موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

نعم العرب لا يقرأون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قيل الكثير عن أن العرب لا يقرأون وأنّهم لا يكفون عن التفاخر بأميتهم السياسية والاقتصادية، وكان البعض يرى أن هذه التهمة مفتراه وأنّها موجهة إليهم من أعدائهم للتشكيك في وعيهم ومعاصرتهم لكن الأيام أثبتت أن التهمة لاصقة

بهم وأنهم لا يقرأون فعلاً، وأن العداء يبدو مستحكمًا بينهم وبين ما يُكتب من دراسات وتحليل للواقع العربي ولما يجري في العالم. والمخيف أن القيادات العربية المهتمة بالشأن السياسي والاقتصادي والاجتماعي هي التي لا تقرأ ولا تتابع المستجدات وليس عامة الشعب ونخبه القليلة. وأن هذه القيادات ظلت تنظر إلى القراءة بوصفها نوعًا من التسلية التي فات زمانها، وأن التركيز والانشغال بمتابعة القضايا الثانوية وصغائر الأمور هي المهمة الأساسية لمن يتولى مسؤولية صغيرة أو كبيرة في وطنه.

 

وربما زاد من حدة هذه الحالة، حالة العداء للقراءة، ما بدأ يظهر في الصحافة العربية في الآونة الأخيرة من نقد لبعض التصرفات، وما تتعرض له بعض المؤسسات والأجهزة من عتاب أو لوم. لذلك فقد سادت بين المسؤولين في الأقطار العربية عمومًا عبارة تكاد تكون متداولة، وهي «لا تصدعوا رؤوسكم بقراءة ما يكتب أو يقال، وإن عليكم أن تواجهوا هذه الكتابات بعين لا ترى وبأذن من طين وأذن من عجين» وقد كان ذلك ما حدث في أوساط كثيرة وهو الأمر الذي أوصل الأمور في عدد من الأقطار العربية إلى ما وصلت إليه، ولو كان المسؤولون - كبارًا وصغارًا- قد استوعبوا ما يقال ويُكتب، وتابعوا بعيون مفتوحة وعقول واعية لما تدهورت الأوضاع السياسية والاجتماعية في هذه الأقطار ووصلت الأمور فيها إلى هذا الحد من القلق والتذمر العام.

وكما قيل الكثير عن انصراف العرب عن القراءة فقد قيل الكثير جدًا عن تشجيع الساسة والقادة الكبار لمنطق فرض العزلة، عزلة المجتمع عن بعضه البعض، وعزلة كل قُطر عربي عن الآخر واندفاعهم وراء «الإقليمية» اعتقادًا منهم أن انكفاء الأقطار على ذاتها يحميها ويضاعف من نشاط أبنائها وفي هذا المناخ الوطني الداخلي، والإقليمي نشأت العداوات والمشاحنات وتخلى العرب عن عروبتهم وعن الرؤية المشتركة للأخطار التي لا تهدد قُطرًا بعينه وإنما الأقطار كافة، وفي إطار النظرة الإقليمية والانحباس على الداخل ثم تجاهل دور القوى الكبرى التي ظنوا جميعًا أنها تعمل لهم ما يشاؤون في حين أنها لا تخدم سوى مصالحها وتقويض أركان الشعوب الأخرى، وما يؤسف له أن الاستيقاظ يأتي متأخرًا، وبعد فوات الأوان، وذلك راجع في الأساس إلى غياب قراءة الواقع نفسه وقراءة ما يُكتب عنه من الداخل والخارج، وما يتناثر بين السطور من آراء حكيمة ورؤى جديرة بالتمعن والوقوف.

لقد وصل العرب في الآونة الأخيرة إلى حافة الهاوية إن لم يكونوا قد وصلوا إلى الهاوية نفسها - وإذا كانوا - بعد التسونامي الأخير - قد بدأوا يقرأون، ولابد لهم أن يقرأوا، فإنهم سيجدون أنفسهم في وضع لا يحسدون عليه وأن ما كان عليهم أن ينجزوه بالأمس في أيام أو شهور صار من الصعب عليهم إنجازه في سنوات. وهكذا كل من لا يقرأ واقعه كل يوم، ويراجع مع بداية كل صباح مواقفه وما يفرضه الزمن من متغيرات ضمنية وحركة لا تعرف التوقف، فإن الزمن يتجاوزه ولا يَبْقَى منه شيء صالح للحاضر والمستقبل، ولا ينبغي أن ننسى في هذا الصدد أن البعض من العرب ركَن إلى بعض الإنجازات، وأن البعض الآخر ركَن إلى انتظار الظروف السانحة - وإذا بالزمن يفاجئهم جميعًا ويكاد يقول لهم إن الشعوب لا يصحّ أن تكتفي بما أنجزته ولو كان عظيمًا، وأن أسوأ ما تصاب به أيضًا أن تطيل الانتظار والتسويف، ولا تجيد التحرك في الوقت المناسب علمًا بأن كل وقت للشعوب مناسب.

هل أقول إن ما أكتبه الآن لن يقرأه أحد من المسؤولين الذين ما يزال بإمكانهم عمل شيء لإيقاف وصول الأمة إلى الهاوية؟ وإذا كان ذلك ما أشعر به وربما أعتقده فكيف أترك القلم ليسير فوق الورق في كتابة ما لا يُقرأ ولا يتم النظر إليه؟ وأجيب بأن اليأس بالنسبة لي لم يصل إلى هذه الدرجة فما تزال هناك أكثر من نافذة مفتوحة على الأمل، يؤكد ذلك فهم خاص لحقيقة ما جاء في القرآن الكريم من أن الله يبعث من في القبور بعد موتهم، وأن قدرته سبحانه كفيلة بأن تبعث سكان القبور من الأحياء الذين ما يزالون يتقلبون في حال منسية كحالة أهل الكهف قبل أن تعود إليهم الحياة ويدركوا أن الحياة تتغير ولا تعرف التوقف مهما كانت قوة أولئك الذين يسعون إلى تجميدها أو إعادة عقاربها إلى الخلف.

******


تأملات شعرية:


من يظلم من؟

الواقع يظلمنا

أم نحن ظلمنا الواقع؟!

الشارع يسخر مما نقرأه

أم أنا نسخر مما يقرأه الشارع؟!

يا زمنًا لا يورق إلا القتلى

لا يمطر إلا رشاشات ومدافع!

هل من أمل باقٍ في صفحة هذا الأفق

لهذا الإنسان الراكع؟

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

أنت يا قدسُ

طلال حمّــاد | الأحد, 17 ديسمبر 2017

(1)   وجهٌ من ورود المساءِ...

هواجس حول فن الكتابة الصحفية

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  بداية, حريّ التوضيح, أن كاتب هذه السطور, وعندما يخطّ هذه المقالة تحديداً, فإنه لا يتع...

أين الثقافة الناقدة؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  الثقافة نوعان: ثقافة مغطاة بطبقة من الزيف والمصالح ومغطية للواقع الذي تنشأ فيه وساترة...

بطاقة حب للوطن

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

أهواك يا وطني لا أهواك لأنك وطن فأنت أجمل وأغلى وطن...

من ذاكرة الحياة الدراسية

نايف عبوش | الأحد, 17 ديسمبر 2017

بينما كنت أقلّب أرشيف ما بحوزتي من صور قديمة في لحظة تأمل حالمة مع الم...

«أوراق» عبدالله العروي

د. حسن مدن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

  في عمله اللافت «أوراق» لجأ عبد الله العروي إلى اختيار شخصية إدريس ليجعل منه ...

يا أحمد أوشن لقد فقدناك...

محمد الحنفي | الأحد, 17 ديسمبر 2017

في زمن... عز فيه الرفاق... عز فيه الوفاء......

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22258
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع22258
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر643172
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48155865