موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

لم يعد سيئا، لقد مات: من أجل الرسم لا خوفا على الرسامين العرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أكثر مني يعاني الرسامون العرب الحقيقيون من جفاف الرسم اليوم، من تصحره، غيبوبته، تملقه لذائقة ذوي الجاه والسلطة، وانفصاله عن وظيفته الحقيقية: الاعلاء من شأن الجمال في هيأته المفارقة والمتمردة.

ربما يحتج البعض على صفة (حقيقي) التي وردت في الجملة السابقة، ولهذا البعض الحق في اعتراضه. ففي حياتنا العاطلة عن فعل الخلق والمصممة على الذهاب بنا إلى الهاوية أصبح الزائف هو البديل الممكن والمريح والمطمئن للحقيقي المعذب والمتسائل والمتشنج والمشفق. لو لم تكن الامور كذلك لما اصبح الرسم معطى ثقافيا جاهزا، ولما صار جزءا من ثقافة، ينبثق بؤسها من كل لحظة خصام جماهيري. بعد عقود من رفع لواء الحداثة هاهي أمتنا تغرق في مستنقع الجهل والسلفية والتعصب والارهاب المقنع بالدين تمهيدا لحروب أهلية، لن تكون بالضرورة مسلحة. اليس مرعبا القول: اننا لم نكن بهذا السوء يوم خرجنا من الكهف العثماني؟

ليس صحيحا إذاً أننا عدنا سيئين. بل الصحيح أننا أصبحنا سيئين.

من يراقب أحوال الرسم في الوطن العربي لابد أن تصدمه النتائج التي انتهى اليها هذا الفن الذي كنا ولعقود نفخر بأنه يقدمنا بطريقة معقولة إلى العالم. على الاقل كنا به ومن خلاله حداثويين. بطريقة أو بأخرى كان الرسم بمثابة مصفاة لتأثيرات الحضارة الغربية. وهي حضارة كل يوم، بل وكل لحظة في عالمنا المعاصر. وإذا ما كانت العقود الماضية بدءا من اربعينات القرن الماضي قد شهدت تحولا نوعيا عظيما في فهم استقلالية الرسم، وسيلة للتعبير والتغيير في الوقت نفسه، فان تلك الاستقلالية قد تعرضت خلال السنوات القليلة الماضية للتفتيت المنظم، وصولا إلى طحنها وبعثرتها في الهواء. وهو ما أدى إلى الحاق الرسم بالماكنة الثقافية التابعة للسلطة، أيا كان منشأ تلك السلطة. في ذلك تتساوى سلطة رجال الاعمال والاحزاب اليسارية والقبائل والمنظمات الدينية. بسبب ذلك الالحاق صار الرسم ضعيفا إلى درجة أنه عجز عن أن ينجو بنفسه من الانهيارات المأساوية التي تعرضت لها المجتمعات، بدءا من مصادرة حريات الفرد إلى انهيار الدول وتعرضها الفعلي للتفكك والزوال.

الرسم العربي يؤدي اليوم وظائف خدمية ليس إلا.

لا أقصد أن ليس هناك اليوم فنانون حقيقيون، بل ظاهرة الرسم هي التي تعنيني.

أمن أجل الرسم نكتب أم من أجل الرسامين؟

كنا على خطأ يوم استسلمنا لما يفعله الرسامون، كبارهم، وأغمضنا عيوننا عما كان يجري للرسم من حولنا، من استدراج واغواء واحتواء وتخدير واذلال. لم تخذلنا الفصاحة لنصف كل رسم يقع بعيدا عما نراه رسما باعتباره رسما تجاريا. وإذا بذلك النوع من الرسم يستشري مثل وباء، يقفز درجات السلم سريعا إلى الأعلى ليمتحن السلطة في قوتها، في صدق انتسابها إلى ذائقتها الريفية والبدوية. وإذا ما كانت الحداثة قد ارتدت ثيابا فلكلورية فإن ذلك ما كان من الممكن أن يقع لولا خيلائنا الفارغ.

لقد انجز الرسامون العرب طوال عقود من الزمن أشياء مهمة، غير أنهم لم يحاربوا من أجل أن تتحول تلك الأشياء إلى وقائع ثقافية، تجري مجرى البداهة في حياة الناس. لا يقع اللوم في ذلك على الرسامين وحدهم، بل على المثقفين بشكل عام. دائرة تأثير الرسم لم تتسع، بل أنها لم تشمل الكثير من المبدعين العرب. وكان من الصعب بالنسبة للكثيرين الاجابة على سؤال من نوع: لمَ الرسم؟ بقينا في التزيين، وهي العلة التي من خلالها انتصر دعاة التفكير الفلكلوري لمشاريعهم التي صارت تحتل واجهة المشهد الثقافي بعد أن كانت تحتل واجهات محالهم التجارية.

لم ننصف الرسم عالما للخلق.

وبذلك تحرر الواقعيون من عقدة الذنب.

بل والتجريديون المزيفون أيضا.

لم يعد السباق عادلا، بعد أن دخلت المزادات العالمية طرفا في مسألة مصيرية لم تعد حساسة بعد أن ابتذلت كثيرا. لقد امتهن الكثيرون منا، الرسامون والنقاد على حد سواء، الكثير من الحقائق التي تتقدم الرسم وتنظف الطريق أمامه وتقدمه إلى الآخرين. بالنسبة للكثيرين فقد كانت الوظيفة غامضة. أقصد وظائفهم في الحياة كما في الثقافة. وما ضياع القيم الفنية الذي يعيشه الرسم في الوطن العربي إلا نتيجة مباشرة لذلك الإغفال أو النسيان أو التراخي في الاخلاص للوديعة.

كان الرسم وديعتنا العظيمة التي فرطنا بها.

أمام الانظمة السياسية الشمولية وقفنا خائفين، غير أننا هادنا في الوقت نفسه الانظمة القبلية كما لو أنها ستمد المتر المفقود أمام الرسم. الأمور لم تكن تجري وفق تلك النظرة الساذجة والتبسيطية. كان هناك من يفكر بالاستثمار، وهو محق في تفكيره، ولم يكن النتاج الفني إلا مادة لذلك الاستثمار. عمليا فإن قوة المال في إمكانها أن تصنع حقائق جديدة، حقائق سيكون في إمكانها هي الأخرى أن تتخطى حقائق الرسم، من أجل أن يكون ما تقوله مقبولا. كانت تلك القوة تعبر عن المال الثقافي، الذي سينافس المال السياسي من جهة قدرته على التحكم بالمصائر بطريقة مخادعة.

وإذا ما كنت قد قضيت عمري وانا أكتب عن رسامين حقيقيين، وهم قلة فإن ذلك لا يعفيني من أنني كنت مساهما، بدرجة أو بأخرى في ذلك الانهيار الاخلاقي الذي شهده الرسم، وهو ينحسر إلى نخبوية مريضة، لم تر في عضلات المارة العابرين إلا نوعا من الجنون العرضي. وحين استطاع اولئك المجانين أن يحكموا قبضتهم على الواقع، لم يعد أمامنا سوى أن نمارس اللعبة القديمة: عزلة المثقف.

ولكننا خسرنا الرسم.

لنعد الى الرسم وننصفه.

ظاهرة الرسم في الوطن العربي تعيش اليوم أسوأ مراحلها. تكرار واعادة وتقليد وتشابه وشكلانية فارغة ولصوصية وتعكز على تقنيات بالية. مَن يسبق مَن؟ ولكن إلى اين؟ إلى السوق طبعا. مهارات رسامي اليوم لا تقع في اللوحة، بل في ذائقة المتلقي الذي غالبا ما يكون جاهلا بالرسم. قبل عقود كنا نرى ذلك المتلقي يتجول في الأسواق الشعبية باحثا عن عمل جداري يرضي ذائقته المحدودة والمتواضعة ليعلقه على أحد جدران بيته. اليوم صار ذلك المتلقي يجلس في قاعة ليُعرض عليه خليط من الأعمال الفنية القادمة من أماكن مختلفة. لذلك فان رسامي اليوم صاروا يتحايلون من أجل أن تتطابق معجزاتهم الشكلية مع ذائقة ذلك الرجل الذي يفكر في اقتناص فرصته، بعيدا عما يمكن أن تنتهي إليه أحوال الرسم.

لم نبلغ بعد قعر هذا الانحطاط الواقعي. هذا صحيح.

لا تزال لدينا بقية من جمال. لا يزال هناك فنانون عرب، يشكل الرسم بالنسبة لهم قضية حياة. ما نسبتهم؟ لن يكون السؤال مهما امام تفاقم ظاهرة الرسم الرديء. علينا أن نعترف أن هناك في الوطن العربي الكثير من الرسم الرديء. رسم لا ينتسب إلى الرسم. وبغض النظر عن الطريقة التي تصنف المزادات العالمية من خلالها مقتنياتها، فأن ذلك الرسم يظل رديئا، بالمعيارين المدرسي والتاريخي، فكيف إذا استندنا إلى معيار الخلق؟ ربما لا تقنع وجهة نظري أصحاب رؤوس الأموال الذين يثقون برؤية المزادات، غير أنني أؤمن بيقين مطلق ان رهانهم على الفن الرديء سيكون خاسرا إلى الأبد. وكما ارى فإن ولادة رسم عربي حقيقي ستكون ممكنة دائما بعيدا عن حلبات السباق.

سيقال ان الرسم العربي لم يعد سيئا بعد موته.

غير أن الرهان الحقيقي لابد أن يقع على رسامين سيديرون ظهورهم لسلطة القبيلة. دائما يقيم الرسم عالمه مبتهجا بلحظة قطيعته.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

يا صاحبَ الحرف!

محمد جبر الحربي

| السبت, 14 أكتوبر 2017

1 نُصحِي لمنْ فقدَ الحبيبَ بأنْ يَرَى أنَّ الحبيبَ لدى الحبيبِ الأوَّلِ في الرحلة...

أطياف النهايات في اشتغالات محمد علوان القصصية (1\2)

علي الدميني

| السبت, 14 أكتوبر 2017

الحلقة السادسة   \في الحلقات السابقة من كتابتنا عن (سرديات الحكي، و حكائية الثقافة في اشت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2047
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع81170
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر548183
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45610571
حاليا يتواجد 3041 زوار  على الموقع