موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

علي جعفر العلاق يبحث عن عشبة الوهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عندما أصدر الشاعر العراقي علي جعفر العلاق (ديوانه) الأول «لا شيء يحدث لا أحد يجيء» عام 1973 بدا واضحاً أن قصيدته لم تنم في حاضنة الشعر الستيني الذي كان يومها في أوج حضوره وتأثيره على مستوى ما أبتكره من أساليب وما كان يقترحه من مضامين. كان واحداً من أهم أوجه الاختلاف الذي أظهرته قصيدة العلاق يتعلق بمفهوم اللغة لدى الشاعر وعلاقته بوظيفتها. فإن كانت لغته ذات صوت منخفض فإن لمعانها كان ساطعاً. وكان المعنى يسري في عروقها، يتنقل بخفة بين كلماتها، بل بين حروف تلك الكلمات لكن من غير ضجيج لافت. يجري الإيقاع كما لو أنه كان مطلوباً لذاته، فيتذوقه اللسان وتطرب له الأذن، وهو ما يضفي على فعل القراءة متعة تجعل البحث عن معنى أمراً جانبياً. شعر العلاق في بداياته كما في كل كتبه الشعرية اللاحقة (أصدر ثمانية كتب شعرية كان آخرها، هكذا قالت الريح عام 2008، اضافة الى عدد من كتب المختارات) يمزج الوصف بلوعة النظر إلى الجمال المهدد بالزوال. لا يستجيب إلا لما تحتاجه الكلمة من توتر يناسب رغبتها في خوض مغامرتها اللفظية وهي تتحول من معنى إلى آخر. هنالك تيه كثير تبدو الكلمة فيه كما لو أنها صنيعة برية لغوية تقع خارج المعجم المتداول. تقول ما يقوي هذيانها على فصاحته المتهالكة. سيكون على قارىء شعر بمثل هذا التمنع الإيجابي أن يتخلى موقتا عن الفهم ليتيح للنغم التسرب إلى نقاط معتمة من روحه. أتذكر أنني لطالما كررت أبياتاً بعينها من كتاب العلاق الأول من غير أن أكون معنياً بما يمكن أن تشير إليه من معنى. تقول تلك الأبيات: «وزع لغة الصبر علينا،/ جرب لغة البكائين/ الليل،/ شبابيك تهذي،/ وعصافير الفرحة طين».

الآن أصدر الشاعر مختارات جديدة من اشعاره بعنوان «عشبة الوهم» ضمن سلسلة آفاق عربية التي تصدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة في القاهرة تبدو تلك القصيدة بالنسبة لي مثل شراع لقارب مفقود لم يصل إلى الشاطئ. بحثت عنها ولم أجدها فشعرت بالأسى. كان ظلماً مني أن اختصر شاعراً بما اشتبك منه بتجربتي الشخصية، بكل ما تمثله من مزيج انفعالي وتعبيري. لا يحق لعاطفتي أن تكون ميزاناً. ولكن هل ينفع في الشغف بالشعر أن نبحث عن الحق؟ شعر العلاق يسمح بأية محاولة شخصية للاستيلاء الشخصي عليه. فهو لا يعنى بالأشياء موضوعياً. بل أنه ينقيها من الشوائب التي تجعلها مقيمة في الخارج. إنه يدسها في ضمير القارىء مثل لقى تم العثور عليها في لحظة إلهام. وكما أرى فإن العلاق وقد أدار ظهره لتقنيات القصيدة السائدة في العراق لحظة ظهوره قد اختار أن يكتب شعراً شخصياً تمتزج فيه العديد من العصور الشعرية العربية، فهناك في شعره رومانسية قريبة وهناك ما يشير إلى عبق عباسي بعيد. ايقاع قصيدته يخلي الطريق أمام الكثير من التكهنات التي تعيد الشعر إلى بصيرته الأولى، فعل انتشاء. يقول: «من أين جاءت/ هذه السيدة؟/ فحركت/ غدراننا الراكدة».

سيدة الفوضى تلك هي القصيدة تماماً. قصيدة العلاق ذاتها. القصيدة التي تعدي، لا لأنها لا تقول شيئاً بعينه، بل لأننا نكتشف بعد اختفائها أنها لم تقل الشيء الذي كنا ننتظره. سعادة ذلك الشعر انما تعبر عن صفاء سريرته وبراءته وتخليه عن أي ضرر يمكن أن يلحقه بقارئه. حمولة عاطفية تضيق بها اللغة المتاحة فتهرب إلى الخيال. ما يمكن أن يعبر عنه جسد القصيدة هو الأقل دائماً ازاء ما تثيره القصيدة من رؤى غائمة تأخذ القارىء مثل عاصفة بعيداً من حواسه المباشرة. هناك قصائد من العلاق، سحر قراءتها يمنع القارىء من البحث عن أسباب اعجابه بها. هناك قصيدة بعنوان «جرس» من كتاب «ممالك ضائعة» تقول: «فاح/ فأيقظ ماء الليل/ وضجت هائجة،/ غبراء،/ خيول الروح/ جرس/ من مطر؟ أغنية/ من تفاح/ أم سيدة/ تشرق من حجر/ مجروح؟».

غالباً ما يهتم العلاق بتدوير جملته الشعرية، فهي لا تنتهي بالسطر الذي تبدأ به، بل تتنفس هواء السطور التي تتابع لتشكل جملة واحدة، جملة تتماهى مع نغم يطلع منها ليستولي عليها. نغم يرفعها من مستوى سلمها اللغوي الغائي إلى مستوى سلمها اللغوي المبعثر بين تجلياته. غموض الموسيقى يلتهم كل وضوح. حينها يصبح الوصول هدفاً ثانوياً. غير أن الشاعر حين يصل إلى بلده الجريح فإنه يقول كلاماً مختلفاً في درجة وضوحه. يقول كلاماً جارحاً لا يستثني التاريخ من لعنته. يقول: «منذ أن كان كلكامش عشبة/ منذ أن خلقت بابل لغة/ للحنين وللموت، كنا معاً/ نتقلب ما بين ليل وليل». يكفي دلالة على ما نقول ان الجملة التي ينتهي بها كتاب المختارات هذا هي: «للخراب أو البركة؟».


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثمرة طماطم

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

  راح يسير على غير هدى بين السيارات.. يترنح كأنه ثمل وما هو كذلك.. تعلو أ...

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7211
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع215949
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر707505
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45769893
حاليا يتواجد 3520 زوار  على الموقع