موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الأميركي سي تومبلي رسّام الزهرة المتعددة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

توفي قبل أيام في روما الرسّام الأميركي سي تومبلي (ولد عام 1928) فهل ستبقى الزهرة التي شغف بها وحيدة؟ أشهر رسّامي عصرنا وهب تلك الزهرة سنواته العشر الأخيرة، فصار يرسمها بأحجام هي الأكبر في تاريخ الرسم.

أكبر زهرة من أجل أن يصل إلى الأقل الذي يُسعدنا. ترك تومبلي الرسم وراءه. سطوح لوحاته لا تشفع لأحد ممن يبحثون عن الرسوم التي تصلح للنظر الموقت. تتعفف تلك الرسوم عن القيام بأي شيء من شأنه ان يعيننا على مغادرتها. نزاهتها تضعها في موضع الخطر. لا أحد في إمكانه أن يتنبأ بما ينطوي عليه جوهرها. حتى سؤال من نوع: إلى أين يقودنا الرسم؟ لم يعد له مع تلك الرسوم أي معنى. لم يجرؤ أحد من النقاد على أن يتساءل: أين الرسم؟ فالرسم كله هنا. لا شيء سواه. واقع ينطوي على مشكلة معقدة. كان الرسم قبل تومبلي خادماً لسواه. في هذا الاطار كان الرسم وسيلة تعبير.

 

اللغة هي الأخرى شملها هذا الحكم التعسفي حين اعُتبرت وسيلة اتصال معرفي ليس إلا. تومبلي لا يخلص إلى الرسم، فحسب، بل وأيضا إلى مصادر إلهامه. ينقي الجميع من كل شبهة. يُسعدها بقيامتها مثلما يُسعدنا. تستعيد الأشياء بين يديه براءة نشأتها الأولى وقوة خفائها. يعتبره النقاد «تقليليا». يهمهم مدرسياً أن يضعوا تجربة الرجل في علبة ما، لكي تكون تلك التجربة ممكنة على مستوى الدرس التاريخي. لهم الحق في ذلك. لكن تلك التجربة تتمرد على التصنيف. فتومبلي ليس تقليلياً إلا إذا اعتمدنا التبسيط النقدي الأبله ميزاناً للحكم. النظرة الأولى تخون. الأقل الذي تقبض عليه تلك النظرة يفاجئنا بكثرته في ثوان معدودات، هي عمر البرهة التي يسقط المرء اثناءها في الغرام. بعدها تنفتح دروب المتاهة. هذا رسّام لا يرحم بقوته.

هذه رسوم لا ترحم بفتنتها. ترى اللوحة وحين تتركها تشعر بالرغبة في العودة إليها. لم ترها جيداً. لم تشبع عيناك منها. لم ترتو حواسك الأخرى بعد. ففن تومبلي لا يخاطب العين. بل انه غالباً ما يسخر منها حين لا يهبها ما يجعلها تشعر بالتفوق على الحواس الأخرى. لا مكافأة استثنائية للبصر في رسوم تومبلي. المتعة تكفي. اكتشافات هذا الرسام الجمالية هي مزيج من الرسم ومن ملهماته البصرية. ما نراه على سطح اللوحة هو خلاصة تقص عميق في ما لا يُرى من الشيء. عصارته التي تخطف كالبرق وتقيم في الفكرة التي تؤرقه. من اليسير وصف الزهرة، لكن فكرة الزهرة تظل مبهمة. كيف يمكن أن يؤسر العطر؟ السائل يُمَس. ولكن ذلك السائل ليس العطر بل حامله. هذه الحيرة هي بمثابة عدوى حين يتعلق الأمر بالشكل. ولأن الرسم يسعى إلى اقتناص لحظات تجليه عن طريق الأشكال فان مهمة الرسام في حالة من هذا النوع هي اكثر عسرا مما نتوقع. لا يعني اعتذار الرسام شيئا إذا أخطأ. كل التقليليين عمدوا إلى الاعتكاف داخل مراسمهم، إلا تومبلي (وهو ليس منهم في رأيي). هو الوحيد من بين رسامي عصرنا الذي كان ينعم برضا الطبيعة. هو ابنها الحقيقي الوحيد. مَن يرى رسوم تومبلي تتحسن علاقته بالطبيعة. ومَن يعرف الطبيعة جيدا لابد أن يمضي مباشرة إلى الجوهر الاشراقي الذي تنطوي عليه رسوم تومبلي.

ثروة تومبلي الحقيقية تكمن في اللحظة التي يكون فيها للعاطفة شكل. شكل لا يقولها من خلال ما تشير إليه. الرسم كالطبيعة موجود لذاته. لكن في الخلاصة التي لا تترك شيئاً إلا وقد استولت عليه. كان تومبلي يعنى بتلك الخلاصة باعتبارها حادثة تقع في جهة الروح. الرسم والطبيعة كلاهما مسؤولان. الحادثة التي ينقي تومبلي هواءها تنجز مسعاها البصري بما يشبه كثافة الألم.

يستدرج تومبلي العناصر كلها لتكون موجودة في عنصر واحد. لو رسم خطا، فان ذلك الخط يكون بمثابة تلخيصا لمعاناة الأصباغ والمساحات والأشكال والفراغ. يكون ذلك الخط معنيا بذاته باعتبارها ملكا لكل الرعية التي اختارته لتمثيلها. الطبيعة كلها موجودة في الزهرة. الزهرة كلها موجودة في عطرها. وهو ما سعى تومبلي إلى القبض عليه. سيكون الرسم نوعا من البداهة. وهي بداهة النبات الذي لم تلوثه الكيمياء بعد. الرسام المعاصر الذي لم يتخل عن الطبيعة يلهمنا موقفا مقاوما لكل ما يخدش حياء الطبيعة. هو الموقف ذاته التي تتخذه رسومه من الرسم حين تصر تلك الرسوم على أن تبهج رسامها بما هو ليس من صنعته. فالرسام في حرفته لا يتنفس غبار الطلع. لكن تومبلي فعلها.

كلما رأيت لوحة جديدة من تومبلي أقول لنفسي: «ان الرسم كان في حاجة إلى هذه المعجزة». تومبلي لا يترجم ما يراه صوريا. ولكنه في الوقت نفسه كان يحرص على تعلم لغة المرئيات التي يثيره وجودها. على سطوح لوحاته يمكننا أن نشعر بحركة الأصوات التي تطلقها لغات الفراشة والزهرة والغيمة والشجرة والفجر والموجة والاجنحة والورقة وقطرة المطر. تلك الأصوات هي مصدر الشعر الغزير الذي يمتلئ به كل سينتمتر من مساحة تلك السطوح. لا يجد تومبلي في صورة الشيء تعويضا عن وجود الشيء ذاته. الشيء موجود من خلال لغته التي نجح الرسام في أن يعجن نضارتها بأصباغه المتحررة من دلالاتها الرمزية. ولكن ماذا عن لغة اليد التي ترسم، وهي اللغة التي لا ترغب في أن تكون وسيطا؟

أعتقد أن الاشكال وهي تسيل على سطوح اللوحات انما تنقلنا مباشرة إلى لحظة العصف التي تعيشها الكائنات وهي تسعى جاهدة إلى العودة إلى جوهرها الجمالي من خلال الرسم. نوع من الاشتياق إلى البذرة. هناك حيث تشتبك الطبيعة بذكراها. يبدو كل مشهد، مهما كان جديداً، كما لو أنه يُستعاد. في المقابل فان النظر إلى مشهد معاد لن يسبب الضجر، لما في ذلك المشهد من نضارة الحدث الوليد. تومبلي لا يتذكر. الطبيعة تحضر في رسومه، لكن بعد أن تمر به. انه لا يتخيلها كما لو أنها كانت غير موجودة. ينعشه أن تتسلل من خلال جسده مثل تيار كهربائي لتسيح على سطح اللوحة. ليس الرسم حلماً. هو واقعة ينجزها إنسان يشعر أنه مكلف بالتبشير برسالة ما. لذلك لا يشطر تومبلي نفسه نصفين، نصف يرى ونصف يحلم. بل يسمح لمن يرى أن يحلم في الوقت نفسه. في رسومه تحلم الطبيعة ذاتها في اللحظة نفسها التي تكون فيها موضوعاً للنظر.

كل التحولات التي تجري على سطح اللوحة إنما تنبعث من رغبة الطبيعة في التماهي مع حلمها. غير أن الطبيعة في حالة تومبلي تعيننا على فهم ما نحن فيه. شقاؤنا الذي يجلس مثل شيخ على عتبة بيت لا وجود له. خيال واقعي يستأنف سيرته داخل تقنيات الرسم، التي هي ليست تقنيات واقعية. ولكن صفة (واقعي) تبدو في هذه الحالة مضللة. ذلك لأن الخلاصة هي التي وصلت إلى الرسم. الخلاصة التي تعني أن هناك الكثير من التفاصيل قد تم الاستغناء عنها. كيف يمكننا الاستغناء عن ثرثرة الطبيعة وفيها الكثير من الجمال؟ هنا بالضبط يقيم تومبلي حداً فاصلاً بين ما هو فني وما هو طبيعي. كانت تفاحات سيزان برغم صلابتها تُطعم الفم حنيناً إلى التفاح الذي لا ينضج في الحقول. لكن أزهار تومبلي لا تغرينا بالعودة إلى حقول فنسنت. تعلمنا تلك الأزهار لغة جمال فارق مصدره الطبيعي. تلك هي لغة الرسم. ما نراه في رسوم تومبلي لا يعيدنا إلى الطبيعة التي يصدر عنها. تومبلي يكمل رحلة الجمال الطبيعي برحلة يقوم بها الجمال الفني. مع تومبلي تتنزه الحواس في عالم، تبلغ شفافيته به حد التشبه بالدموع. فالحمولة العاطفية في رسومه تفيض عن قدرة السطح على التحمل. أقله كان يفيض.

يفتض همسة العشبة ويلوح بخضرتها. يقتنص من عواء الذئب جوعه ليجول به في البرية. لا يمكنني وأنا أنظر الى رسوم تومبلي سوى أن أتذكر الفواكه والخضروات الطازجة وثياب الفلاحات الذاهبات بأبقارهن إلى الحقول. شيء من الخفية، من حــيلتها، من خفتها، يمتزج دائماً بتلك الرسوم. وهو ما يهذب ذاكرتي. يهبها شيئاص من الحيطة. هو ما يجعلني أتذكر أن معجزة الرسم ليست أقل عدلاً من معجزة الطبيعة. لقد أنصف تومبلي الطبيعة مثلما كان منصفاً في الرسم وحين مات أخذ الأقل معه.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم52684
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع230488
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر594310
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55510789
حاليا يتواجد 2378 زوار  على الموقع