موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

نادرة محمود ابنة الرسم التي تهوى بلدها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تسعى الرسامة نادرة محمود إلى إحياء الأسلوب التجريدي في بلد يعيش الرسم فيه تناقضاً مريراً بين سعة في الإلهام الطبيعي الباذخ وضيق في موهبة تتبدد في التكرار والإعادة. في إطار هذا الواقع، تشكل نادرة استثناء لا يُقاس عليه في محاولة التعرف على المشهد التشكيلي العُماني، فهي أشبه ما تكون بالظاهرة الجمالية العابرة لوجودها المحلي،

بالرغم من أنها كانت ولا تزال في رسومها، الأكثرَ تجسيداً من بين الفنانين العمانيين لعلاقة الإنسان بالبيئة المحلية، وهي علاقة لا غنى عنها في بلد مثل عُمان، حيث التوازن بين الإنسان والبيئة لا يزال ممكناً في أبهى صوره وأكثرها اتقاناً، على مستوى الخيال مثلما على مستوى الواقع. تلك العلاقة بمدها وجزرها، إنما تشكل المنجم الذي صارت نادرة تستخرج منه لقاها التجريدية، فحين أقامت معرضها الأول عام 1989، شكّل ظهورها ظاهرة جديدة في الفن التشكيلي العُماني. معها بدا واضحاً أن الفنان المعاصر يمكنه أن يستلهم الكثير من الوحدات الجمالية من البيئة المحلية، من غير أن يصور تلك الوحدات بشكل مباشر. لقد اهتدت نادرة إلى جوهر المفردة البيئية، هناك حيث تقيم الروح وتهمس بجمالياتها الشعرية التي لا تنفد.

 

لقد شكل هذا التحول الكبير في مفهوم الصورة تحدياً لواقع عاشه الفن في عُمان خاضعاً لمفهوم تقليدي عن الصورة، حيث كانت المناظر الطبيعية وصور البحارة والقوارب والموانئ والزخارف الفلكلورية الموضوعات الأكثر إثارة وجذباً بالنسبة للرسامين المحليين، وكذلك بالنسبة الى الرسامين الأجانب الوافدين إلى البلد.

فن نادرة محمود أنهى تلك النزهات السياحية الخاوية ليبدأ معه مفهوم جديد للرسم. ذلك المفهوم يقوم على فهم عميق لمبدأ الصورة، باعتبارها حاجة روحية لذاتها، من غير أن تستند تلك الحاجة إلى ذريعة خارجية لتفسير وجودها. ولأن نادرة فنانة اختزالية (تقليلية) فلم يرق لها أن تستعمل إلا القليل من المواد، تعبيراً عن رؤيتها الشاسعة. وهي رؤية تتماهى مع المشهد الجمالي التي تقترحه البيئة العمانية، في الخط الفاصل وهمياً بين اليابسة والبحر.

«كلما اتسعت الرؤية ضاقت العبارة»، تتذكر نادرة مقولة النفري (كاتب ومتصوف عربي عاش في القرن العاشر الميلادي) وهي تعلن عن انحيازها إلى الأقل التصويري في كل ضربة فرشاة، وفي كل خط من خطوطها وفي كل مساحة لونية تكشف عن وجودها.

كانت نادرة تميل إلى الرسم على الورق المُصنع يدوياً. في نسيج ذلك الورق، صارت تعثر على العلامات التي شكلت طرقاً لمتاهة عظيمة، هي العالم البصري المستقل الذي شيدته من العناصر القليلة التي تستعملها، وهي تشعر بالاكتفاء التعبيري.

تعلمت هذه الرسامة كيف تجعل الأشياء تطيعها وتمشي معها بشعور عميق بالامتنان. لذلك جرى انتقالها إلى استعمال المواد المختلفة بخفة وتلقائية. عالمها اليوم مفتوح على خيال تلك المواد (مسامير وحبال وقصب ونشارة خشب وجذوع أشجار). وهو خيال مفاجئ بما يحمله من أسرار الجهة الغامضة التي يقبل منها ويحن إليها. خبرة الصنيع الفني هنا تنبعث من عناصر لا تزال في طور التجريب. لذلك، فإن تلك الخبرة لا تهيمن على المتلقي، ومن قبله الفنان، بقدر ما تتلمس طريقها في اتجاههما.

في كل لوحة من لوحات هذه الفنانة، تمتزج الخفة بالعمق، نرى عالماً بصرياً ميسر المفردات، غير أن كل مفردة من تلك المفردات هي بمثابة بئر مهجورة، ندخل إليها من غير أن نقوى على التفكير بسبل النجاة منها. الكثافة تغرقنا بتفاصيل وقائع لا ترى مباشرة.

جاذبية رسوم نادرة محمود مصدرها شعور المرء بالمتعة البصرية وهو يرى عالماً يكاد يكون مكتملاً، عالماً لا ينقصه شيء، بالرغم من قلة مفرداته. يخرج المرء من تجربة النظر تلك مزوداً بخبرة روحية غير مقيدة بأشكال محددة، ففن نادرة محمود اللاشكلاني يسمح لخيال المتلقي بالتمرد على المعنى المباشر للوقائع المعاشة. يحيلنا ذلك الفن إلى واقع نعيشه، لكن من خلال حدسنا، من خلال خبرة حواسنا التي لم تُستعمل من قبل.

من يرى رسوم نادرة وقد سبق له أن عاش في عُمان أو زارها متأملاً، سيجد ان هناك وشائج كثيرة بين ما رآه من مشاهد جمالية خارقة لا يخلو منها جزء من ذلك البلد الجميل، وبين تلك الرسوم. الأفق الذي يمتد إلى ما لا نهاية، ليشكل شبكة من العلاقات الغامضة تجمع ما بين البحر واليابسة، يزخر بالتأملات الصافية التي تملأ سطح اللوحة الأبيض كلاماً، وهو ما يَهَب الصمت المشبع بالرؤى نوعاً من الجلال الشعري.

وراء ذلك ذلك الافق الأبيض أماكن كثيرة لم تطأها قدم. في قلب ذلك الصمت هناك كلام كثير لم ينطق به لسان. ولأن نادرة مولعة بالأسفار، فقد صارت ترى العالم واسعاً، من جهة ما يمكن أن ينطوي عليه من أسرار ومفاجآت وتجارب انسانية غير متوقعة. لذلك، ينبعث قلقها من كل لحظة رسم جديدة. من وجهة نظرها، فإن العالم لا يزال ممكناً باعتباره مختبراً لتجارب جديدة. الحياة هي الأخرى كذلك.

كلما تقع يدها على جزء من السطح الأبيض (أول وآخر ما يراه الزائر من عُمان) تنطق بقعة في الأرض كانت صامتة منذ آلاف السنين. هذه العلاقة العضوية بين الفن والبيئة، إنما كانت المصدر الرئيس للغنى التعبيري والـبـصـري الذي تتميز به رسوم هذه الفنانة.

نادرة محمود هي ابنة عُمان وابنة الرسم في آنٍ.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

الرسام الفرنسي جان دوبوفيه... في مسارح الذاكرة اللندنية

فاروق يوسف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  من يرى معرضاً للرسام جان دوبوفيه يمكنه أن يتفادى رؤية أعمال مئات الرسامين العالميين ...

الانقلاب الهوياتي

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  مرة أخرى يقدم السفير الروسي الدرس للمسؤولين المغاربة، الذين اختاروا الارتماء في أحضان سيدتهم...

سُبْحَانَ مَنْ خَلَقَ البلادَ كذَاتي!

محمد جبر الحربي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

1. ما عِشْتُ عمْراً واحداً كيْ أشتكي عِشْتُ الحِجَازَ وعمْرُهُ الأَعمَارُ إنِّي السُّعُودِيُّ الذي ع...

القصة الصغيرة - (في اشتغالات محمد علوان) أطياف النهايات (2-2)

علي الدميني

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  خلف الذات الرائية ، يتموقع السارد، كبطل وحيد يحرك عدسة التقاط الصورة و الأحاس...

حقوق الإنسان.. والازدواجية الغربية

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  هناك عدة اتجاهات للربط بين الموقف المسلم المعاصر وحقوق الإنسان. وهي كلها في الساحة...

ثمرة طماطم

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

  راح يسير على غير هدى بين السيارات.. يترنح كأنه ثمل وما هو كذلك.. تعلو أ...

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16783
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع60581
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر804662
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45867050
حاليا يتواجد 4035 زوار  على الموقع