موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

قوة الشتات العراقي المبدع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كَشَتات بوابة عشتار في برلين، والجداريات الآشورية في لندن، والثور المجنح في نيويورك، ومسلة حمورابي في باريس، كذلك فنانو العراق المبدعون في الشتات؛ أعمالهم، ومعارضهم، واستوديوهاتهم، موسومة بالعراق، والمعاهد والمتاحف التي يؤسسوها أو يديروها في لندن واستوكهولم وبكين ونيويورك والشارقة


والدوحة وعشرات المدن حول العالم. والعراق موئلهم في شتات الفنون العالمية، ما بين تقليدية، كالرسم والنحت والطبع، وغير تقليدية تتداخل في تكويناتها لوحات ومنحوتات، ولقطات فيديو، وعروض مسرحية، وسينمائية، و"أشياء" يكوِّنها محمود العبيدي، وعلي جبار، وهناء مال الله، وحليم الكريم، ونديم كوفي، وأحمد البحراني... كما يكوِّن الأطفال أي شيء تقع عليه أيديهم. إنه ليس الفن كما نعرفه، بل أحدث تجلياته، يحصر فناني الشتات في إطارها العراقَ ساطعاً مراوغاً كمُذنّب يمرق في السماء لحظة ثم يختفي.

وتلاحظ الناقدة ندى الشبوط، أستاذة تاريخ الفن في جامعة "نورث تكساس" كيف تغيرت نظرة العالم إلى ماهية الفن العراقي في الشتات منذ غزو العراق عام 2003. "كان فنانو الشتات يواجهون باستمرار تحديات الطعن بانتمائهم". واليوم تعتبرهم المتاحف والمعارض العالمية والأسواق يمثلون الفن العراقي. تذكر ذلك الشبوط في دراستها عن هيمت محمد علي، وعمار داود، ودلير شاكر، المنشورة في كتاب "الفن في العراق اليوم". يتناول الكتاب الذي أصدرته بالعربية والإنجليزية "سكيرا"، وهي أكبر دور النشر العالمية، 16 فناناً تشكيلياً، بقلم سبعة نقاد في الشتات، باستثناء الأديب والناقد الفلسطيني الراحل جبرا إبراهيم جبرا. والكتاب الذي بادر لإصداره فنانو الشتات، وليس حكومة العراق، تحيةَ وفاء لذكرى جبرا الذي شهد في منتصف القرن الماضي ميلاد الفن العراقي الحديث، وكتب عنه أحسن النصوص. والكتاب شهادة في 400 صفحة من القطع الكبير ومئات الصور بالألوان على اكتشاف جبرا "الحب الصوفي الفاجع للوطن" لدى فناني العراق. وبالحب الصوفي الفاجع يرتجل فنانو الشتات العراقيون عيشهم وفنونهم، كشهرزاد ترتجل حكايات "ألف ليلة وليلة" لتُخلّص نفسها من الموت. نقتفي خطواتهم فتعثر علينا، كما في بساتين "ألف ليلة وليلة" مفاجآت فتانة، "ملاك في الحديقة"، و"أحداث مفاجئة في الساعات الأخيرة من النهار"، و"مزاج عربي"، عناوين لوحات عمّار داود، وفيها تغتلم جداريات مكسيكية، وسجاجيد فارسية، وخزفيات كنائسية أوروبية. وشهادة الفنان المقيم في قرية سويدية حُكم بالمؤبد. "التصوير أذهبني بنفسي عن وجع وجودي، فهو فضائي الذي أتنفس فيه هواء حياتي الأخرى والمفترضة. هل أقول لكم إذن إنني أكره هذا العالم. وإن كرهته فهذا لأنه مؤثث من قبل الإنسان بطريقة سيئة جداً. وهذا الأخير مشغول بتلبية حاجاته الملحة بلا هوادة، لا يعتريه وهن في الوصول إلى هدفه حتى لو كلفه هذا قتل الآخرين وقطع كل أزهار العالم وأشجاره". فنانو الشتات العراقي... ويلي عليكم، وويلي على العالم الذي تكرهونه، وويلي علينا لو أحببتمونا.

ومهمة المبدعين العراقيين في الشتات هي أن يلدوا أنفسهم عراقيين، كأن قانون مخاضهم معكوساً، طَلَقُ الإخصاب بالعراق، ولذة الميلاد بالشتات. مُظهر أحمد الذي يدير أقدم محترف لفنون الحفر والطباعة بالسويد يحلّق حول العالم عشرين عاماً بأجنحة زرعها فيه "معهد الفنون الجميلة" ببغداد. يذكر ذلك في رسالته إلى الناقدة مي مظفر التي تتنسم بحس امرأة عراقية العراق في دمه. "يعمل ومن حوله تعلو ترددات المقام العراقي". وتحنُّ الناقدة المقيمة بعمان إلى النور الغامر في لوحاته عن الشتاء: "هذا التناقض بين شتاء السويد المعتم وهذه الشفافية الحزينة... هل هو رجوع في الذاكرة إلى شتاءات بغداد اللطيفة"؟.. يوضح مظهر: "تجسدُ أعمالي الفنية حتى اليوم الأفكار الأساسية التي ألهمت لوحاتي الأولى. لا زلت أستخدم أحياناً لوحاتي الأولى كطبقات تحتية وأضيف عليها لإعطاء الصورة مظهراً جديداً ومبتكراً".

ويتابع الناقد فاروق يوسف، المقيم بالسويد، غسان غائب في عَمّان، وكريم رسن في تورنتو، ونزار يحيى في تكساس. "جيل استُعمل في الحرب وحين اهتدى إلى السلام كان المنفى بديلاً عن الوطن". ومن يرى رسومهم في المنفى "لابد أن يشعر بالتفاؤل. هناك رهان جمالي رابح خرج من منعطف كابوسي". الرسم لديهم "لا ينحصر في اختراع صورة للشيء بل في اختراع الشيء ذاته"، والأسئلة التي يطرحونها "هي في الحقيقة أسئلة الملايين من البشر الذين صاروا ينظرون إلى ما يجري حولهم بقدر هائل من الريبة، غير مقتنعين بأن المصير البشري يمكن أن يكون بهذا السوء". ويدخل الثلاثة "حرباً مفتوحة لا من أجل أن يكون للرسم مكان في الحياة العامة بل من أجل أن يرث الرسمُ الحقيقة"، وهذا ما كان يفعله رسامون عالميون من رامبرانت وديلاكروا وغويا حتى غوغان وبيكاسو "انتصروا للإنسانية في لحظة خواء تاريخي".

"والجمال لا يُطاقُ، يدفعنا نحو اليأس، ويقترح علينا لدقيقة لمحة من الأبدية، ويقاضينا بالرغبة في سحبها على الزمان كله". هذا الجمال، كما يصفه الأديب الفرنسي ألبير كامو، كيف نقاوم الرغبة القاضية بأن نسحبه على الزمان كله من لوحات أساتذة الشتات العراقيين، "زهرة في شرفتها في مراكش" لضياء العزاوي، و"ضوء من العتمة" لرافع الناصري، و"أنثى" لعلي طالب، هكذا نقتطفها بمباذلها ونركض بها على الزمان كله.

وقوة الشتات العراقي المبدع في تدبير عيش الفنانين. عالمية لغة الفن ساعدتهم في ذلك، إلاّ أن عدم وجود نقاد وخبراء على المستوى العالمي متخصصين بالفن العربي الحديث عرقلت عليهم المنافسة في أسواق الفن الدولية، والتي أصبحت بسبب الأزمة المالية العالمية ثاني أكبر استثمارات بعد العقارات. وكما يقول العراقيون "تباً للمستحيل". العزاوي المقيم في لندن منذ سبعينيات القرن الماضي، لا يُدّبر فقط عيشه على الفن، بل الفن يُدّبر عيشه على العزاوي. ويحيّرني دائماً السؤال كيف يوّفق بين المساهمة في تأسيس متاحف وجاليريهات دولية، أحدثها "متحف الفن العربي الحديث" بالدوحة، و"جاليري ميم" بدبي، وتدوين شهادات الروح العربية على العصر في لوحات ورسوم وملصقات ومنحوتات وقطع أثاث، وحتى سجاجيد تزين أماكن عامة مثل "الصندوق العربي للإنماء الاجتماعي والاقتصادي" بالكويت، و"مطار الملك فهد الدولي" بالدمام. وأين وجد الوقت لمنحوتات صدر عنها أخيراً كتاب بالإنجليزية، على غلافه منحوتة حصان الروح العراقية مطعنة بالسهام، وفي الداخل منحوتة "أبوغريب"، برونزية موحشة رهيبة، كذاكرة العالم عن تعذيب العراقيين، ضبع يعتلي بطن امرأة مطوية نصفين. واخترق العزاوي هذا الشهر أحد أكبر متاحف الفن العالمي الحديث، "تيت جاليري" في لندن اقتنى ملحمة "صبرا وشاتيلا" المغيّبة منذ رسمها العزاوي أيام مجزرة مخيم اللاجئين الفلسطينيين بلبنان عام 1982.z20MGChkPq

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

قديم يتنحى وقديم لا يغادر

جميل مطر

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  نبالغ، نحن كبار السن، فى إعلان عشقنا للقديم. نعشق سينما الأبيض والأسود ونحث صغارنا...

ذئب الله... مرآة الواقع العربي

سامي قرّة | الاثنين, 15 يناير 2018

عواد الشخصية الرئيسية في رواية ذئب الله للمؤلف الأستاذ جهاد أبو حشيش شخصية ماكيفيلية انت...

عكا

شاكر فريد حسن | الاثنين, 15 يناير 2018

(مهداة الى أهالي عكا في وقفتهم ضد الهدم والترحيل) أتيتك يا عكا البحر والسور ...

خطورة الشفاهة

د. حسن مدن | الاثنين, 15 يناير 2018

لا يمكن الاستغناء عن المروي شفوياً، فالكثير من التاريخ غير مدون، وكذلك الكثير من الأ...

وصية المهدي، إلى أجيال القرن الواحد والعشرين...

محمد الحنفي | الاثنين, 15 يناير 2018

فقبل الاختطاف... كان المهدي يعلم... أن هناك من يتتبع......

لغز الحب

فاروق يوسف

| الاثنين, 15 يناير 2018

  يعلم الفن الحب، ولأن الحب ليس متاحا وميسرا كما يظن الكثيرون، فإن تعب الوصول...

المثقف والمأزق العربي الراهن

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 يناير 2018

  لاحظ كثيرون أن المأزق العربي الراهن لم يولد ردة فعل فكرية حقيقية لتفسيره ونقده ...

أتصدقون ؟ !! لأجل إمرأة لعوب ،تم تدمير طروادة و إحراقها

د. هاشم عبود الموسوي

| الأحد, 14 يناير 2018

  يُجمع أكثر من كتبوا عن التاريخ القديم للإغريق ، بأن هذا الشعب كان في يوم...

هل هناك ثوابت في فهم الدين؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 14 يناير 2018

  لا يعني نفي وجود منهج موحد لفهم الدين أنه لا توجد ثوابت يتم الفهم ...

في محاولة لاستشراف الواقع العربي ومتغيراته

د. مصطفى غَلْمَان

| السبت, 13 يناير 2018

يعيش العالم العربي بعد اهتزازات فوضى "الربيع العربي" حالة غموض غير مسبوقة، مدفوعة بتأويلات تار...

قانون حماية اللغة الرسمية للدولة

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 13 يناير 2018

كانت كلمات الأستاذ النقيب عبد الرحمان بنعمرو في نهاية اللقاء الدراسي الذي نظمه الفريق الن...

صَرْخَةُ التَّحْرِيرِ

العياشي السربوت

| السبت, 13 يناير 2018

لاَ يُمْكِنُنِي تَأْجِيلَ السَّفَرِ إلَى قَرْنٍ آخَر، لاَ أَسْتَطِيع... فَالكَرَاهِيَّةُ... وَالحُبُّ يَخْنقَانِ حَلْقِي. أَسْتَطِيعُ تَأ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15519
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع214665
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر703878
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49359341
حاليا يتواجد 2932 زوار  على الموقع