موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

نديم كوفي بين الحجر والصابون: يخط بالصورة المستعارة مسافة نظيفة لغسيل الادمغة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يسعى الفنان العراقي نديم كوفي (مقيم في هولندا) في إعماله التي تتسم بطابع ما بعد حداثوي إلى المزاوجة بين الصورة ومفهومها في حدود العمل الفني الواحد.

 

وهو مسعى ينطوي على مجازفة كبيرة، قد تنتهي إلى وقوف حائر بين أسلوبين في النظر إلى وظيفة الفن: الصورة والفكرة. وهما طاقتا تعبير قد لا يحقق اصطدامهما الهدف الذي يحاول الفنان أن يكون وفيا له. وهو هدف مزدوج الفاعلية. فمن جهة تخرج الصورة عن اطار جمالياتها التقليدية، ومن جهة أخرى تفارق الفكرة جفافها النظري متماهية مع المادة التي تظهر من خلالها. وهو كما أرى توازن صعب هرب منه الكثير من فناني ما بعد الحداثة من خلال اخلاصهم للفكرة، باعتبارها المبدأ الوحيد الذي يُمكن الفنان من انتاج فن سياسي ــ اجتماعي قادر على التأثير في محيطه من خلال لغة فنية. كوفي عل العكس من ذلك تماما، ظل متمسكا بالصورة خيارا تعبيريا، من غير أن يخضع لشروطها الجمالية، بل كان نظره ينقب داخل الصورة، بحثا عن الفكرة التي تهب تلك الصورة قيمة مضافة. بهذا المعنى تكون كل صورة منه هي كيان مستقل، غير أن ذلك الكيان لا يتباهى باستقلاله الشكلي إلا من خلال قوة فكرته الكامنة.

في عمله الجديد (غسيل دماغ) الذي عُرض ضمن معرض (النظر صدق) الذي أقامته مؤسسة الفن المعاصر في برلين (الراعية لبينالي برلين الدولي) تتسق التجربة البصرية مع التجربة الذهنية بطريقة آخاذة، حتى لكأنهما تنبعثان من مكان واحد. الواحدة مرآة للأخرى، تعكسها وتضيف إليها بما ينقص أو يزيد من المعاني والتكهنات. هذا العمل عبارة عن لوحتين متجاورتين. كل واحدة منها بقياس (150/150). على سطح اللوحة التي على اليسار كانت هناك صابونة بلدي (غار) اما على الثانية فقد ظهر حجر أسود كان (لا يزال) يستعمل عند الاستحمام لإزالة الطبقات الزائدة التي تتكون على جلد قاع القدمين. هل يمكننا الاكتفاء بالصورتين باعتبارهما تمثلان وقائع حسية معاشة، يمكنها أن تكون جزءا من حكاية فلكلورية شيقة وطريفة؟ الفكرة ليست هنا. النظر إلى العمل لابد أن يؤدي إلى عملية تأمل قد لا تكون مريحة في كل مراحلها. ما لا يمكن أن يستغني عنه المرء وهو يشاهد أي عمل فني النظر إلى الورقة الصغيرة التي غالبا ما تلصق على الجدار يمين العمل والتي تحتوي على اسم الفنان وعنوان ذلك العمل. وهكذا فلابد أن يكون المشاهد قد قرأ تعبير (غسيل دماغ) فضاعت الصورة في متاهة المعاني المتعددة.

ولع نديم كوفي بالصابون ليس جديدا. لقد جرب ذات مرة أن ينتج صابونا من الأعشاب يحمل توقيعه، غير أنه اكتشف وهو الغريب أن ذلك الصابون سيكون غريبا مثله. وهو إذ يزاوج بين فنون الميديا المعاصرة كلها من أجل الوصول إلى الصورة المناسبة فانه لا ينسى الأصل الغرافيكي (الحفر الطباعي) لكل مشهد يراه أو يفكر به. ربما العودة إلى الأصل تقلل من خسائر غربته. أذكر أنه في محاولة أخرى سعى إلى تنظيف صور لبغداد القديمة عن طريق تقنية الفوتوشوب، لكي تتاح له فرصة النظر إلى بغداد كما يهوى. بغداد التي يحب، وهي مدينة لن تكون موجودة إلا في خيال صوره. لا يخذل عمله الحالي (غسيل دماغ) موهبة المكان في خداع النظر. يستعيد نديم صنمين يوميين صغيرين، لا غنى عن وجودهما في كل بيت بغدادي. العادة تخترع أسباب جمالها. ما نلجأ إليه من غير أن نفكر يظل كامنا في أعماق الذاكرة حين الغربة. ما من أحد من العراقيين الفارين حمل معه حجر حمام أو صابون الغار. كان الهلع أكبر من الوظائف التزينيية. غير أن ذلك الشعور سرعان ما يهدأ، فتطل العادات اليومية من مخبئها، حتى ليظن المرء أن هويته صارت في خطر لو أنه تخلى عن تلك العادات. على المستوى الشخصي، يمكنني القول أن عثوري ذات مرة على صابونة من حلب في أحد الأسواق ببلدتي السويدية الصغيرة قد شكل مصدر فرح أسطوري بالنسبة لي.

غير أن نديم كوفي لا يستعرض غربته صوريا، فالصورة لديه تشير إلى الفعل الذي غادر وظيفته المباشرة، ليكون فعلا مضادا.

ما من جمال وراء هذه النظافة. يا لقسوة الفكرة إذ تتعلق بوظيفة حجر وهو يزيل طبقات علقت بالدماغ، سلبا وايجابا، لا فرق. سيعود الدماغ إلى حجمه الحقيقي، أهذا ما يجب علينا أن نصدقه؟ الفكرة لا تختصرها العبارة السابقة. ذلك لأنها تتعلق بالذاكرة وبخزانة المرئيات والمشاعر والأفكار. غسيل الدماغ يعني بطريقة أو بأخرى محو طبقات من التفكير والوعي والتجربة الحسية. الذهاب بحياة بأكملها إلى العدم. حجر الحمام هنا يعمل في ايقاع سلبي. يمحو كل ما اكتسبناه ذهنيا وصوريا من خبرات ليتركنا عراة في تفكرينا. بعدها لن نكون موجودين كما تتوقعنا صابونة الغار. النظافة تربك أحوالنا فنكون مجرد كائنات مشوهة. سيكون علينا دائما أن نفكر بتلك القسوة النظيفة التي ستجعلنا لا نشبه أنفسنا. لا نشبه ما انتهينا إليه. الصورة تهددنا بالفكرة. وهي فكرة نسيان نظيف سيكون في إمكانه أن يؤطر ما بقي من حياتنا بخفته. ومن اللافت أن الفنان ينفذ صوره بتلذذ كما لو أنه يقدم لنا حلوى. لو شاء لأفزعنا. غير أن المفهوم الهاديء يقدم ذريعته دفعا للشبهات. لقد كانت عمليات غسيل الدماغ في العراق بحجم عمليات الغزو العسكري. غير ان كل شيء تم بهدوء. نديم كوفي يعيدنا إلى الوراء. شيء مزعج من التاريخ ظل عالقا بين حجر الحمام وبين صابونة الغار. هل صار علينا أن نتذكر؟

في هذا العمل يزيح نديم كوفي الصورة عن اطارها التعبيري لينساب بها مع فكرة قد تتجاوزها بصريا، غير أنها تظل لصيقة بها، من جهة المعنى. كانت المقاربة حاضرة. كنا هناك في الحمام (تقليديا) غير أننا لم نكن كذلك في ما انتهينا إليه. كنا نقصد الجسد، غير أن الأمر ذهب إلى الروح عميقا وشرخها. تبدو النهايات كئيبة بما لا يتوقعها المرء. وكما أرى فان فن كوفي وهو يسعى إلى قياس تأثيرات الفكرة بدرجة المتعة البصرية لابد أن يشركنا في توقع تحولاته، حيث يكون الاعتراض بداهة. غير أن ذلك الاعتراض لا يعني أي امل في المستقبل. لوحتان صامتتان من نديم كوفي لا تعنيان أن التاريخ يمكن تغييره. ربما اجترح الفنان وثيقة نادرة من نوعها، سيكون علينا أن نعود إليها في لحظات الإلهام. غير أن تلك الوثيقة ستكون جزءا من يومياتنا الخالصة.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17023
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع247624
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر611446
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55527925
حاليا يتواجد 2650 زوار  على الموقع