديث عن الثقافة في مجتمعنا، يستدعي ديباجة ثابتة، من نوع أن العرب لا يقر...

كالى وشيفا

جميل مطر

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كثيرا ما تحدثنا فى إحدى مجموعاتنا الكلامية عن تطور العلاقة بين المرأة والرجل عبر ال...

الصحفي جابرييل ماركيز

د. حسن مدن | الاثنين, 23 أبريل 2018

  أمر يُسعد كتاب الصحافة، وأنا أعد نفسي واحداً منهم، في صورة من الصور، أن مبد...

رأي ابن رشد في القضاء والقدر أو (التجويز)

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  لقد كان للفيسلوف العربي العقلاني ابن رشد, موقفا كلامياً وفقهياً من مسألة القضاء والقدر...

قصة واقعية من قصص النكبة :أبطالها من مدينة اللد - آخر مدن الصمود

دينا سليم

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  التقيت به في أمريكا أواخر سنة 2016 وتحديدا في سان فرنسيسكو عندما قام بزيارة...

مراجعة كتاب: "كيف تقول وداعاً"

بشارة مرهج

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  اشهد أن هذا الكتاب "كيف تقول وداعاً" جذبني ثم أسرني ثم قيدني بخيوط غير مر...

نسيم الشوق: أحبها لكنها من دين مختلف

سامي قرّة | الأحد, 22 أبريل 2018

لا تقل الحرية من المعتقدات والتقاليد الاجتماعية أهمية عن الحرية من الظلم والاحتلال. هذه هي ...

أنَا أُحِبّكِ

د. عزالدين ابوميزر | الأحد, 22 أبريل 2018

أنا أحبّكِ لا تَسأليني فقد مَزّقتُ أشرعتي وَبينَ كَفّيكِ ق...

حين هبت رياح حبك

شاكر فريد حسن | الأحد, 22 أبريل 2018

لا أذكر كيف تعانق القلبان ولكني أذكر عندما...

بورتريه عربي لماركيز

د. حسن مدن | الأحد, 22 أبريل 2018

  حكى جابرييل ماركيز أنه كان لاجئاً، بمعنى من المعاني، في باريس فترة حرب التحرير ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10411
mod_vvisit_counterالبارحة26663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع99663
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر846137
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52978569
حاليا يتواجد 1860 زوار  على الموقع