موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

صديقي البوسني يروي حكايته

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ليست حكاية، انها الحياة. ليست واقعا، إنها الكتابة

نفشل في العذاب حين نبكي. لن يكتمل الدرس. هناك أصبع ناقص، هو ذلك الأصبع الذي يستر الكلمة المحذوفة. تخدعنا الحقيقة حين توهمنا بأنها تتخيل. الواقع ليس كذلك.

الواقع يقع لأنه مريض برغبته في الظهور. يفتك بنا حين يريق ماءه على شفاهنا على شكل تمتمات واهية. ينقصنا بعض القطع لتكتمل اللعبة. كل شيء جاهز، من الوقت السائل إلى القدمين الحافيتين. في كل ما نحاول القيام به هناك فقرة لا يمكننا سوى الاعتراف بعجزنا عن الوصول إليها، ذلك لأننا لا نعرف أين تقع. نذهب الى السوق وحين نعود إلى البيت نكتشف اننا أشترينا أشياء كثيرة ماعدا الشيء الذي ذهبنا إلى السوق من أجله. ذهب المال وبقيت الغصة. لم تسقط ذرة الرمل على كتف الدقيقة الهاربة وليس للندم جناحان. أليس من حقنا أن لا نشعر بالاطمئنان؟ حواسنا ترتاب بنا. نحن في المقابل نثقل عليها بذنوبنا. تبدو الاشياء التي جلبناها من السوق عديمة القيمة قياسا بالشيء المفقود. كأننا نقسو حين نتذكر. نطيع موقفا لم نتخذه. ما الذي يخبئه الغد لنا؟ أصر على أن الكتابة هي حل غامض. هي بالتأكيد فعل غامض. يصر الآخرون على أن الحياة ليس حلا أمثل ما لم تخترقها الحكايات، طولا وعرضا. ننزلق على سطح مرآة أملس من غير أن نتحقق من سلامة جلودنا.

خارج الكتابة هناك معنى للحياة أيضا.

ليس البشر ممثلين دائما.

أحيانا يكتب الروائيون في الصفحة الأولى من رواياتهم ما يشير إلى أن كل ما سيرد في هذه الرواية هو من اختراع الخيال و”ان أي تشابه في الأحداث أو الشخصيات مع الواقع هو محض صدفة“، شيء من هذا القبيل يدفعني الى الشعور بان كل ما في الرواية التي سأقرأها سيكون واقعيا. مئة بالمئة. الكاتب هنا لا يخشى الفضيحة بل يؤكدها ويستسلم لها بطيش. والفنان كما هو معروف لص بريء إلا في ما ندر. نحن نطعم الموتى أجراسا وصلوات ومناديل وأدعية وساعات رمادية حين الكتابة. لحظة الكتابة نتذكر الشيء المفقود، الفقرة السائبة، ولكننا لا نقوى على الذهاب الى النقطة الحرجة: هناك حيث لا مفر من الفشل.

ما من شيء يقع خارج ما نعرفه. هذه بداية لمزاج مخيَب.

روى لي رجل بوسني جلس إلى جانبي ذات مرة في القطار الذاهب الى ستكهولم الحكاية التالية، قال: ”كنت جالسا ذات مرة على ضفة النهر أشرب النبيذ، فسمعت أصواتا غريبة جعلتني أشعر بالخوف فهربت واختبأت وراء أكمة من الأشجار، غير أنني اكتشفت أني نسيت قنينة النبيذ في المكان الذي كنت أجلس فيه. صرت أنظر بأسى إلى القنينة وقد أمسك بها أحد الجنود الصرب الثلاثة متأملا. قال له زميله وهو يمد يده الى القنينة: لنشرب نخب انتصارنا؟ غير أن الجندي الذي كان يحمل القنينة أعادها إلى مكانها وهو يقول لزميله: سيعود الرجل ليكمل جلسته التأملية وسيكون في حاجة الى ما تبقى من النبيذ. كنتُ أنا الرجل المقصود. حين ترك الجنود الصرب الثلاثة المكان قررت أن أخرج من مخبئي وأذهب الى ضفة النهر لأكمل جلستي وأشرب ما تبقى من النبيذ. غير أن ضجة سمعتها منعتني من الخروج. لقد رأيت عشرات القرويين البوسنيين يقتربون من المكان وسمعت أحدهم يصرخ بفرح: لقد ترك الأوغاد قنينة نبيذهم. هيا لنشرب نخب هزيمتهم. تنقلت القنينة بين الأيدي بسرعة ورميت فارغة في النهر“

سكت البوسني ونظر إلي بعينين دامعتين.

حكايته الواقعية لا تمت إلى الحقيقة بصلة، غير أن أحداثها وقعت فعلا. كان الرجل بطلها الذي خرج من التجربة بخبرة يائسة وبألم لا يُضاهى. تمنى لو أنه لم ير المشهد. لم يعشه باعتباره بطلا. وتمنى أيضا لو أنه لم يرو الحكاية لغريب مثلي، التقى به في قطار سعيد.

لقد وجدت نفسي حين انتهى رفيق سفري من حكايته وأنا أبحر في خيال لغة صامتة. موضوعيا فإن المشهد الذي رآه صاحبي ورواه يمكن تقطيع أوصاله، ومن ثم اعادة بنائه. غير أن كل محاولة لاعادة البناء لابد أن تصطدم بعقدة: هناك قطع ناقصة من لعبة البازلت. أشفق الصرب على رجل لم يكمل شرب نبيذه، غير أنهم ربما قتلوا طفلا كان يرتوي من ثدي أمه. ربما كانوا قد أحرقوا قرية. ربما أصيبت الملائكة بسببهم بالهلع. القرويون من جهتهم لم يهزموا أحدا. لقد شُبه لهم. غير أن احتفالهم كان عبثيا. ردة فعل مجانية.

قال لي الرجل البوسني حين ودعني ونحن نهبط من القطار: ”هذه هي المرة الأولى التي أروي فيها تلك الحكاية“ واختفى بين الجموع.

مثل كل الروائيين، كل الكتاب، كان الرجل فاشلا في الوصول إلى الحقيقة. بعد هذه المرة سيروي الرجل تلك الحكاية في استمرار. انحلت عقدة لسانه، وقد ينسبها إلي باعتباري بوسنيا التقاه صدفة في القطار الذاهب الى ستكهولم.

تصر فرانشيسكا فيني (فنانة ايطالية 1970) على الارتطام بمرآة هي عبارة عن كرة بلورية. عارية تدخل إلى عمق المرآة، هناك تتعدد أشكالها. تتعذب لأنها لا ترى سوى ما يسبب لها الأمل. ما من شيء سوى ما يجرح. تخرج من المرآة متعددة، غير أن شظايا المرآة سرعان ما تلتصق بها، تغطي جسدها. تصبح فرانشيسكا مرآة، لكن ليست بسطح مستو، بل بشظايا. لعبة البازلت نفسها. ليست هناك حكاية واحدة، يمكن لفرانشيسكا أن ترويها، بل هناك حكايات. كل جزء من المرآة يرى ويظهر الشيء الذي يراه. لقد تجزأت فرانشيسكا، لا بسبب النظر إلى المرآة، بل لأنها في حقيقتها كانت كذلك.

كل صباح ننتهي إلى الفشل الذي نتوقعه.

”الحياة يمكنها أن تمر من غير حكايات“. هذه كذبة. يمكننا القول أن الحكايات يمكنها أن تكون من غير معنى. تلك جملة تفسد التاريخ. نحن نكتب من أجل أن نضع المعنى في الماء المغلي، ليتبخر. حينها ينتقل المعنى من الحالة الصلبة إلى الحالة الغازية. الحكايات هواء. لسنا هواء تلك الحكايات. نحن نتنفس الحكاية مثلما نفعل بالهواء. حين نكتب فان أصابعنا تتبع أثر زفيرنا. في ذلك القطار الذاهب إلى ستكهولم كان صاحبي البوسني ينظر من خلال زجاج النافذة إلى الحقول الشاسعة التي كان القطار يجتازها، وكان يتخيل نفسه جالسا على ضفة النهر وهو يشرب النبيذ من غير أن تصله أصوات الجنود الصرب. يقول لي: ”لو أنهم لم يأتوا لكنت شربت القنينة كاملة بدلا من أن يشربها القرويون الأوغاد“.

لكن الجنود أتوا من أجل أن تكون هناك حكاية. ومن أجل أن لا يكون لك غد. لم أقل له أن كل مستقبل صار وراءه. ذلك لانه أخبرني أنه ذاهب إلى العاصمة بحثا عن عمل مناسب لسنه.

قنينة نبيذ صلبة في خياله. النبيذ يسيل في دمه. اما الحكاية فانها لا تكف عن التحليق وهي في حالتها الغازية. في سياق تلك الحكاية لم يكن الصرب أوغادا. كان البوسنيون هم الأوغاد. ولكن الحكاية تكذب وهو لا يصدقها لذلك فانه لم يروها لأحد.

”هذه هي المرة الأولى التي أروي فيها تلك الحكاية“

لن تكون الأخيرة. أنا متأكد من ذلك. مثل فرانشيسكا عِثر الرجل البوسني على المرآة التي في إمكانها أن تشظي روحه. عثر علي لكي أروي حكايته أو اختلقها.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

وميض في الرّماد ومعاناة المغتربين

نزهة أبو غوش | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  قراءة وتحليل وميض في الرّماد للرّوائي المقدسي، عبدالله دعيس في 381 صفحة صدرت عام ...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" والربيع العربي

جميل السلحوت | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

القارئ لرواية "هذا الرجل لا أعرفه" للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، لا بدّ له أن ...

يقينُ الصباح بدّدَ شكوكَ الليل

كريم عبدالله | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

قصيدة مشتركة الشاعرة/ شاعرة الجمال والشاعر/ كريم عبدالله...

مَنْ يُدَحْرِجُ.. عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ

إبراهيم أمين | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

مِن قعر جحيم تسلّل لفردوسنا عصفورُ النار...

الشهيد عمر ليس شهيدا لصحافة الارتزاق...

محمد الحنفي | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

إن صحافة الارتزاق... صحافة... تتنكر للشهداء......

تحية القلماوي لأستاذها

د. حسن مدن | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في يناير 1943 قررتْ نخبة من خيرة مثقفي مصر وأدبائها، آنذاك، يتقدمهم الدكتور طه حسي...

- الخيول - اصدار جديد للشاعرة نداء خوري

شاكر فريد حسن | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  عن منشورات مكتبة كل شيء الحيفاوية لصاحبها الناشر صالح عباسي، صدر ديوان " الخيول...

سمير أمين

د. حسن مدن | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  غادر دنيانا المفكر المصري - الأممي الكبير سمير أمين، وفي بيان صدر أمس نعته و...

مستقبل “المقال”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 13 أغسطس 2018

  ليس لدي إحصائيات عن أعداد قراء المقالات من قبل الجمهور، سواء كان في جميع ا...

تجلّيات محمود درويش

عبدالله السناوي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

  لم يكن يشك أحد من الذين عانوا النزوح الإجباري من أراضيهم وبيوتهم تحت إرهاب ...

الخُزَامَى

محمد جبر الحربي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

مَا أطْيَبَ الأهْلَ فِي أرْضِي وَفِي سَكَنِي هُمْ نُوْرُ عَيْنِي وَهُمْ نَبْضِي وَهُمْ سَكَنِ...

الفنّ الإسلامي.. ملمحٌ آسر لحضارة عريقة

د. عزالدين عناية

| السبت, 11 أغسطس 2018

رغم تناول قضايا الإسلام في شتى مظاهرها وأبعادها السوسيولوجية والدينية والسياسية، في الفترة الحالية في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23754
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135295
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر535612
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56454449
حاليا يتواجد 3788 زوار  على الموقع