موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

قراءة في فيلم عربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أفلام الواقع العربي الراهن أكثر من أن تعد أو تحصى، وفيها التراجيدي والكوميدي وما هو بينَ بينَ. لكن الفيلم الذي أرغب في الحديث عنه عبر هذه الزاوية هو فيلم سينمائي لا تكف الشاشات الصغيرة والكبيرة عن عرضه وإمتاع المشاهدين بضحكاته وقفشاته.

اسم الفيلم «طبَّاخ الرئيس» وقد أعجبني إخراجه وطرافة حبكته الدرامية ولم يعجبني جوهر فكرته وما يرتبط بها من تبرير تغييب الحاكم العربي عن كثير أو ربما كل ما يجري من حوله، وكأنه في معزل عن حياة مواطنيه، وأن الحاشية أو البطانة غير الصالحة هي التي استطاعت أن تقيم سدًا منيعًا بينه وبين الواقع الذي يعاني منه الشعب، وهذا زعم باطل، فما من صغيرة أو كبيرة إلا والحاكم العربي يدركها ويتابعها، ويهندس تفاصيلها، وهو في خطاباته المناسباتية يحاول أن يشير من قريب أو بعيد إلى هذه المعاناة ويتعهد بالعمل على أن يسعى إلى تخليص شعبه من وطأتها القاسية.

 

ومن هنا، فليس صحيحًا أن الحاكم العربي مغيب عما يجري على السطح أو في الأعماق، وأن الحاشية أو البطانة هي التي تخفي عنه معاناة الشعب وتبعده عن المتابعة إلى درجة أنه بات لا يدري ما يجرى للناس في وطنه من انخفاض متواصل لمستوى المعيشة، ومن تعسف وقهر بعض الأجهزة الإدارية والأمنية. ربما كان ذلك جائزًا في الأزمنة الغابرة عندما كان الحاكم يدير أقطارًا شاسعة ولم تكن هناك وسائل إيصال واتصال سريعة كما هو الحال الآن، أما في العصر الحديث فقد مكنته الوسائل الحديثة من معرفة دقائق الأمور ومتابعة كل ما يحدث في دقائق معدودة، وربما استطاعت البطانة السيئة أن تزين له عدم الاهتمام بما يحدث أو تشاركه في إهمال المقترحات الجادة في وضع الحلول الناجعة، أما أنه يجهل ما يجري وأنه يعيش في برج السلطة العالي فذلك ما لا يمكن تصديقه أو الإقرار به.

ولا أخفي أن الفيلم المشار إليه فيلم سياسي كوميدي بامتياز، وأن مؤلفه الكاتب الساخر شديد الذكاء يوسف معاطي قد نجح في أن يبعث برسالة جماهيرية مفتوحة إلى كل الرؤساء والملوك العرب، كما استطاع مخرج الفيلم أن ينتقي أفضل الممثلين وأقدرهم على استيعاب الأدوار والخروج من النمطية الشائعة في الأفلام العربية الحديث منها والقديم، وإن كان الكاتب والمخرج كلاهما قد اتفقا على أن يجعلا من مغالطة تغييب الحاكم عن الواقع مجالاً لتسامح الرقابة، وكأن هموم الناس اليومية وما يعانونه من ارتفاع الأسعار ورداءة الرغيف وسوء المواصلات وسوء حال المستشفيات إلى آخر ما هنالك من ركام المشكلات لم يكن من صنع الحاكم نفسه، وإنما من صنع الحاشية التي تمكنت من أن تتحكم في مسار حياته وتجعله لا يرى إلا الجانب الوردي والمشرق في حياة الناس والوطن.

إن الفن في أشكاله المختلفة رسالة هادفة إلى خير البشر وإسعادهم والتعبير عن معاناتهم، وقد كان المسرح أولاً حامل هذه الرسالة المباشرة، ثم جاءت السينما لتكون الوسيلة المعاصرة في حمل هذه الرسالة أيضًا ووضع الإنسان وجهًا لوجه مع مشكلاته وما يعتلي حياته من فساد ومعوقات ومخاطر، وما يكاد هذا الإنسان يختزن بعقله وقلبه ما يحدث له حتى يتحول ما اختزنه إلى وعي يدفع به إلى المطالبة بتغيير الاعوجاج والبحث عن أساليب ناجعة لوضع حد عاجل للظلم الاجتماعي والسياسي. أما الفن الممسوخ، الذي لا يلامس الواقع فهو كارثة، ولعله السبب في تغييب الوعي وتزييفه وإطالة زمن التخلف والطغيان في أجزاء كثيرة من العالم، ومن السهل أن نلاحظ ذلك بوضوح فيما تنتجه هوليوود من أفلام الرعب والخيال وما يصدر عنها من تسطيح للقضايا الأساسية وتحميل الإنسانية فوق ما هو في طاقة البشر.

*****

 

تأملات شعرية:

 

لا تبحث عن معنى

فيما يجري

فقد اختلط الحابل بالنابل

والمضحك بالمبكي

وتماهى الثلج الصامد بالنار

حاول أن لا تخطئ في فهم الناس

وفي فهم الوطن الصامت

أن تقرأ ما تكتبه الأنواء اليومية

خلف الجدران..

وفي صالات العار!

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30814
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع169104
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر497446
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48010139