موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عيد الهبوط على سُفرة الطعام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"لم يزاحمني أحد في بطن أمي، بطن (ديلوكس) لي وحدي. صحيح أن المكان كان مظلماً ولم يكن جديداً وسَكَنه قبلي عشرة أشخاص، إلاّ أنني حين تكوّنت هناك كنت بمفردي، متكئاً على كبد أمي، آكل وأشرب على أقل من مهلي". بهذه العبارة يستهل الكاتب الإماراتي أحمد أميري كتابه "الأكول". والكتاب سيرة ذاتية للمؤلف، أو حسب عنوانه الثانوي "سيرة بطن"، وليس بطن المؤلف وحده بل "مجتمع الإمارات الذي يحتل المرتبة الثامنة عالمياً في نسبة البدانة"، و"سكان هذا الكوكب الذي يسقط في هوة الفراغ بسبب زيادة ثقله، لأن ملياراً وستمئة مليون سمين، وأربعمئة مليون مصاب بالبدانة المفرطة يعيشون فوقه".


يبدأ المؤلف سيرته كأنه قادم من كوكب آخر، بـ"الهبوط على سفرة الطعام"، وهو عنوان أول قطعة في الكتاب الذي يتكون من 89 قطعة تحكي قصته منذ "انتهاء فترة الفطام، ومع أول اعتراف رسمي بوجودي ضمن الآكلين، عرفت الحقيقة، وهي أنني طُردتُ من الجنة نهائياً، فقد وجدت نفسي أتعذب على السفرة: عشرة من الشقيقات والأشقاء". وعلى طاولة الطعام سيتعلم أول دروس الحياة مع الجماعة: "سرعة الأكل"، و"عدم الكلام". والجماعة ليست الأسرة وحدها، بل ينضم إليها في أكثر الأحيان "ضيوف الرحمن، وأبناء الجيران، والأقارب الذين يخرجون لنا من الحيطان". وبيت أميري "متواضع من فئة الثلاث نجوم، لكن المطبخ من فئة السبع نجوم". فهناك عشرات القدور للأرز، حسب عدد الآكلين، وقدور للمرق وللباجه، وللبلاليط، وللهريس، ودِلال للشاي، وللقهوة والحليب، والطناجر، والأطباق والصواني والأكواب والفناجين و12 ثلاجة مخصصة للفواكه والخضراوات والأعشاب الجافة، واللحوم والأسماك. والأم "تطبخ للضيف الواحد ما يكفي لعشرة، وللعشرة ما يكفي لمئة، ونبدأ نحن الأشقاء الأربعة في الانتقام من الطعام وهو فوق رؤوسنا على الصواني"، فيما كانت الأم "تصر على ظهورنا أمام الضيوف بمظهر النبلاء والأرستقراطيين: نأكل ببطء، ونأكل قليلاً".

وأميري من آخر أجيال إماراتية فتحت عيونها على شظف العيش قبل فورة الغنى التي أدخلت في حياتها "الخدم والحشم". عيناه وذاكرته من ذاك الزمان، ومعدته وشهيته مفتوحة على الزمان الحالي. وما بين الزمانين نبتت "البذرة الفموية" كما يسميها. وهي ليست بذرة أكل فحسب، بل بذرة كلام حاد السخرية ومقذع أحياناً يلاحق الأكل والأكولين من أشهر المطاعم حتى أحقر غرف التواليت في المدينة، ولا يستثني حتى بيته الذي "لا يؤمن بالديمقراطية حتى في الأكل... فأنت تأكل ما وكيف ومتى أرادوا". وسيخرج عن البيت ببطنه وهو مراهق يأكل في مطاعم الكباب والشاورما. "فتتضاعف وجباتي من ثلاث إلى ست، ويتضاعف حجمي من شخص إلى شخصين"، ويقع في "دائرة الأكل المغلقة، فمع ازدياد وزني صرت أتحسس من أي نصيحة أو تعليق أو توضيح يتعلق بالأكل أو الوزن.. وكلما نصحوا وتكلموا هربت إلى الأكل لأشعر بالراحة والحصول على لذة الأكل التي تملكتني وصارت شغلي الشاغل". وفي عمر الحب اكتشف أن "مجرد التفكير في الأنثى كان أمراً محزناً، فكيف لفتى يغازل فتاة بينما صدره أكبر من صدرها"؟

والبدين سجين بدانته، "لم يحدث أن تذكرت أنني أنا إلاّ تذكرت أنني بدين". والكتاب كله صراع مرير للتحرر من البدانة والعبودية للطعام. "كنت أحلم بفتح صفحة جديدة مع الأكل بعد الزواج. فليس هناك أي عائق أمام طي الصفحات القديمة غير الصحية في حياتي والتمتع بجسم رشيق". وجرّب رياضات الجري، والأيروبيك، والسباحة، وكمال الأجسام. وفشلت محاولاته جميعاً، كفشله في الحب، والسبب واحد في جميع الأحوال، وهو قانون السمنة في المنطقة. "فمتى أحببتُ فتاةً قررت أن أتخلص من وزني الزائد لأجل عينيها. ولأن الحب كان قليلاً، والطعام كان لذيذاً، والفلوس كثيرة، والرياضة مملة وشاقة، فقد كنت معظم الوقت مترهلاً ومتخماً بالأكل والطيبات وقلبي كأنه الربع الخالي".

وكتاب "الأكول" باقة من معلومات وأقوال في الأكل وضد الأكل لمفكرين وفلاسفة كأرسطو وبوذا ودانتي وإخوان الصفا والمعري وابن مسكويه وسبينوزا، وحتى عالم الاجتماع العراقي علي الوردي. ويحظى بأكبر حيز في الكتاب "الشخص النموذجي" المجهول "العصي على التصنيف، سوى أنه الإنسان الكامل على المائدة". كل شيء فيه أبيض، ملابسه وغترة رأسه ولحيته وشارباه الكثان. "لم أعرف الحكمة والفضيلة والاعتدال والترفع والإيثار إلاّ منه ومعه". يعيش في مدينة العين حيث جبل "حفيت"، ويعمل طوال الوقت مجاناً لوجه الله. و"حين يسأله السائل: لم لا ترتح وأنت في هذا العمر، يقول: لا يحق لمن لا يعمل أن يأكل". ومقابل "الشخص النموذجي" نحو أربعين أكولاً يصنفهم قدماء الباحثين العرب، بينهم "الصوّات" الذي يسمع صوت أكله، و"النفّاض" الذي يجعل اللقمة في فمه وينفض أصابعه في المائدة، و"القرّاض" الذي يقرض اللقمة بأسنانه ثم يضعها في الطعام، و"المبعبع" الذي يأكل اللقمة وهو يبعبع كالجمل، و"المهندس" الذي يقول ضع هذا الطبق هنا وهذا هناك حتى يأتي قدّامه ما يحبه.

وفي الإمارات لا تَعجَبي من بدانتي، رشاقتي هي العَجَبُ. فالبلد يضم جنسيات أكثر مما في الأمم المتحدة من دول؛ 202 مقابل 191 أحصى أميري مطاعمهم وجرب أطعمتها وصنّفها. وأنا أكتب هذا المقال تحت تأثير صحن "كبدة البط مع البصل الأخضر" أعدّه رئيس طباخين فرنسي في واحد من أشهى هذه المطاعم؛ وهو "السفرة" بفندق "شانغريلا" في أبوظبي. وأستبعدُ أن يكون مصيري كأميري الذي وقع في غرام فتاك بالبط منذ تذوقه أول مرة في مطعم "فلفلة" بالقاهرة، وأنا اخترت صحن البط لأسباب تاريخية، فهو من إبداع قدماء المصريين قبل أربعة آلاف عام، واكتفيتُ منه بشريحة كبد البط على شريحة خبز أسود، وأتبعته بكافيار روسي على شريحة خبز أبيض، ثم حساء الحريرة المغربي. ولم أجرب صحون اليوم الفيتنامية واليابانية والهندية، باستثناء رز دجاج برياني. ولم أقرب حلاوة "أم علي" لأن الطريق إليها ملغوم بخمسة أنواع آيس كريم أقعدتني عن الحركة.

ومع الشاي أصغيت لقصيدة تكتم الأنفاس باللهجة الإماراتية للزميلة في صحيفة "الاتحاد" الشاعرة نوره المزروعي: "حِزٍن خيلْ على ما يبدو إنك خذلته. عايش في ظلام الليل همّا طويل. ما احتمل قلبه لحظة يو إنك نكرته. اتعب خطاي ممشى في دروب الرحيل. شوف أنظر لحالي، كيف إنك تركته، خيلْ جامح وحزنه دمعتين وصهيل". وغبتُ عن الوجود لحظة اختلط شعر نوره المزروعي وصوت مغنية مطعم "السفرة" الإنجليزية تغني الأغنية المشهورة. "فردوسْ...أنا في فردوسْ، ودقات قلبي تمنعني من الكلام، ربما عثرتُ على الحب الذي أبحث عنه. عندما كنا نرقص سوية خداً لخد. فردوسْ... أنا في فردوسْ".

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29019
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع196812
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر688368
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45750756
حاليا يتواجد 2726 زوار  على الموقع