موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

نادرة محمود ابنة الرسم التي تهوى بلدها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تسعى الرسامة نادرة محمود إلى إحياء الأسلوب التجريدي في بلد يعيش الرسم فيه تناقضاً مريراً بين سعة في الإلهام الطبيعي الباذخ وضيق في موهبة تتبدد في التكرار والإعادة. في إطار هذا الواقع، تشكل نادرة استثناء لا يُقاس عليه في محاولة التعرف على المشهد التشكيلي العُماني، فهي أشبه ما تكون بالظاهرة الجمالية العابرة لوجودها المحلي،

بالرغم من أنها كانت ولا تزال في رسومها، الأكثرَ تجسيداً من بين الفنانين العمانيين لعلاقة الإنسان بالبيئة المحلية، وهي علاقة لا غنى عنها في بلد مثل عُمان، حيث التوازن بين الإنسان والبيئة لا يزال ممكناً في أبهى صوره وأكثرها اتقاناً، على مستوى الخيال مثلما على مستوى الواقع. تلك العلاقة بمدها وجزرها، إنما تشكل المنجم الذي صارت نادرة تستخرج منه لقاها التجريدية، فحين أقامت معرضها الأول عام 1989، شكّل ظهورها ظاهرة جديدة في الفن التشكيلي العُماني. معها بدا واضحاً أن الفنان المعاصر يمكنه أن يستلهم الكثير من الوحدات الجمالية من البيئة المحلية، من غير أن يصور تلك الوحدات بشكل مباشر. لقد اهتدت نادرة إلى جوهر المفردة البيئية، هناك حيث تقيم الروح وتهمس بجمالياتها الشعرية التي لا تنفد.

 

لقد شكل هذا التحول الكبير في مفهوم الصورة تحدياً لواقع عاشه الفن في عُمان خاضعاً لمفهوم تقليدي عن الصورة، حيث كانت المناظر الطبيعية وصور البحارة والقوارب والموانئ والزخارف الفلكلورية الموضوعات الأكثر إثارة وجذباً بالنسبة للرسامين المحليين، وكذلك بالنسبة الى الرسامين الأجانب الوافدين إلى البلد.

فن نادرة محمود أنهى تلك النزهات السياحية الخاوية ليبدأ معه مفهوم جديد للرسم. ذلك المفهوم يقوم على فهم عميق لمبدأ الصورة، باعتبارها حاجة روحية لذاتها، من غير أن تستند تلك الحاجة إلى ذريعة خارجية لتفسير وجودها. ولأن نادرة فنانة اختزالية (تقليلية) فلم يرق لها أن تستعمل إلا القليل من المواد، تعبيراً عن رؤيتها الشاسعة. وهي رؤية تتماهى مع المشهد الجمالي التي تقترحه البيئة العمانية، في الخط الفاصل وهمياً بين اليابسة والبحر.

«كلما اتسعت الرؤية ضاقت العبارة»، تتذكر نادرة مقولة النفري (كاتب ومتصوف عربي عاش في القرن العاشر الميلادي) وهي تعلن عن انحيازها إلى الأقل التصويري في كل ضربة فرشاة، وفي كل خط من خطوطها وفي كل مساحة لونية تكشف عن وجودها.

كانت نادرة تميل إلى الرسم على الورق المُصنع يدوياً. في نسيج ذلك الورق، صارت تعثر على العلامات التي شكلت طرقاً لمتاهة عظيمة، هي العالم البصري المستقل الذي شيدته من العناصر القليلة التي تستعملها، وهي تشعر بالاكتفاء التعبيري.

تعلمت هذه الرسامة كيف تجعل الأشياء تطيعها وتمشي معها بشعور عميق بالامتنان. لذلك جرى انتقالها إلى استعمال المواد المختلفة بخفة وتلقائية. عالمها اليوم مفتوح على خيال تلك المواد (مسامير وحبال وقصب ونشارة خشب وجذوع أشجار). وهو خيال مفاجئ بما يحمله من أسرار الجهة الغامضة التي يقبل منها ويحن إليها. خبرة الصنيع الفني هنا تنبعث من عناصر لا تزال في طور التجريب. لذلك، فإن تلك الخبرة لا تهيمن على المتلقي، ومن قبله الفنان، بقدر ما تتلمس طريقها في اتجاههما.

في كل لوحة من لوحات هذه الفنانة، تمتزج الخفة بالعمق، نرى عالماً بصرياً ميسر المفردات، غير أن كل مفردة من تلك المفردات هي بمثابة بئر مهجورة، ندخل إليها من غير أن نقوى على التفكير بسبل النجاة منها. الكثافة تغرقنا بتفاصيل وقائع لا ترى مباشرة.

جاذبية رسوم نادرة محمود مصدرها شعور المرء بالمتعة البصرية وهو يرى عالماً يكاد يكون مكتملاً، عالماً لا ينقصه شيء، بالرغم من قلة مفرداته. يخرج المرء من تجربة النظر تلك مزوداً بخبرة روحية غير مقيدة بأشكال محددة، ففن نادرة محمود اللاشكلاني يسمح لخيال المتلقي بالتمرد على المعنى المباشر للوقائع المعاشة. يحيلنا ذلك الفن إلى واقع نعيشه، لكن من خلال حدسنا، من خلال خبرة حواسنا التي لم تُستعمل من قبل.

من يرى رسوم نادرة وقد سبق له أن عاش في عُمان أو زارها متأملاً، سيجد ان هناك وشائج كثيرة بين ما رآه من مشاهد جمالية خارقة لا يخلو منها جزء من ذلك البلد الجميل، وبين تلك الرسوم. الأفق الذي يمتد إلى ما لا نهاية، ليشكل شبكة من العلاقات الغامضة تجمع ما بين البحر واليابسة، يزخر بالتأملات الصافية التي تملأ سطح اللوحة الأبيض كلاماً، وهو ما يَهَب الصمت المشبع بالرؤى نوعاً من الجلال الشعري.

وراء ذلك ذلك الافق الأبيض أماكن كثيرة لم تطأها قدم. في قلب ذلك الصمت هناك كلام كثير لم ينطق به لسان. ولأن نادرة مولعة بالأسفار، فقد صارت ترى العالم واسعاً، من جهة ما يمكن أن ينطوي عليه من أسرار ومفاجآت وتجارب انسانية غير متوقعة. لذلك، ينبعث قلقها من كل لحظة رسم جديدة. من وجهة نظرها، فإن العالم لا يزال ممكناً باعتباره مختبراً لتجارب جديدة. الحياة هي الأخرى كذلك.

كلما تقع يدها على جزء من السطح الأبيض (أول وآخر ما يراه الزائر من عُمان) تنطق بقعة في الأرض كانت صامتة منذ آلاف السنين. هذه العلاقة العضوية بين الفن والبيئة، إنما كانت المصدر الرئيس للغنى التعبيري والـبـصـري الذي تتميز به رسوم هذه الفنانة.

نادرة محمود هي ابنة عُمان وابنة الرسم في آنٍ.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43334
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع167982
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر531804
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55448283
حاليا يتواجد 4820 زوار  على الموقع