موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

رمضان حلو يا تَمْر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هذه الباحثة العراقية كيف جمعت الحلاوة كلها في كتاب بالإنجليزية عنوانه كلمة واحدة "التمر" Dates؟.. و"كم في الاسم من كلام!" عنوان الفصل الأول من الكتاب، وتستقصي فيه نوال نصرالله التلافيف اللغوية والتاريخية والجغرافية والميثولوجية والبيولوجية والدينية وحتى الشعرية والفنية لنخلة التمر. كان الإغريق يسمونها "نخلة تمر فينيقيا"، وتتكون كلمة "نخلة تمر" الإغريقية من دمج كلمتي "تمر" و"دكله" التي هي "دجلة" باللغات السريانية والأكدية والسومرية والعبرية، واسم "دجلة" نفسه يعني "نهر نخلة التمر" حسب الباحثة، التي أبدعت كتاباً كصورة النخلة في أجمل المنحوتات واللوحات والزخارف وحتى المسكوكات، من أول عملة ذهبية سكّتها قرطاجة بتونس في القرن الأول قبل الميلاد، وحتى "الريال الذهبي" السعودي في القرن العشرين.

 

ونخلة التمر بالنسبة للإنسان العربي ليست مجرد شجرة، بل هي أقرب الأشجار إليه، حسب كتاب "حياة النبات والحيوان" لكمال الدين القاهري. "فالنخلة ذات جذع منتصب، ومنها الذكر والأنثى، ولا تثمر إلاّ إذا لُقِّحت، وإذا قُطع رأسها ماتت، وإذا تعرّض قلبها لصدمة قوية هلكت، وإذا قُطع سعفها لا تستطيع تعويضه من محله، كما لا يستطيع الإنسان تعويض مفاصله. والنخلة مغشاة بالليف الشبيه بشعر الجسم في الإنسان، فهل لا تكون هذه الصفات شبيهة بصفات البشر؟". ولا يشد القلوب في زمن الاضطراب العظيم هذا أقوى من نداء الرسول "إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليغرسها".

ويعرض الكتاب أجمل الآيات القرآنية عن النخلة، التي تصور لحظة مقدسة في تاريخ ديانات التوحيد؛ لحظة مولد السيد المسيح عليه السلام في سورة مريم "فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْياً مَنْسِيّاً. فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيّاً. وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً. فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً". وتصور لوحة الفنان الإيطالي رافائيل مريم العذراء تحتضن المسيح الرضيع تحت ظل نخلة، وهي واحدة من 66 صورة ملونة يحتويها الكتاب، بينها منحوتة بابلية من القرن الثامن قبل الميلاد، وفيها أم ترضع طفلها فيما تحنو نخلة على الاثنين، ومخطوطة الشاعر الإيراني نظامي، وفيها صورة العاشقين قيس وليلى في بستان نخيل، ونخلة في جدارية بالمسجد الأموي في دمشق عريضة وزاهية كريشة طاووس، ولوحة "جني التمر في بستان النخيل" رسمتها بألوان العسل والبرتقال فتاة سعودية عمرها 14 عاماً ونالت بها الجائزة السنوية لمسابقة النخيل في الظهران. وإذا كان "الفن انتفاضة ضد القدر" حسب الأديب الفرنسي أندريه مالروا فلوحة "حريّة" للرسامة والمهندسة المعمارية العراقية ميسلون فرج بصمة انتفاضة ملايين النساء في الوطن العربي. نخلات زاهية الخضرة رسمتها الفنانة على خلفية حريق أحمر ملتهب، وطير مطرز بخط أسود يزقزق في قفص يعلوه هلال، وفتاة تحلق كالأرجوحة بين نخلتين، وفي قدمها ترفل زهرة. بهجة الحرية المحلقة فوق نيران الحرب والدمار من مجموعة أعمال الفنانة عن احتلال العراق، وعنوانها "زوارق وأثقال وطيارات ورقية وأحلام محطمة".

والحرية ولدت في عش على رأس نخلة تمر، بناه باللُّبان والقرفة "طائر الفينيق" أو "العنقاء" كما يسميه العرب. هذا الطائر الأسطوري الذي يُبعثُ كلما مات من رماد احتراقه بلهيب الشمس ما يزال يلهم السوريين واللبنانيين حتى اليوم. وفي فصل عنوانه "نخيل التمر المهاجر إلى العالم الغربي" تروي الباحثة قصص توطين النخيل العربي في مدن غربية عدة، بينها "إنديو" عاصمة التمور في كاليفورنيا بالولايات المتحدة. وعلى خلاف التصور الشائع حول فسائل نخيل جلبها مهاجرون أفراد استغرقت جهود توطين التمور العربية في الولايات المتحدة أكثر من قرن، ومع بداية القرن العشرين نجحت زراعة أول فسيلة نخل وكانت "دكلة نور" من الجزائر، وتبعتها فسائل "فرد" من عُمان، و"الخلاص" الحساوية من السعودية، ثم "البرحي" و"الخضراوي" و"الحلاوي" من البصرة، و"الزَهدي" من بغداد، وبعدها "السعيدي" و"حياني" من مصر، وآخر الأصناف التي سوّقها المصريون عام 2009 "تمر أوباما"!

ويلهب المهرجان السنوي للتمور في "إنديو" غرائز الحب والغرام، وحمّى سباقات النوق والنعام التي تنظم خلاله. ويعيد الكتاب تثقيف الأميركيين حول علاقة الحب والغرام بين النخيل نفسها. فتكاثر النخيل بالنسيج المستخدم اليوم هو عملية استنساخ لا طعم فيها للحب. ونخلة التمر التي رعتها إلهة الحب عشتار مخلوقة للحب وبالحب، حسب شهادة المؤرخ الفيلسوف الروماني بليني في القرن الأول قبل الميلاد. "في غابة النمو الطبيعي قد ترى نخلات إناث عدة تحيط بنخل فحل واحد مسبلات الرؤوس والسعفات كما لو كنّ ينحنين باهتمام نحوه". وتنقل الباحثة أجمل قصص حب وغرام النخيل عن كتاب "عجائب المخلوقات" للقزويني. "قال كان عندنا حديقة نخل لا يكاد يُخلف، فدعونا رجلاً بصيراً بالنخل فصعدها، وقال لا أرى بها علة. وجعل ينظر يميناً وشمالاً فإذا فحل بالقرب منها فقال إنها عاشقة لذلك الفحل فلقِحوها منه ففعلنا فعادت إلى حملها"!

وحق الملقح مضمون في أقدم تشريعات النخيل التي وضعها الملك البابلي المشهور حمورابي "إذا أعطى المالك بستانه للبستاني كي يلقحه فعلى البستاني أن يعطي ثلثي الغلة إلى المالك كإيجار للبستان طالما كان يزرعه ويأخذ لنفسه الثلث". ولنخيل التمر أكثر من 360 استخداماً بدءاً من جذوعه التي تستخدم في بناء قنوات مائية وسقوف وأعمدة المباني، والسعف لبناء أسرّة ومناضد وكراس، والأوراق لحياكة السجاد والمراوح اليدوية، ونوى التمر كوقود الفحم. وتعارض نوال نصر الله استخدام نخيل التمر في صناعة وقود "الميثانول"، وتدعو إلى اعتماد التمر كمادة أساسية في مكافحة نقص التغذية وكوارث المجاعات لاحتوائه نسبة عالية من السعرات الحرارية والفيتامينات، وكان للتمر الفضل في حماية البحارة العرب أثناء الرحلات الطويلة من الإصابة بالإسقربوط، الذي يصيب البحارة الغربيين بسبب نقص الفيتامينات في أغذيتهم.

وتختتم 16 وصفة لطبخ التمر هذا الكتاب الذي تقول عنه صحيفة "شيكاغو تريبيون" الأميركية إنه "مذكرات عن الطعام، مُشهيّة، وغريبة، ملونة، ومتبرجة، حلوة، ودهينة، حادة وخاطفة". والعرب يعرفون معظم الطبخات، خصوصاً "كعكة التمر"، وحلوى التمر بالسمسم، وعسل التمر، وصلصة التمر المتبّلة، لكن من جرّب لحم النعام المغلي بمحلول التمر، وهي وصفة من روما قبل الميلاد، أو الدجاج المغلي بعصير التمر؟ ونسيتُ متى ذقتُ آخر مرة "عجة البيض بالتمر" واسمها "أومليت الغرام"، ويختتم الكتاب وصفتها بالنصيحة التالية "تناولها مع من تحب، وتدبَّر البقاء وحدكما في المنزل"!

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27261
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع257862
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر621684
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55538163
حاليا يتواجد 3275 زوار  على الموقع