موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

واقعيته متخيلة: حسن حداد يقيم في مزاج حواسه الرائق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في المسافة ما بين معنى أن نرسم ومعنى ما نرسم يعترض الرسم طريقنا باعتباره هدفا لا يمكننا الاستغناء عنه من أجل فهم ما يجري لنا. حسن حداد (رسام عراقي يقيم في لايبزك - ألمانيا) لا يستغني عن الواقعة البصرية وهو يحاول القبض على نبوءة ما.

 

شيء ما يقع بين ثنيات الواقعة البصرية. شعوره بأن هناك ما يحدث في الخفاء يدفعه إلى مزج حدسه التصويري بمفردات مستلهمة من خزانته المعرفية. يعرف أن في إمكان عينه التي ترى أن تهيئ له مادة للتأمل، غير أن تلك المادة تظل صامتة مثل أصباغه. ما يهمه حقا أن يقع الرسم، فاصلة بين زمنين: زمن الواقعة وزمن الحقيقة. في رسومه يقتفي الرسم أثر عزلته: واقعة متخيلة تستسلم لمزاج يد تجرب اللعب بالأصباغ كما لو أنها تتعرف عليها للتو، جاهزة لتتخطى ما تراه. هذا الرسام ينشط خيال عينيه مرتين: مرة حين ينظر إلى موضوعه مباشرة ومرة ثانية حين يسعى إلى محاكاة صورة خيالية لا تسعى إلى الشبه. محاكاة تتقصى السر ولا تحرص على المظهر كثيرا. علينا أن نصدق الصورة لكن في المقابل علينا أيضا أن نصدق خيالها المتمرد.

يكتب حداد يومياته من خلال الرسم. يوميات الغريب الذي يكتشف عالما عاكفا على عزلاته. في هذه الحالة يحتاج المرء إلى لغة مختلفة. لغة لا تكتفي بالوصف، بل تتجاوزه إلى التماهي مع ألم يجاوره. ليست نظرة الغريب التي يلقيها الرسام مفخخة بالحنين بقدر ما تعبر عن رغبة استفهامية تنطوي على فكرة مغايرة عن واقع، صار بمثابة ماض. مع هذا الرسام لن يكون الرسم مجرد بداهة واقعية. ففي لحظة الرسم يكون الرسام حاضرا بقوة بحثه عن المصير. "أنا هنا لكي أكون موجودا في الصورة، من خلالها، وفي بعدها التخيلي". يومياته البصرية هي تمارينه التي يؤكد من خلالها قدرته على مقاومة المحو. وهي مقاومة يمكنها أن تختصر سبل العيش الجديد كلها. وكما فعل غويا من قبل يشير حسن حداد إلى محنته: كائنا يبحث عن معنى شخصي وسط ركام المنسيات. لا يكتفي بما يرى بل يعنيه أن يكون موجودا في طريقة النظر إلى رسومه. هو الكائن الذي لا ينجده أحد. الغريب الذي لا يثق أحد فيه. لن تكون طريقته في النظر تقنية عابرة، بقدر تؤسس تلك الطريقة لفكرته عن وجود ينشأ خارج جسده. حين ينحرف الرسام بالوقائع في اتجاه حدسه فانه لا يخون عينه بقدر ما يحاول أن يكون أمينا لأسئلة تلك العين الحائرة.

أكلُ هذا من أجل لحظة عيش غير مؤكدة؟ تتساءل الصورة ومن بعدها المتلقي. يهمنا أن نصطحب المفهوم إلى خلاصاته. هناك حيث تتشظى المعاني. لذلك لا يرسم حداد مشهدا ثابتا ولا تاما. وهو ما كان جليا أكثر في رسومه عن الحرب الذي تركت بلاده حطاما. في كل جزء من تلك الرسوم هنالك قسوة تلاحق بشرا منسيين، ملقى بهم خارج التاريخ. غير أن الرسام لا يتخلى عن حدسه: هناك شيء ما يحدث في الخفاء. لا يستثني الشقاء أحدا. الطبيعة هي الأخرى تتألم. الصورة وهي تشقى خرافة كل يوم. يتوقع المرء أن يتعرف على جثته وسط ذلك الركام البشري فيتساءل: "أتراني كنت هناك دائما؟ ما معنى العيش إذاً؟" فيما يتساءل الرسام: "ما معنى الرسم في اللحظات العصيبة؟"

هناك صور، غير أنها تحقق تأثيرها الماحق بالرسم ومن غيره. أهذا يكفي؟ حداد وهو ابن صنعته الخيالية يرى إلى الصورة كونها الخطوة الأولى التي يبدأ فيها طريق الحقيقة. تلك الصور القادمة من بلاده تيسر له أن يمزج هلاكه الشخصي بهلاك بلاد لم يعد التعرف عليها نوعا من البداهة. ينجح الرسام من خلال سلسلة من الهذيانات البصرية المتلاحقة في الوصول إلى أعماق الصورة ليرى ويُرينا بلادا تقيم على حافة القيامة تشبهه في غربته. إن مبدأ تفكيك الصورة الذي أتبعه الرسام ينطوي على رغبة في تأليف عالم صوري هو مزيج من عالمين تعبيريين: عالم الصورة لذاتها وعالم يستخرجه الرسام من أعماق فكرته عن الرسم، سلوكا ارتجاليا يهب الصورة خيال مصيرها.

يمكن أن يُدرج أسلوب حسن حداد في الرسم ضمن تيار الواقعية النقدية. وهو تيار فني ينافس التعبيرية في التلصص على عالم الأدب. سيكون علينا إذاً دائما أن نبحث عن المعاني، إذا لم نتعثر بها في طريقنا إلى فهم ما يجري من حولنا. يؤلف هذا الرسام مشاهده من مزيج غير متجانس من الرؤى. رؤى بصرية لا تكتفي بما تلقيه علينا من تجليات شكلية، بل وأيضا بما ينتج عنها من أفكار ومعان. وإذ تتجاور تلك الرؤى فان أي واحد منها لا يظهر أي نوع من الانجذاب إلى ما يحيط به. عوالم منفصلة، بعضها عن البعض الآخر، يتملس حداد من خلال عكوفها على تفاصيلها الطريق إلى فكرته عن عالم معيش صار يتوزع بين أضداده: الظاهر والباطن. الواقعي والمتخيل. المسالم والعنيف. المؤقت والأبدي. عجينة أصباغه تظل مشدودة إلى خلاصة لا تعرف طريقها دائما إلى السطح التصويري. تعلم هذا الرسام أن لا يثق بما يراه. لنقل انه يختبر ما يراه بعين نقدية يغلب عليها الشك. تظل الواقعة رهينة لما لا يظهر منها. لذلك تبدو رسوم حداد كما لو أنها تقتفي أثر خيال تلك الواقعة. وما ذلك المسعى إلا تعبيرا عن الحيرة التي تظلل الواقعة، اية واقعة من جهة صلتها بالحقيقة. فهل صار الواقع يحلم أم أن الحقيقة هي التي صارت تخرج رأسها من بين الأوهام؟

لا يخفي حسن حداد قلق يده في مواجهة ما لم يرسم بعد. شيء ناقص يظل عاكفا على خوائه التعبيري. وهو ما يفسر اصرار الرسام على أن يترك مساحات من لوحاته كما لو أنها لم تكتمل بعد. تذكرنا تلك المساحات بعجزنا المزدوج في التعبير وفي التلقي. وهو عجز لا ينفصل عن غموض المادة التي نستخرج منها حكاياتنا.

بالنسبة لهذا الرسام، وإن كان شديد التعلق بالمعنى، فان الرسم لن يكون الطريقة المثلى لقول كل شيء. ربما لان نعيم الجمال من شأنه أن يخفف من جحيم المعاني. ربما لأن الحواس وهي خلوتها تكون في مزاج رائق، بحيث يحق لها أن تتفادى المرور بالمعدن لصلب الذي تتكون منه التجربة. حسن حداد يمس ذلك المعدن برقة فلا يخدشه. تنزلق عليه نظرته لتطوق حساسيته بحنانها من غير أن تغوص في وديان شقائه.

هذا رسام يسعى إلى إنقاذ الرسم من بؤس المعاني الواقعية.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37021
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع150283
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر617296
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45679684
حاليا يتواجد 3659 زوار  على الموقع