موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

آخر كتاب لبوعلي ياسين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أهل القلم وما يسطرون!

أهل القلم وما يسطرون، عنوان كتاب صدر بعد مرور عام على وفاة المفكر العربي المعروف بوعلي ياسين، (اسمه الصريح:

ياسين حسن، توفي في 18 ابريل/ نيسان 2000 عن 58 عاما) وكان قد كتب ثمانية فصول منه، ولم يكمله حسب ما خطط له، كما قام الناشر بطبعه مثل ما هو عليه، مشيرا إلى أن الفقيد لم ينجز فصلين من مخطط الكتاب، حيث اخترمته المنية. وسجلت السيدة سلمى سلمان (زوجته) في كلمة صغيرة سريعة أشبه بتقديم توصيف حالة المخطوط ومشاعرها للكاتب. "كان من المفترض أن يكتب بوعلي ياسين مقدمة كتابه هذا بنفسه، كعادته في جميع كتبه، بعد أن ينهيه بفصوله العشرة التي دونها في صفحة المحتوى، لكن ما خطط له لم يتمه كاملا، فوصل في بحثه إلى نهابة الفصل الثامن فقط، وبقي فصلان ينتظران، التاسع: الكتابة زمالة أم عداوة كار، والعاشر: التلمذة الثقافية والأمن الثقافي، ومن ثم الخاتمة. والانتظار هنا لا طائل منه".

 

ولم يشر لا في شبه المقدمة ولا في أية صفحة من الكتاب عن حياة المفكر الموسوعي بوعلي ياسين، واسمه الصريح وحياته العائلية وظروفه التي أحاطت بأعماله أو بحياته، ولم تذكر مؤلفاته وإصداراته أو أي تعريف آخر بالكاتب وما قدمه للفكر والمكتبة الثقافية العربية المعاصرة.

و"بوعلي ياسين"، هذا الاسم المتميز، الذي اختاره بوعيه ورغبته ليصبح علامة فارقة له ولأبحاثه المتتالية والمتنوعة، التي صرحت بقدراته وإمكاناته الفكرية والثقافية العالية، منذ نزل كتابه "الثالوث المحرم" إلى أسواق الكتب الممنوعة علنا والمنتشرة بين أوساط القراء والمتابعين لكل جديد ومهم وبارز في تجديد الوعي وإعادة صياغة الفكر وأسئلة الثقافة المحرمة أواسط السبعينات. وتوالت أبحاثه وكتبه في شتى الاختصاصات الفكرية والاقتصادية والتراثية والموروث الشعبي، وحتى كتابه هذا، الأخير، في القراءة والكتاب والقارئ وأهمية كل من تلك المفاهيم والمصطلحات وتحليلها في إطار النسق الثقافي الذي اهتم به واعتمده منهجا في البحث والتحليل والقراءة الجادة.

بوعلي ياسين مفكر موسوعي عربي رفد الفكر والثقافة العربية بالعديد من الكتب التي سجلت له علامات نجاح كبيرة في الاختصاص والتحليل والهدف المنشود منها، في كل كتاب أصدره أعطاه جهدا واهتماما كبيرين وبرع فيه بما قدم فيه من مواضيع وأسلوب تميز به في إطار البحث والمنهج العلمي وإعلاء العقل وتطوير المدرك الثقافي العربي.

في كتابه هذا الأخير الذي لم يتمه تواصل للنهج واستمرار لروح البحث في موضوعة جديدة قديمة ولكنها مهمة جدا لإعادة الاعتبار للقارئ والكتاب والكاتب الذي يفني عمره حاملا مشعله منارا وقلمه راية لسبيل قويم وحياة كريمة عادلة منصفة للحاضر والمستقبل.

تشير إلى ذلك عناوين الفصول الثمانية التي سطرها قلمه قبيل الرحيل الأخير. وهي حسب التسلسل: الكتابة حديث إلى القارئ، في أصول القراءة، الاتصال مع القارئ، دواعي الكتابة، مجهود الكتابة ومردودها، الثقافة بين سلطات المجتمع الحديث، الثقافة والمؤسسة الدينية، الثقافة والسلطة السياسية.

يستقرأ في كل فصل عنونه مادته ويحللها ليصل إلى استنتاجات للموضوعة التي اختارها بجهد وتعميق في المضمون وإغناء جوهره استهدافا لتحريك وعي القارئ ودفعه للتأمل والتفكير الثقافي للتغيير نحو الأفضل الذي ينشده في ما توصل إليه وقرأه وانتهى إليه بحثه وفكره وجهده العلمي المسترشد بالعقل الجدلي والقيم الإنسانية العالية التي تصب في خدمة الإنسان وحقوقه العادلة وكرامته الإنسانية.

اعتبر بوعلي ياسين الكتابة حديثا إلى القارئ، يستمع إليه أو لا يستمع. وثمة شروط ثلاثة لحديث الكتابة:

1- وجود القارئ.

2- أن يفهم القارئ ما يقال.

3- أن يهتم القارئ بما يقال أو أن يعنيه ما يقال.

مبتدأ بحثه في مسألة الأمية الثقافية وعواملها الكثيرة التي تنطلق برأيه من عادة القراءة والاهتمام بالكتاب ووسائط نقل الثقافة، واستنادا إلى دراسات ميدانية وأبحاث منشورة في الصحافة اليومية أو الدوريات المختصة، قرأ في استطلاع ميداني أواسط عام 1995 في عدد من مدارس دمشق شمل 3300 طالب وطالبة من المرحلتين الإعدادية والثانوية، نتيجة مؤلمة تقول إن 10% منهم فقط يقرأون. فاعتبر أن إعادة إنتاج الأمية خلقته عوامل كثيرة منها وسائل الإعلام الأخرى التي لم تشجع على عادة القراءة إضافة إلى المؤسسات المعنية بثقافة المجتمع التي لم تقم بالإجراءات المناسبة لخلق ودعم هذه العادة، وصولا إلى طبيعة نظم التعليم وسياسة الدولة التسلوية في المدارس وعوامل الفقر والمجتمع الأخرى.

وتطرق إلى مسالة الفصحى والعاميات والاختصاصات والغموض واللغة الشعرية مع قناعته بقدرة اللغة العربية على الاستيعاب والتطور الكبيرين للعلوم والعصر، ولكنه عاتب المثقف الذي لم يزل يعيش خارج زمانه ودعاه إلى المبادرة بأخذ الزمام عبر النقد البناء.

وفي "أصول القراءة" تعرض إلى سوء فهم النص وما يلحقه جراء ذلك أو ما يقع على القارئ والكاتب من تبعات ثقافية واجتماعية ونفسية أيضا. فالقراءة أصبحت تتطلب حدا أدنى متزايدا من المستوى الثقافي والمعرفي وفهما لاصول القراءة التي وضعها ياسين في تحليله لهذا الفصل، تشجيعا لأهمية القراءة الواعية وفكا للالتباس أو الاشتباك بين الطرفين.

أما في الفصل الثالث في الاتصال بالقارئ فقد أكد على أن الكتابة حديث لاحق لحوار سابق أو هي حوار غير مباشر بين الكاتب والقارئ، حوار صامت. والكتابة صناعة على نمط الحرفة، مادتها الأولية: الكلمات، والكاتب منتج ثقافة، يقدم مثل الحرفي للبشر من أمثاله. "فان لم يكن عمله تلبية لطلب مسبق فانه ينتج للسوق ما يظن أو يخمن أو يتوقع أو يسمع أو ينصح أو يكتشف أو يستنتج أو يستطلع بأنه مطلوب أو مرغوب. فالكاتب والفنان قرن استشعار اجتماعي كما عبر يوسف إدريس وكذلك جميع الكتاب".

وتوسع الكاتب في هذا الشأن، الاتصال بين القارئ والكاتب واصفا شروط ذلك عبر وسائط متعددة تتدخل فيها خطوط أخرى، كالناشر وأشكاله وإشكالياته، ووسائل الإعلام وأصنافها وملكيتها، منتقلا إلى المسألة المهمة لديه في "أصول الكتابة"، علميتها وموضوعيتها، فنيتها وأسلوبيتها، أخلاقيتها وهذه عنده عناصر الالتزام لدى الكاتب مقترنة بالمصداقية التي اختتم بها الفصل، "الصدق في الكتابة يتطلب بالنسبة للأبحاث والدراسات توثيق المعلومات وتعليل الآراء، لان هذه قد تصبح معارف ومراجع للقراء. وهو لا يتعارض مع الخيال في الأدب والفن على أن لا يؤدي هذا الخيال إلى بث معارف وتصورات غير صحيحة أو غير واقعية ولو كانت الغاية نبيلة" (ص84).

وعرج في دواعي الكتابة ومردوداتها إلى تفاصيل كثيرة لخصها في أسبابها وبواعثها كبديل عن القول، وأداة مساعدة للقول، ووسيلة توصيل وتواصل، ووسيلة للحفظ والبقاء، وأداة للفكر، وتعويض أو بديل عن الفعل والواقع، أو فعل وسلاح أو أداة تسلية ولعب أو وسيلة كسب. رابطا بين نشوء الكتابة وتواجد الكاتب المرهون بالتقاء الاستعداد الفردي والحاجة الاجتماعية. ناقلا صنوفا من معاناة الكتاب ومجهوداتهم ومردوداتها المالية والمعيشية المقابلة للجهود والتكاليف المادية والمعنوية التي يقوم بها الكاتب من اجل إنتاج الكتابة والإبداع الثقافي.

أما الفصول الأخرى فقد حلل فيها السلطات التي تتوازى مع فعل الكتابة وحياة الكاتب وقدراته على التواصل والإبداع مع الشروط والحاجات الاجتماعية والسلطات المتعددة في المجتمع الحديث.

إن أهل القلم وما يسطرون آخر كلمات سطرها بوعلي ياسين، كما أشارت المقدمة، دون أن يكمل فصولها كما أراد بنفسه أن يختتم بها بحثه الثقافي الملتزم بأخلاقية عالية وموضوعية منهجية وقراءة متعمقة، صادقة ومخلصة، لهموم وماهية الكتابة والكاتب، الإنسان العصامي المناضل في سبيل كلمة حرة شريفة لقارئ حر كريم يعيش عصره وحياته وتاريخه الذي ولد فيه رافع الرأس. ولاشك أن قراءة الكتاب متعة إضافية تشجع على البحث عن سلسلة ما أنتجه الكاتب بوعلي ياسين في إثراء الفكر والثقافة العربية المعاصرة.

********

kalm2011@live.co.uk


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13580
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13580
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر766995
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57844544
حاليا يتواجد 2589 زوار  على الموقع