موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

إدريس والعالم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بصراحة غير مطلقة، عنوان كتاب للكاتب الروائي القصصي والطبيب يوسف إدريس (18 أيار/ مايو 1927- 1 آب/ أغسطس 1991). وهذا الكتاب أول مجموعة مقالات نشرها في الصحف. من بين تلك المقالات مقال بعنوان: داخل الصندوق معركة،

عن الناقد والفيلسوف محمود أمين العالم (18 شباط/ فبراير 1922- 10 كانون الثاني/ يناير 2009) وفيه خلاصة موقف ورأي. وكلاهما إدريس والعالم وسما المشهد الثقافي في مصر بميسم إبداعهما وخلدا اسميهما بما أنتجاه في مختلف مجالات الإبداع والمشاركة العضوية في العمل العام اليومي للمجتمع. فما كتبه أي منهما عن الآخر خصوصا له معناه ودلالته الثقافية وحجم التقدير والاحترام لكليهما، والثقافة في عصرهما.

 

يوسف إدريس أصدر أكثر من خمسين كتابا بين قصص قصيرة وروايات ومسرحيات ومقالات. ومحمود أمين العالم كذلك، له العديد من الكتب والدراسات والمقالات. وبينهما الكثير من غزارة الإبداع والاهتمام بالإنسان والموقف والجرأة والحماس من اجل التغيير. ونالا حصتهما من التعنت والسجن والهجرة. وظلا وفيين لنفسيهما ولشعبهما ووطنهما. وبقيا بما قدماه شاهدين كبيرين معبرين بوضوح عن دورهما والثقافة العربية.

أبدع إدريس في القصة والرواية والمسرح وكذلك في فن المقال وعاش حياته متنقلا بين هذه الفنون ومهنته الطبية. حولت بعض أعماله الروائية والقصصية إلى السينما فقدمت له ولها مجالات أوسع لنقل الصورة التي كتبها بالكلمات إلى عالم آخر جديد، أضاف إلى عالمه الإبداعي فرصة أخرى. وفي المقال المذكور، وهو قراءة ادريسية في كتاب لمحمود العالم، إشارات جريئة في النقد الأدبي ومواقفه من نقاد زمنه، وهم أسماء كبيرة في عالم الأدب والنقد الأدبي في العالم العربي. رغم مكانته الكبيرة في الأدب والكتابة وجد نفسه حائرا في اختيار هذه المجموعة من المقالات ووضعها بين ضفتي كتاب، ومنها هذا المقال..

كتب يوسف إدريس عن كتاب للعالم: الكتاب حقيقة صغير في حجمه، ولكني ترددت طويلا وأنا اقلب صفحاته. وكل كتاب في رأيي صندوق مغلق قد تفتحه فتفاجأ بكنز، وقد تضني نفسك فلا تخرج في النهاية إلا بقبضة لآلئ زائفة. ولكني هذه المرة متأكد من صاحب الصندوق.. فمحمود أمين العالم قد دخل حياتنا الثقافية والأدبية من أوسع أبوابها، دخل ليحتل المكان المرموق الشاغر، وحياتنا الأدبية الجديدة كانت في حاجة إلى الناقد الجديد الذي يستطيع ان يدرك أبعادها ويفهمها ومنها نفسها يستخرج الجوهر إلى الناس، يحسده ويدافع عنه... .. وفي اقصر وقت أصبح محمود أمين العالم هذا الناقد الذي تبوأ مكانه عن جدارة بين رعاة الحركة الأدبية الجديدة التي بشرت بالثورة وتفجرت معها.


سجل إدريس عن العالم: وميزة العالم ان الفلسفة عنده ليست موضوعا أكاديميا أو معادلات رياضية، ولكنها قضية تكاد تصبح .. بل تصبح فعلا قضية حياة أو موت، وقد اخذ البعض على محمود العالم حماسه وهو يعرض آراءه، ولكنها في الحقيقة ليست حماسة.. أنها اهتمام رجل وهب نفسه لرأيه وللدفاع عن وجهة نظره وفعل هذا بكل قدرة لديه. وهذا هو أروع ما في الموضوع.

وأضاف الكاتب وهو يسجل رأيه في أصحاب الآراء ومواقفهم والنقاد عن العالم أيضا: وحين اعتنق محمود العالم رأيه لم يحمله في يده صولجانا يتباهى به على الآخرين ويتهمهم بالتخلف ويشيد بسموه وتقدميته، إنما راح ببساطة يعمل من اجل إقناع الآخرين وكسبهم. لم يجعل همه ان يضبط الناس ويسجل عليهم تقاعسهم أو قصورهم، أو ينعى على الضعفاء ضعفهم. لم يحله رأيه إلى قاض أخلاقي يحكم على الضعفاء ويندد بهم، وإنما بكل سماحته مضى يبحث في الناس عن مواطن الخير ويحبذها ويمجدها، ويعيش رأيه فبينه وبين نفسه هو هو بينه وبين الناس، رأيه في وجهك هو نفس رأيه في غيبتك، وبلا تجارة بشرف الكلمة هو دائما شريف الكلمة، وبلا صراخ أو ضجيج منفعل واتخاذ لموقف الشهيد المعذب، ضحى ولم اسمعه مرة يذكر تضحيته، أو أحسست به واعيا أو مدركا لها وكأنها ما حدثت. ولم تكن هذه صفاته هو وحده، ان شعبنا حافل بالملايين من أمثاله، أخرهم وليس اقلهم هو العامل في السد العالي الذي لا يقرا ولا يكتب..

انتقل مباشرة بعد ذلك الرأي في العالم إلى كتابه: "معارك فكرية" صورة مصغرة لشخصه، كل ما في الأمر انك بعد قراءته تؤمن ان العالم يعتنق رأيه لا لأنه مع الرايجة أو ليركب موجة الاشتراكية الصاعدة، ولكن لأنه وصل إليه بعد رحلة بحث شاقة وعميقة.. بعد معاناة جادة ودءوبة لمواطن مثقف أراد ان يعرف الحق والحقيقة، وحين وصل إلى ما آمن انه الحل الحتمي ليس فقط لمشاكل شعبنا وإنما للعالم والوجود كله، وهب نفسه كلية لهذا الإيمان يدعو له ويناضل في سبيله ويدافع عنه.

وأضاف: والكتاب مذكرة ضليعة أعدها محام قدير مدافعا عن قضية الاشتراكية العلمية، مذكرة تفند في تدفق وقسوة شهود النفي من براغماتيين ووضعين منطقيين ووجوديين وغيرهم، وفي نفس الوقت تبشر بتدفق أعظم بكل ما يصلح دليلا للإثبات.

اقترب من جوهر الكتاب وطمح ان يكتب العالم أوسع من المقالات تلك ويثير فيه الجديد والتغييرات التي طرأت وما توقعه في الكتاب. وتساءل عن الحاجة الماسة ومن محمود العالم بالذات إلى كتاب عن المعارك الفكرية الجديدة للاشتراكية وأهمها معركة الاشتراكية والاشتراكيين مع الاشتراكية نفسها، أو بمعنى أدق مع بعض المفهومات الاشتراكية، وبشكل خاص تلك المفهومات التي يتسرب منها الخطأ أثناء التطبيق...

وهو ما ختم مقاله به مؤكدا: إني وان كنت اعتقد ان كتاب معارك فكرية هو من أخصب وادسم ما قرأته في حقل الفكر والفلسفة من إنتاج القريحة العربية، إلا إني أتطلع بشغف كبير إلى الكتاب القادم لمحمود أمين العالم عن معارك الاشتراكية مع الاشتراكية، إذا صح ان تسمى هذه القضايا الخطيرة معارك.

سطر الكاتب يوسف إدريس في مقاله عن محمود العالم انحيازه إلى الفكر الإنساني الذي دافع عنه العالم وناضل من اجله برغم اختلاف في بعض قضاياها والسبل إلى التطبيق العملي، ورغم معاناة كليهما من ظلم وتعسف السلطات حولها ضدهما، إلا إنهما حتى في مثل هذا المقال عكسا جانبا مهما من أسس الحوار الثقافي والأدبي والفكري الذي عاشته مصر والعالم العربي وبنيا عبّر قدراتهما وتواصلهما في السجال الفكري والأدبي وجسارتهما في البحث والتصدي الموضوعي والمعارك الفكرية معمار الثقافة العربية.

******

kalm2011@live.co.uk

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ابستومولوجيا النص بين التشكّل والتجاوز نموذج من السرد التعبيري ونص ل كريم عبد الله الناقدة والتشكيليّة التونسية : خيرة مباركي

كريم عبدالله | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  توسّعت دائرة الشعريّة العربيّة بفضل ما يظهر على الساحة الأدبية من أشكال فنيّة تتجاوز...

ديوان جديد للشاعر اليركاوي مفيد قويقس بعنوان: - عشريات ومقطوعات -

شاكر فريد حسن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  بعد دواوينه " على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار " و " غضب "،و"ذا...

دين الفنان جميل راتب

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  عام 1928 استطاع العالم الاسكتلندي الكسندر فلمنج أن يشتق من العفن أول مضاد حيوي و...

فيلم “الرئيس” في “دولة ما”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  قليلة الأفلام التي تبعث رسائل عديدة في آن واحد، ولا تستطيع أن تجد حشوا ف...

عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .

اسحق قومي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  1= المسيحيون أنفسهم. بقومياتهم، ومذاهبهم ،وأحزابهم ،بعصبياتهم ،وسلوكياتهم ، بعدم أخذهم بواقعية التفكير والموض...

التحرش: ضد الاختصاص (مقدمة ملف)

سماح إدريس

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

الافتتاحية لم أتخيّلْ يومًا أن أكتب عن موضوعٍ لم "أدرسْه."   أكثر من ذلك: لطالما...

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10055
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع79377
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر832792
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57910341
حاليا يتواجد 1789 زوار  على الموقع