موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

عائد إلى بغداد: بجناحي ملاك هارب من غرفة العناية المركزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الثلج لا يسأل ولا يجيب. فجاة زهوره تنبعث من اغصان شجرة يابسة في الحقل المجاور، فجأة صباحه الأبيض يلقي السماء على الارض ويبتسم مثل مصارع مغرور. فجأة تسقط الوسادة على الفم ويمتلأ الهواء بالريش وتطير جوقات الحمام.

"الحمامة لي. حمامة واحدة على الأقل. في ضلعها تنام أمي. من فمها استخرج حليبي" يقول الطفل وما من أحد على الضفة الأخرى من الساقية. "أقفز لتكون معي" تقول له الساحرة. تمد عصاها إليه. تلمسه برفق. "بقفزة واحدة سيكون العالم جميلا. ولكن اياك ان تلتفت. أياك ان تنظر إلى الاسفل. انضم إلى حاشيتي وستكون سعيدا" فجأة الثلج يغطي المحيط. كل محيط هو بحر للظلمات. هو قافية من غير شعر. هو يد سائبة ومفتاح لباب مفقود.

 

لقد سبقني صياح الديك إليك. سبقني الثلج إلى الموتى. سبقتني شجرة نارنج إلى صحن اللبلبي. يقول العراقيون: "ماء الحمص المغلي يشفي" وفيه شفاء إذن. شيء من العطر الذي يذهب الى الطبقة العازلة بين الروح والجسد. الروح هي الأخرى تتنفس الابخرة. حين تحلق وتجد نفسها اخيرا وحيدة لابد لها من استحضار كل عادات الجسد. أمضي إلى بغداد، محاطا بتلال من الثلج. أشير بأصبعي فتنبعث صورة بيت. خزانة العطار السرية. ستكون العائلة كلها هناك. الاب والام والاخوات وروح الجد الحارسة. أتوهم أني وصلت. أتوهم أني دخلت إلى الحلم وأغلقت الأبواب من ورائي. أتوهم أني أتسلق سلما لأصل إلى عيني أمي. "لا تنظر إلى الأسفل. وإلا سترى في فم الشيطان قبلة آخر امرأة تركتها من غير أن تلتفت إليها. المرأة التي تنتظرك حائرة منذ ثلاثين سنة".

"متى تعود؟"

"ولكنني عدت"

منين أجيب ازرار للزيجه هدل. حينها تدرك أنك صرت المهدي. إن خرجت من القمقم لن يصدقك أحد. فللقيامة علامات. وما أنت منها. رجل ميت بجناحي ملاك هارب من غرفة العناية المركزة. ياشيطان لا تستعجل موتك. جيشك قد يقتلك. ندمك لن يزيح عن فمك شعورا عميقا بالغثيان. كم يلزم من الرمل لكي تستعيد الساعة عصفورها؟ "أخرج لسانك لأقطعه. لا تحدثني عن جدك. اعرفه وقد سقيناه سما. انزل من الشجرة ولك" يقول لك شرطي الحدود. لقد أبديت جهلا مرعبا حين اختبرك أهل الذكر. لا تعرف ما الحوزة ولم تسمع بولاية الفقيه وليس لديك قريب في المقابر الجماعية. بعثي أنت. لم تفهم أيضا. لديك أجندة خارجية. ها، ماذا تقول؟ لم تفهم معنى أجندة. أنت لست عربيا إذن. افغاني؟ اعترف. وبشتون أيضا وليس هزار. تشرب عرق؟ خوش مهدي. كنت تريد أن تخبرهم أن الثلج لا يسأل ولا يجيب. الغابة لا تسأل العصافير من أين أتت. ليس ذنب الغيمة ان شجرة وحيدة لم يسقها مطرها. أوراقك الممزقة أخذتها هبة ريح. "خايف عليها؟" كنتَ خائفا عليها فعلا. خائفا على بغداد من عينيك. من أنفك. من اذنك. من يدك. سنلقيك مقيد اليدين، أعمى وابكم وأصم. يبتسم لك الحظ أخيرا فتكون في منجى من الألم. لن يقتلك القهر.

"عدتُ ولكني اضعت الطريق إليك"

كان فؤادي قد أغمض عينيه. وكانت خرائط عيني قد التهمها الخوف. أفلحت أخيرا في العثور على بستاني يجلس على الرصيف. هب لملاقاتي ما أن رآني متوجها إليه. "مبين عليك من ناس زمان. عندك شجرة"

"ولكني صاحب الزمان يا هذا" قلت له.

هز يديه بأسى "مشخوط آخر" وعاد إلى جلسته.

كانت الوزيرية قد خبأت أشجارها ليوم ظهوري. في شارع المغرب رأيت باباً أعرفه. كانت الحديقة ملأى بالاعشاب الضارة اليابسة. وكانت المرأة من وراء زجاج النافذة الواسعة تجلس على كرسيها الهزاز مثلما تركتها. تضع مئزرا على ركبيتها ليهبط إلى الأرض. "فدوة" لم تقلها هذه المرة. كنت أرضى بصورتها وحدها. أرضى بيديها وهما تحوكان. السنارة لا تلتقط الخيط والخيط أعمى فلا يهتدي إلى الثقب. صرنا في الزاوية فمن يطلق النار علينا؟

أمد يدي إلى الباب فلا تصل.

لقد عدتُ ولكن إلى مدينة أخرى. أحد ما استبدل مقعدي في الطائرة وذهب بدلا مني إلى بغداد فيما وصلت أنا بدلا منه إلى مدينته. جني مرح اراد أن يختبر قوة خيالي. فجأة تخلت عني حواسي. أبصر في الهواء كائنات تشعل الحرائق في أشجار متخيلة، وبعدها تطوي الشارع فتختفي البيوت وحدائقها والمرأة الوحيدة والباب الذي لم يُفتح. "ما من نار. الحديقة تقع في الجانب الخلفي للبناية" يقول لي الحارس. في الحديقة عثرت على شجرة ريحان. شجرة صغيرة تعلق بالضمير. مباشرة يذهب عطرها إلى حليب الأم. قلت انهم يؤدجلون الالم. حلوة. جلستُ وبكيتُ. شبح لشجرة ينحني على شبحي. قلت ساؤمن بالأشباح واقود غزلاني القطبية إلى بياض مؤتمن. الغزلان فرحت لانها سمعت من الراديو خبرا عن وصولها. يحيا الراديو. قلت: "صرت الكذبة التي تتخذ هيأة سر اسطوري". هذا الحاج النائم هو سانت كلوز ضائع. كنت نائما قريبا من باب الصيدلية التي تقع بالضبط في المنعطف الذي يقود إلى الاعظمية. سمعتهم يتحدثون بالعربية. لم أفتح عيني.

"سانت كلوز بحزام ناسف"

"لا هو من انصار جيش المهدي. لكنه متنكر"

"سني من الرمادي. عيونه خضر"

"كيسه مليء بالحلوى المسمومة. القاعدة تغير أساليبها. بلدان الجوار نقمة"

عدت إلى الحلم. العراق بلد لا حدود له. قطعة ثلج في الكأس. عالقة بالنظرة التي تراها مرة واحدة. إنهم أهلي يكذبون. يضحكون ويبكون. يمشون على جمر خيالهم ويسكرون بخمرة شقائهم. إنهم اهلي يرتفعون إلى السماء لا ليكونوا من سكان الايرباص المحلقة، بل ليكونوا أسرى الحوريات المنتظرات في الجانب الآخر من النهر. اقفز ولا تنظر وراءك. قفز أهلي كلهم. المجانين قفزوا وتركوا البيت خاليا. فقير بيتي. شبحي يجلس في الزاوية بين النباتات الظلية التي لطالما رعتها زوجتي بأناقة لافتة. "الملكة هناك" تقول لي وهي تشير إلى نخلة صغيرة. النخلة هي أم العراقيين كلهم. تضحك غزلاني. تهمس غزالة في أذني: "ولكنك تأكل تمرا قادما من السعودية وايران والجزائر. لم نر تمرة واحدة قادمة في طرد بريدي من أمك" عليمن يا قلب تعتب عليمن. قلت عذرا. هناك خطأ في التوقيت. لقد أبكيت شجرة الريحان ولم أر نخلة واحدة. أخوتنا المسيحيون يحتفلون بأعياد الميلاد بحرية، غير أنهم لسبب ما يشعرون بالحزن. لا يزال الأب انستاس مار الكرملي ينتظر قدوم اللقلق المهاجر. سأقنعه بأنني الطائر الذي ينتظره. لن أكون المهدي المنتظر في المرة القادمة. في عقد النصارى بحثت عنه فلم أجد نصرانيا واحدا. أخوتنا المسيحيون هم مثل أخوتنا السنة مثل أخوتنا المندائيين مثل أعدائنا العلمانيين. هل هناك علمانيون في العراق؟ لو عدنا إلى التاريخ فإن شعب العراق كله لم يعرف التدين المتشدد. كان العراقيون ضيوفا دائميين. هم ضيوف العقائد والاعراق واللغات والأرض والغرام. عونج يا كاع. من يتوقع كل هذا الثلج؟

كافور ومسك وعنبر وزعفران. ويابه يابه شلون عيون. أية أنوثة تلك؟ تطلعين من السماء السابعة فيسجد الخلق. سيكون الشرك مسموحا به من أجلك. سيعود الخلق إلى رشدهم بعد هنيهة من الدهشة. البلور لا يمكن السكوت عنه. لا بالإنس مثلك صار لا بالحور. سأقف مثل طفل في انتظارك في المحطة. ميكفي دمع العين يا بويا. تضحك أمي وتقول: لقد وصلتَ أخيرا.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

العصافيرُ رزقُ المُحبِّ

نمر سعدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

آخرَ الليلِ عندَ تقاطعِ حلمينِ فوقَ البياضِ وعندَ ارتماءِ السكارى.. تقولينَ: هل مرَّ أعمى اشت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11033
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97378
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر425720
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47938413