موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

في مدح الحب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كانت مصادفة لا أكثر. كنت جالسا أسمع خبرا مزعجا أثار في روحي «القرف» وأطلق في قلبي دقات جرس إنذار، جرس في حجم أجراس الكنائس، ودقات بصوت الرعد. أما الخبر فكان عن حكم قضائي بحبس الفنان عادل إمام عقابا على إبداعاته على امتداد حياته الفنية!. وكانت على المائدة، إلى جانبي، مجلة الإيكونوميست البريطانية مفتوحة على صفحة عروض الكتب، وعلى عرض من العروض تأشيرة من قلمي بوجوب قراءته، وقراءة الكتاب نفسه إن أمكن.

الكتاب يحمل عنوان «في مدح الحب». بينما كانت اللحظة، لحظة الاستماع إلى خبر عادل إمام، تحمل العنوان التالي: «في غرس الكره».

*******

عاد المفكرون في الغرب وفي الهند يكتبون عن الحب. قيل إنهم عادوا للكتابة كرد فعل مضاد لمزاج عالمي يميل أكثر فأكثر إلى الحقد والكره، وكمقاومة لحال «قرف» عام يهيمن على عديد من الشعوب تحت ضغط تيارات متطرفة ومتشنجة ومتعصبة. قيل في الوقت نفسه إنهم عادوا يكتبون عن الحب لاستعادة الناس إلى الحب بعد أن ابتعدوا عنه خلال السنوات الأخيرة. أما لماذا ابتعد الناس عن الحب فالبعض يتهم العولمة التي شجعت الشعوب على إدمان الاستهلاك والاستغراق في الماديات، على حساب أنبل العواطف وأرقها، مثل الحب.

بعض آخر اتهم الإنترنت وعناصر الشبكة الاجتماعية الإلكترونية لأنها شوهت سمعة الحب وأطفأت رونقه. فقد حلت لغة الكمبيوتر في التراسل بين المحبين محل لغة القلب، اللغة التي كانت تكتب بها الرسائل الغرامية، وفقد المحبون والمحبات متعة استلام مغلف بداخله ورقة بلون أو بآخر، يجب أن تلمسها الأصابع لتفتحها فتنفعل بلمسها كافة الحواس، حاسة النظر وحاسة الشم وحاسة اللمس، وأحيانا حاسة التذوق. هنا، في أماكن متعددة على الظرف والرسالة، توجد بصمات لا تراها العين المجردة. هنا سقطت دمعة أو أكثر. هنا تردد القلم في كتابة كلمة ونقل إحساس. كثيرون أعرفهم حافظوا على الرسائل ومرت سنوات وها هم يعودون إليها، عادوا إلى البصمات والدموع والكلمات المتعثرة، لكن صادقة.

يتهمون أيضا الشركات التي اختطفت الحب وجعلته سلعة تباع وتشترى على شاشات الكمبيوتر. تزعم هذه الشركات بأنها تقوم بدور الخاطبة، أي تتولى بمقابل مادي تعريف طرف إلى طرف آخر تحت عنوان البحث عن الشريك المناسب للزواج. تروج الشركات لبضاعتها اعتمادا على أنها تقدم «حبا مضمونا» في شكل تأكيدات تحقق التناسق والتكامل بين طرفين يسعيان إلى الزواج. فهي تعرض صورا فوتوغرافية محسنة لهما وتحتفظ لكل منهما بنبذة حياة محترمة ومنقحة وتضع قائمة بالطباع والأخلاق المناسبة وتقديرات للثروة الشخصية المعتبرة، هكذا يطمئن الزبون الباحث عن حب أو زواج لأنه سيحصل على حب «مضمون».

*******

لا يوجد شيء مضمون في الحب. هذا ما يقوله المسيو آلان باديو Badieu الفيلسوف الفرنسي. الحب، في نظره، لا يكتمل إلا إذا توافر له عنصر المخاطرة. لا حب حقيقيا بدون مخاطرة، فالمخاطرة تخلق اللهفة واللهفة وقود الحب. وما تفعله شركات الحب الإلكترونية هو أنها تستبعد المخاطرة، وتقدم حبا بضمان لفترة محدودة. يضيف الكاتب بقوله إن الحب المضمون غير مأمون، فضمان استمرار الحب وارتقائه هو الشعور المتواصل لدى العاشقين بأن حبهما مهدد دائما ومعرض للخطر. الحب أكبر كثيرا من مجموع أجزائه ومكوناته وتعبيراته وممارساته ولحظاته. هو أكثر من علاقة بين طرفين. هو حياة يصوغها اثنان هما اللذان يحددان بدايتها ومسيرتها ونهايتها، الحب لا يقوم بقرار منفرد كما يتصور كثيرون، لأنه كما قال أرسطو قبل 2000 سنة حياة واحدة يسكنها جسدان.

بهذا الفهم يرفض باديو الكثير من أفكار الفلاسفة القدماء والمعاصرين. الحب ليس انتشاء أو ابتهاجا بلقاء عابر أو متعمد. وهو ليس عقدا بين طرفين وليس اتفاقا أو معاهدة أو تفاهما يبدأ العمل به في لحظة مقررة سلفا، وهو ليس وهما أو صداقة أو شراكة أو خطوبة أو زواجا.

*******

الجديد في الموضوع أن العلماء صاروا يتدخلون في حوارات الفلاسفة حول الحب. خرج بعضهم يعلن أن الحب علم، هذا هو ما تؤكده أستاذة الانثروبولوجيا Durban في كتابها «علم الحب والخيانة». تحاول ديربان تقديم رؤية علمية تستند إلى نظرية النشوء والتطور لتثبت أن الحب درجة راقية جدا من درجات التطور، فالحيوانات مثلا لا تحب، على عكس ما يعتقده البعض. الحب كما يراه العلم صيرورة لا يمكن للحيوان ممارستها، فهو «يبدأ بشهقة اللقاء الأول مؤذنة بإمكانية الوقوع في الحب». ولم يعرف العلم أن حيوانا شهق في لقائه الأول بطرف من الجنس الآخر، ولم يعرف أنه شعر بالشوق أو مارسه. الإنسان هو الكائن الوحيد الذى يشتاق إلى شخص أو كائن حي آخر، هذا الشوق هو الذى يفسر جدية الإنسان عندما يحب، ويفسر كراهيته للخيانة، وكلاهما لا يتوافران في عالم الحيوان.

بشر يبشرون بالحب، وبشر ينشرون الكره، والنصر النهائي للحب، ولو في زمن موبوء بالكره.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الشيش الموارب

د. نيفين مسعد

| الأحد, 18 فبراير 2018

  في هذا الحي الشعبي من أحياء القاهرة القديمة تتقارب المباني بشدة إلي حد توشك م...

سامي الدروبي.. الراحل المقيم

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 18 فبراير 2018

  الدكتور سامي الدروبي “توفي في ١٢شباط/ فبراير عام ١٩٧٦ وهو من مواليد حمص ١٩٢١”،...

القبض على الفكرة

د. حسن مدن | السبت, 17 فبراير 2018

الكُتاب، وكل المعنيين بالكتابة، يعرفون أنه تمر في أذهانهم، وفي أوقات مختلفة، فكرة أو مجم...

هل يتوقف فكر المهدي، عن التأثير في فكر اليسار؟...

محمد الحنفي | السبت, 17 فبراير 2018

فكر المهدي... فكر علمي... واليسار معتمد......

«القانون» بين النقل والإبداع

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

  إذا كانت نشأة النص الفلسفي الإسلامي يمكن تحديدها بالترجمة بنوعيها الحرفية والمعنوية، المباشرة عن الي...

دور العرب في النهضة الأوروبية

سعدي العنيزي | الجمعة, 16 فبراير 2018

    في الكتاب الذي أصدرته المجلة العربية (الإسهام الإسلامي في التجديد الفلسفي للقرن الثاني عشر) ...

تفاءلوا بالعراق تجدوه

محمد عارف

| الخميس, 15 فبراير 2018

  «يالأهوال الأكاديمي الوطني النجفي»، كان عنوان هذا المقال، عندما شرعتُ بكتابته عن «حكمت شُبّر»...

«الإسلامفوبيا» و«الويستفوبيا»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 14 فبراير 2018

  بتواضعه الجمّ وعلمه الوافر لفت المفكر المغربي عبدالله الساعف، في كلمته المكثفة التي ألقاها...

بوح الأمكنة/ نابلس والذاكرة

زياد جيوسي | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

الحلقة (1) حين كنت أتجه من بلدتي جيوس إلى قلقيلية ومن هناك للقاء نابلس لقا...

مدارس النحو العربي

عبدالعزيز عيادة الوكاع | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

من المدارس النحوية، واعلامها، في تاريخ اللغة العربية.. المدرسة البصرية، والمدرسة الكوفية. لقد سبقت الم...

(الفصْليّةْ)*

كريم عبدالله | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

اهتضمتْ أزهارها الملوّنةِ المترنّحةِ ايدي التقاليد الخشنة شققتْ ملمسها آثار (العمّالة) وزناد البنادق الرعناء تتج...

طقوس همنجواي

د. حسن مدن | الثلاثاء, 13 فبراير 2018

  «زرافة من الخشب، سلحفاة من الحديد، نماذج لقطارات، دب بمفتاح زمبركي، جيتار صغير، نموذج ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5287
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع37202
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر829803
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50806454
حاليا يتواجد 2230 زوار  على الموقع