موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

الروائية العمانية هدى الجهوري تضع أسئلة المجتمع على مائدة المرأة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هدى الجهوري روائية من سلطنة عُمان. في الجملة ما يُفاجئ وما يشد ومع ذلك علينا أن نتخطى تلك الصدمة الجاهزة التي تنطوي على اكتشاف. ذلك لأن رواية الجهوري الأولى «الأشياء ليست في أماكنها» الصادرة ضمن منشورات

مجلة «نزوى» تستحق فعلاً أن تقرأ باهتمام عميق. رواية تكشف عن موهبة فذة، مجالها الكتابة باعتبارها حرفة، وعن رغبة عميقة في احتواء معاني الواقع، مجالها الحقيقة باعتبارها مقياساً لفهم ما يجري من حولنا. لن أتوقف طويلاً عند جرأة الكاتبة وهي تتصدى لعقدة متأصلة فينا وفي المجتمعات العربية، الخليجية بالأخص: حرية المرأة. يبدو لي أن الكاتبة قد تخطت تلك العقدة (من غير أن تهملها) إلى ما يقع وراءها: النظام الاجتماعي القائم على أساس التفاوت الطبقي والفئوي، وهو نظام لا يفرق بين البشر على أساس الجنس، بل على أساس المنشأ الطبقي والفئوي.

 

الروائية العمانية تضرب دائماً عصفورين بحجر واحد.

أمل (بطلتها) التي تقول لها أمها: «لست عبدة يا أمل، ولست حرة بالكامل أيضاً» تسأل خالتها: «ماذا سيحدث حين أقرأ كثيراً يا خالتي؟»

تجيبها الخالة: «ستعثرين على نفسك»

بعد أن شغفت بالكتب وبعالم القراءة لا تقوى أمل على البقاء في القرية وبالأخص بعد أن تقرر أن تفقد بإرادتها عذريتها مع (خلوف) الشاب المنبوذ الذي ينتمي إلى طبقتها من غير أن يتحلى بأخلاقها وتوقها إلى المعرفة، فتذهب إلى المدينة، لتقيم وتعمل هناك وتتماهى مع نمط خاص من العيش. يتبعها محسن، ابن قريتها وموقع ولهها القديم من أجل الدراسة ومن ثم العمل، وهو أيضاً عشيق منى، صديقتها وزوجها في ما بعد. أما منى فإن غرامها القديم بحازم الذي التقت به في أحدى الدورات (خارج عُمان) سرعان ما يستيقظ حين يحل حازم ضيفاً على البلد فيعوضها وجوده عن حرمانها من الزوج المغمور بأحواله العملية وغرامياته السرية التي يعيشها خلسة مع أمل. وحين تقرر منى إنهاء الوضع المزدوج الذي تعيشه مستلبة بين الزوج والعشيق لا تجد أمامها سوى أن تلجأ ليلاً إلى أمل، صديقتها القديمة. تروي لها حكاية تمزقها بصراحة وتعترف لها أنها قررت الذهاب مع حازم وترك عائلتها. غير أن الضربة القاضية تأتي صباح الغد حين ترجع أمل إلى البيت لتخبر منى بأن حازم الذي حدثتها عن إقامته في أحد فنادق البلدة لم يكن موجوداً وما هو إلا اختراع، تقدمت به مخيلتها من أجل أن يكون هروبها من وضعها السكوني الملل واقعياً. «ما من شخص يقيم في فنادق المدينة اسمه حازم» تقول أمل بثقة.

من وجهة نظري فإن المشهد الأخير من الرواية والذي تظهر فيه منى جالسة بين يدي الطبيب النفساني لتعرف ما تعانيه من انفصال نفسي هو مشهد لا معنى له. هو مشهد زائد ألحقته الكاتبة بالرواية لتدافع عن خيال الواقع ليس إلا. في الحقيقة فإن ما عاشته منى مع حازم من الوقائع يكفي للاعتراف بمخيلة روائية رائعة. وكما أرى فإن الروائية نجحت في الدفاع عن بطلتها بطريقة مسالمة. ذكرني كفاح منى بما كابدته أيما بوفاري وهي تسعى إلى الفضيلة عبر انحرافها الشخصي. فشلت منى في مسعاها كما بوفاري، غير أنها لم تكن حتى في فشلها إلا حالمة.

«الأشياء ليست في أماكنها» هي رواية تدعو إلى إعادة النظر في النظام الاجتماعي الذي يقصي المرأة، حرة كانت أم عبدة، من عدالته. تبدو أمل وهي التي صارت بعيدة من كل التزام أخلاقي شبيهة بما انتهت إليه منى (حالمة) وهي تقضي أيامها في غرفة عشيقها حازم. العبدة والحرة سواء حين يتعلق الأمر بالحرية الشخصية.

تتساءل منى: «قل لي هل ثمة ما يسعدني؟ وهل هذه حياة التي نعيش فيها؟ نعيش في بيت واحد، تتلاصق أظهر فراشي أسناننا، وتتجاور مناشفنا، صابونتي تجاور صابونتك، بالقرب من حوض الاستحمام، حذائي بالأسفل يكاد يلتصق بحذائك. وفي الخزانة ملابسي تشم عطر ملابسك. وبخوري يتسرب إلى كمتك ومصرك ودشاديشك، وهنا نتقاسم السرير ذاته، الغطاء ذاته، اللعنة! هل هو هذا الزواج؟ ألا تستطيع أن تشعر بشيء حيالي؟ أتستطيع أن تغضب أو تحب؟ أو أن تفعل أي شيء مختلف؟»

وكما أرى فإن ذلك الشيء المختلف هو سر الرواية. السر الذي من أجله كتبت هذه الرواية.

لم يكن حازم إلا حلماً بالنسبة لمنى. وهو المعنى الذي تحققت من خلاله أمل من أن عشيقها محسن كان موجوداً. لن يكون ذلك انتصاراً للعبدة المرغوبة على الحرة المهجورة. بقدر ما يتحقق من خلاله تخلخل الطبقات حين يتعلق الأمر بالحب والرغبات الجسدية.

كتبت هدى الجهوري رواية هي مزيج من الوقائع والأفكار، يضيع القارئ في متاهتها، فلا يجد متسعاً للفصل بين ما هو واقعي وبين ما هو خيالي. تشده الفكرة ليجد نفسه يسبح وسط وقائع لم تقع، وتسحره الواقعة فيضطر إلى الدفاع عن أفكار هي وليدة صراع، كان حتى تلك اللحظة مرجئاً.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

إحسان في ذكرى المولد والرحيل

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 19 يناير 2018

  وكأن الأقدار شاءت أن يكون يناير من كل عام هو شهر شروق شمس إحسان ...

قديم يتنحى وقديم لا يغادر

جميل مطر

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  نبالغ، نحن كبار السن، فى إعلان عشقنا للقديم. نعشق سينما الأبيض والأسود ونحث صغارنا...

ذئب الله... مرآة الواقع العربي

سامي قرّة | الاثنين, 15 يناير 2018

عواد الشخصية الرئيسية في رواية ذئب الله للمؤلف الأستاذ جهاد أبو حشيش شخصية ماكيفيلية انت...

عكا

شاكر فريد حسن | الاثنين, 15 يناير 2018

(مهداة الى أهالي عكا في وقفتهم ضد الهدم والترحيل) أتيتك يا عكا البحر والسور ...

خطورة الشفاهة

د. حسن مدن | الاثنين, 15 يناير 2018

لا يمكن الاستغناء عن المروي شفوياً، فالكثير من التاريخ غير مدون، وكذلك الكثير من الأ...

وصية المهدي، إلى أجيال القرن الواحد والعشرين...

محمد الحنفي | الاثنين, 15 يناير 2018

فقبل الاختطاف... كان المهدي يعلم... أن هناك من يتتبع......

لغز الحب

فاروق يوسف

| الاثنين, 15 يناير 2018

  يعلم الفن الحب، ولأن الحب ليس متاحا وميسرا كما يظن الكثيرون، فإن تعب الوصول...

المثقف والمأزق العربي الراهن

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 يناير 2018

  لاحظ كثيرون أن المأزق العربي الراهن لم يولد ردة فعل فكرية حقيقية لتفسيره ونقده ...

أتصدقون ؟ !! لأجل إمرأة لعوب ،تم تدمير طروادة و إحراقها

د. هاشم عبود الموسوي

| الأحد, 14 يناير 2018

  يُجمع أكثر من كتبوا عن التاريخ القديم للإغريق ، بأن هذا الشعب كان في يوم...

هل هناك ثوابت في فهم الدين؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 14 يناير 2018

  لا يعني نفي وجود منهج موحد لفهم الدين أنه لا توجد ثوابت يتم الفهم ...

في محاولة لاستشراف الواقع العربي ومتغيراته

د. مصطفى غَلْمَان

| السبت, 13 يناير 2018

يعيش العالم العربي بعد اهتزازات فوضى "الربيع العربي" حالة غموض غير مسبوقة، مدفوعة بتأويلات تار...

قانون حماية اللغة الرسمية للدولة

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 13 يناير 2018

كانت كلمات الأستاذ النقيب عبد الرحمان بنعمرو في نهاية اللقاء الدراسي الذي نظمه الفريق الن...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26768
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع225914
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر715127
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49370590
حاليا يتواجد 3203 زوار  على الموقع