موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

رسام، لكن بأي معنى؟ العرب يرسمون كما لو أن نهاياتهم صارت جاهزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

باعتباري (ناقد فنيا) وهي صفة مشكوك بأصالتها، فإنني أقف دائما في انتظار شيء ما. شيء يهب وظيفتي قيمة معنوية على الأقل. ذلك التوجس، مبعثه الشعور بان القيم الفنية لا تتبدل وفق السرعة التي نرغب فيها. هناك بطء تقليدي يخذل حواسنا المباشرة. في هذه الحالة فإن حدسنا لا يقول سوى ما يشعرنا بالخذلان. لذلك ربما أشعر أن ما يفعله الرسامون العرب لا يرتقي إلى مستوى الشعور بالمسؤولية. عاجلا أم آجلا سنكون في مواجهة السؤال الذي يقول:

”بالتأكيد يرغب الكثيرون في ان يكونوا رسامين، لكن بأي معنى؟“

ذلك المعنى هو الأهم. ولأن التعرف على ذلك المعنى ليس بالأمر الهين، فإننا غالبا ما ما نقع في سوء فهم عظيم لما نفعل، رسامين كنا أم نقادا. فبقدر ما تهيمن علينا فكرة تحرير النوع الفني من قيوده بعد اجادته المدرسية، بقدر ما ننخرط في فعل تدميري يُراد من خلاله التأسيس لطريقة جديدة في النظر إلى العالم. هناك من يقع ضحية الفصل بين طرفي تلك المعادلة. يكتفي بالفن، كونه دائرة مغلقة ويظل يدور بين دروب المتاهة، وهناك في الجانب الآخر من يغادر تلك الدائرة ليغلق عليه دائرة الحياة، منتشيا بتجليات فتنتها وجمالها. الرسم أشبه بالمكيدة، يهبك بالقدر الذي يكفي لغوايتك.

هناك دائما متعة واقعية لا تمت إلى الحقيقة بصلة.

غالبا ما يسقط الرسامون ضحايا تلك المتعة.

خطأ نذهب فيه إلى الأقاصي. نبذل حياة كاملة ونحن لا ندري أن هناك شيئا جوهريا ينقصنا. أليس في ذلك تفسير لوجود الكثير من الهامشيين في الفن؟ يقضي الواحد منهم حياته كلها، مهموما بالفن، من صياح الديك إلى الكأس الأخيرة وهو يتموج على ساحل حديث لا ينقطع عن الفن. لا بأس بالكثير من الجمل الجاهزة. النظريات قليلة والفن كثير. هناك من يشعر العكس. الفن قليل والنظريات كثيرة. لا حيرة في الاختلاف بين الفئتين. ومع ذلك فانه سيكون صعبا علينا التمييز بين الرسام واللارسام في حالة من هذا النوع.

هواية الرسم تتحول إلى غواية.

لن يكون الفرق واضحا في الوطن العربي بين الهواة وبين الغواة (الغاوين).

سنقف دائما عند حدود الصنعة. ولأنني منحاز دائما إلى التحول فقد كنت أرى دائما أن الرسم في الوطن العربي قد سقط في غواية التقليد أكثر من انجراره وراء هواية التجديد. مَن يهوى الرسم يجدده. بعكس مَن يعتبره وسيلة لإغواء الآخرين، فانه يضعه على كرسي بعجلات ويمشي به في الأسواق.

الرسامون العرب (باستثناء القليل منهم) يخافون على الرسم من الضلالة.

”هل رأيت أحدا يرسم بالطريقة التي أرسم بها؟“

يسألني أحدهم ولا يفكر بالرسامين الذين يرسمون بطريقة تختلف عن طريقته. يفكر بشبيهه المتوقع. ذلك المجهول الذي سيأتي على ذكره أحد من النقاد يوما ما على هيأة فضيحة. هناك ميل أصولي بين الرسامين إلى أن يكونوا واحديين، ولا مانع بالنسبة لهم في أن تكون تلك الواحدية نوعا من التحجر. 'أنا متمكن' يقول لك أحدهم، ولا يكمل جملته. إنه يقصد متمكن من الصنعة، التي هي بالنسبة له الرسم كله.

العراقي شاكر حسين آل سعيد، وهو رسام خالد لم يقل جملة من هذا النوع. بل أنني وقد كنت صديقه أتوقع منه جملة من النوع الذي يؤكد عدم تمكنه. بالفعل كان آل سعيد رساما غير متمكن. كانت خطوطه القلقة، المذعورة، والمتآكلة لا تشي بأي نوع من التكمن الواثق من نفسه. كان الرسم بالنسبة له فنا أكبر من أن نتمكن منه.

كما لو أنك تلتقي شخصا يقول لك: ”لقد تمكنت من الحياة“

لن يعد أحد احدا بالفشل مثلما تفعل تلك الجملة.

غير أن العرب وقد تمكنت منهم الخرافة صاروا يعدون أنفسهم بأدوار متخيلة. ما لم تفهمه الكثرة من الرسامين العرب من سيرة الرسامين الكبار، عربا وغير عرب، أن الرسم كالعلم، كلما أبحرت فيه أكثر كلما ابتعدت عنك الشواطىء. لن تصل في وقت قريب، بل أبدا لن تصل. ذلك ما يجعلك تغذ الخطى بحثا عن الطريقة المناسبة للوصول. عليك وأنت في خضم المعاناة أن تتغير. كل موجة تحمل معها درسا هو عنوان لتغيير جوهري. ولكن متعة الرسم مشكلة حقيقية.

يرى الرسام ما يرسمه بعينيه لا بعيون الآخرين.

ستكون التجريدية مجالا رحبا لحيلة من هذا النوع. حيلة لا تعكر صفو الواقع. متعة الرسم تفارق الشبه الواقعي لتذهب بالحواس إلى اماكن اختبار جديدة. لن يعترف الرسام بأن هذا ما يعرفه، بل سيخبرنا بأن هذا هو كل ما يمكن أن نراه. يضع ايدينا على الحقيقة النهائية. كذبة يظن بسبب متعته الحقيقة انها ستلهمنا نسيان كل ما رأيناه سابقا.

وبحكم خبرتي فان كل التجريديين الذين يدعون الحقيقة المطلقة هم كاذبون.

وإذا أردنا الحق فإن تورنر كان تجريديا قبلهم.

كان مونيه هو الآخر تجريديا.

ولكن الأمر لا يتعلق بالتجريدية باعتبارها صنعة.

بالنسبة للكثيرين من مدعي التجريدية فإن العالم ليس سوى أشكال تتداعى، يبرر بعضها وجود البعض الآخر. وهو كما أرى سلوك يعبر عن النفاق الاجتماعي والثقافي. فيما التجريدية في معناها الحقيقي أن ننزلق إلى عالم لامرئي. حقائقه تكمن في ما ينطوي عليه من جمال لا يزال قيد التشكل.

شيء من الروح يظل محلقا في فضاء غامض مع كل ضربة فرشاة.

بدءا من وليام دي كوننغ وانتهاء ﺑ (هارتونغ) مرورا ﺑ(سولاج) وسواه من عمالقة التجريد فإن هناك دفقا روحيا يمتحن صلتنا بالحياة، بصيغها المختلفة. يقول الرسام: ”ستكون هناك أو لن تكون. هي حياة محتملة. حياة لك أو للآخرين. لست هناك في مجال الاختيار بين انفعالك وانفعال الآخرين. ستقف وحيدا دائما لتؤكد لغتك الشخصية. الرسم كالموسيقى لغة غامضة“

ولكن الرسامين العرب اليوم لا يعدوننا بالغموض. التجريديون منهم واضحون أكثر من الواقعيين. هناك ملل استثنائي يحيط بفعل الرسم. ما لم يفهمه الكثيرون أن التجريد ليس الحداثة كلها. هو بعضها القليل. مظهر منها. شيء من كفاءتها الاستثنائية. في هذا الفخ العشوائي وقع رسامون صاروا يتصيدون الأشكال باعتبارها دلالات. وكان من الواجب عليهم أن يتصيدوا الألم، باعتباره محيطا إنسانيا. كان عليهم أن يروا ما لم نره في اللوحات من قبل. هل تتذكرون الاسباني غويا؟ لقد نسي لوحاته المتخمة بالترف كلها حين فر بالشقاء الإنساني بعيدا عن الابهة.

هنا بالضبط يكمن معنى الرسم. معنى أن يكون المرء رساما.

لا بأس أن نكون خرافيين. ولكن علينا كما أفهم أن نتأكد من موقع خطواتنا. وكما أرى فان الكثير من الرسم في الوطن العربي اليوم انما يقيم خارج منطقة الرسم، كما هو، وكما تحتاجه البشرية. لا أبالغ إذا ما قلت أن تسعين بالمئة من الرسم في الوطن العربي يمكن اعتباره فائضا. جزءا من المواد التالفة التي تنتجها البشرية لتتخلص منها سريعا. لن أكون سعيدا بهذه النتيجة. ولن يكون الرسامون سعداء بها. ولكننا معا نمضي ذاهلين إلى النهاية. يوما ما سنسأل أنفسنا: 'هل حقا عشنا من أجل الرسم؟' سؤال من هذا النوع سيعيدنا إلى البداية. يرغب الكثيرون في أن يكونوا رسامين، لكن بأي معنى؟


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أليكسا وسيرى وأليسا وبيكسبى صناع المستقبل

جميل مطر

| الأحد, 22 يوليو 2018

  أعرفه منذ لحظة خروجه إلى هذه الدنيا وربما من قبلها. ركبنا السيارة وقد بدأ هب...

الحُلوةُ المُرَّة..!

محمد جبر الحربي

| الأحد, 22 يوليو 2018

1. يا محمَّدْ يا صديقاً ماتَ والدّنيا ممَرُّ. والندى شعرٌ، وهذا الشعرُ دُرُّ. أيّه...

ذكريات سينمائية

د. نيفين مسعد

| الأحد, 22 يوليو 2018

  كان حوار الكبار مملا لا شيء فيه يثيرنا نحن الصغار، نعم تترامى إلى أسماعن...

ثلاثمائة مثقف مصري وعربي:الأوبرا تنهب ابداع الخمـيسـي!

د. أحمد الخميسي

| الأحد, 22 يوليو 2018

  نستنكر نحن الموقعين أدناه من كتاب ومثقفين وصحفيين وفنانين وكل من يقف ضد نهب حق...

الى مربي الاجيال الشاعر شكيب جهشان في ذكرى يوم ميلاده

شاكر فريد حسن | الأحد, 22 يوليو 2018

شكيب يا نجمًا هوى وبلبلًا فوق سماء الجليل غرد وشدا في يوم ميلادك   ت...

أزمة كِتاب أم كُتّاب؟

د. حسن حنفي

| السبت, 21 يوليو 2018

  توالت الأزمات في العالم العربي وتشعبت، وأصبح كل شيء في أزمة: السياسة والاقتصاد والمجت...

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1949
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع35413
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر694512
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55610991
حاليا يتواجد 2823 زوار  على الموقع