موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

الجمال الذي يأخذنا إلى الموت بسعادة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما بين الحياة والفن:

1- "محبس شذر يا هواي حطني باصبعك/ لوما حجايا الناس للموت اتبعك" أسمع غزلا مهذبا يضرب العظم مثل البرد. حينها يمكنني أن أعبر الساقية من غير أن أقفز.

 

لقد مشيت في الهواء من غير أن أرى ماء. تلقاني العشب. أخضر كان العشب وكانت الكعكة تضحك. دُق الجرس. جرس كنيسة اللاتين أم جرس المدرسة الجعفرية؟ النصارى يصلون. فجأة من غير حقول تختصر اليابسة خضرتها في عيني فتاة مقبلة على الاعتراف. "أنا ندمي لا يزال أخضر" ندمي يسيل على الكأس، بين الفخذين، بعد الخاتم بعظمين. سلالة كلاب، يمكنهم أن يشموا رائحة ثياب اللص، غير أنهم لن يغفروا عثرته وهو يقرأ سورة الاخلاص. يقول: "حين رأيتها اكتمل ديني" أنت أيضا أبله. ليحط البلهاء على الماء مثل فقاعات. بق بق بق والليل ابله. ولانه ابله فهو يخفينا عن أنفسنا. سمر سمر عيني سمر. الدربونة مسدودة والحائط أسمر. يحلق الترجمان. فأما الدربونة فهي الزقاق، واما الحائط الأسمر فهو الجني الذي لا يخرج من قمقمه إلا من أجل أن يرافق الفتيات الصغيرات وهن يذهبن إلى المخبز في الطريق إلى الكنيسة. "اشطب يوما من حياتي" يقول الخباز كلما وقعت عينه على صبية. العراقيون يحبون البطيخ الأحمر. لا تنفع اللغة. "رقي" نعم. هي المفردة التي تشبه النبوءة المنزلقة على سقف بيت الفقمات. الماء فيها أكثر. نبوءة تخفي الماء بين ثيابها. المرأة التي تستحم والقنديل الذي يستخرج زيته من نوره فيما الشموع تقطر ابتسامات ناعسة. أيها البري مثل نمر ضال أعرني جوعك لالتهمها قبل أن تصل إلى باب دارهم. يضحك النمر ويطلب لي شايا. اسود كالباذنجان لكن قلبك أبيض مثل لبه. الجارة تلتفت. يلتفت ملك الموت. ليست الانوثة عادلة وهي تقوض اساس المُلك. ميت أنا لأني كنت الخاتم. حي أنا لأني كنت لمعة أسنانها فيما ابتسامتها تترك اثرا على فمي. ثيابي مبتلة والبخار يسيل من أهدابي.

2

هل كان علي أن أعرف من اي باب خرجت تلك الصبية وإلى أي باب تعود؟ كانت المتاهة مشبعة برطوبة النعناع. في الطريق إلى بيتها تجني الصبية من البستان ثمار شتائها الذي لن يتكرر في مكعب ثلج. لقد أبرقت وأرعدت وأمطرت وسقت وهفهفت ونعمت ورعت وأنضجت وكورت وحان وقت القطاف. يخيل إلي أني حين أتذكرها فذلك لا يقع إلا بعد أن أكون واثقا من أني قادر على تخيلها. في سن مبكرة رأيتها من الخلف واقفة أمام نافذة مفتوحة تنظر إلى البحر. نجح سلفادور دالي في استلهام مؤخرتها الطازجة. أوحى لي الرسام الاسباني المجنون أنها ستكون موجودة يوما ما في طريقي. سأعثر عليها بين صفحتي كتاب، في تقاطع زقاقين، بين الدمعة والمنديل، في المصافحة الغامضة بين أعميين. نبوءة لا تزال تكلفني الكثير من الغمز واللمز. يكفي أن أتذكر فتاة دالي لكي تكون فتاتي موجودة. الثوب يشف عن لحم وردي. اللحم يشف عن نهر من النبيذ الاحمر. النهر يغمرني بالتنهدات. هي ذي الصبية تقفز من الزقاق الضيق في عقد النصارى إلى الجنة لتختفي هناك. خالدة فيما الشغف بها يمر مثل رشفة من عصير الرمان أمام الباب الخلفي من الجامع الأموي. الحجر الكريم يلمع في اصبعها فتحل الفوضى. "لك العينان لترى، لكن لا تخرج لسانك متعجبا". خرجت من الباب الامامي للمتحف. امام انظار الزائرين. لم يدق جرس الانذار. كان الحارس ينظر من النافذة. لساعات لن تكون الفتاة موجودة في اللوحة. لن ينقص من توقيع دالي شيء. النافذة التي تطل على البحر لا تزال موجودة. وفي البحر هناك مراكب بعيدة. إن سأله أحد عن الفتاة سيقول له: "خرجت في نزهة" جواب يحلم به الرسام السريالي نفسه. سيضحك دالي وهو يدرك أن خطته قد نجحت. "سأعود" تقول. "لن أكون سببا في شقاء الحارس" ولكنك تشقيني بغيابك. قبل ثلاثين سنة ذهبنا صبيين إلى حدائق لكسمبورغ. عثرنا على مصطبة خشبية فارغة وجلسنا نتأمل بركة الماء. ادرنا ظهرينا إلى باريس. قلت لها: "المشهد يليق بعجوزين" كبرنا فجأة. لن نعيش حتى ذلك النهار. بعد أكثر من عقدين عدت وحدي. جلست على المصطبة نفسها. تغبرتُ. تباطأت عاطفتي. كان الوقت يمر سريعا هذه المرة. كان النهار أقصر أيضا. كنت وحيدا إلى درجة أني شعرت معها أن سطح البركة من نحاس.

3

لم يرها دالي إلا من الخلف. صدقت أنها معجزته. ولأني أصدق أن للرسامين معجزات صغيرة فقد اتبعت أثر خطواتها، حتى بعد غيابها. طالعة من عقد النصارى. ذاهبة الى سوق الصدرية. يكون الفن خطرا حين يترك شيئا منه عالقا بنا اينما مضينا. الملاك الحارس الذي ينظم خطواتنا، يرقق أوقاتنا، يحررها من الصدأ، يهذب نظراتها، يملأ الهواء من حولها عطرا. يحصن شعورنا بالكرامة، يقوينا. الثقة بالفن هي نوع من الايمان الديني: هناك مطلق يمكنه أن يهبنا في كل لحظة ضعف سببا للتماهي معه، من خلال مخلوقاته ومن خلال ما تتركه تلك المخلوقات من أثر لا يمكن أن يُمحى. في كل متحف تطأ قدماي أرضه أرى معبدا. "عدت بنا إلى البداية إذاً" لمَ لا؟ الفرق انني لا استعمل الفن وسيلة لفرض أفكار دينية بعينها. الفن في جوهرة هو فعل سحري. فعل يضفي على وقائع نعيشها بطريقة مبتذلة معنى القداسة. كل التفاهات التي نقوم بها ونحن في حالة اليقظة يمكنها بيسر أن تذهب إلى سلال النفايات لولا الفن. غرورنا يمنعنا من الاعتراف بذلك. ليكن. الامر سواء. انكارنا لا يغير من حقيقة الامر شيئا. اتصال هاتفي بصديق. لقاء عاشقين في منعطف شارع. الذهاب الى المقهى لشرب فنجان قهوة. التسوق اليومي أو الاسبوعي. قراءة الصحف أو الانصات إلى الاخبار في التلفزيون. كلها أفعال لا تفصح عن عبقرية في الاداء الإنساني. من الممكن أن يؤديها كل مخلوق عادي إذا ما اعتاد عليها. الفن يصنع من خبر صغير في جريدة رواية عظيمة مثل مدام بوفاري. يجعل من أعمى يشم عطرا بطلا اسطوريا في فيلم (عطر امرأة). في رواية المسخ لكافكا يبدل مريض نظرتنا إلى العالم. ألا يحق لنا أن نتساءل عن هوية الفتيات الخمس اللواتي يظهرن في لوحة بيكاسو (آنسات أفنيون) وقد غيرت تلك اللوحة طريقة النظر إلى الأشياء؟ في الكثير من اغنيات أم كلثوم هناك جملة أو مفردة يمكنها أن تستقر في مناطق عميقة من الروح لتسلبنا القدرة ولو لثوان على التفكير بعقلانية. خذ مثلا: يا ظالمني، برغم شعبيتها الفاجعة، فانها تصنع فاصلة بين خطابين. ما قبلها وما بعدها. أم كلثوم نفسها كانت ذكية في معالجة أماكن التوقف والتأمل والتفكير صوتيا. يدفع الفن إلى التفاؤل بالقوة نفسها التي تدفع فيها الحياة الى التشاؤم. في الفن هناك حلول خرافية تكمن في مكان خفي. حلول في إمكانها أن تقول دائما: ان العالم لا يزال جميلا وأن الحياة ممكنة في كل لحظة عيش. لقد وهبتني فتاة دالي سنوات من العيش الهانىء واللذيذ. سيقال: "انك تكذب على نفسك". على حافة البيانو، في عيني الشاة، بين اصابع حطاب تاخذ الكذبة شكل العينة الالهية. لقد انتهى عالمنا إلى فضيحة وثائق كويكلس: الكل يكذب. ولكنه الكذب النفعي، الرخيص، المجافي للأخلاق. كذب جعل من ممارسة السلطة فعل خيانة مطلقا. في المقابل هناك كذب يعلمنا الأمل من غير أن يخدعنا. هو الكذب الذي يقول لنا أن هنالك كنزا في مكان ما. الجمال الذي يأخذنا إلى الموت بسعادة.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

وميض في الرّماد ومعاناة المغتربين

نزهة أبو غوش | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  قراءة وتحليل وميض في الرّماد للرّوائي المقدسي، عبدالله دعيس في 381 صفحة صدرت عام ...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" والربيع العربي

جميل السلحوت | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

القارئ لرواية "هذا الرجل لا أعرفه" للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، لا بدّ له أن ...

يقينُ الصباح بدّدَ شكوكَ الليل

كريم عبدالله | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

قصيدة مشتركة الشاعرة/ شاعرة الجمال والشاعر/ كريم عبدالله...

مَنْ يُدَحْرِجُ.. عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ

إبراهيم أمين | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

مِن قعر جحيم تسلّل لفردوسنا عصفورُ النار...

الشهيد عمر ليس شهيدا لصحافة الارتزاق...

محمد الحنفي | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

إن صحافة الارتزاق... صحافة... تتنكر للشهداء......

تحية القلماوي لأستاذها

د. حسن مدن | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في يناير 1943 قررتْ نخبة من خيرة مثقفي مصر وأدبائها، آنذاك، يتقدمهم الدكتور طه حسي...

- الخيول - اصدار جديد للشاعرة نداء خوري

شاكر فريد حسن | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  عن منشورات مكتبة كل شيء الحيفاوية لصاحبها الناشر صالح عباسي، صدر ديوان " الخيول...

سمير أمين

د. حسن مدن | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  غادر دنيانا المفكر المصري - الأممي الكبير سمير أمين، وفي بيان صدر أمس نعته و...

مستقبل “المقال”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 13 أغسطس 2018

  ليس لدي إحصائيات عن أعداد قراء المقالات من قبل الجمهور، سواء كان في جميع ا...

تجلّيات محمود درويش

عبدالله السناوي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

  لم يكن يشك أحد من الذين عانوا النزوح الإجباري من أراضيهم وبيوتهم تحت إرهاب ...

الخُزَامَى

محمد جبر الحربي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

مَا أطْيَبَ الأهْلَ فِي أرْضِي وَفِي سَكَنِي هُمْ نُوْرُ عَيْنِي وَهُمْ نَبْضِي وَهُمْ سَكَنِ...

الفنّ الإسلامي.. ملمحٌ آسر لحضارة عريقة

د. عزالدين عناية

| السبت, 11 أغسطس 2018

رغم تناول قضايا الإسلام في شتى مظاهرها وأبعادها السوسيولوجية والدينية والسياسية، في الفترة الحالية في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12723
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع171612
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر571929
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56490766
حاليا يتواجد 3976 زوار  على الموقع