موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

الجمال الذي يأخذنا إلى الموت بسعادة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما بين الحياة والفن:

1- "محبس شذر يا هواي حطني باصبعك/ لوما حجايا الناس للموت اتبعك" أسمع غزلا مهذبا يضرب العظم مثل البرد. حينها يمكنني أن أعبر الساقية من غير أن أقفز.

 

لقد مشيت في الهواء من غير أن أرى ماء. تلقاني العشب. أخضر كان العشب وكانت الكعكة تضحك. دُق الجرس. جرس كنيسة اللاتين أم جرس المدرسة الجعفرية؟ النصارى يصلون. فجأة من غير حقول تختصر اليابسة خضرتها في عيني فتاة مقبلة على الاعتراف. "أنا ندمي لا يزال أخضر" ندمي يسيل على الكأس، بين الفخذين، بعد الخاتم بعظمين. سلالة كلاب، يمكنهم أن يشموا رائحة ثياب اللص، غير أنهم لن يغفروا عثرته وهو يقرأ سورة الاخلاص. يقول: "حين رأيتها اكتمل ديني" أنت أيضا أبله. ليحط البلهاء على الماء مثل فقاعات. بق بق بق والليل ابله. ولانه ابله فهو يخفينا عن أنفسنا. سمر سمر عيني سمر. الدربونة مسدودة والحائط أسمر. يحلق الترجمان. فأما الدربونة فهي الزقاق، واما الحائط الأسمر فهو الجني الذي لا يخرج من قمقمه إلا من أجل أن يرافق الفتيات الصغيرات وهن يذهبن إلى المخبز في الطريق إلى الكنيسة. "اشطب يوما من حياتي" يقول الخباز كلما وقعت عينه على صبية. العراقيون يحبون البطيخ الأحمر. لا تنفع اللغة. "رقي" نعم. هي المفردة التي تشبه النبوءة المنزلقة على سقف بيت الفقمات. الماء فيها أكثر. نبوءة تخفي الماء بين ثيابها. المرأة التي تستحم والقنديل الذي يستخرج زيته من نوره فيما الشموع تقطر ابتسامات ناعسة. أيها البري مثل نمر ضال أعرني جوعك لالتهمها قبل أن تصل إلى باب دارهم. يضحك النمر ويطلب لي شايا. اسود كالباذنجان لكن قلبك أبيض مثل لبه. الجارة تلتفت. يلتفت ملك الموت. ليست الانوثة عادلة وهي تقوض اساس المُلك. ميت أنا لأني كنت الخاتم. حي أنا لأني كنت لمعة أسنانها فيما ابتسامتها تترك اثرا على فمي. ثيابي مبتلة والبخار يسيل من أهدابي.

2

هل كان علي أن أعرف من اي باب خرجت تلك الصبية وإلى أي باب تعود؟ كانت المتاهة مشبعة برطوبة النعناع. في الطريق إلى بيتها تجني الصبية من البستان ثمار شتائها الذي لن يتكرر في مكعب ثلج. لقد أبرقت وأرعدت وأمطرت وسقت وهفهفت ونعمت ورعت وأنضجت وكورت وحان وقت القطاف. يخيل إلي أني حين أتذكرها فذلك لا يقع إلا بعد أن أكون واثقا من أني قادر على تخيلها. في سن مبكرة رأيتها من الخلف واقفة أمام نافذة مفتوحة تنظر إلى البحر. نجح سلفادور دالي في استلهام مؤخرتها الطازجة. أوحى لي الرسام الاسباني المجنون أنها ستكون موجودة يوما ما في طريقي. سأعثر عليها بين صفحتي كتاب، في تقاطع زقاقين، بين الدمعة والمنديل، في المصافحة الغامضة بين أعميين. نبوءة لا تزال تكلفني الكثير من الغمز واللمز. يكفي أن أتذكر فتاة دالي لكي تكون فتاتي موجودة. الثوب يشف عن لحم وردي. اللحم يشف عن نهر من النبيذ الاحمر. النهر يغمرني بالتنهدات. هي ذي الصبية تقفز من الزقاق الضيق في عقد النصارى إلى الجنة لتختفي هناك. خالدة فيما الشغف بها يمر مثل رشفة من عصير الرمان أمام الباب الخلفي من الجامع الأموي. الحجر الكريم يلمع في اصبعها فتحل الفوضى. "لك العينان لترى، لكن لا تخرج لسانك متعجبا". خرجت من الباب الامامي للمتحف. امام انظار الزائرين. لم يدق جرس الانذار. كان الحارس ينظر من النافذة. لساعات لن تكون الفتاة موجودة في اللوحة. لن ينقص من توقيع دالي شيء. النافذة التي تطل على البحر لا تزال موجودة. وفي البحر هناك مراكب بعيدة. إن سأله أحد عن الفتاة سيقول له: "خرجت في نزهة" جواب يحلم به الرسام السريالي نفسه. سيضحك دالي وهو يدرك أن خطته قد نجحت. "سأعود" تقول. "لن أكون سببا في شقاء الحارس" ولكنك تشقيني بغيابك. قبل ثلاثين سنة ذهبنا صبيين إلى حدائق لكسمبورغ. عثرنا على مصطبة خشبية فارغة وجلسنا نتأمل بركة الماء. ادرنا ظهرينا إلى باريس. قلت لها: "المشهد يليق بعجوزين" كبرنا فجأة. لن نعيش حتى ذلك النهار. بعد أكثر من عقدين عدت وحدي. جلست على المصطبة نفسها. تغبرتُ. تباطأت عاطفتي. كان الوقت يمر سريعا هذه المرة. كان النهار أقصر أيضا. كنت وحيدا إلى درجة أني شعرت معها أن سطح البركة من نحاس.

3

لم يرها دالي إلا من الخلف. صدقت أنها معجزته. ولأني أصدق أن للرسامين معجزات صغيرة فقد اتبعت أثر خطواتها، حتى بعد غيابها. طالعة من عقد النصارى. ذاهبة الى سوق الصدرية. يكون الفن خطرا حين يترك شيئا منه عالقا بنا اينما مضينا. الملاك الحارس الذي ينظم خطواتنا، يرقق أوقاتنا، يحررها من الصدأ، يهذب نظراتها، يملأ الهواء من حولها عطرا. يحصن شعورنا بالكرامة، يقوينا. الثقة بالفن هي نوع من الايمان الديني: هناك مطلق يمكنه أن يهبنا في كل لحظة ضعف سببا للتماهي معه، من خلال مخلوقاته ومن خلال ما تتركه تلك المخلوقات من أثر لا يمكن أن يُمحى. في كل متحف تطأ قدماي أرضه أرى معبدا. "عدت بنا إلى البداية إذاً" لمَ لا؟ الفرق انني لا استعمل الفن وسيلة لفرض أفكار دينية بعينها. الفن في جوهرة هو فعل سحري. فعل يضفي على وقائع نعيشها بطريقة مبتذلة معنى القداسة. كل التفاهات التي نقوم بها ونحن في حالة اليقظة يمكنها بيسر أن تذهب إلى سلال النفايات لولا الفن. غرورنا يمنعنا من الاعتراف بذلك. ليكن. الامر سواء. انكارنا لا يغير من حقيقة الامر شيئا. اتصال هاتفي بصديق. لقاء عاشقين في منعطف شارع. الذهاب الى المقهى لشرب فنجان قهوة. التسوق اليومي أو الاسبوعي. قراءة الصحف أو الانصات إلى الاخبار في التلفزيون. كلها أفعال لا تفصح عن عبقرية في الاداء الإنساني. من الممكن أن يؤديها كل مخلوق عادي إذا ما اعتاد عليها. الفن يصنع من خبر صغير في جريدة رواية عظيمة مثل مدام بوفاري. يجعل من أعمى يشم عطرا بطلا اسطوريا في فيلم (عطر امرأة). في رواية المسخ لكافكا يبدل مريض نظرتنا إلى العالم. ألا يحق لنا أن نتساءل عن هوية الفتيات الخمس اللواتي يظهرن في لوحة بيكاسو (آنسات أفنيون) وقد غيرت تلك اللوحة طريقة النظر إلى الأشياء؟ في الكثير من اغنيات أم كلثوم هناك جملة أو مفردة يمكنها أن تستقر في مناطق عميقة من الروح لتسلبنا القدرة ولو لثوان على التفكير بعقلانية. خذ مثلا: يا ظالمني، برغم شعبيتها الفاجعة، فانها تصنع فاصلة بين خطابين. ما قبلها وما بعدها. أم كلثوم نفسها كانت ذكية في معالجة أماكن التوقف والتأمل والتفكير صوتيا. يدفع الفن إلى التفاؤل بالقوة نفسها التي تدفع فيها الحياة الى التشاؤم. في الفن هناك حلول خرافية تكمن في مكان خفي. حلول في إمكانها أن تقول دائما: ان العالم لا يزال جميلا وأن الحياة ممكنة في كل لحظة عيش. لقد وهبتني فتاة دالي سنوات من العيش الهانىء واللذيذ. سيقال: "انك تكذب على نفسك". على حافة البيانو، في عيني الشاة، بين اصابع حطاب تاخذ الكذبة شكل العينة الالهية. لقد انتهى عالمنا إلى فضيحة وثائق كويكلس: الكل يكذب. ولكنه الكذب النفعي، الرخيص، المجافي للأخلاق. كذب جعل من ممارسة السلطة فعل خيانة مطلقا. في المقابل هناك كذب يعلمنا الأمل من غير أن يخدعنا. هو الكذب الذي يقول لنا أن هنالك كنزا في مكان ما. الجمال الذي يأخذنا إلى الموت بسعادة.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الصحفي جابرييل ماركيز

د. حسن مدن | الاثنين, 23 أبريل 2018

  أمر يُسعد كتاب الصحافة، وأنا أعد نفسي واحداً منهم، في صورة من الصور، أن مبد...

رأي ابن رشد في القضاء والقدر أو (التجويز)

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  لقد كان للفيسلوف العربي العقلاني ابن رشد, موقفا كلامياً وفقهياً من مسألة القضاء والقدر...

قصة واقعية من قصص النكبة :أبطالها من مدينة اللد - آخر مدن الصمود

دينا سليم

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  التقيت به في أمريكا أواخر سنة 2016 وتحديدا في سان فرنسيسكو عندما قام بزيارة...

مراجعة كتاب: "كيف تقول وداعاً"

بشارة مرهج

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  اشهد أن هذا الكتاب "كيف تقول وداعاً" جذبني ثم أسرني ثم قيدني بخيوط غير مر...

نسيم الشوق: أحبها لكنها من دين مختلف

سامي قرّة | الأحد, 22 أبريل 2018

لا تقل الحرية من المعتقدات والتقاليد الاجتماعية أهمية عن الحرية من الظلم والاحتلال. هذه هي ...

أنَا أُحِبّكِ

د. عزالدين ابوميزر | الأحد, 22 أبريل 2018

أنا أحبّكِ لا تَسأليني فقد مَزّقتُ أشرعتي وَبينَ كَفّيكِ ق...

حين هبت رياح حبك

شاكر فريد حسن | الأحد, 22 أبريل 2018

لا أذكر كيف تعانق القلبان ولكني أذكر عندما...

بورتريه عربي لماركيز

د. حسن مدن | الأحد, 22 أبريل 2018

  حكى جابرييل ماركيز أنه كان لاجئاً، بمعنى من المعاني، في باريس فترة حرب التحرير ...

الإضراب...

محمد الحنفي | الأحد, 22 أبريل 2018

الإضراب... ما تقتضيه الشروط... وما تفرضه......

قمر الليلات

سعيد لعريفي

| الأحد, 22 أبريل 2018

للقمر.. زورات... . يقبلني مرة... ويغيب مرات.....

فيسبوك.. ماله وما عليه

عبده حقي

| الأحد, 22 أبريل 2018

إذا كنت من مستخدمي أو بالأحرى من مدمني مواقع التواصل الاجتماعي، هل سبق وطرحت على...

افتتاح معرض "رسوم الحجاز والصين" للفنان القدير أحمد نوار

| الأحد, 22 أبريل 2018

مساء الأحد، يحتفي الفنان القدير ا. د. أحمد نوار بافتتاح معرضه "رسوم الحجاز والصين" وذل...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6284
mod_vvisit_counterالبارحة26265
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68873
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر815347
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52947779
حاليا يتواجد 2113 زوار  على الموقع