موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

ست ملاحظات في دفتر السفر إلى مسقط: توتر بلاغي يرعى فراشاته في الحقول الواسعة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تركت وجه ناصر صالح في مطار السيب بمسقط. لم يمر المسافرون. كان هناك وجهه وحيدا. أتذكره وهو يبتسم كما لو أنه يعتذر عن بقائه وحيدا.

كانت حقيبتي اليدوية إلى جانبه.

كان حارسها الوفي. لم يكن هناك شيء من الشعر ولا الموسيقى. في الطريق الى المطار لم يحدثني ناصر سوى عن الروايات والروائيين. قرأ دستوفسكي فانهار جدار العالم من حوله. كان لديه ما يفعله في البقية الباقية من عمره من أجل أن تكون المعجزة الروسية حاضرة في الواقع. لن ابالغ حين أقول أني دُهشت بحساسية الرجل اللغوية. ناصر قارىء من طراز فريد من نوعه. لا يبلع الكلمات التي يقرأها إلا بعد أن يتذوقها بلسانه. طباخ لغوي.


قلت له: شكرا.

قال: لا. إلى أن تبلغ النقطة التي يكون فيها وجودنا معا ممنوعا.

مشيت. حين رأيت الشرطي العماني في حاجز الجوازات، قلت له: 'الآن يمكنني أن أقول لمسقط وداعا'. ابتسم الشرطي فطبعت قبلة على خد ناصر. كانت عيناه تعتذران. قلت لنفسي ما هذا الشعب الذي يغدر به التواضع في لحظة الجمال.

2

كانت صابرينا تسبقنا. تسبق نفسها. شيء من ذيلها يظل عالقا في الهواء. الكلاب تُسعد أيضا. ربما بطريقة أفضل من طرقنا كلها. نزهة على الجبل تكفي سببا للسعادة. نادرة محمود تعرف أنها تُسعد كلبتها. في خيالها باعتبارها رسامة تجريدية تقيم سعادة صابرينا مثلما مواء القطط التي تحرص على اطعامها يوميا. كنا نمشي في الاعالي من أجل أن نرى شيئا من مسقط من فوق. لم تكن صابرينا ترى ما نراه. يكفيها أن الهواء لم يعد هواء منزليا. الحرية خبرة.

حدثني رجل كان يمشي مسرعا باللغة الروسية فتذكرت صديقي ناصر.

قال لي مرافقه: 'يقول لك هل الكلب يعض؟'

'تقصد الكلبة. انها صابرينا. كلبة مسنة. يمكنها أن تنبح في المناسبات ولكنها مسالمة'

'يمكننا أن نمر بسلام إذن'

صابرينا مشت من غير أن ترفع رأسها. كان لديها ما تفعله. لم أخبر نادرة بما جرى. ربما كانت صابرينا وهي كائن استثنائي من جهة حساسيتها قد شعرت بخوف القادمين، فبدت غير مكترثة.

3

ابتعدنا، سيف الرحبي وأنا عن الجالسين. أمتارا هي أشبه بسنوات. قررنا أن ننتظر واقفين على البحر. هناك في اللحظة التي كان فيها الهواء منتشيا بهبوبه. لن يصدق أحد أن شوقي ابو شقرا كان ثالثنا. فجأة اكتشفنا سببا مضافا للصداقة: ابو شقرا. ما هذا المزاج الذي يرعى الأنوثة في ذاكرة الذكر العربي الخالد؟ لقد فاجأني سيف وفاجأته. تعجبني في سيف معجزته النثرية. لا اقصد قصيدة النثر التي يكتبها. بل السطر الوحيد الذي يتركه منسابا لكي لا يصل إلى نقطة بعينها. ليست شعرية النثر، بل الشعر الذي يلتقطه سيف في كل نظرة يلقيها على الأشياء من حوله. وكما أتوقع فإن الرحبي كان قد مل منذ زمن بعيد من كتابة الشعر. غير ان الكتابة لا تزال تشكل سببه الوحيد للحياة. يفزع حين التفكير بامكانية ان يفقد المرء بصره. أقول له:'تصور أننا لن نرى النساء الحلوات' يقول لي:'النساء يمكن تخيلهن، غير أن الحرمان من الكتابة هو الحدث الأقسى' لقنني سيف درسا. الكتابة أهم من النساء.

4

شجرة النارنج. وطني كله. بيتي هناك. عائلتي التي تجتمع كل ظهيرة على مائدة الغداء. لطالما تحاشيت الحنين بل وحاربته. لحظة الضعف التي أكرهها. في إحدى زوايا الحديقة ببيت نادرة هناك شجرة نارنج مثمرة. سأكون مرتبكا حين أراك كل صباح. سأترك عشرات النظرات على أوراقك. لكل ورقة نظرة مختلفة. اما حين أتحدث اليك فعذري أنني سأكون صامتا. كل كلمة هي قناع. أمد يدي إلى نارنجة ولا اقطفها. أكتفي بلمس قشرتها الخشنة. لا تزال خضراء. كذبة تشبه الحقيقة. بين تلك القشرة وباطن يدي يدب الالهام المشترك. غريبة مثلي. غريب مثلك. نقف معا على الارض التي لا تشبهنا. بلد آخر. نحلم ببلد آخر كما لو أننا لم نكن في بلد من قبل. بعد أيام جرؤت على تذوق نارنجة. لم اقشرها. بل قسمتها نصفين. كانت الرائحة قد استولت على خيالي فيما كانت يدي تمتد إلى نصف منها. حين حملت ذلك النصف إلى فمي وعصرته كانت بلادي تسيل مثل اغنية حزينة بين شفتي. كنت أبكي. ملأ عبد الله الصغير ثيابي بنخلته. يمكنه أن يكون منفيا. النارنج مثلي. يمكنه ان يكون سببا للبكاء.

5

لنادرة محمود حديقتان: حجرية ونباتية.

الاولى هي حديقة الحي كله. وهي حديقة البلد الرائع.

سنكون ملهَمين. كلنا ملهَمون في اللحظة التي نعنى بالطبيعة. جارتنا وصفيتنا وموقع شكوانا ودلالنا. نادرة محمود تلون الجذوع الميتة لكي تهبها حياة أخرى. تضع تلك الجذوع وقد اكتسبت حياة أخرى في متناول النظر. إنها لكم أيها الأحياء. ليس للموت من ذكر. تستعيد الطبيعة حياتها وإن بطريقة مختبرية.

كنا نمر بسلام قريبا من أشجار الحديقة الحجرية. نلتفت إليها فنرى المعجزة: أشجارا قررت أن تكون موجودة باعتبارها تماثيل. الطبيعة تتخلى عن موقعها من أجل أن يكون الفن موجودا. الطبيعة والفن يتبادلان الادوار وما بينهما يقف الإنسان باعتباره راعيا لأناه الجمالية المذهلة.

6

أعود إلى طباخ اللغة الذي تركته في المطار. لم يظهر ناصر اي اهتمام بالشعر. على الاقل امامي. كان يحمل كتاب رسائل فنسنت فن غوخ بالانجليزية. وحين يتذكر فإنه يتحدث عن روائيين التقاهم أو قرأ لهم. قلت له لاستفزه: 'دستوفسكي يثرثر كثيرا. لو انه اختصر رواياته لكان وقعها أكثر تأثيرا' قال لي: 'لم يكن الرجل يملك من الوقت ما يعينه على الاطالة. أعتقد انه كان يختصر كثيرا' نحن إذاً في منطقتين متقابلتين يفصل بينهما الشعر. لأقل اللغة. ولكن ناصر يقرأ بتلذذ لغوي صارم. هي ذاتها الطريقة التي يقرأ بها سيف الرحبي النصوص التي يحبها. ما الفرق بين الحالتين؟ ربما يكمن الفرق في أن الرحبي جاء الى النثر من خلال الشعر بعكس ناصر الذي وجد ان المغامرة الانسانية الكبرى تبدأ مع الرواية وتنتهي بها. وهو محق في ذلك، غير أن الهامش اللغوي يبدو في حالته مرنا، واسعا، وقابلا للزيادة والنقصان. المشهد العماني الذي كنت أراه من فوق الجبل، حين كنا نمارس رياضة المشي وبرفقتنا صابرينا يوحي بامكانية تعايش النقيضين. هناك جمال فائض، هو ذاته الجمال المقتضب. توتر بلاغي يفرش حقوله على مساحة واسعة من الكون.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48930
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135275
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر463617
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47976310