موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

تكنولوجيا النانو في فلسطين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

نهاية هذا الشهر يُعقد مؤتمر علمي تكنولوجي، في موضوعه من الخيال قدر ما في المدينة التي تستضيفه، والعالِم الذي دعا إليه، والأجندة العلمية والتربوية التي يحملها. وما أكثر خيالاً من مؤتمر عن تكنولوجيا النانو التي تصنع مواد جديدة لا وجود لها في الطبيعة، تعقده "جامعة النجاح" في نابلس التي تعتبر من أقدم مدن العالم، وينظمه منير نايفة، أول عالم يحرك الذرات المنفردة، ويستخدمها في الرسم والكتابة.

البداية كانت في سؤال طرحه قبل نحو نصف قرن أشهر علماء الفيزياء الأمريكيين ريتشارد فاينمان: "تحطيم الذرة أنتج الطاقة النووية والقنابل الذرية. ماذا يمكن أن يحدث إذا استطعنا بدل تفجير الذرة التحكم بحركة الذرات وتغيير مواقعها وإعادة ترتيبها كما نشاء؟". وتوقع فاينمان، الحاصل على "نوبل" في الفيزياء، تحقيق ذلك في مستقبل بعيد، لكن المستقبل البعيد قريب في حسابات جيل جديد من علماء الفيزياء، بينهم نايفة الذي رسم بالذرات صورة قلب وإلى جانبه حرف P. ظهرت الصورة على غلاف المجلة العلمية الدولية "نيوساينتست" التي ذكرت أن P هو الحرف الأول من كلمة فيزياء، إلاّ أن نايفة أخبرني عندما كنت أعدّ تقريراً صحفياً عنه في ديسمبر 1994 أن P هو الحرف الأول من كلمة فلسطين بالإنجليزية. وحذرّني علماء عرب كبار من مغبة نشر التصريح، "راحت عليك جائزة نوبل يا ابن نايفة"!

وجائزة العلماء السعداء ليست "نوبل" بل عملية الاكتشاف العلمي التي يقول عنها آينشتاين إنها "تحليق متواصل من الدهشة". ومصدر دهشة اكتشافات نايفة المتواصلة هي أرخص مادة في الطبيعة وأنقاها، السليكون المستخرج من الرمل، والذي يعدّ أغزر المواد في المنطقة العربية. يستخدم نايفة العملية الكهروكيماوية وفوق الصوتية لصنع جزيئات نانوية من السليكون تتكون من 30 ذرة، ويبلغ قطرها واحداً من المليار من المتر. أي إذا قسمنا المتر إلى ألف قسم نحصل على المليمتر، وعندما نقسم المليمتر إلى ألف نحصل على المايكرومتر، والذي يتكون من ألف نانومتر، ويعادل هذا واحداً من ثمانين ألف من سماكة شعرة إنسان. ويمكن تشكيل الجزيئات النانوية في مواد غروية وبلورية وشرائح لإنتاج ليزرات وترانزسترات تتكون من جزء واحد تستخدم في الصناعات الإلكترونية، والبصرية، والبيولوجية الطبية. هذا النوع من الليزرات قد يحل محل الأسلاك الموصلة في مكونات الدارات الإلكترونية، التي يمكن استخدامها لصنع "غواصات" إسعاف طبي نانوية الحجم تُزرع في الجسم فتجري مع الدم في الشرايين والأوردة إلى القلب لإجراء عمليات جراحية دون جراحة، أو إلى الدماغ لإزالة خثرات دموية تهدد بالسكتة، أو حرق أوارم خبيثة قد تسبب السرطان.

"إبداعات النانو إلى أين تأخذنا؟"، عنوان محاضرة نايفة في مؤتمر نابلس، الذي يعرض الثورة التي تحدثها تكنولوجيا النانو في الصحة والزراعة والمياه والطاقة المتجددة والإنارة والإلكترونيات، والمخاطر الصحية والأمنية التي قد تنجم عن منتجات النانو. يتناول هذه الجوانب علماء معروفون على صعيد عربي ودولي، بينهم محمد الدويري، وليلى أبو حسان، من الجامعة الأردنية، وعيسى بطارسة، رئيس "جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا" في عمان. وتثير الاهتمام المشاركة الكبيرة لعلماء أمريكيين في مؤتمر يحمل اسم فلسطين، وبينهم بولند آيدوغان من جامعة شيكاغو، وعرفان أحمد من جامعة إيلينيوي في أربانا، وسيو-تونج ياو، من جامعة كلفيلاند في أوهايو، وتيريزا إيسر، من جامعة ميلواكي، في ويسكونسن، وجوهانس شوانك من جامعة مشيجان.

ولا نانو من دون استثمارات حيوية، ومشاريع أعمال ريادية، وعمليات فعالة لنقل التكنولوجيا، وإنشاء شبكات دولية للتعاون في تطوير مشاريعها. مبادرة فريدة في هذا الاتجاه تقدمها في مؤتمر نابلس ما تُسمى شركات "استثمارات الملائكة"، ويوظف فيها عادة أفراد أثرياء إلى جانب المال معرفَتَهم المتخصصة. ويشارك في جلب الدعم قياديون علميون عرب يشاركون في المؤتمر، بينهم عدنان بدران، الأمين العام المساعد لليونسكو سابقاً، ورئيس وزراء الأردن سابقاً، والذي أشرف على إعداد الفصول الخاصة بالدول العربية في "التقرير العلمي" الأخير الصادر عن "اليونسكو"، والعالم المصري عثمان شنيشين، مدير البرامج في "الصندوق القومي للعلوم" بالولايات المتحدة، والذي يعتبر أغنى وكالة تمويل للبحث العلمي في العالم، وتبلغ موازنته للعام الحالي نحو 8 مليارات دولار.

ولمسة واحدة من أرض فلسطين تجعل العرب كلهم قبيلة واحدة. فالفلسطينيون خسروا كل شيء للحفاظ على فلسطين التي تريد الآن كل شيء لأهلها الفلسطينيين والعرب. إدخال برامج تدريس مادة تكنولوجيا النانو في مناهج المدارس في فلسطين شيء من كل شيء. ومفاجأة مؤتمر نابلس مشاركة طلاب ثانوية الفضيلة للأولاد، وطالبات مدرسة متوسطة قرية الشويكة التي ولد فيها نايفة. وكما يبدع الصبايا والصبيان في التعامل مع الإنترنت وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، يبدعون في التعامل مع تكنولوجيا النانو. فلا علم يفوق الخيال غريب عن مخيلة الشباب. وتكنولوجيا النانو الشابة مثلهم تدخل في علوم الفيزياء والكيمياء والأحياء والبيئة والهندسة، وتساعد الروابط التي تقيمها تكنولوجيا النانو بين العلوم المختلفة في تطوير إدراكهم للعلاقات بين هذه الفروع العلمية.

والفكرة الشائعة التي تقول إن العلم يقُطِّع قوسَ قُزح شظايا ثم يجمِّعه الفن، غير صحيحة. ففي العلم من ألوان قوس قزح ما لا تراه سوى القلوب الشابة. وهل هناك مكان يجلو القلب والعين مثل نابلس التي يعتبرها الجغرافيون القدماء قلب الشام، ويقول عنها الجغرافي شيخ الربوة الدمشقي "قصر في بستان". وتغسل نابلس، "المدينةُ البستان" التي تستلقي على وديان بين جبلي "عيبال" و"جزريم"، عشراتُ عيون الماء العذب، كأن أسماءها عناوين قصائد شامية: "عين العسل"، "عين الست"، "عين الكاس"، عين الصبيان"، و"عين التوتة"... وتحتضنها 53 قرية أسماؤها الفواحة بروائح الزعتر النابلسي والكنافة النابلسية والصابون النابلسي، تخترق الحواجز التي أقامها الاحتلال الإسرائيلي، بينها قرى برقه، وبزاريا، وبيت أمرين، وتلفيت، وصرة، وطلوزة، وسبسطية، وعينابوس.

والمسافة من نابلس إلى القدس أقل من ساعة بالسيارة، وإلى عمان أقل من ساعتين، وإلى دمشق نحو ساعتين، وبيروت ثلاث ساعات. هذه المنطقة التي تسمى في القديم بلاد الشام ليست مصطلحاً أيديولوجياً بل واقعة لا يدركها من كان خارج شبكتها الأنثروبولوجية والجيوسياسية، التي تتعرشها الأنساب والمصاهرة العائلية والوشائج القبلية، والذاكرة الجمعية. وفي نابلس ولد الشاعر إبراهيم طوقان، مؤلف قصيدة "موطني" التي توارثتها الأجيال العربية، وصارت خط الدفاع الأخير للوطنية العراقية التي حطمت القلوب عندما اختارتها وهي تحت الاحتلال الأمريكي نشيداً وطنياً للبلاد: "موطني، موطني، الجلال والجمال في رباك، والحياة والنجاة والرجاء في هواك، في هواك".

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6158
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع144448
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر472790
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47985483