موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عائد إلى بغداد: بجناحي ملاك هارب من غرفة العناية المركزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الثلج لا يسأل ولا يجيب. فجاة زهوره تنبعث من اغصان شجرة يابسة في الحقل المجاور، فجأة صباحه الأبيض يلقي السماء على الارض ويبتسم مثل مصارع مغرور. فجأة تسقط الوسادة على الفم ويمتلأ الهواء بالريش وتطير جوقات الحمام.

"الحمامة لي. حمامة واحدة على الأقل. في ضلعها تنام أمي. من فمها استخرج حليبي" يقول الطفل وما من أحد على الضفة الأخرى من الساقية. "أقفز لتكون معي" تقول له الساحرة. تمد عصاها إليه. تلمسه برفق. "بقفزة واحدة سيكون العالم جميلا. ولكن اياك ان تلتفت. أياك ان تنظر إلى الاسفل. انضم إلى حاشيتي وستكون سعيدا" فجأة الثلج يغطي المحيط. كل محيط هو بحر للظلمات. هو قافية من غير شعر. هو يد سائبة ومفتاح لباب مفقود.

 

لقد سبقني صياح الديك إليك. سبقني الثلج إلى الموتى. سبقتني شجرة نارنج إلى صحن اللبلبي. يقول العراقيون: "ماء الحمص المغلي يشفي" وفيه شفاء إذن. شيء من العطر الذي يذهب الى الطبقة العازلة بين الروح والجسد. الروح هي الأخرى تتنفس الابخرة. حين تحلق وتجد نفسها اخيرا وحيدة لابد لها من استحضار كل عادات الجسد. أمضي إلى بغداد، محاطا بتلال من الثلج. أشير بأصبعي فتنبعث صورة بيت. خزانة العطار السرية. ستكون العائلة كلها هناك. الاب والام والاخوات وروح الجد الحارسة. أتوهم أني وصلت. أتوهم أني دخلت إلى الحلم وأغلقت الأبواب من ورائي. أتوهم أني أتسلق سلما لأصل إلى عيني أمي. "لا تنظر إلى الأسفل. وإلا سترى في فم الشيطان قبلة آخر امرأة تركتها من غير أن تلتفت إليها. المرأة التي تنتظرك حائرة منذ ثلاثين سنة".

"متى تعود؟"

"ولكنني عدت"

منين أجيب ازرار للزيجه هدل. حينها تدرك أنك صرت المهدي. إن خرجت من القمقم لن يصدقك أحد. فللقيامة علامات. وما أنت منها. رجل ميت بجناحي ملاك هارب من غرفة العناية المركزة. ياشيطان لا تستعجل موتك. جيشك قد يقتلك. ندمك لن يزيح عن فمك شعورا عميقا بالغثيان. كم يلزم من الرمل لكي تستعيد الساعة عصفورها؟ "أخرج لسانك لأقطعه. لا تحدثني عن جدك. اعرفه وقد سقيناه سما. انزل من الشجرة ولك" يقول لك شرطي الحدود. لقد أبديت جهلا مرعبا حين اختبرك أهل الذكر. لا تعرف ما الحوزة ولم تسمع بولاية الفقيه وليس لديك قريب في المقابر الجماعية. بعثي أنت. لم تفهم أيضا. لديك أجندة خارجية. ها، ماذا تقول؟ لم تفهم معنى أجندة. أنت لست عربيا إذن. افغاني؟ اعترف. وبشتون أيضا وليس هزار. تشرب عرق؟ خوش مهدي. كنت تريد أن تخبرهم أن الثلج لا يسأل ولا يجيب. الغابة لا تسأل العصافير من أين أتت. ليس ذنب الغيمة ان شجرة وحيدة لم يسقها مطرها. أوراقك الممزقة أخذتها هبة ريح. "خايف عليها؟" كنتَ خائفا عليها فعلا. خائفا على بغداد من عينيك. من أنفك. من اذنك. من يدك. سنلقيك مقيد اليدين، أعمى وابكم وأصم. يبتسم لك الحظ أخيرا فتكون في منجى من الألم. لن يقتلك القهر.

"عدتُ ولكني اضعت الطريق إليك"

كان فؤادي قد أغمض عينيه. وكانت خرائط عيني قد التهمها الخوف. أفلحت أخيرا في العثور على بستاني يجلس على الرصيف. هب لملاقاتي ما أن رآني متوجها إليه. "مبين عليك من ناس زمان. عندك شجرة"

"ولكني صاحب الزمان يا هذا" قلت له.

هز يديه بأسى "مشخوط آخر" وعاد إلى جلسته.

كانت الوزيرية قد خبأت أشجارها ليوم ظهوري. في شارع المغرب رأيت باباً أعرفه. كانت الحديقة ملأى بالاعشاب الضارة اليابسة. وكانت المرأة من وراء زجاج النافذة الواسعة تجلس على كرسيها الهزاز مثلما تركتها. تضع مئزرا على ركبيتها ليهبط إلى الأرض. "فدوة" لم تقلها هذه المرة. كنت أرضى بصورتها وحدها. أرضى بيديها وهما تحوكان. السنارة لا تلتقط الخيط والخيط أعمى فلا يهتدي إلى الثقب. صرنا في الزاوية فمن يطلق النار علينا؟

أمد يدي إلى الباب فلا تصل.

لقد عدتُ ولكن إلى مدينة أخرى. أحد ما استبدل مقعدي في الطائرة وذهب بدلا مني إلى بغداد فيما وصلت أنا بدلا منه إلى مدينته. جني مرح اراد أن يختبر قوة خيالي. فجأة تخلت عني حواسي. أبصر في الهواء كائنات تشعل الحرائق في أشجار متخيلة، وبعدها تطوي الشارع فتختفي البيوت وحدائقها والمرأة الوحيدة والباب الذي لم يُفتح. "ما من نار. الحديقة تقع في الجانب الخلفي للبناية" يقول لي الحارس. في الحديقة عثرت على شجرة ريحان. شجرة صغيرة تعلق بالضمير. مباشرة يذهب عطرها إلى حليب الأم. قلت انهم يؤدجلون الالم. حلوة. جلستُ وبكيتُ. شبح لشجرة ينحني على شبحي. قلت ساؤمن بالأشباح واقود غزلاني القطبية إلى بياض مؤتمن. الغزلان فرحت لانها سمعت من الراديو خبرا عن وصولها. يحيا الراديو. قلت: "صرت الكذبة التي تتخذ هيأة سر اسطوري". هذا الحاج النائم هو سانت كلوز ضائع. كنت نائما قريبا من باب الصيدلية التي تقع بالضبط في المنعطف الذي يقود إلى الاعظمية. سمعتهم يتحدثون بالعربية. لم أفتح عيني.

"سانت كلوز بحزام ناسف"

"لا هو من انصار جيش المهدي. لكنه متنكر"

"سني من الرمادي. عيونه خضر"

"كيسه مليء بالحلوى المسمومة. القاعدة تغير أساليبها. بلدان الجوار نقمة"

عدت إلى الحلم. العراق بلد لا حدود له. قطعة ثلج في الكأس. عالقة بالنظرة التي تراها مرة واحدة. إنهم أهلي يكذبون. يضحكون ويبكون. يمشون على جمر خيالهم ويسكرون بخمرة شقائهم. إنهم اهلي يرتفعون إلى السماء لا ليكونوا من سكان الايرباص المحلقة، بل ليكونوا أسرى الحوريات المنتظرات في الجانب الآخر من النهر. اقفز ولا تنظر وراءك. قفز أهلي كلهم. المجانين قفزوا وتركوا البيت خاليا. فقير بيتي. شبحي يجلس في الزاوية بين النباتات الظلية التي لطالما رعتها زوجتي بأناقة لافتة. "الملكة هناك" تقول لي وهي تشير إلى نخلة صغيرة. النخلة هي أم العراقيين كلهم. تضحك غزلاني. تهمس غزالة في أذني: "ولكنك تأكل تمرا قادما من السعودية وايران والجزائر. لم نر تمرة واحدة قادمة في طرد بريدي من أمك" عليمن يا قلب تعتب عليمن. قلت عذرا. هناك خطأ في التوقيت. لقد أبكيت شجرة الريحان ولم أر نخلة واحدة. أخوتنا المسيحيون يحتفلون بأعياد الميلاد بحرية، غير أنهم لسبب ما يشعرون بالحزن. لا يزال الأب انستاس مار الكرملي ينتظر قدوم اللقلق المهاجر. سأقنعه بأنني الطائر الذي ينتظره. لن أكون المهدي المنتظر في المرة القادمة. في عقد النصارى بحثت عنه فلم أجد نصرانيا واحدا. أخوتنا المسيحيون هم مثل أخوتنا السنة مثل أخوتنا المندائيين مثل أعدائنا العلمانيين. هل هناك علمانيون في العراق؟ لو عدنا إلى التاريخ فإن شعب العراق كله لم يعرف التدين المتشدد. كان العراقيون ضيوفا دائميين. هم ضيوف العقائد والاعراق واللغات والأرض والغرام. عونج يا كاع. من يتوقع كل هذا الثلج؟

كافور ومسك وعنبر وزعفران. ويابه يابه شلون عيون. أية أنوثة تلك؟ تطلعين من السماء السابعة فيسجد الخلق. سيكون الشرك مسموحا به من أجلك. سيعود الخلق إلى رشدهم بعد هنيهة من الدهشة. البلور لا يمكن السكوت عنه. لا بالإنس مثلك صار لا بالحور. سأقف مثل طفل في انتظارك في المحطة. ميكفي دمع العين يا بويا. تضحك أمي وتقول: لقد وصلتَ أخيرا.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

يا صاحبَ الحرف!

محمد جبر الحربي

| السبت, 14 أكتوبر 2017

1 نُصحِي لمنْ فقدَ الحبيبَ بأنْ يَرَى أنَّ الحبيبَ لدى الحبيبِ الأوَّلِ في الرحلة...

أطياف النهايات في اشتغالات محمد علوان القصصية (1\2)

علي الدميني

| السبت, 14 أكتوبر 2017

الحلقة السادسة   \في الحلقات السابقة من كتابتنا عن (سرديات الحكي، و حكائية الثقافة في اشت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7862
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع62442
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر553998
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45616386
حاليا يتواجد 2925 زوار  على الموقع