موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

آخر كتاب لبوعلي ياسين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أهل القلم وما يسطرون!

أهل القلم وما يسطرون، عنوان كتاب صدر بعد مرور عام على وفاة المفكر العربي المعروف بوعلي ياسين، (اسمه الصريح:

ياسين حسن، توفي في 18 ابريل/ نيسان 2000 عن 58 عاما) وكان قد كتب ثمانية فصول منه، ولم يكمله حسب ما خطط له، كما قام الناشر بطبعه مثل ما هو عليه، مشيرا إلى أن الفقيد لم ينجز فصلين من مخطط الكتاب، حيث اخترمته المنية. وسجلت السيدة سلمى سلمان (زوجته) في كلمة صغيرة سريعة أشبه بتقديم توصيف حالة المخطوط ومشاعرها للكاتب. "كان من المفترض أن يكتب بوعلي ياسين مقدمة كتابه هذا بنفسه، كعادته في جميع كتبه، بعد أن ينهيه بفصوله العشرة التي دونها في صفحة المحتوى، لكن ما خطط له لم يتمه كاملا، فوصل في بحثه إلى نهابة الفصل الثامن فقط، وبقي فصلان ينتظران، التاسع: الكتابة زمالة أم عداوة كار، والعاشر: التلمذة الثقافية والأمن الثقافي، ومن ثم الخاتمة. والانتظار هنا لا طائل منه".

 

ولم يشر لا في شبه المقدمة ولا في أية صفحة من الكتاب عن حياة المفكر الموسوعي بوعلي ياسين، واسمه الصريح وحياته العائلية وظروفه التي أحاطت بأعماله أو بحياته، ولم تذكر مؤلفاته وإصداراته أو أي تعريف آخر بالكاتب وما قدمه للفكر والمكتبة الثقافية العربية المعاصرة.

و"بوعلي ياسين"، هذا الاسم المتميز، الذي اختاره بوعيه ورغبته ليصبح علامة فارقة له ولأبحاثه المتتالية والمتنوعة، التي صرحت بقدراته وإمكاناته الفكرية والثقافية العالية، منذ نزل كتابه "الثالوث المحرم" إلى أسواق الكتب الممنوعة علنا والمنتشرة بين أوساط القراء والمتابعين لكل جديد ومهم وبارز في تجديد الوعي وإعادة صياغة الفكر وأسئلة الثقافة المحرمة أواسط السبعينات. وتوالت أبحاثه وكتبه في شتى الاختصاصات الفكرية والاقتصادية والتراثية والموروث الشعبي، وحتى كتابه هذا، الأخير، في القراءة والكتاب والقارئ وأهمية كل من تلك المفاهيم والمصطلحات وتحليلها في إطار النسق الثقافي الذي اهتم به واعتمده منهجا في البحث والتحليل والقراءة الجادة.

بوعلي ياسين مفكر موسوعي عربي رفد الفكر والثقافة العربية بالعديد من الكتب التي سجلت له علامات نجاح كبيرة في الاختصاص والتحليل والهدف المنشود منها، في كل كتاب أصدره أعطاه جهدا واهتماما كبيرين وبرع فيه بما قدم فيه من مواضيع وأسلوب تميز به في إطار البحث والمنهج العلمي وإعلاء العقل وتطوير المدرك الثقافي العربي.

في كتابه هذا الأخير الذي لم يتمه تواصل للنهج واستمرار لروح البحث في موضوعة جديدة قديمة ولكنها مهمة جدا لإعادة الاعتبار للقارئ والكتاب والكاتب الذي يفني عمره حاملا مشعله منارا وقلمه راية لسبيل قويم وحياة كريمة عادلة منصفة للحاضر والمستقبل.

تشير إلى ذلك عناوين الفصول الثمانية التي سطرها قلمه قبيل الرحيل الأخير. وهي حسب التسلسل: الكتابة حديث إلى القارئ، في أصول القراءة، الاتصال مع القارئ، دواعي الكتابة، مجهود الكتابة ومردودها، الثقافة بين سلطات المجتمع الحديث، الثقافة والمؤسسة الدينية، الثقافة والسلطة السياسية.

يستقرأ في كل فصل عنونه مادته ويحللها ليصل إلى استنتاجات للموضوعة التي اختارها بجهد وتعميق في المضمون وإغناء جوهره استهدافا لتحريك وعي القارئ ودفعه للتأمل والتفكير الثقافي للتغيير نحو الأفضل الذي ينشده في ما توصل إليه وقرأه وانتهى إليه بحثه وفكره وجهده العلمي المسترشد بالعقل الجدلي والقيم الإنسانية العالية التي تصب في خدمة الإنسان وحقوقه العادلة وكرامته الإنسانية.

اعتبر بوعلي ياسين الكتابة حديثا إلى القارئ، يستمع إليه أو لا يستمع. وثمة شروط ثلاثة لحديث الكتابة:

1- وجود القارئ.

2- أن يفهم القارئ ما يقال.

3- أن يهتم القارئ بما يقال أو أن يعنيه ما يقال.

مبتدأ بحثه في مسألة الأمية الثقافية وعواملها الكثيرة التي تنطلق برأيه من عادة القراءة والاهتمام بالكتاب ووسائط نقل الثقافة، واستنادا إلى دراسات ميدانية وأبحاث منشورة في الصحافة اليومية أو الدوريات المختصة، قرأ في استطلاع ميداني أواسط عام 1995 في عدد من مدارس دمشق شمل 3300 طالب وطالبة من المرحلتين الإعدادية والثانوية، نتيجة مؤلمة تقول إن 10% منهم فقط يقرأون. فاعتبر أن إعادة إنتاج الأمية خلقته عوامل كثيرة منها وسائل الإعلام الأخرى التي لم تشجع على عادة القراءة إضافة إلى المؤسسات المعنية بثقافة المجتمع التي لم تقم بالإجراءات المناسبة لخلق ودعم هذه العادة، وصولا إلى طبيعة نظم التعليم وسياسة الدولة التسلوية في المدارس وعوامل الفقر والمجتمع الأخرى.

وتطرق إلى مسالة الفصحى والعاميات والاختصاصات والغموض واللغة الشعرية مع قناعته بقدرة اللغة العربية على الاستيعاب والتطور الكبيرين للعلوم والعصر، ولكنه عاتب المثقف الذي لم يزل يعيش خارج زمانه ودعاه إلى المبادرة بأخذ الزمام عبر النقد البناء.

وفي "أصول القراءة" تعرض إلى سوء فهم النص وما يلحقه جراء ذلك أو ما يقع على القارئ والكاتب من تبعات ثقافية واجتماعية ونفسية أيضا. فالقراءة أصبحت تتطلب حدا أدنى متزايدا من المستوى الثقافي والمعرفي وفهما لاصول القراءة التي وضعها ياسين في تحليله لهذا الفصل، تشجيعا لأهمية القراءة الواعية وفكا للالتباس أو الاشتباك بين الطرفين.

أما في الفصل الثالث في الاتصال بالقارئ فقد أكد على أن الكتابة حديث لاحق لحوار سابق أو هي حوار غير مباشر بين الكاتب والقارئ، حوار صامت. والكتابة صناعة على نمط الحرفة، مادتها الأولية: الكلمات، والكاتب منتج ثقافة، يقدم مثل الحرفي للبشر من أمثاله. "فان لم يكن عمله تلبية لطلب مسبق فانه ينتج للسوق ما يظن أو يخمن أو يتوقع أو يسمع أو ينصح أو يكتشف أو يستنتج أو يستطلع بأنه مطلوب أو مرغوب. فالكاتب والفنان قرن استشعار اجتماعي كما عبر يوسف إدريس وكذلك جميع الكتاب".

وتوسع الكاتب في هذا الشأن، الاتصال بين القارئ والكاتب واصفا شروط ذلك عبر وسائط متعددة تتدخل فيها خطوط أخرى، كالناشر وأشكاله وإشكالياته، ووسائل الإعلام وأصنافها وملكيتها، منتقلا إلى المسألة المهمة لديه في "أصول الكتابة"، علميتها وموضوعيتها، فنيتها وأسلوبيتها، أخلاقيتها وهذه عنده عناصر الالتزام لدى الكاتب مقترنة بالمصداقية التي اختتم بها الفصل، "الصدق في الكتابة يتطلب بالنسبة للأبحاث والدراسات توثيق المعلومات وتعليل الآراء، لان هذه قد تصبح معارف ومراجع للقراء. وهو لا يتعارض مع الخيال في الأدب والفن على أن لا يؤدي هذا الخيال إلى بث معارف وتصورات غير صحيحة أو غير واقعية ولو كانت الغاية نبيلة" (ص84).

وعرج في دواعي الكتابة ومردوداتها إلى تفاصيل كثيرة لخصها في أسبابها وبواعثها كبديل عن القول، وأداة مساعدة للقول، ووسيلة توصيل وتواصل، ووسيلة للحفظ والبقاء، وأداة للفكر، وتعويض أو بديل عن الفعل والواقع، أو فعل وسلاح أو أداة تسلية ولعب أو وسيلة كسب. رابطا بين نشوء الكتابة وتواجد الكاتب المرهون بالتقاء الاستعداد الفردي والحاجة الاجتماعية. ناقلا صنوفا من معاناة الكتاب ومجهوداتهم ومردوداتها المالية والمعيشية المقابلة للجهود والتكاليف المادية والمعنوية التي يقوم بها الكاتب من اجل إنتاج الكتابة والإبداع الثقافي.

أما الفصول الأخرى فقد حلل فيها السلطات التي تتوازى مع فعل الكتابة وحياة الكاتب وقدراته على التواصل والإبداع مع الشروط والحاجات الاجتماعية والسلطات المتعددة في المجتمع الحديث.

إن أهل القلم وما يسطرون آخر كلمات سطرها بوعلي ياسين، كما أشارت المقدمة، دون أن يكمل فصولها كما أراد بنفسه أن يختتم بها بحثه الثقافي الملتزم بأخلاقية عالية وموضوعية منهجية وقراءة متعمقة، صادقة ومخلصة، لهموم وماهية الكتابة والكاتب، الإنسان العصامي المناضل في سبيل كلمة حرة شريفة لقارئ حر كريم يعيش عصره وحياته وتاريخه الذي ولد فيه رافع الرأس. ولاشك أن قراءة الكتاب متعة إضافية تشجع على البحث عن سلسلة ما أنتجه الكاتب بوعلي ياسين في إثراء الفكر والثقافة العربية المعاصرة.

********

kalm2011@live.co.uk


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10865
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع10865
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر709494
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54721510
حاليا يتواجد 2242 زوار  على الموقع