موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

بين اﻟ”هنا“ واﻟ”هناك“ أيضا: فتاة الاعلان وهي الغريبة تهب الغرباء فرحا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

”ما الذي تفعله هنا؟“ تسألني فتاة الاعلان. ”ربما كنتُ موجودا في المكان الخطأ“ قلت لنفسي. الفتاة السمراء هناك تبتسم للعابرين.

كنتُ أجلس في موقف الحافلة كما لو أنني أنتظر الحافلة فعلا.

ربما توهمت فتاة الاعلان ذلك فرغبت في أن تسليني. كنتُ وحيدا. لا أحد من المارة أشفق علي وجلس. لم أخبرها أنني جلست كثيرا في مواقف الحافلات وفي محطات القطارات وعلى الموانئ، من غير أن أنتظر حافلة أو قطارا أو سفينة. لن القي بالجمال في موقد الحيرة والارتباك. كانت الفتاة تقف بطريقة متحدية، مستعارة من أفلام رعاة البقر. كنت منتشيا وأنا أنظر إليها جانبيا. حياء ريفي جعلني أمارس النظر إليها خلسة، لكن ببطء ومتعة. في الوقت نفسه كانت فتاة الاعلان تنظر إلي مباشرة وبجرأة. ”أنت في بيتي“ تتخطاني نظرتها لتنزلق على الثلج البعيد. هناك تحت الجسر، بين آنيتي ورد يابس، على شباك المطبخ في شقة تقع في الطابق الأرضي. ”ولكن فعلا ما الذي تفعله هنا؟“ بدلا من أكون هنا ينبغي أن أكون هناك. أهذا ما تقصده؟ ولكن أين يقع ذلك الهناك؟ سأسألها في المرة القادمة من أجل أن نتسلى. ابتسمت لها. ”أنت منسي إذن“ لم يكن ما قالته سؤالا. كان شيئا يشبهني. يقع علي من سحابة عابرة مثل خيط من البرق. ثمة هلاك عظيم في ذلك الهناك الذي تلوحين به وتريدين مني الذهاب إليه. كان النسيان ضروريا من أجل أن تخترع قدماي اسلوبا جديدا في المشي، من أجل أن تنزلق الكلمات على لساني من غير أن تجرحه، من أجل أن تلمس يدي حجرا وتقول له: ”يا أخي“. لن أعذبك. أنت تحتاجين إلى أن تتذكري ألوان القمصان والسراويل والتنورات والشالات والأحذية والقبعات التي في خزانة ثيابك. تحتاجين إلى الساعات المنزلية الصغيرة التي تبعثرينها في كل مكان من أجل أن تعرفي ما الوقت. تحتاجين إلى الدفاتر الصغيرة وقصاصات الورق الملونة لكي تدوني عليها مواعيدك وملاحظاتك وما تنوين القيام به أو تسوقه. تحتاجين إلى حقائب اليد، هناك حيث تضعين أشياءك الناعمة والصغيرة، التي تحملينها معك اينما تذهبين.

”نحن مختلفان إذن؟“

”ليس تماما“

سألتفت إليك هذه المرة. أتعرفين لمَ لا أود الذهاب إلى البيت مستعجلا كما يفعل المسنون هنا؟ لأنه لا بيت لي هنا يا صديقي. تغمض الفتاة عينيها اشفاقا. خُيل إلي أنها قامت بذلك، في اللحظة التي كنت فيها أسعى إلى أن أرى تأثير كلماتي على وجهها. ”لن أراك غدا“ سيكون علي أن أبحث عن مأوى آخر. لا يصلح موقف الحافلة مأوى لمرتين في حياة المرء. ”كنتُ أتبعك“ اعترفتُ لها. قلت لنفسي سيكون ليل الاعلان مريحا. لا بأس. سيقع ذلك أمام المارة في الشارع، ولكنه الفعل الذي لا يعاقب عليه القانون. ستكونين معي في السراء والضراء. ستدفعين عني الشر. الفتاة الحلوة التي لم تغادر بيتها إلا قبل نصف ساعة وستعود إليه متأنقة ومهذبة وطاهرة بعد نصف ساعة، على الأكثر. لقد عدتُ إلى هنا لكي أبحثَ عنك. ”وهل كنتَ هنا من قبل؟“ كان لدي دائما هنا. هنا أضع رأسي على وسادته لاحلم، أطعمه حبات الفول المطبوخ وأنسج لرأسه تيجانا من القصاصات الورقية وعيدان الثقاب وأغصان النعناع، أجره مثل تلميذ إلى كرسي الدرس وأملأ عينيه بضوء الكتب، أدسه بين الخرائط فيتسلل بدعة مثل قنفذ بين التضاريس. في الماضي كان لدي هنا يا صديقتي. ولكنه صار يفتقد إلى الفراغ الذي يأويه بعد أن غادر صفته مكانا. لم يعد ذلك اﻟ”هنا“ مكانا. صار اصبعا سادسا في اليد، كلمة فالتة من المعجم ولا معنى لها، رشقة ضوء تقع بين صفحتي الليل والنهار، نبتة استوائية حملها مغامر الى القطب وزرعها بين ضلوعه، تحت القلب مباشرة.

التقيت غرباء كثيرين في حياتي. بل يمكنني القول ان معظم الذين التقيتهم كانوا من الغرباء. رسامين وكتابا واباطرة سابقين وشعراء متقاعدين ومحاربين معزولين وأنبياء من غير شعوب ولا كتب ومشعوذات وقارئات فنجان وكف ورمل وفاتنات سابقات وبائعي طيور ومؤجري سحب ومشائين وكهانا مطرودين من المعابد والصلوات ومخترعي امجاد وصولات وشيوخ قبائل لم يكن لها وجود. عشت غريبا فصار قدري أن لا ألتقي إلا الغرباء من أمثالي.

”كم كنتَ وحيدا يا صديقي“

كنتُ غريبا بين الغرباء ووحيدا وحدي. التقيت ذات مرة رجلا يمشي وحيدا على سطح البحيرة المتجمد. حدث ذلك في هلستا همر، البلدة الأسوجية الأولى التي أقمت فيها. قال لي يومها ذلك الرجل: ”وما ذنبك؟“ تساءلت مندهشا: ”كما لو انك تتحدث عن عقاب؟“ أمسك الرجل بيدي وقال لي: ”منذ ايام وأنا أراك تمشي على سطح البحيرة وحيدا. تذهب إلى الغابة وحيدا وتعود منها وحيدا. أفهم أن المرء يمكنه أن يكون غريبا. ولكن من الصعب عليه أن يكون غريبا ووحيدا في الوقت نفسه“ وحين دعاني إلى مقهى قريب لنشرب القهوة معا، صار يحكي لي عن تفاصيل يومه، فاكتشفت ان الرجل كان مثلي غريبا ووحيدا.

”ولكنك مثلي يا صديقي، غريب ووحيد وأنت في بلدك“

تأملني صامتا ونفث دخان سيجارته وقال: ”ولكن البلد ناسها. هل رأيت بشرا في هذه البلاد؟“ ولأنني كنت في تلك اللحظة المحلقة من حياتي قد مزجت البشر والبقر والحجر في عجينة متجانسة من الايقاع الموسيقي اللين فقد كان صعبا علي أن اهتدي إلى دروب المتاهة التي كان صاحبي قد مشى فيها قبلي. كان الجمال يباغتني في كل لحظة تأمل وكانت الإنسانية تحيطني بكرمها ونبلها من كل الجهات. صمتُ واعتبرت صاحبي متشائما. في الحقيقة لم أكن يومها في حاجة إلى سبب مضاف للكآبة. ربت صاحبي على كتفي وهو يبتسم: ”ليدم فرحك“.

آلمتني جملته. كانت عنوانا لرواية جان جينو التي لم أكمل قراءتها. لقد تركت ذلك الكتاب مفتوحا على المنضدة يوم غادرت بيتي ولم أعد إليه. لسنوات ظل ذلك الكتاب مفتوحا. ذات يوم انتبهت فتاة كانت مكلفة بتنظيف البيت بين حين وآخر إلى ذلك الكتاب وقلبته. يومها شعرت بالحيرة فاتصلت بي تسألني هل تبقيه كما هو أم تغلقه. بالنسبة لي كانت الاجابة صعبة. لقد اختلطت أصوات كثيرة في رأسي. غير أنني حسمت الأمر وقلت لها: ”اغلقيه“. انتصر الصوت الذي كان يقول: ”لن تعود”. لن أعود ولكن فرحي سيدوم. صرنا أثنين. صار المزارعون والحطابون يرون شبحينا وهما يعبران البحيرة، يمشيان على الماء مثل موسى ورعيته، يختفيان في الغابة ويرسمان الغزلان ويجلسان في المقهى ويتسوقان ويقفان في انتظار الحافلة. ذات يوم وفي لحظة نشوة التفت إلي صاحبي وقال: ”ما زلتُ غريبا، لكني بسببك لم أعد وحيدا“ قال لي الجملة التي كنت أود لو أنني سبقته إليها.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بعضُ أحزانٍ وقوت

صالح أحمد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

شَمسُ تشرينَ العَنيدَة وصَدى فَجرٍ على بوّابَةِ الصبر البَعيدة لم يذوقوا دِفأها مَن أوغلوا...

في يوم عادي ( قصة قصيرة )

ماهر طلبه

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  خرج من حجرة نومه – جلبابه الأبيض واسع زاهي، عاري الرأس من عقاله- إلى ال...

اجتماع المكتب الدائم في دمشق تحوّل إلى مؤتمر ثقافي كبير

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  اجتمع المكتب الدائم لاتحاد الكتاب والأدباء العرب بعد تردد وتلكؤ وضغوطات. لمنع انعقاده في دمش...

وصية فنسنت

فاروق يوسف

| الاثنين, 22 يناير 2018

  هرب فنسنت فان غوخ عام 1888 إلى مصيره الشخصي في آرل جنوب فرنسا من قدر...

مجرد اختلاف ثقافات

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 22 يناير 2018

  اليوم نجد أن التنوع الثقافي أصبح مصدرا هاما في مجال هوية الإنسان، وهنا نعني ا...

راقصةُ الهجع*

كريم عبدالله | الأحد, 21 يناير 2018

  دقّتْ ﺑ رجليها الناعمتينِ خارطةَ الألمِ تناثرتِ الموسيقى يعزفها خلخالها الفضيّ تلمُّ الأرض خمرةَ ...

اختطاف المهدي جريمة القرن...

محمد الحنفي | الأحد, 21 يناير 2018

فإذا كان الاختطاف... جريمة... وكانت جريمة الاختطاف......

مرة أخرى بعد كاتب گلگامش، يؤكد » هوميروس « بأن الشعر صورة

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 20 يناير 2018

  بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن ف...

ثوابت أخرى في فهم الدين

د. حسن حنفي

| السبت, 20 يناير 2018

  تعتبر حقوق الإنسان وحقوق الشعوب أحد الثوابت في حياة البشر وهو تنويع آخر على ال...

صراع الثقافات وفقر الأمم!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 20 يناير 2018

  في تجمع كثيف من أهل الرأي من كل دول العالم تقريباً، قال السيد جاك شي...

وقفة مع المدهش.. أوجين يونيسكو “١ـ٢”

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 20 يناير 2018

  ولد يونيسكو عام 1912 في سلاتينا، وقضى فترة من طفولته، وردحا من صباه وشبابه...

إحسان في ذكرى المولد والرحيل

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 19 يناير 2018

  وكأن الأقدار شاءت أن يكون يناير من كل عام هو شهر شروق شمس إحسان ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29186
mod_vvisit_counterالبارحة57839
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135207
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر903172
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49558635
حاليا يتواجد 3822 زوار  على الموقع