موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

بين اﻟ”هنا“ واﻟ”هناك“ أيضا: فتاة الاعلان وهي الغريبة تهب الغرباء فرحا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

”ما الذي تفعله هنا؟“ تسألني فتاة الاعلان. ”ربما كنتُ موجودا في المكان الخطأ“ قلت لنفسي. الفتاة السمراء هناك تبتسم للعابرين.

كنتُ أجلس في موقف الحافلة كما لو أنني أنتظر الحافلة فعلا.

ربما توهمت فتاة الاعلان ذلك فرغبت في أن تسليني. كنتُ وحيدا. لا أحد من المارة أشفق علي وجلس. لم أخبرها أنني جلست كثيرا في مواقف الحافلات وفي محطات القطارات وعلى الموانئ، من غير أن أنتظر حافلة أو قطارا أو سفينة. لن القي بالجمال في موقد الحيرة والارتباك. كانت الفتاة تقف بطريقة متحدية، مستعارة من أفلام رعاة البقر. كنت منتشيا وأنا أنظر إليها جانبيا. حياء ريفي جعلني أمارس النظر إليها خلسة، لكن ببطء ومتعة. في الوقت نفسه كانت فتاة الاعلان تنظر إلي مباشرة وبجرأة. ”أنت في بيتي“ تتخطاني نظرتها لتنزلق على الثلج البعيد. هناك تحت الجسر، بين آنيتي ورد يابس، على شباك المطبخ في شقة تقع في الطابق الأرضي. ”ولكن فعلا ما الذي تفعله هنا؟“ بدلا من أكون هنا ينبغي أن أكون هناك. أهذا ما تقصده؟ ولكن أين يقع ذلك الهناك؟ سأسألها في المرة القادمة من أجل أن نتسلى. ابتسمت لها. ”أنت منسي إذن“ لم يكن ما قالته سؤالا. كان شيئا يشبهني. يقع علي من سحابة عابرة مثل خيط من البرق. ثمة هلاك عظيم في ذلك الهناك الذي تلوحين به وتريدين مني الذهاب إليه. كان النسيان ضروريا من أجل أن تخترع قدماي اسلوبا جديدا في المشي، من أجل أن تنزلق الكلمات على لساني من غير أن تجرحه، من أجل أن تلمس يدي حجرا وتقول له: ”يا أخي“. لن أعذبك. أنت تحتاجين إلى أن تتذكري ألوان القمصان والسراويل والتنورات والشالات والأحذية والقبعات التي في خزانة ثيابك. تحتاجين إلى الساعات المنزلية الصغيرة التي تبعثرينها في كل مكان من أجل أن تعرفي ما الوقت. تحتاجين إلى الدفاتر الصغيرة وقصاصات الورق الملونة لكي تدوني عليها مواعيدك وملاحظاتك وما تنوين القيام به أو تسوقه. تحتاجين إلى حقائب اليد، هناك حيث تضعين أشياءك الناعمة والصغيرة، التي تحملينها معك اينما تذهبين.

”نحن مختلفان إذن؟“

”ليس تماما“

سألتفت إليك هذه المرة. أتعرفين لمَ لا أود الذهاب إلى البيت مستعجلا كما يفعل المسنون هنا؟ لأنه لا بيت لي هنا يا صديقي. تغمض الفتاة عينيها اشفاقا. خُيل إلي أنها قامت بذلك، في اللحظة التي كنت فيها أسعى إلى أن أرى تأثير كلماتي على وجهها. ”لن أراك غدا“ سيكون علي أن أبحث عن مأوى آخر. لا يصلح موقف الحافلة مأوى لمرتين في حياة المرء. ”كنتُ أتبعك“ اعترفتُ لها. قلت لنفسي سيكون ليل الاعلان مريحا. لا بأس. سيقع ذلك أمام المارة في الشارع، ولكنه الفعل الذي لا يعاقب عليه القانون. ستكونين معي في السراء والضراء. ستدفعين عني الشر. الفتاة الحلوة التي لم تغادر بيتها إلا قبل نصف ساعة وستعود إليه متأنقة ومهذبة وطاهرة بعد نصف ساعة، على الأكثر. لقد عدتُ إلى هنا لكي أبحثَ عنك. ”وهل كنتَ هنا من قبل؟“ كان لدي دائما هنا. هنا أضع رأسي على وسادته لاحلم، أطعمه حبات الفول المطبوخ وأنسج لرأسه تيجانا من القصاصات الورقية وعيدان الثقاب وأغصان النعناع، أجره مثل تلميذ إلى كرسي الدرس وأملأ عينيه بضوء الكتب، أدسه بين الخرائط فيتسلل بدعة مثل قنفذ بين التضاريس. في الماضي كان لدي هنا يا صديقتي. ولكنه صار يفتقد إلى الفراغ الذي يأويه بعد أن غادر صفته مكانا. لم يعد ذلك اﻟ”هنا“ مكانا. صار اصبعا سادسا في اليد، كلمة فالتة من المعجم ولا معنى لها، رشقة ضوء تقع بين صفحتي الليل والنهار، نبتة استوائية حملها مغامر الى القطب وزرعها بين ضلوعه، تحت القلب مباشرة.

التقيت غرباء كثيرين في حياتي. بل يمكنني القول ان معظم الذين التقيتهم كانوا من الغرباء. رسامين وكتابا واباطرة سابقين وشعراء متقاعدين ومحاربين معزولين وأنبياء من غير شعوب ولا كتب ومشعوذات وقارئات فنجان وكف ورمل وفاتنات سابقات وبائعي طيور ومؤجري سحب ومشائين وكهانا مطرودين من المعابد والصلوات ومخترعي امجاد وصولات وشيوخ قبائل لم يكن لها وجود. عشت غريبا فصار قدري أن لا ألتقي إلا الغرباء من أمثالي.

”كم كنتَ وحيدا يا صديقي“

كنتُ غريبا بين الغرباء ووحيدا وحدي. التقيت ذات مرة رجلا يمشي وحيدا على سطح البحيرة المتجمد. حدث ذلك في هلستا همر، البلدة الأسوجية الأولى التي أقمت فيها. قال لي يومها ذلك الرجل: ”وما ذنبك؟“ تساءلت مندهشا: ”كما لو انك تتحدث عن عقاب؟“ أمسك الرجل بيدي وقال لي: ”منذ ايام وأنا أراك تمشي على سطح البحيرة وحيدا. تذهب إلى الغابة وحيدا وتعود منها وحيدا. أفهم أن المرء يمكنه أن يكون غريبا. ولكن من الصعب عليه أن يكون غريبا ووحيدا في الوقت نفسه“ وحين دعاني إلى مقهى قريب لنشرب القهوة معا، صار يحكي لي عن تفاصيل يومه، فاكتشفت ان الرجل كان مثلي غريبا ووحيدا.

”ولكنك مثلي يا صديقي، غريب ووحيد وأنت في بلدك“

تأملني صامتا ونفث دخان سيجارته وقال: ”ولكن البلد ناسها. هل رأيت بشرا في هذه البلاد؟“ ولأنني كنت في تلك اللحظة المحلقة من حياتي قد مزجت البشر والبقر والحجر في عجينة متجانسة من الايقاع الموسيقي اللين فقد كان صعبا علي أن اهتدي إلى دروب المتاهة التي كان صاحبي قد مشى فيها قبلي. كان الجمال يباغتني في كل لحظة تأمل وكانت الإنسانية تحيطني بكرمها ونبلها من كل الجهات. صمتُ واعتبرت صاحبي متشائما. في الحقيقة لم أكن يومها في حاجة إلى سبب مضاف للكآبة. ربت صاحبي على كتفي وهو يبتسم: ”ليدم فرحك“.

آلمتني جملته. كانت عنوانا لرواية جان جينو التي لم أكمل قراءتها. لقد تركت ذلك الكتاب مفتوحا على المنضدة يوم غادرت بيتي ولم أعد إليه. لسنوات ظل ذلك الكتاب مفتوحا. ذات يوم انتبهت فتاة كانت مكلفة بتنظيف البيت بين حين وآخر إلى ذلك الكتاب وقلبته. يومها شعرت بالحيرة فاتصلت بي تسألني هل تبقيه كما هو أم تغلقه. بالنسبة لي كانت الاجابة صعبة. لقد اختلطت أصوات كثيرة في رأسي. غير أنني حسمت الأمر وقلت لها: ”اغلقيه“. انتصر الصوت الذي كان يقول: ”لن تعود”. لن أعود ولكن فرحي سيدوم. صرنا أثنين. صار المزارعون والحطابون يرون شبحينا وهما يعبران البحيرة، يمشيان على الماء مثل موسى ورعيته، يختفيان في الغابة ويرسمان الغزلان ويجلسان في المقهى ويتسوقان ويقفان في انتظار الحافلة. ذات يوم وفي لحظة نشوة التفت إلي صاحبي وقال: ”ما زلتُ غريبا، لكني بسببك لم أعد وحيدا“ قال لي الجملة التي كنت أود لو أنني سبقته إليها.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

وميض في الرّماد ومعاناة المغتربين

نزهة أبو غوش | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  قراءة وتحليل وميض في الرّماد للرّوائي المقدسي، عبدالله دعيس في 381 صفحة صدرت عام ...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" والربيع العربي

جميل السلحوت | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

القارئ لرواية "هذا الرجل لا أعرفه" للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، لا بدّ له أن ...

يقينُ الصباح بدّدَ شكوكَ الليل

كريم عبدالله | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

قصيدة مشتركة الشاعرة/ شاعرة الجمال والشاعر/ كريم عبدالله...

مَنْ يُدَحْرِجُ.. عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ

إبراهيم أمين | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

مِن قعر جحيم تسلّل لفردوسنا عصفورُ النار...

الشهيد عمر ليس شهيدا لصحافة الارتزاق...

محمد الحنفي | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

إن صحافة الارتزاق... صحافة... تتنكر للشهداء......

تحية القلماوي لأستاذها

د. حسن مدن | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في يناير 1943 قررتْ نخبة من خيرة مثقفي مصر وأدبائها، آنذاك، يتقدمهم الدكتور طه حسي...

- الخيول - اصدار جديد للشاعرة نداء خوري

شاكر فريد حسن | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  عن منشورات مكتبة كل شيء الحيفاوية لصاحبها الناشر صالح عباسي، صدر ديوان " الخيول...

سمير أمين

د. حسن مدن | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  غادر دنيانا المفكر المصري - الأممي الكبير سمير أمين، وفي بيان صدر أمس نعته و...

مستقبل “المقال”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 13 أغسطس 2018

  ليس لدي إحصائيات عن أعداد قراء المقالات من قبل الجمهور، سواء كان في جميع ا...

تجلّيات محمود درويش

عبدالله السناوي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

  لم يكن يشك أحد من الذين عانوا النزوح الإجباري من أراضيهم وبيوتهم تحت إرهاب ...

الخُزَامَى

محمد جبر الحربي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

مَا أطْيَبَ الأهْلَ فِي أرْضِي وَفِي سَكَنِي هُمْ نُوْرُ عَيْنِي وَهُمْ نَبْضِي وَهُمْ سَكَنِ...

الفنّ الإسلامي.. ملمحٌ آسر لحضارة عريقة

د. عزالدين عناية

| السبت, 11 أغسطس 2018

رغم تناول قضايا الإسلام في شتى مظاهرها وأبعادها السوسيولوجية والدينية والسياسية، في الفترة الحالية في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28095
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186984
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر587301
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56506138
حاليا يتواجد 3274 زوار  على الموقع