موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الروائية العمانية هدى الجهوري تضع أسئلة المجتمع على مائدة المرأة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هدى الجهوري روائية من سلطنة عُمان. في الجملة ما يُفاجئ وما يشد ومع ذلك علينا أن نتخطى تلك الصدمة الجاهزة التي تنطوي على اكتشاف. ذلك لأن رواية الجهوري الأولى «الأشياء ليست في أماكنها» الصادرة ضمن منشورات

مجلة «نزوى» تستحق فعلاً أن تقرأ باهتمام عميق. رواية تكشف عن موهبة فذة، مجالها الكتابة باعتبارها حرفة، وعن رغبة عميقة في احتواء معاني الواقع، مجالها الحقيقة باعتبارها مقياساً لفهم ما يجري من حولنا. لن أتوقف طويلاً عند جرأة الكاتبة وهي تتصدى لعقدة متأصلة فينا وفي المجتمعات العربية، الخليجية بالأخص: حرية المرأة. يبدو لي أن الكاتبة قد تخطت تلك العقدة (من غير أن تهملها) إلى ما يقع وراءها: النظام الاجتماعي القائم على أساس التفاوت الطبقي والفئوي، وهو نظام لا يفرق بين البشر على أساس الجنس، بل على أساس المنشأ الطبقي والفئوي.

 

الروائية العمانية تضرب دائماً عصفورين بحجر واحد.

أمل (بطلتها) التي تقول لها أمها: «لست عبدة يا أمل، ولست حرة بالكامل أيضاً» تسأل خالتها: «ماذا سيحدث حين أقرأ كثيراً يا خالتي؟»

تجيبها الخالة: «ستعثرين على نفسك»

بعد أن شغفت بالكتب وبعالم القراءة لا تقوى أمل على البقاء في القرية وبالأخص بعد أن تقرر أن تفقد بإرادتها عذريتها مع (خلوف) الشاب المنبوذ الذي ينتمي إلى طبقتها من غير أن يتحلى بأخلاقها وتوقها إلى المعرفة، فتذهب إلى المدينة، لتقيم وتعمل هناك وتتماهى مع نمط خاص من العيش. يتبعها محسن، ابن قريتها وموقع ولهها القديم من أجل الدراسة ومن ثم العمل، وهو أيضاً عشيق منى، صديقتها وزوجها في ما بعد. أما منى فإن غرامها القديم بحازم الذي التقت به في أحدى الدورات (خارج عُمان) سرعان ما يستيقظ حين يحل حازم ضيفاً على البلد فيعوضها وجوده عن حرمانها من الزوج المغمور بأحواله العملية وغرامياته السرية التي يعيشها خلسة مع أمل. وحين تقرر منى إنهاء الوضع المزدوج الذي تعيشه مستلبة بين الزوج والعشيق لا تجد أمامها سوى أن تلجأ ليلاً إلى أمل، صديقتها القديمة. تروي لها حكاية تمزقها بصراحة وتعترف لها أنها قررت الذهاب مع حازم وترك عائلتها. غير أن الضربة القاضية تأتي صباح الغد حين ترجع أمل إلى البيت لتخبر منى بأن حازم الذي حدثتها عن إقامته في أحد فنادق البلدة لم يكن موجوداً وما هو إلا اختراع، تقدمت به مخيلتها من أجل أن يكون هروبها من وضعها السكوني الملل واقعياً. «ما من شخص يقيم في فنادق المدينة اسمه حازم» تقول أمل بثقة.

من وجهة نظري فإن المشهد الأخير من الرواية والذي تظهر فيه منى جالسة بين يدي الطبيب النفساني لتعرف ما تعانيه من انفصال نفسي هو مشهد لا معنى له. هو مشهد زائد ألحقته الكاتبة بالرواية لتدافع عن خيال الواقع ليس إلا. في الحقيقة فإن ما عاشته منى مع حازم من الوقائع يكفي للاعتراف بمخيلة روائية رائعة. وكما أرى فإن الروائية نجحت في الدفاع عن بطلتها بطريقة مسالمة. ذكرني كفاح منى بما كابدته أيما بوفاري وهي تسعى إلى الفضيلة عبر انحرافها الشخصي. فشلت منى في مسعاها كما بوفاري، غير أنها لم تكن حتى في فشلها إلا حالمة.

«الأشياء ليست في أماكنها» هي رواية تدعو إلى إعادة النظر في النظام الاجتماعي الذي يقصي المرأة، حرة كانت أم عبدة، من عدالته. تبدو أمل وهي التي صارت بعيدة من كل التزام أخلاقي شبيهة بما انتهت إليه منى (حالمة) وهي تقضي أيامها في غرفة عشيقها حازم. العبدة والحرة سواء حين يتعلق الأمر بالحرية الشخصية.

تتساءل منى: «قل لي هل ثمة ما يسعدني؟ وهل هذه حياة التي نعيش فيها؟ نعيش في بيت واحد، تتلاصق أظهر فراشي أسناننا، وتتجاور مناشفنا، صابونتي تجاور صابونتك، بالقرب من حوض الاستحمام، حذائي بالأسفل يكاد يلتصق بحذائك. وفي الخزانة ملابسي تشم عطر ملابسك. وبخوري يتسرب إلى كمتك ومصرك ودشاديشك، وهنا نتقاسم السرير ذاته، الغطاء ذاته، اللعنة! هل هو هذا الزواج؟ ألا تستطيع أن تشعر بشيء حيالي؟ أتستطيع أن تغضب أو تحب؟ أو أن تفعل أي شيء مختلف؟»

وكما أرى فإن ذلك الشيء المختلف هو سر الرواية. السر الذي من أجله كتبت هذه الرواية.

لم يكن حازم إلا حلماً بالنسبة لمنى. وهو المعنى الذي تحققت من خلاله أمل من أن عشيقها محسن كان موجوداً. لن يكون ذلك انتصاراً للعبدة المرغوبة على الحرة المهجورة. بقدر ما يتحقق من خلاله تخلخل الطبقات حين يتعلق الأمر بالحب والرغبات الجسدية.

كتبت هدى الجهوري رواية هي مزيج من الوقائع والأفكار، يضيع القارئ في متاهتها، فلا يجد متسعاً للفصل بين ما هو واقعي وبين ما هو خيالي. تشده الفكرة ليجد نفسه يسبح وسط وقائع لم تقع، وتسحره الواقعة فيضطر إلى الدفاع عن أفكار هي وليدة صراع، كان حتى تلك اللحظة مرجئاً.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

الرسام الفرنسي جان دوبوفيه... في مسارح الذاكرة اللندنية

فاروق يوسف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  من يرى معرضاً للرسام جان دوبوفيه يمكنه أن يتفادى رؤية أعمال مئات الرسامين العالميين ...

الانقلاب الهوياتي

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  مرة أخرى يقدم السفير الروسي الدرس للمسؤولين المغاربة، الذين اختاروا الارتماء في أحضان سيدتهم...

سُبْحَانَ مَنْ خَلَقَ البلادَ كذَاتي!

محمد جبر الحربي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

1. ما عِشْتُ عمْراً واحداً كيْ أشتكي عِشْتُ الحِجَازَ وعمْرُهُ الأَعمَارُ إنِّي السُّعُودِيُّ الذي ع...

القصة الصغيرة - (في اشتغالات محمد علوان) أطياف النهايات (2-2)

علي الدميني

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  خلف الذات الرائية ، يتموقع السارد، كبطل وحيد يحرك عدسة التقاط الصورة و الأحاس...

حقوق الإنسان.. والازدواجية الغربية

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  هناك عدة اتجاهات للربط بين الموقف المسلم المعاصر وحقوق الإنسان. وهي كلها في الساحة...

ثمرة طماطم

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

  راح يسير على غير هدى بين السيارات.. يترنح كأنه ثمل وما هو كذلك.. تعلو أ...

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6549
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع50347
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر794428
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45856816
حاليا يتواجد 3755 زوار  على الموقع