موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

قوة الشتات العراقي المبدع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كَشَتات بوابة عشتار في برلين، والجداريات الآشورية في لندن، والثور المجنح في نيويورك، ومسلة حمورابي في باريس، كذلك فنانو العراق المبدعون في الشتات؛ أعمالهم، ومعارضهم، واستوديوهاتهم، موسومة بالعراق، والمعاهد والمتاحف التي يؤسسوها أو يديروها في لندن واستوكهولم وبكين ونيويورك والشارقة


والدوحة وعشرات المدن حول العالم. والعراق موئلهم في شتات الفنون العالمية، ما بين تقليدية، كالرسم والنحت والطبع، وغير تقليدية تتداخل في تكويناتها لوحات ومنحوتات، ولقطات فيديو، وعروض مسرحية، وسينمائية، و"أشياء" يكوِّنها محمود العبيدي، وعلي جبار، وهناء مال الله، وحليم الكريم، ونديم كوفي، وأحمد البحراني... كما يكوِّن الأطفال أي شيء تقع عليه أيديهم. إنه ليس الفن كما نعرفه، بل أحدث تجلياته، يحصر فناني الشتات في إطارها العراقَ ساطعاً مراوغاً كمُذنّب يمرق في السماء لحظة ثم يختفي.

وتلاحظ الناقدة ندى الشبوط، أستاذة تاريخ الفن في جامعة "نورث تكساس" كيف تغيرت نظرة العالم إلى ماهية الفن العراقي في الشتات منذ غزو العراق عام 2003. "كان فنانو الشتات يواجهون باستمرار تحديات الطعن بانتمائهم". واليوم تعتبرهم المتاحف والمعارض العالمية والأسواق يمثلون الفن العراقي. تذكر ذلك الشبوط في دراستها عن هيمت محمد علي، وعمار داود، ودلير شاكر، المنشورة في كتاب "الفن في العراق اليوم". يتناول الكتاب الذي أصدرته بالعربية والإنجليزية "سكيرا"، وهي أكبر دور النشر العالمية، 16 فناناً تشكيلياً، بقلم سبعة نقاد في الشتات، باستثناء الأديب والناقد الفلسطيني الراحل جبرا إبراهيم جبرا. والكتاب الذي بادر لإصداره فنانو الشتات، وليس حكومة العراق، تحيةَ وفاء لذكرى جبرا الذي شهد في منتصف القرن الماضي ميلاد الفن العراقي الحديث، وكتب عنه أحسن النصوص. والكتاب شهادة في 400 صفحة من القطع الكبير ومئات الصور بالألوان على اكتشاف جبرا "الحب الصوفي الفاجع للوطن" لدى فناني العراق. وبالحب الصوفي الفاجع يرتجل فنانو الشتات العراقيون عيشهم وفنونهم، كشهرزاد ترتجل حكايات "ألف ليلة وليلة" لتُخلّص نفسها من الموت. نقتفي خطواتهم فتعثر علينا، كما في بساتين "ألف ليلة وليلة" مفاجآت فتانة، "ملاك في الحديقة"، و"أحداث مفاجئة في الساعات الأخيرة من النهار"، و"مزاج عربي"، عناوين لوحات عمّار داود، وفيها تغتلم جداريات مكسيكية، وسجاجيد فارسية، وخزفيات كنائسية أوروبية. وشهادة الفنان المقيم في قرية سويدية حُكم بالمؤبد. "التصوير أذهبني بنفسي عن وجع وجودي، فهو فضائي الذي أتنفس فيه هواء حياتي الأخرى والمفترضة. هل أقول لكم إذن إنني أكره هذا العالم. وإن كرهته فهذا لأنه مؤثث من قبل الإنسان بطريقة سيئة جداً. وهذا الأخير مشغول بتلبية حاجاته الملحة بلا هوادة، لا يعتريه وهن في الوصول إلى هدفه حتى لو كلفه هذا قتل الآخرين وقطع كل أزهار العالم وأشجاره". فنانو الشتات العراقي... ويلي عليكم، وويلي على العالم الذي تكرهونه، وويلي علينا لو أحببتمونا.

ومهمة المبدعين العراقيين في الشتات هي أن يلدوا أنفسهم عراقيين، كأن قانون مخاضهم معكوساً، طَلَقُ الإخصاب بالعراق، ولذة الميلاد بالشتات. مُظهر أحمد الذي يدير أقدم محترف لفنون الحفر والطباعة بالسويد يحلّق حول العالم عشرين عاماً بأجنحة زرعها فيه "معهد الفنون الجميلة" ببغداد. يذكر ذلك في رسالته إلى الناقدة مي مظفر التي تتنسم بحس امرأة عراقية العراق في دمه. "يعمل ومن حوله تعلو ترددات المقام العراقي". وتحنُّ الناقدة المقيمة بعمان إلى النور الغامر في لوحاته عن الشتاء: "هذا التناقض بين شتاء السويد المعتم وهذه الشفافية الحزينة... هل هو رجوع في الذاكرة إلى شتاءات بغداد اللطيفة"؟.. يوضح مظهر: "تجسدُ أعمالي الفنية حتى اليوم الأفكار الأساسية التي ألهمت لوحاتي الأولى. لا زلت أستخدم أحياناً لوحاتي الأولى كطبقات تحتية وأضيف عليها لإعطاء الصورة مظهراً جديداً ومبتكراً".

ويتابع الناقد فاروق يوسف، المقيم بالسويد، غسان غائب في عَمّان، وكريم رسن في تورنتو، ونزار يحيى في تكساس. "جيل استُعمل في الحرب وحين اهتدى إلى السلام كان المنفى بديلاً عن الوطن". ومن يرى رسومهم في المنفى "لابد أن يشعر بالتفاؤل. هناك رهان جمالي رابح خرج من منعطف كابوسي". الرسم لديهم "لا ينحصر في اختراع صورة للشيء بل في اختراع الشيء ذاته"، والأسئلة التي يطرحونها "هي في الحقيقة أسئلة الملايين من البشر الذين صاروا ينظرون إلى ما يجري حولهم بقدر هائل من الريبة، غير مقتنعين بأن المصير البشري يمكن أن يكون بهذا السوء". ويدخل الثلاثة "حرباً مفتوحة لا من أجل أن يكون للرسم مكان في الحياة العامة بل من أجل أن يرث الرسمُ الحقيقة"، وهذا ما كان يفعله رسامون عالميون من رامبرانت وديلاكروا وغويا حتى غوغان وبيكاسو "انتصروا للإنسانية في لحظة خواء تاريخي".

"والجمال لا يُطاقُ، يدفعنا نحو اليأس، ويقترح علينا لدقيقة لمحة من الأبدية، ويقاضينا بالرغبة في سحبها على الزمان كله". هذا الجمال، كما يصفه الأديب الفرنسي ألبير كامو، كيف نقاوم الرغبة القاضية بأن نسحبه على الزمان كله من لوحات أساتذة الشتات العراقيين، "زهرة في شرفتها في مراكش" لضياء العزاوي، و"ضوء من العتمة" لرافع الناصري، و"أنثى" لعلي طالب، هكذا نقتطفها بمباذلها ونركض بها على الزمان كله.

وقوة الشتات العراقي المبدع في تدبير عيش الفنانين. عالمية لغة الفن ساعدتهم في ذلك، إلاّ أن عدم وجود نقاد وخبراء على المستوى العالمي متخصصين بالفن العربي الحديث عرقلت عليهم المنافسة في أسواق الفن الدولية، والتي أصبحت بسبب الأزمة المالية العالمية ثاني أكبر استثمارات بعد العقارات. وكما يقول العراقيون "تباً للمستحيل". العزاوي المقيم في لندن منذ سبعينيات القرن الماضي، لا يُدّبر فقط عيشه على الفن، بل الفن يُدّبر عيشه على العزاوي. ويحيّرني دائماً السؤال كيف يوّفق بين المساهمة في تأسيس متاحف وجاليريهات دولية، أحدثها "متحف الفن العربي الحديث" بالدوحة، و"جاليري ميم" بدبي، وتدوين شهادات الروح العربية على العصر في لوحات ورسوم وملصقات ومنحوتات وقطع أثاث، وحتى سجاجيد تزين أماكن عامة مثل "الصندوق العربي للإنماء الاجتماعي والاقتصادي" بالكويت، و"مطار الملك فهد الدولي" بالدمام. وأين وجد الوقت لمنحوتات صدر عنها أخيراً كتاب بالإنجليزية، على غلافه منحوتة حصان الروح العراقية مطعنة بالسهام، وفي الداخل منحوتة "أبوغريب"، برونزية موحشة رهيبة، كذاكرة العالم عن تعذيب العراقيين، ضبع يعتلي بطن امرأة مطوية نصفين. واخترق العزاوي هذا الشهر أحد أكبر متاحف الفن العالمي الحديث، "تيت جاليري" في لندن اقتنى ملحمة "صبرا وشاتيلا" المغيّبة منذ رسمها العزاوي أيام مجزرة مخيم اللاجئين الفلسطينيين بلبنان عام 1982.z20MGChkPq

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

استطالة الأزمة وضرورة استدعاء البداية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

استهلال:   " أزمة دون هدف هي مهمة بلا نهاية ولا نهاية لها ، إنها ت...

بعد تسع سنوات

د. حسيب شحادة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  بعد تسع سنوات التقى حمدان بزميله همذان في بيت المقدس على فنجان قهوة. بعد ال...

الممثلة اليهودية العالمية ناتالي بورتمان ترفض جائزة اسرائيلية

شاكر فريد حسن | الأربعاء, 25 أبريل 2018

  أثلجت صدورنا الممثلة والمخرجة اليهودية الامريكية، المولودة في القدس، وتحمل الجنسية الاسرائيلية ناتالي بورتما...

المسرح في أدب صدقي إسماعيل ١ ـ ٢

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كان صدقي إسماعيل “1924-1972″، رحمه الله، نسيج وحده فيما كتب من مسرحيات، لم يتتلمذ...

حين تفعل الثقافة فعلها

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  لم تكن مدينة أصيلة، ذات الطراز الأندلسي قبل أربعة عقود من الزمان وبالتحديد في الع...

«بسطة الكتب»

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كل حديث عن الثقافة في مجتمعنا، يستدعي ديباجة ثابتة، من نوع أن العرب لا يقر...

كالى وشيفا

جميل مطر

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كثيرا ما تحدثنا فى إحدى مجموعاتنا الكلامية عن تطور العلاقة بين المرأة والرجل عبر ال...

الصحفي جابرييل ماركيز

د. حسن مدن | الاثنين, 23 أبريل 2018

  أمر يُسعد كتاب الصحافة، وأنا أعد نفسي واحداً منهم، في صورة من الصور، أن مبد...

رأي ابن رشد في القضاء والقدر أو (التجويز)

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  لقد كان للفيسلوف العربي العقلاني ابن رشد, موقفا كلامياً وفقهياً من مسألة القضاء والقدر...

قصة واقعية من قصص النكبة :أبطالها من مدينة اللد - آخر مدن الصمود

دينا سليم

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  التقيت به في أمريكا أواخر سنة 2016 وتحديدا في سان فرنسيسكو عندما قام بزيارة...

مراجعة كتاب: "كيف تقول وداعاً"

بشارة مرهج

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  اشهد أن هذا الكتاب "كيف تقول وداعاً" جذبني ثم أسرني ثم قيدني بخيوط غير مر...

نسيم الشوق: أحبها لكنها من دين مختلف

سامي قرّة | الأحد, 22 أبريل 2018

لا تقل الحرية من المعتقدات والتقاليد الاجتماعية أهمية عن الحرية من الظلم والاحتلال. هذه هي ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1146
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع114958
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر861432
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52993864
حاليا يتواجد 1666 زوار  على الموقع