موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

رسالة غرام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هواية من هواياتي القليلة قراءة خطب رؤساء الدول وما ينشرونه من رسائلهم الخاصة وما يكتبونه من مذكرات، وبخاصة ما يكتبونه هم بأنفسهم من مذكرات وليس ما يكتب لهم. لا أذكر أننى استفدت كثيرا، سياسيا أو لغويا، من قراءة خطب الملوك والرؤساء العرب ربما باستثناء بعض خطب ملك من ملوك المغرب، ولا أذكر أننى قرأت مذكرات لملك أو رئيس عربي أو رسائل غرام تبادلها مع معشوقة أو خطيبة عندما كان شابا، أو بعدما صار رئيسا.

رغم ذلك كانت لهفتي دائما مستعرة للاقتراب من حقيقة هؤلاء الرجال الذين ساقتهم الأقدار ليحكموا علينا ويتحكموا فينا ويتدخلوا في خصوصيات حياتنا. خرجوا من الحكم، أو من الدنيا، ولم يكتبوا بأقلامهم قصة حب، نطل من خلالها على بعض تفاصيلهم ونحلل جوانب من شخصياتهم.

شاهدنا فصولا من حياة الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون، وقرأنا عن أعمال «الشقاوة» التي مارسها طالبا ومحاميا ورئيسا، كانت له جولات عاطفية، اشتهر القليل منها بسبب جشع الأطراف الأخرى في بعض هذه الجولات أو بسبب الرغبة في الشهرة، ولكن في كل ما نشر أو وصل إلى علمنا لم يترك كلينتون للتاريخ قصة واحدة تؤهله ليكون عضوا في قائمة الشرف التي تضم أشهر العشاق في تاريخ الحب.

يذكر كثيرون، ولا شك، المحاكمة التاريخية التي قررت المؤسسة الحاكمة الأمريكية إجراءها لإنقاذ منصب الرئيس، وليس بيل كلينتون شخصيا، من فضيحة دوت أصداؤها في جميع الأرجاء، وهددت المكانة الدولية للولايات المتحدة. ظل الناس في خارج دول الغرب يعتقدون أن الفضيحة ستقضي على مستقبل الرئيس الأمريكي كرجل سياسي ولاعب دولي، وعلى حياته العائلية ومصالحه المالية. وكان ظنا خائبا، فالرئيس استمر رئيسا حتى نهاية مدته القانونية. والزوجة حافظت على زوجها والابنة على أبيها بل وارتفع شأن الزوجة حتى كادت تصبح رئيسة تجلس في الغرفة البيضاوية، الغرفة التي كانت مسرحا لعملياته العاطفية. لم يختفِ الرئيس أو يتوارى بعد رحيله عن البيت الأبيض بل اشتغل بائعا للكلام، فهو يلقي المحاضرات، وبعضها سخيف وتافه، مقابل آلاف المئات من الدولارات، وكعادة طوني بلير رئيس وزراء إنجلترا الأسبق خرج منافسا لكلينتون في سوق الكلام وحقق أرقاما قياسية دفعت أكثرها دول خليجية تقديرا لخدماته وبعض هذه الخدمات أضر بشعبه وبلاده.

*****

بنزول بارك أوباما إلى ساحة الانتخابات الأمريكية قبل أربعة أعوام أدركنا أننا إزاء «عبقرية كلامية حديثة». وتأكد إدراكنا. فالرجل لم تفته مناسبة إلا وقدم للأدب الإنجليزي رائعة حديثة، سواء أسطرا قليلة، أو فقرات في خطاب استهلك إلقاؤه ساعة أو أطول. قيل إنه كان مبدعا في الكتابة والخطابة عندما كان طالبا، وربما كان إبداعه هذا السبب في اختياره رئيسا لتحرير إحدى أهم دوريات جامعة هارفارد. شعرت، وشعر غيري، لمرات عديدة أن أوباما «يتصنع» فهو يختار كلمات غريبة على أذن أمريكية تعودت على كلمات «تليفزيونية»، والأسوأ منها، كلمات من ثمار ثقافة فيس بوك والتغريد والتدوين والرسائل الإلكترونية.

ولكن قيل أيضا، هو يذكرنا بصديق كريم رحل عن عالمنا. كان الدكتور أحمد صدقي الدجاني لا يتصنع أو يتجمل فيما يكتب، هو بالفعل مثل باراك أوباما، كلاهما يكتبان ويتكلمان على هذا المستوى الراقي من اللغة الرصينة وبالفصحى، أيا كانت المناسبة وأيا كان الشخص المتوجه إليه بالكلام. حدث منذ أيام أن قامت إحدى صديقات باراك أوباما التي ارتبطت معه بعلاقة غرامية خلال فترة الدراسة الجامعية بنشر مذكراتها وضمنتها رسالة من رسائله الحميمة. أستطيع أن أتخيل وقع الرسالة على الفتاة التي تطلعت لقراءة رسالة حب فإذا برسالة يتحدث فيها عن «الثنائية التي يتمسك بها الشاعر اليوت، والتي تكشف عن رجعية في التفكير والمعتقد. ولا شك أنها تعود إلى قدرية عميقة وليس إلى جهل صاحبها، هذه القدرية نتجت عن العلاقة بين الخصوبة والموت.. وهي العلاقة ذاتها التي تحدثت عنها في رسالتي السابقة إليك. الحياة بهذا المعنى، تتغذى على نفسها. هذه هي القدرية التي تقوم عليها التقاليد الغربية».

قرأت الرسالة وأشفقت على الفتاة وكل فتاة قادتها الظروف لتقع في حب باراك وأمثاله أو في حب كلينتون وأمثاله.

*****

قرأنا ونقرأ كل يوم روايات من سير حياة مرشحي المناصب العليا في دول عديدة. روايات من الولايات المتحدة وفرنسا والصين وروسيا واوكرانيا والهند وجنوب أفريقيا وإيطاليا وإسرائيل وإيران وأفغانستان وتركيا. ولم نقرأ رواية من مصر رغم وفرة المرشحين لمنصب الرئاسة ومناصب أخرى على الطريق. أكاد أسمع الرد المعتاد والسخيف في آن واحد، وهو أن ثقافتنا لا تسمح وأخلاقنا الشرقية لا تجيز والستر أمر لا يعصى.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19485
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157775
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر486117
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47998810