موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

إدريس والعالم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بصراحة غير مطلقة، عنوان كتاب للكاتب الروائي القصصي والطبيب يوسف إدريس (18 أيار/ مايو 1927- 1 آب/ أغسطس 1991). وهذا الكتاب أول مجموعة مقالات نشرها في الصحف. من بين تلك المقالات مقال بعنوان: داخل الصندوق معركة،

عن الناقد والفيلسوف محمود أمين العالم (18 شباط/ فبراير 1922- 10 كانون الثاني/ يناير 2009) وفيه خلاصة موقف ورأي. وكلاهما إدريس والعالم وسما المشهد الثقافي في مصر بميسم إبداعهما وخلدا اسميهما بما أنتجاه في مختلف مجالات الإبداع والمشاركة العضوية في العمل العام اليومي للمجتمع. فما كتبه أي منهما عن الآخر خصوصا له معناه ودلالته الثقافية وحجم التقدير والاحترام لكليهما، والثقافة في عصرهما.

 

يوسف إدريس أصدر أكثر من خمسين كتابا بين قصص قصيرة وروايات ومسرحيات ومقالات. ومحمود أمين العالم كذلك، له العديد من الكتب والدراسات والمقالات. وبينهما الكثير من غزارة الإبداع والاهتمام بالإنسان والموقف والجرأة والحماس من اجل التغيير. ونالا حصتهما من التعنت والسجن والهجرة. وظلا وفيين لنفسيهما ولشعبهما ووطنهما. وبقيا بما قدماه شاهدين كبيرين معبرين بوضوح عن دورهما والثقافة العربية.

أبدع إدريس في القصة والرواية والمسرح وكذلك في فن المقال وعاش حياته متنقلا بين هذه الفنون ومهنته الطبية. حولت بعض أعماله الروائية والقصصية إلى السينما فقدمت له ولها مجالات أوسع لنقل الصورة التي كتبها بالكلمات إلى عالم آخر جديد، أضاف إلى عالمه الإبداعي فرصة أخرى. وفي المقال المذكور، وهو قراءة ادريسية في كتاب لمحمود العالم، إشارات جريئة في النقد الأدبي ومواقفه من نقاد زمنه، وهم أسماء كبيرة في عالم الأدب والنقد الأدبي في العالم العربي. رغم مكانته الكبيرة في الأدب والكتابة وجد نفسه حائرا في اختيار هذه المجموعة من المقالات ووضعها بين ضفتي كتاب، ومنها هذا المقال..

كتب يوسف إدريس عن كتاب للعالم: الكتاب حقيقة صغير في حجمه، ولكني ترددت طويلا وأنا اقلب صفحاته. وكل كتاب في رأيي صندوق مغلق قد تفتحه فتفاجأ بكنز، وقد تضني نفسك فلا تخرج في النهاية إلا بقبضة لآلئ زائفة. ولكني هذه المرة متأكد من صاحب الصندوق.. فمحمود أمين العالم قد دخل حياتنا الثقافية والأدبية من أوسع أبوابها، دخل ليحتل المكان المرموق الشاغر، وحياتنا الأدبية الجديدة كانت في حاجة إلى الناقد الجديد الذي يستطيع ان يدرك أبعادها ويفهمها ومنها نفسها يستخرج الجوهر إلى الناس، يحسده ويدافع عنه... .. وفي اقصر وقت أصبح محمود أمين العالم هذا الناقد الذي تبوأ مكانه عن جدارة بين رعاة الحركة الأدبية الجديدة التي بشرت بالثورة وتفجرت معها.


سجل إدريس عن العالم: وميزة العالم ان الفلسفة عنده ليست موضوعا أكاديميا أو معادلات رياضية، ولكنها قضية تكاد تصبح .. بل تصبح فعلا قضية حياة أو موت، وقد اخذ البعض على محمود العالم حماسه وهو يعرض آراءه، ولكنها في الحقيقة ليست حماسة.. أنها اهتمام رجل وهب نفسه لرأيه وللدفاع عن وجهة نظره وفعل هذا بكل قدرة لديه. وهذا هو أروع ما في الموضوع.

وأضاف الكاتب وهو يسجل رأيه في أصحاب الآراء ومواقفهم والنقاد عن العالم أيضا: وحين اعتنق محمود العالم رأيه لم يحمله في يده صولجانا يتباهى به على الآخرين ويتهمهم بالتخلف ويشيد بسموه وتقدميته، إنما راح ببساطة يعمل من اجل إقناع الآخرين وكسبهم. لم يجعل همه ان يضبط الناس ويسجل عليهم تقاعسهم أو قصورهم، أو ينعى على الضعفاء ضعفهم. لم يحله رأيه إلى قاض أخلاقي يحكم على الضعفاء ويندد بهم، وإنما بكل سماحته مضى يبحث في الناس عن مواطن الخير ويحبذها ويمجدها، ويعيش رأيه فبينه وبين نفسه هو هو بينه وبين الناس، رأيه في وجهك هو نفس رأيه في غيبتك، وبلا تجارة بشرف الكلمة هو دائما شريف الكلمة، وبلا صراخ أو ضجيج منفعل واتخاذ لموقف الشهيد المعذب، ضحى ولم اسمعه مرة يذكر تضحيته، أو أحسست به واعيا أو مدركا لها وكأنها ما حدثت. ولم تكن هذه صفاته هو وحده، ان شعبنا حافل بالملايين من أمثاله، أخرهم وليس اقلهم هو العامل في السد العالي الذي لا يقرا ولا يكتب..

انتقل مباشرة بعد ذلك الرأي في العالم إلى كتابه: "معارك فكرية" صورة مصغرة لشخصه، كل ما في الأمر انك بعد قراءته تؤمن ان العالم يعتنق رأيه لا لأنه مع الرايجة أو ليركب موجة الاشتراكية الصاعدة، ولكن لأنه وصل إليه بعد رحلة بحث شاقة وعميقة.. بعد معاناة جادة ودءوبة لمواطن مثقف أراد ان يعرف الحق والحقيقة، وحين وصل إلى ما آمن انه الحل الحتمي ليس فقط لمشاكل شعبنا وإنما للعالم والوجود كله، وهب نفسه كلية لهذا الإيمان يدعو له ويناضل في سبيله ويدافع عنه.

وأضاف: والكتاب مذكرة ضليعة أعدها محام قدير مدافعا عن قضية الاشتراكية العلمية، مذكرة تفند في تدفق وقسوة شهود النفي من براغماتيين ووضعين منطقيين ووجوديين وغيرهم، وفي نفس الوقت تبشر بتدفق أعظم بكل ما يصلح دليلا للإثبات.

اقترب من جوهر الكتاب وطمح ان يكتب العالم أوسع من المقالات تلك ويثير فيه الجديد والتغييرات التي طرأت وما توقعه في الكتاب. وتساءل عن الحاجة الماسة ومن محمود العالم بالذات إلى كتاب عن المعارك الفكرية الجديدة للاشتراكية وأهمها معركة الاشتراكية والاشتراكيين مع الاشتراكية نفسها، أو بمعنى أدق مع بعض المفهومات الاشتراكية، وبشكل خاص تلك المفهومات التي يتسرب منها الخطأ أثناء التطبيق...

وهو ما ختم مقاله به مؤكدا: إني وان كنت اعتقد ان كتاب معارك فكرية هو من أخصب وادسم ما قرأته في حقل الفكر والفلسفة من إنتاج القريحة العربية، إلا إني أتطلع بشغف كبير إلى الكتاب القادم لمحمود أمين العالم عن معارك الاشتراكية مع الاشتراكية، إذا صح ان تسمى هذه القضايا الخطيرة معارك.

سطر الكاتب يوسف إدريس في مقاله عن محمود العالم انحيازه إلى الفكر الإنساني الذي دافع عنه العالم وناضل من اجله برغم اختلاف في بعض قضاياها والسبل إلى التطبيق العملي، ورغم معاناة كليهما من ظلم وتعسف السلطات حولها ضدهما، إلا إنهما حتى في مثل هذا المقال عكسا جانبا مهما من أسس الحوار الثقافي والأدبي والفكري الذي عاشته مصر والعالم العربي وبنيا عبّر قدراتهما وتواصلهما في السجال الفكري والأدبي وجسارتهما في البحث والتصدي الموضوعي والمعارك الفكرية معمار الثقافة العربية.

******

kalm2011@live.co.uk

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9736
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع71337
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر551726
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54563742
حاليا يتواجد 1787 زوار  على الموقع