موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

عبدالكريم الرازحي شاعر هضبات كشمير وقمم الهملايا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

نسيج وحده، ولا يأخذ من غيره، كما يقول نقاد الشعر القدماء. وقصائده تكتبه، كما يقول النقاد المعاصرون. ذلك هو عبدالكريم الرازحي الذي يفاجئنا دائماً بشعر بالغ الرهافة والشفافية يأخذ بالوجدان والعقل معاً. وفي مجموعته الشعرية الجديدة

يأخذنا بعيداً عن عالمنا العربي ومآسيه وعبثياته السياسية والاجتماعية إلى هناك، إلى الهند في قصائد هي أعذب ما كتبه شاعر عربي عن تلك البلاد المتعددة الأديان واللغات والمذاهب، والتي يعيش إنسانها في حالة من الصفاء الروحي مع نفسه ومع الآخرين. بلد غني إلى أقصى حدود الفن، لا نفط لديه، ولا مناجم ذهب، ولا أي من الثروات التي يسيل لها لعاب الأغنياء من الأمم الباحثة عن المال والنفوذ، لكنه أغنى بما لا يقاس من هذه الأمم جميعاً بأساطيره ومعابده وبأخلاقياته الإنسانية المتوارثة منذ أقدم العصور.

«الفتوحات الهندية» هو عنوان المجموعة الجديدة للشاعر عبدالكريم الرازحي، والتناص في العنوان مع ابن عربي في فتوحاته المكيّة واضح الدلالة في عمل شعري لا يخلو من رؤية صوفية أيقظها في روح الشاعر مناخ الهند بكل مفارقاته وثقافاته ودياناته المتعايشة المؤطرة في رحاب وحدة الوجود والانتصار لإنسانية الإنسان. وفي منحى غير متقصّد، وغير مباشر نجح عبدالكريم في تقديم الجانب الروحي والإنساني من الهند للقارئ العربي على بساط من الشعر الذي يطوف به ابتداءً من الطبيعة والجبال والأنهار، إلى الإنسان. ومن بوذا والمعابد والدراويش والرهبان إلى الهملايا العظيم ونسّاكه وأشباحه. من «نيودلهي» إلى «سرينجار» في كشمير، أو جنة الله على الأرض كما يصفها الشاعر. إنه تطواف شعري يتداخل فيه الواقع مع الخيال، والمكان مع الزمان في رحلة مفعمة بالفاتن والفريد والمثير. وفي النص الأول وعنوانه «مفتاح الهند» يبدأ هكذا من منطقة التناص الصوفي:

وقال لي: لو أردتَ أن تعرفَ الهند/ اقلع عن أكلِ اللحومِ والأسماكِ والبيض/ تحوَّلْ من مقبرةٍ للحيواناتِ والطيورْ/ إلى حديقةِ نباتاتٍ وزهورْ/ إهبط من جبلِ الغرورِ إلى سهلِ التواضع

وقال لي: التواضعُ مفتاحُ المعرفة/ التعايشُ مفتاحُ الهند (ص7)

معرفة الهند

في هذا النص القصير، وأغلب نصوص المجموعة قصيرة، يجعلنا الشاعر نستحضر ثلاث وسائل مهمة لا لمعرفة الهند فحسب، بل لمعرفة أنفسنا كذلك، وهذه الوسائل الثلاث هي: التواضع، المعرفة، التعايش. هل نحن على استعداد للإمساك بهذا المفتاح السهل، والخروج بالذات من أنانيتها المفرطة وما تخلّفه في الناس والحياة من انتهاكات مدمرة يمكن تداركها ومعاينة آثارها الماثلة على وجه الواقع؟ سؤال نجد له عشرات بل مئات الإجابات في بقية النصوص التي تنطوي عليها المجموعة. لقد ذهب الشاعر إلى عدد من بلدان العالم الغنية وعاد فقيراً، وسافر إلى الهند الفقيرة فعاد كأغنى ما يكون. هذا ما يقوله المقطعان التاليان من نص بعنوان الفتوحات:

فقيراً سافرتُ إلى أَغنى بلدانِ العالمْ/ فقيراً عُدتُ من الأسفارْ/ فقيراً سافرتُ إلى هندِ الفقراء/ غنياً عدتُ من الهندِ كأغنى التجَّارْ

ممتلئاً بإشاراتٍ/ بنبوءاتٍ/ بفُتُوحاتٍ عُدتُ/ فتحَ اللهُ عليَّ/ انفتحتْ أبوابٌ/ آبارٌ وينابيعٌ/ من صلدِ الأحجار. (ص8)

لم يذهب عبدالكريم الرازحي إلى الهند سائحاً أو باحثاً عن كنوز مادية وإنما ذهب للبحث عن حقيقة وجوده، عن هويته المرتبطة بهويات الآخرين. عن العلامة الأساسية التي تتحقق معها إنسانية الإنسان. ولا أشك في أنه وجدها وعبّر عنها ببساطة وصفاء من خلال هذه المجموعة التي لم يكتبها بوعيه وذاكرته وإنما بمنطق التجلي وتداعياته، وبما أفاضه عليه هذا التجلي من اتصال حميم بماضي الهند الزاخر بمعطيات شعرية كثيفة وكاشفة وباعثة على التذكر والتنبؤ والإدراك.

يمتاز عبدالكريم الرازحي عن مجايليه من شعراء اليمن والوطن العربي بالتزامه مبدأ البساطة في التعبير والتصوير، وهي بساطة آسرة عميقة لا تأتي إلاّ لعدد من الراسخين في الشعر والقادرين على الجمع بين خاصيتي الإبداع ومفهوم التلقي. وإن كان الشعر البديع رغم بساطته لا يكون في جميع الحالات سهل التناول، فالشعر وسائر الفنون الراقية تحتاج إلى ثقافة واسعة تمكن صاحبها من إدراك عمق المنطوق والمكتوب والمسموع والمرئي من الفن في تكويناته المختلفة. وأعترف أننا جميعاً، هنا في اليمن، نغبط عبدالكريم على نجاحه في الإمساك بقاعدة التوازن بين مفهومي الإبداع والإيصال، فهو فنان مغامر في صياغة لغته الشعرية وتطويعها لما يريد أن يبدعه، وفي الوقت ذاته يمتلك حساسية عالية تمكنه من عبور دهاليز التواصل الحميم مع الجمهور:

في معبدٍ للنملِ قالت نملةُ:/ في البرلمانِ/ وفي البراريَ/ في الشوارعِ/ في المعابدْ/ صوتي وصوتُ الفيل واحدْ/ صوتي يعادلُ صوتهُ/ الفرقُ يظهرُ بيننا/ في الوزنِ/ في حجمِ المقاعد. (ص37)

بين شعبين

كنت أشرت في فقرة سابقة إلى أن المجموعة الشعرية الجديدة للشاعر عبدالكريم الرازحي تأخذنا بعيداً من عالمنا العربي وهمومه ومشكلاته، لكني استدرك هنا مؤكداً أنه ذهب بنا إلى هناك لكي يجعلنا نعيش هذه الهموم والمشكلات برؤية أعمق، وربما لكي نستعرض صورتنا العربية القائمة مقارنة بصورة شعب أكثر عدداً وأكثر عقائد ورؤى وانتماءات، لكنه يتمتع بقدر هائل من التعايش. وأبناؤه لا يجعلون من خلافاتهم الدينية سبباً للاحتراب والتقاتل والاستقواء بالآخرين، وفي ذلك درس غير مباشر تقدمه «فتوحات الرازحي» للقارئ العربي حيث توفر له نصوص المجموعة متعة قلّ أن يجدها في كثير مما ينشر الآن من شعر، علاوة على أنها ستزيل الغبار المتراكم على إنسانيته المهددة بالانقراض:

كثيرةٌ هي الكتبُ التي قرأتها/ لكنها لم تروِ لكَ عَطَشاً/ عظيمةٌ هي الأفكارُ التي اعتنقتها/ لكنها لم تعِتقْكَ يوماً/ جميلةٌ هي الشعارات التي رفعتها/ لكنها لم ترفَعْكَ شبراً/ عاليةٌ هي القمم التي ارتفعتَ وأطللتَ ونظرتَ/ من خلالها/ لكنها لم تُرِكَ شيئاً. (ص88)

في هذا المقطع وفي سواه دعوة إلى المراجعة، مراجعة النفس، ومراجعة المواقف للتخلص من البلادة والإغراق في الصراعات العدوانية تلك التي تفقد الإنسان إنسانيته وتحوّله إلى وحش ضار معجون بالكراهية والحقد. ومن يزور الهند ويتجول في مدنها وأريافها لا بد في أن يلتقي روح غاندي العظيمة روح التسامح والصفح والمحبة، ويتساءل مع الرازحي «أيهما أعلى؟ الهملايا أم غاندي»؟ ولنعرف بعد ذلك أن روح غاندي أعلى من كل الجبال بما فيها الهملايا:

لم يأتِ بدينٍ/ لم ينشر ديناً/ نشرَ الجسدَ الخرقةَ في وجهِ القوةِ/ كانَ الأشجع ْ/ في عصرِ العنفِ الذريِّ/ قاتلَ أقوى دولِ العالمِ/ مِعْزتَهُ كانت آيتهُ/ مِغْزَلَهُ.../ كان المدفعْ. (ص72)

وهنا، تجدر الإشارة إلى أن عبدالكريم الذي كان من أوائل من كتبوا قصيدة النثر وسعوا إلى التخلص من سطوة الأوزان الصاخبة، عاد في هذه المجموعة بخاصة، ولأسباب فنية، إلى استخدام عدد من الأوزان ذات الإيقاع الهادئ الذي يشبه جريان الماء في الجداول لا في الأنهار الصاخبة، كما حافظت نصوصه البسيطة في الظاهر والموغلة في العمق على أن تكون شعراً يسكن في الوجدان.

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23652
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع205360
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر685749
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54697765
حاليا يتواجد 3736 زوار  على الموقع