موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

قراءة في فيلم عربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أفلام الواقع العربي الراهن أكثر من أن تعد أو تحصى، وفيها التراجيدي والكوميدي وما هو بينَ بينَ. لكن الفيلم الذي أرغب في الحديث عنه عبر هذه الزاوية هو فيلم سينمائي لا تكف الشاشات الصغيرة والكبيرة عن عرضه وإمتاع المشاهدين بضحكاته وقفشاته.

اسم الفيلم «طبَّاخ الرئيس» وقد أعجبني إخراجه وطرافة حبكته الدرامية ولم يعجبني جوهر فكرته وما يرتبط بها من تبرير تغييب الحاكم العربي عن كثير أو ربما كل ما يجري من حوله، وكأنه في معزل عن حياة مواطنيه، وأن الحاشية أو البطانة غير الصالحة هي التي استطاعت أن تقيم سدًا منيعًا بينه وبين الواقع الذي يعاني منه الشعب، وهذا زعم باطل، فما من صغيرة أو كبيرة إلا والحاكم العربي يدركها ويتابعها، ويهندس تفاصيلها، وهو في خطاباته المناسباتية يحاول أن يشير من قريب أو بعيد إلى هذه المعاناة ويتعهد بالعمل على أن يسعى إلى تخليص شعبه من وطأتها القاسية.

 

ومن هنا، فليس صحيحًا أن الحاكم العربي مغيب عما يجري على السطح أو في الأعماق، وأن الحاشية أو البطانة هي التي تخفي عنه معاناة الشعب وتبعده عن المتابعة إلى درجة أنه بات لا يدري ما يجرى للناس في وطنه من انخفاض متواصل لمستوى المعيشة، ومن تعسف وقهر بعض الأجهزة الإدارية والأمنية. ربما كان ذلك جائزًا في الأزمنة الغابرة عندما كان الحاكم يدير أقطارًا شاسعة ولم تكن هناك وسائل إيصال واتصال سريعة كما هو الحال الآن، أما في العصر الحديث فقد مكنته الوسائل الحديثة من معرفة دقائق الأمور ومتابعة كل ما يحدث في دقائق معدودة، وربما استطاعت البطانة السيئة أن تزين له عدم الاهتمام بما يحدث أو تشاركه في إهمال المقترحات الجادة في وضع الحلول الناجعة، أما أنه يجهل ما يجري وأنه يعيش في برج السلطة العالي فذلك ما لا يمكن تصديقه أو الإقرار به.

ولا أخفي أن الفيلم المشار إليه فيلم سياسي كوميدي بامتياز، وأن مؤلفه الكاتب الساخر شديد الذكاء يوسف معاطي قد نجح في أن يبعث برسالة جماهيرية مفتوحة إلى كل الرؤساء والملوك العرب، كما استطاع مخرج الفيلم أن ينتقي أفضل الممثلين وأقدرهم على استيعاب الأدوار والخروج من النمطية الشائعة في الأفلام العربية الحديث منها والقديم، وإن كان الكاتب والمخرج كلاهما قد اتفقا على أن يجعلا من مغالطة تغييب الحاكم عن الواقع مجالاً لتسامح الرقابة، وكأن هموم الناس اليومية وما يعانونه من ارتفاع الأسعار ورداءة الرغيف وسوء المواصلات وسوء حال المستشفيات إلى آخر ما هنالك من ركام المشكلات لم يكن من صنع الحاكم نفسه، وإنما من صنع الحاشية التي تمكنت من أن تتحكم في مسار حياته وتجعله لا يرى إلا الجانب الوردي والمشرق في حياة الناس والوطن.

إن الفن في أشكاله المختلفة رسالة هادفة إلى خير البشر وإسعادهم والتعبير عن معاناتهم، وقد كان المسرح أولاً حامل هذه الرسالة المباشرة، ثم جاءت السينما لتكون الوسيلة المعاصرة في حمل هذه الرسالة أيضًا ووضع الإنسان وجهًا لوجه مع مشكلاته وما يعتلي حياته من فساد ومعوقات ومخاطر، وما يكاد هذا الإنسان يختزن بعقله وقلبه ما يحدث له حتى يتحول ما اختزنه إلى وعي يدفع به إلى المطالبة بتغيير الاعوجاج والبحث عن أساليب ناجعة لوضع حد عاجل للظلم الاجتماعي والسياسي. أما الفن الممسوخ، الذي لا يلامس الواقع فهو كارثة، ولعله السبب في تغييب الوعي وتزييفه وإطالة زمن التخلف والطغيان في أجزاء كثيرة من العالم، ومن السهل أن نلاحظ ذلك بوضوح فيما تنتجه هوليوود من أفلام الرعب والخيال وما يصدر عنها من تسطيح للقضايا الأساسية وتحميل الإنسانية فوق ما هو في طاقة البشر.

*****

 

تأملات شعرية:

 

لا تبحث عن معنى

فيما يجري

فقد اختلط الحابل بالنابل

والمضحك بالمبكي

وتماهى الثلج الصامد بالنار

حاول أن لا تخطئ في فهم الناس

وفي فهم الوطن الصامت

أن تقرأ ما تكتبه الأنواء اليومية

خلف الجدران..

وفي صالات العار!

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25622
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115273
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر595662
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54607678
حاليا يتواجد 2906 زوار  على الموقع