موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

عائد إلى بغداد: بجناحي ملاك هارب من غرفة العناية المركزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الثلج لا يسأل ولا يجيب. فجاة زهوره تنبعث من اغصان شجرة يابسة في الحقل المجاور، فجأة صباحه الأبيض يلقي السماء على الارض ويبتسم مثل مصارع مغرور. فجأة تسقط الوسادة على الفم ويمتلأ الهواء بالريش وتطير جوقات الحمام.

"الحمامة لي. حمامة واحدة على الأقل. في ضلعها تنام أمي. من فمها استخرج حليبي" يقول الطفل وما من أحد على الضفة الأخرى من الساقية. "أقفز لتكون معي" تقول له الساحرة. تمد عصاها إليه. تلمسه برفق. "بقفزة واحدة سيكون العالم جميلا. ولكن اياك ان تلتفت. أياك ان تنظر إلى الاسفل. انضم إلى حاشيتي وستكون سعيدا" فجأة الثلج يغطي المحيط. كل محيط هو بحر للظلمات. هو قافية من غير شعر. هو يد سائبة ومفتاح لباب مفقود.

 

لقد سبقني صياح الديك إليك. سبقني الثلج إلى الموتى. سبقتني شجرة نارنج إلى صحن اللبلبي. يقول العراقيون: "ماء الحمص المغلي يشفي" وفيه شفاء إذن. شيء من العطر الذي يذهب الى الطبقة العازلة بين الروح والجسد. الروح هي الأخرى تتنفس الابخرة. حين تحلق وتجد نفسها اخيرا وحيدة لابد لها من استحضار كل عادات الجسد. أمضي إلى بغداد، محاطا بتلال من الثلج. أشير بأصبعي فتنبعث صورة بيت. خزانة العطار السرية. ستكون العائلة كلها هناك. الاب والام والاخوات وروح الجد الحارسة. أتوهم أني وصلت. أتوهم أني دخلت إلى الحلم وأغلقت الأبواب من ورائي. أتوهم أني أتسلق سلما لأصل إلى عيني أمي. "لا تنظر إلى الأسفل. وإلا سترى في فم الشيطان قبلة آخر امرأة تركتها من غير أن تلتفت إليها. المرأة التي تنتظرك حائرة منذ ثلاثين سنة".

"متى تعود؟"

"ولكنني عدت"

منين أجيب ازرار للزيجه هدل. حينها تدرك أنك صرت المهدي. إن خرجت من القمقم لن يصدقك أحد. فللقيامة علامات. وما أنت منها. رجل ميت بجناحي ملاك هارب من غرفة العناية المركزة. ياشيطان لا تستعجل موتك. جيشك قد يقتلك. ندمك لن يزيح عن فمك شعورا عميقا بالغثيان. كم يلزم من الرمل لكي تستعيد الساعة عصفورها؟ "أخرج لسانك لأقطعه. لا تحدثني عن جدك. اعرفه وقد سقيناه سما. انزل من الشجرة ولك" يقول لك شرطي الحدود. لقد أبديت جهلا مرعبا حين اختبرك أهل الذكر. لا تعرف ما الحوزة ولم تسمع بولاية الفقيه وليس لديك قريب في المقابر الجماعية. بعثي أنت. لم تفهم أيضا. لديك أجندة خارجية. ها، ماذا تقول؟ لم تفهم معنى أجندة. أنت لست عربيا إذن. افغاني؟ اعترف. وبشتون أيضا وليس هزار. تشرب عرق؟ خوش مهدي. كنت تريد أن تخبرهم أن الثلج لا يسأل ولا يجيب. الغابة لا تسأل العصافير من أين أتت. ليس ذنب الغيمة ان شجرة وحيدة لم يسقها مطرها. أوراقك الممزقة أخذتها هبة ريح. "خايف عليها؟" كنتَ خائفا عليها فعلا. خائفا على بغداد من عينيك. من أنفك. من اذنك. من يدك. سنلقيك مقيد اليدين، أعمى وابكم وأصم. يبتسم لك الحظ أخيرا فتكون في منجى من الألم. لن يقتلك القهر.

"عدتُ ولكني اضعت الطريق إليك"

كان فؤادي قد أغمض عينيه. وكانت خرائط عيني قد التهمها الخوف. أفلحت أخيرا في العثور على بستاني يجلس على الرصيف. هب لملاقاتي ما أن رآني متوجها إليه. "مبين عليك من ناس زمان. عندك شجرة"

"ولكني صاحب الزمان يا هذا" قلت له.

هز يديه بأسى "مشخوط آخر" وعاد إلى جلسته.

كانت الوزيرية قد خبأت أشجارها ليوم ظهوري. في شارع المغرب رأيت باباً أعرفه. كانت الحديقة ملأى بالاعشاب الضارة اليابسة. وكانت المرأة من وراء زجاج النافذة الواسعة تجلس على كرسيها الهزاز مثلما تركتها. تضع مئزرا على ركبيتها ليهبط إلى الأرض. "فدوة" لم تقلها هذه المرة. كنت أرضى بصورتها وحدها. أرضى بيديها وهما تحوكان. السنارة لا تلتقط الخيط والخيط أعمى فلا يهتدي إلى الثقب. صرنا في الزاوية فمن يطلق النار علينا؟

أمد يدي إلى الباب فلا تصل.

لقد عدتُ ولكن إلى مدينة أخرى. أحد ما استبدل مقعدي في الطائرة وذهب بدلا مني إلى بغداد فيما وصلت أنا بدلا منه إلى مدينته. جني مرح اراد أن يختبر قوة خيالي. فجأة تخلت عني حواسي. أبصر في الهواء كائنات تشعل الحرائق في أشجار متخيلة، وبعدها تطوي الشارع فتختفي البيوت وحدائقها والمرأة الوحيدة والباب الذي لم يُفتح. "ما من نار. الحديقة تقع في الجانب الخلفي للبناية" يقول لي الحارس. في الحديقة عثرت على شجرة ريحان. شجرة صغيرة تعلق بالضمير. مباشرة يذهب عطرها إلى حليب الأم. قلت انهم يؤدجلون الالم. حلوة. جلستُ وبكيتُ. شبح لشجرة ينحني على شبحي. قلت ساؤمن بالأشباح واقود غزلاني القطبية إلى بياض مؤتمن. الغزلان فرحت لانها سمعت من الراديو خبرا عن وصولها. يحيا الراديو. قلت: "صرت الكذبة التي تتخذ هيأة سر اسطوري". هذا الحاج النائم هو سانت كلوز ضائع. كنت نائما قريبا من باب الصيدلية التي تقع بالضبط في المنعطف الذي يقود إلى الاعظمية. سمعتهم يتحدثون بالعربية. لم أفتح عيني.

"سانت كلوز بحزام ناسف"

"لا هو من انصار جيش المهدي. لكنه متنكر"

"سني من الرمادي. عيونه خضر"

"كيسه مليء بالحلوى المسمومة. القاعدة تغير أساليبها. بلدان الجوار نقمة"

عدت إلى الحلم. العراق بلد لا حدود له. قطعة ثلج في الكأس. عالقة بالنظرة التي تراها مرة واحدة. إنهم أهلي يكذبون. يضحكون ويبكون. يمشون على جمر خيالهم ويسكرون بخمرة شقائهم. إنهم اهلي يرتفعون إلى السماء لا ليكونوا من سكان الايرباص المحلقة، بل ليكونوا أسرى الحوريات المنتظرات في الجانب الآخر من النهر. اقفز ولا تنظر وراءك. قفز أهلي كلهم. المجانين قفزوا وتركوا البيت خاليا. فقير بيتي. شبحي يجلس في الزاوية بين النباتات الظلية التي لطالما رعتها زوجتي بأناقة لافتة. "الملكة هناك" تقول لي وهي تشير إلى نخلة صغيرة. النخلة هي أم العراقيين كلهم. تضحك غزلاني. تهمس غزالة في أذني: "ولكنك تأكل تمرا قادما من السعودية وايران والجزائر. لم نر تمرة واحدة قادمة في طرد بريدي من أمك" عليمن يا قلب تعتب عليمن. قلت عذرا. هناك خطأ في التوقيت. لقد أبكيت شجرة الريحان ولم أر نخلة واحدة. أخوتنا المسيحيون يحتفلون بأعياد الميلاد بحرية، غير أنهم لسبب ما يشعرون بالحزن. لا يزال الأب انستاس مار الكرملي ينتظر قدوم اللقلق المهاجر. سأقنعه بأنني الطائر الذي ينتظره. لن أكون المهدي المنتظر في المرة القادمة. في عقد النصارى بحثت عنه فلم أجد نصرانيا واحدا. أخوتنا المسيحيون هم مثل أخوتنا السنة مثل أخوتنا المندائيين مثل أعدائنا العلمانيين. هل هناك علمانيون في العراق؟ لو عدنا إلى التاريخ فإن شعب العراق كله لم يعرف التدين المتشدد. كان العراقيون ضيوفا دائميين. هم ضيوف العقائد والاعراق واللغات والأرض والغرام. عونج يا كاع. من يتوقع كل هذا الثلج؟

كافور ومسك وعنبر وزعفران. ويابه يابه شلون عيون. أية أنوثة تلك؟ تطلعين من السماء السابعة فيسجد الخلق. سيكون الشرك مسموحا به من أجلك. سيعود الخلق إلى رشدهم بعد هنيهة من الدهشة. البلور لا يمكن السكوت عنه. لا بالإنس مثلك صار لا بالحور. سأقف مثل طفل في انتظارك في المحطة. ميكفي دمع العين يا بويا. تضحك أمي وتقول: لقد وصلتَ أخيرا.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17601
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع172562
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر652951
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54664967
حاليا يتواجد 1643 زوار  على الموقع