موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

بين قبرين في حديقتها المنزلية: المدينة الشهيدة التي لا تزال شمسها معلقة في السقف

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لها أصبع في الزاوية. زاوية الدرس وزاوية الروح. ولها عبارتان تبدأ ان بحرف الشين: ”شكو ماكو“ و”شعليه“ تجيب عليهما بتواضع مرير. لا السؤال نفع في القبض على الحقيقة ولا الرغبة في التخلي وهبت قدميها أمتارا للهرب. التاريخ يتألم وهو يرقد مستكينا مثل يوسف في بئر، هجرت القوافل الدرب الذي يمر بها.

لا ينفعها اليوم ان تقتفي أثرا عابرا من اجل الخروج من متاهة أيامها. لقد رصف الغرباء حجرا على حجر لتصل صيحتها إلى فراغ المادة الصامتة. هناك في المبنى، لا أحد. في القلعة يدور العرافون حول نجمة ضلت الطريق إلى مجرتها. في الفلاة يمحق الريفي قدميه من أجل نبتة ضالة. ربما الأخضر يجدي ولو كان طارئا. يحق لك أن تهجي الريح. يحق لك أن تفقأي عين الثور. نسوك على طاولة التشريح. لم يقل أحد لنا أن هناك فسفورا أبيض، هو اللقية الوحيدة التي تتكافأ مع رغبتك في الهذيان.

أيتها الصديقة، صورتك على القمر.

بين قبرين، في الحديقة المنزلية، بقايا الأثاث النباتي، كنت أبكي. ”لدي ما أفعله“ تقول الصبية. أرمم مصحفا بالقلم الرصاص وبالرسم العثماني. ينصت عثمان خائفا إلى وقع الخطى الليلة. لا حرس ولا صحابة ولا فقهاء. لقد تخلى الجمع عنه. ”هل لديك فكرة عن المدرسة؟“ لا يزال المعلم يخط السطر الأول من القراءة الخلدونية على اللوح الأسود ولا يزال الأطفال يكتبون ذلك السطر على الصفحة الأولى من دفاترهم. لم ينفد الطبشور في يد المعلم ولا الرصاص في أقلام الطلاب ولا انتهى السطر. ثماني سنوات مرت ولم يصل أحد منهم إلى نهاية السطر. دار دور نار نور نار دور دار نور. لا غروب ولا شروق هناك. في قاعة الدرس هنالك شمس معلقة في السقف وعلى وجه المعلم رسم دافنشي ابتسامة الموناليزا.

في الحديقة المنزلية، بين صفصافتين قبر وحيد.

في الحديقة المنزلية كنت أسعى مثل أبن كان إلى وقت قريب ينظر من النافذة إلى الأفق. لم ير علاوي ولا بوش ولا ابن خلدون ولا الرازي ولا مقتدى ولا سور الصين. كانت مياه الحبانية ترق وتشف عن ملاكين أعرجين. تعبر الجسر لتلقى مصرعك أو تذهب إلى الله عاريا بجثة نبي. أبي يا أبي. لمَ كل هذا الضياع؟ سنحفر بملاعق الطعام خندقا لنكون الأنصار والمهاجرين معا. في لقاء الطوائف العربية سيمحو الخبراء ذلك الخندق من الخارطة. هنالك ذئب يعوي في بادية الشام. هنالك ديك يمشي بثقة في صحراء الربع الخالي. مَن رأى ديكا هناك فليعبده؟ يقول ابن خلدون وهو عدو الأعراب.

الفسفور الأبيض وحده ما يليق بنا.

العظم وحده يسلم. يكفي العظم أما اللحم فغذاء للديدان. نذهب إلى الله هياكل عظمية. فكرة عن الخلق سيكون لها أثر عظيم في الانتقال إلى تصنيع جيل جديد من البشر. بشر لا تمحوهم الكيمياء. هل قرأت شيئا عن ماء النار؟ تراب للهواء أو هواء للتراب، لا فرق. العناصر نفسها تلوي عنقها لتسحر البيئة بعنفوان أبجديتها. عناصر للبقر وللبشر وللحجر.

الفلوجة إن صامت فلن تفطر إلا على صوت مدفع خيالي.

تتغذى على الفجر، هناك شمس من لحم الضباع الصغيرة.

تركتها الصورة هناك. بقعة الدم المتخثرة بين أسنان طفل يضحك. العلكة على العين ووتر زرياب الفائض عن غناء السلفيين. ثياب الإمبراطور الذي نزل إلى النهر عاريا. غين الراء وزاي الضاد وهلاك المعنى في التقية التي ابتذلت حتى صارت نفاقا. سامحينا سيدتي. كان هناك جسر لم نعبره، لقد تعثرت أقدامنا بالقبور الصغيرة. أطفال كثيرون سقطوا قبل أن يصلوا إلى البحيرة. قال المراسلون ان مآذنك لم تكف عن الكلام، حتى بعد أن تشظت على الأرض. مشت جملتك نضرة وصارت كلما لمست جدارا ارتعش وكلما داست على نبتة يابسة دبت الخضرة في عروقها. الله أكبر من أجل يد بأصبعين وفم من غير لسان وعينين لن تريا إلا أشجار الجنة.

سأكلم الخادمة لكي ترعى أطفالا خرافيين ولدوا في لحظة خطأ.

سأكلم الإلهة لكي تعيد النظر في صلاتها التي لن تصل إليها إلا مدماة.

أقع مع الفسفور الأبيض لأفسد الأرض والسماء معا. أخلط الماء بالزئبق وأشهق بالفضيحة. هناك سلام وحيد من أجلك ومن أجل العالم: أن نرى القتلة في الأقفاص. لقد رأوا اﻠ(لا) فلم تعجبهم حين شقت الطريق إلى عيونهم فصار لزاما على البشرية من أجل أطفالها القادمين أن تنصت إلى (لا) أطفالك الميتين. هيروشيما تقبل قدميك وغورنيكا تقف منحنية حين تمرين. لن تكون المحكمة طويلة ولن تتعبي. لن تري قتلتك. سيكون بينك وبينهم سد من الرؤى، سد من الكلام. ”لقد أخطأت أيتها السيدة إذ تأخرت في الحضور“ ولكن العراقيين كلهم علاوي. قتلوك وهم اليوم يبكون. يا ليتنا كنا معكم لنفوز فوزا عظيما. قالها نفر منهم للحسين. وحين قتلت لم يكن هناك منهم أحد. كان علاوي يشبع عينيه جمالا والزرقة تخضب عيني مكية.

ولكن الله لن ينظر إلى علاوي.

سيربح العراق علاوي ويرتاح الله من العراق. القاتل علماني ولديه فضة الجمع بين الطائفتين اللتين سيفصل بينهما ذهب الحرب الأهلية، حينها يكون العلماني أقل أذى من صاحبه الشيعي الذي لا يرق قلبه لمقتل السنة في الفلوجة. ما الفرق إذاً؟ علمانيون عثمانيون فرس في هيأة روم وأباطرة مسيحيون يصنعون من البابا نوعا من البراق الخشبي. كان بوش في الفلوجة زعيم عصابة مسيحية هي من بقايا الحملات الصليبية. مَن كان القاتل؟ في الحديقة المنزلية لا احد يسأل. بين صفصافتين ما من مآذنة. كان الله هناك وحده كعادته يبتسم.

تجيب الفلوجة اليوم على كل الأسئلة. ما من شيء تخشاه.

بعد ثمان سنوات لا يزال السطر الأول من الدرس لم يكتمل. دار دور نار نور. لم يغادر الطلبة مدرستهم ولم يذهب المعلم إلى بيته. لا تزال في فمه كلمات لم يقلها بعد. غير أن الصيحة شلته فصار يكرر جملة وحيدة، هي السطر الأول من الدرس.

”أمتني لتحييني“ لن يقولها بوش ولا علاوي ولا سدنة القبور في الرياض المتخيلة. هناك شوق للموت الأنيق هو ما جعل بلدة صغيرة مثل الفلوجة تتورط في نزاع طويل الأمد مع إمبراطورية مثل أمريكا، يقال أاها لا تزال في عز شبابها.

كانت الفلوجة على خطأ في تقديراتها. بكل تأكيد.

هذه المرة لن تنسى ألمها. متر، متران، عشرة أمتار تبعدها عن الله. ستقول الحقيقة من أجلنا. من أجل بشرية لن ترى في العمى عاهة. في الأغنية الناقصة بلاهة عيش. من أجل لا تضيع الطاسة، ثُقبت فصارت لها اذن تسمع بها وفؤاد يغرزها مثل إبرة في نسيج التأوهات. الفلوجة عارنا الذي كلما أدرنا له الظهور غمرت مياه مستنقعاته الآسنة أقدامنا. سنمشي على أرض لزجة وستأكل الحشرات عروقنا. سيلتهمنا الملح ويمشي بنا الموتى إلى المدرسة.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

مساحيق تجميل

فاروق يوسف

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

  قبل أكثر من عقد من الزمن راهن البعض من مديري المؤسسات الفنية العربية على أن...

أنت يا قدسُ

طلال حمّــاد | الأحد, 17 ديسمبر 2017

(1)   وجهٌ من ورود المساءِ...

هواجس حول فن الكتابة الصحفية

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  بداية, حريّ التوضيح, أن كاتب هذه السطور, وعندما يخطّ هذه المقالة تحديداً, فإنه لا يتع...

أين الثقافة الناقدة؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  الثقافة نوعان: ثقافة مغطاة بطبقة من الزيف والمصالح ومغطية للواقع الذي تنشأ فيه وساترة...

بطاقة حب للوطن

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

أهواك يا وطني لا أهواك لأنك وطن فأنت أجمل وأغلى وطن...

من ذاكرة الحياة الدراسية

نايف عبوش | الأحد, 17 ديسمبر 2017

بينما كنت أقلّب أرشيف ما بحوزتي من صور قديمة في لحظة تأمل حالمة مع الم...

«أوراق» عبدالله العروي

د. حسن مدن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

  في عمله اللافت «أوراق» لجأ عبد الله العروي إلى اختيار شخصية إدريس ليجعل منه ...

يا أحمد أوشن لقد فقدناك...

محمد الحنفي | الأحد, 17 ديسمبر 2017

في زمن... عز فيه الرفاق... عز فيه الوفاء......

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1992
mod_vvisit_counterالبارحة32454
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع71917
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر692831
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48205524