موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

ربيع العقل العلمي العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مؤلفات مؤرخ وفيلسوف العلوم رشدي راشد تبدو كجمهورية أفلاطون مكتوب على بابها "لا يدخل من لا يعرف الرياضيات". وإذا اقتَحمْتها، حتى لو لم تعرف سوى عمليات الحساب البسيطة، تنفتح لك الفلسفة التي يقول عنها عالم

الفلك الإيطالي جاليليو إنها "مكتوبة في ذلك الكتاب العظيم المبسوط أبداً أمام أعيننا، وأعني الكون، الكتاب المكتوب بلغة الرياضيات، حروفه مثلثات ودوائر وأعداد هندسية أخرى، من دون مساعدتها نجول عبثاً عبر متاهة مظلمة". دفاتر الرحلة عبر متاهة ضاع فيها تاريخ الرياضيات العالمية، دوّنها راشد في آخر كتبه التي صدرت مترجمة من الفرنسية للعربية. خمسة مجلدات و4 آلاف صفحة عنوانها "الرياضيات التحليلية بين القرن الثالث والقرن الخامس للهجرة، وفيها من الخيال والعاطفة المشبوبة أكثر مما في مئات الروايات والأعمال السينمائية.

في المجلد الأول "المؤسسون والشارحون: بنو موسى، ابن قرّة، ابن سنان، الخازن، القوهي، ابن السمح، ابن هود". ويحتل واحد من العلماء المجلدات الأربعة الأخرى هو "الحسن بن الهيثم" الذي عاش في القرن الحادي عشر الميلادي، ولم يُدرك مؤرخو العلوم الغربيون إلاّ بعد عشرة قرون أنه لم يكن العالم الأول في التاريخ فحسب، بل العالم الموسوعي الأول، ولم يعرفوا حتى صدور هذه المجلدات أن علوم الرياضيات والفلك تشكل ربع مجموع أعمال ابن الهيثم، وتعادل ضعفي "كتاب المناظر" الذي اشتهر به، وجهلوا أن علوم الرياضيات العالمية لم تذهب إلى أبعد مما أتى به ابن الهيثم حتى أواخر القرن السابع عشر وأوائل القرن الثامن عشر.

يبدأ هذا المؤلَف الموسوعي بثلاثة علماء أشقاء من أسرة بغدادية ثرية اشتهروا باسم "بنو موسى"، محمد وأحمد والحسن، أبناء موسى شاكر. اختص محمد بعلم الفلك والرياضيات، وبرع أحمد في ميدان الميكانيكا، وظهرت عبقرية الحسن في علم الهندسة حيث كان يكتفي بقراءة ست مقالات فقط من "أصول" إقليدس، المرجع الأساسي في ذلك العصر، "لأنه توصل وحده إلى المقالات السبع الباقية". وكان الخليفة المأمون "يلومه شخصياً على عدم إنجازه لقراءة كتاب أساسي إلى هذا الحد"! كانت بغداد في القرن التاسع "مركزاً لإمبراطورية شاسعة تتربع على قمة المجد"، وكان هؤلاء الأخوة طراز فريد يضاهي من يسمون اليوم قادة المجتمع العلمي؛ "قاموا بطلب شخصي من المأمون بالتثبت من طول محيط الأرض"، وكانوا في عداد مستشاري الخلفاء، ومسؤولين عن الأعمال الكبرى في الهندسة المدنية، وفي قائمة عشرين شخصاً من كبار الأغنياء الذين كان عليهم أن يقدموا للخليفة الأموال الضرورية لبناء مدن جديدة، ويمولون البحث عن مخطوطات يونانية، ويجزلون العطاء لمترجميها للعربية، والله يعلم كيف كانوا يجدون الوقت لبحوث فهرسها كبار مراجعي ذلك العصر، ابن النديم والقفطي في علوم الرياضيات وتطبيقاتها، كالهندسة المائية والميكانيكية، وفي علوم الفلك والموسيقى والأرصاد الجوية.

وعلى ما في هذه المعلومات من الإثارة، فتاريخ العلوم العربية ليس التغني التقليدي بمآثرها وسير علمائها، بل تاريخ العلوم هو العلوم نفسها، كما كان يقول الفيلسوف والشاعر الألماني جوتة. ولم يستطلع راشد البحوث الطليعية لابن الهيثم فحسب، بل يستشعر معه وفيه قسم من الرياضيات القادمة في المستقبل، وهذه "إذا لم تشكل قسماً فعلياً من أعماله فإنها ضرورية لفهم وتحليل تلك الأعمال". وهدف راشد في مؤلفاته الموسوعية المنشورة أصلاً بالفرنسية، بيان أن مزيداً من المعرفة بالعلم العربي يسهم في تحسين قدرة مؤرخي العلوم على فهم علومهم من الناحيتين الأبستمولوجية والتاريخية، وإدراك خاصيتين مميزتين استقاهما العلم الكلاسيكي من التراث العربي، عقلانية رياضية جديدة، والتجريب كنمط من أنماط البرهان. ومن "العجب الغريب"، حسب رشدي راشد، تعمية ثلاثة قرون من التاريخ العالمي للعلوم بما يسميه المؤرخون الغربيون "عصر النهضة الأوربي"، أو "الثورة العلمية"!

وربيع العقل العلمي العربي أصدر هذه الموسوعة بلغة ابن الهيثم، وليس مترجماً، كما في الطبعة الأصلية للكتاب بالفرنسية. فهذا العالِم البديع نجهل حتى الآن لماذا، وأين ادّعى الخبال، هل في البصرة حيث ولد وترعرع، أم في القاهرة حيث أبدع أهم مؤلفاته، وهل فعل ذلك للتخلص من أعباء مناصب تصرفه عن العلم، أو هرباً من بطش حاكم مجنون أراد منه أن يغير مجرى النيل، أو ربما لشدة تهذيبه الذي يجعله يخاطب مجهولاً انتقد كتابه "في حركة الالتفاف" بعبارة "مولاي الشيخ صدّق قولَ بطلميوس في جميع ما يقوله من غير استناد إلى برهان ولا تعويل على حجة بل تقليداً محضاً. فهذا هو اعتقاد أصحاب الحديث في الأنبياء صلوات الله عليهم، وليس هو اعتقاد أصحاب التعاليم وأصحاب العلوم البرهانية".

وإذا كان صدور هذه الموسوعة التي تتكون معظم صفحاتها من نصوص قضايا رياضية، حدثاً علمياً، فإن ترجمتها للعربية حدث علمي لغوي يقول الكثيرَ بشأن اللغة العربية التي قادت المعرفة في مجالات العلم نحو أربعة قرون. يذكر ذلك محمد إبراهيم السويل، رئيس "مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية" بالرياض، والتي دعمت ترجمة ونشر الموسوعة بالتعاون مع "مركز دراسات الوحدة العربية" في بيروت. ويشير السويل، وهو عالم رياضيات، في تقديمه للموسوعة إلى إصدارها ضمن "مبادرة الملك عبد الله للمحتوى العربي"، وهذا يجعلها ما يجدر أن تكونه، محتوى ثميناً ليس لاطروحات وبرامج أكاديمية فحسب، بل أيضاً مصدراً لمناهج تعليم ومباريات تفتح العقل العربي على علوم الحساب والهندسة والفلك من مرحلة رياض الأطفال والمدارس الابتدائية، ومادة لإنتاج أفلام ومسرحيات، كالقصة الطريفة عن حلاق بغداد، والتي يوردها راشد من "ألف ليلة وليلة" لإيضاح العقلانية الرياضية التي جاءت بها الحضارة العلمية العربية. يُعرِّف الحلاق بنفسه: "ستجدني أحسن حلاق في بغداد، فأنا حكيم مجرّب وصيدلي عميق ومنّجم لا يخطئ، ضليع في النحو والبلاغة، ومؤهل في علوم الرياضة في الهندسة والحساب وكل مسائل الجبر... وأنا أيضاً شاعر ومهندس".

يعرض راشد هذه القصة في كتابه "دراسات في تاريخ العلوم العربية وفلسفتها" الذي صدر عن "مركز دراسات الوحدة العربية"، وفيه يذكر أن الحديث عمّا يحلو للبعض تسميته ﺒ"العقل العربي" لا يمكن بدون معرفة متمحصة ودقيقة بهذا التراث العلمي. "فعندئذ سنعرف أن هناك (عقولاً) أو على الأصح (عقلانيات) تتابعت وتعددت خلال بحث جاد ومجدد دام عدة قرون على أيدي فحول من علماء وفلاسفة ألفوا كتبهم وأبحاثهم بالعربية وعاشوا وعلموا في المدينة الإسلامية". ولا يمكن بحال تصور ظهور وتطور العلوم العربية خارج جوامع ومشافي ومراصد ومدارس ومرابع النخبة العلمية المثقفة في المدينة.


 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42237
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع180527
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر508869
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48021562