موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الأميركي سي تومبلي رسّام الزهرة المتعددة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

توفي قبل أيام في روما الرسّام الأميركي سي تومبلي (ولد عام 1928) فهل ستبقى الزهرة التي شغف بها وحيدة؟ أشهر رسّامي عصرنا وهب تلك الزهرة سنواته العشر الأخيرة، فصار يرسمها بأحجام هي الأكبر في تاريخ الرسم.

أكبر زهرة من أجل أن يصل إلى الأقل الذي يُسعدنا. ترك تومبلي الرسم وراءه. سطوح لوحاته لا تشفع لأحد ممن يبحثون عن الرسوم التي تصلح للنظر الموقت. تتعفف تلك الرسوم عن القيام بأي شيء من شأنه ان يعيننا على مغادرتها. نزاهتها تضعها في موضع الخطر. لا أحد في إمكانه أن يتنبأ بما ينطوي عليه جوهرها. حتى سؤال من نوع: إلى أين يقودنا الرسم؟ لم يعد له مع تلك الرسوم أي معنى. لم يجرؤ أحد من النقاد على أن يتساءل: أين الرسم؟ فالرسم كله هنا. لا شيء سواه. واقع ينطوي على مشكلة معقدة. كان الرسم قبل تومبلي خادماً لسواه. في هذا الاطار كان الرسم وسيلة تعبير.

 

اللغة هي الأخرى شملها هذا الحكم التعسفي حين اعُتبرت وسيلة اتصال معرفي ليس إلا. تومبلي لا يخلص إلى الرسم، فحسب، بل وأيضا إلى مصادر إلهامه. ينقي الجميع من كل شبهة. يُسعدها بقيامتها مثلما يُسعدنا. تستعيد الأشياء بين يديه براءة نشأتها الأولى وقوة خفائها. يعتبره النقاد «تقليليا». يهمهم مدرسياً أن يضعوا تجربة الرجل في علبة ما، لكي تكون تلك التجربة ممكنة على مستوى الدرس التاريخي. لهم الحق في ذلك. لكن تلك التجربة تتمرد على التصنيف. فتومبلي ليس تقليلياً إلا إذا اعتمدنا التبسيط النقدي الأبله ميزاناً للحكم. النظرة الأولى تخون. الأقل الذي تقبض عليه تلك النظرة يفاجئنا بكثرته في ثوان معدودات، هي عمر البرهة التي يسقط المرء اثناءها في الغرام. بعدها تنفتح دروب المتاهة. هذا رسّام لا يرحم بقوته.

هذه رسوم لا ترحم بفتنتها. ترى اللوحة وحين تتركها تشعر بالرغبة في العودة إليها. لم ترها جيداً. لم تشبع عيناك منها. لم ترتو حواسك الأخرى بعد. ففن تومبلي لا يخاطب العين. بل انه غالباً ما يسخر منها حين لا يهبها ما يجعلها تشعر بالتفوق على الحواس الأخرى. لا مكافأة استثنائية للبصر في رسوم تومبلي. المتعة تكفي. اكتشافات هذا الرسام الجمالية هي مزيج من الرسم ومن ملهماته البصرية. ما نراه على سطح اللوحة هو خلاصة تقص عميق في ما لا يُرى من الشيء. عصارته التي تخطف كالبرق وتقيم في الفكرة التي تؤرقه. من اليسير وصف الزهرة، لكن فكرة الزهرة تظل مبهمة. كيف يمكن أن يؤسر العطر؟ السائل يُمَس. ولكن ذلك السائل ليس العطر بل حامله. هذه الحيرة هي بمثابة عدوى حين يتعلق الأمر بالشكل. ولأن الرسم يسعى إلى اقتناص لحظات تجليه عن طريق الأشكال فان مهمة الرسام في حالة من هذا النوع هي اكثر عسرا مما نتوقع. لا يعني اعتذار الرسام شيئا إذا أخطأ. كل التقليليين عمدوا إلى الاعتكاف داخل مراسمهم، إلا تومبلي (وهو ليس منهم في رأيي). هو الوحيد من بين رسامي عصرنا الذي كان ينعم برضا الطبيعة. هو ابنها الحقيقي الوحيد. مَن يرى رسوم تومبلي تتحسن علاقته بالطبيعة. ومَن يعرف الطبيعة جيدا لابد أن يمضي مباشرة إلى الجوهر الاشراقي الذي تنطوي عليه رسوم تومبلي.

ثروة تومبلي الحقيقية تكمن في اللحظة التي يكون فيها للعاطفة شكل. شكل لا يقولها من خلال ما تشير إليه. الرسم كالطبيعة موجود لذاته. لكن في الخلاصة التي لا تترك شيئاً إلا وقد استولت عليه. كان تومبلي يعنى بتلك الخلاصة باعتبارها حادثة تقع في جهة الروح. الرسم والطبيعة كلاهما مسؤولان. الحادثة التي ينقي تومبلي هواءها تنجز مسعاها البصري بما يشبه كثافة الألم.

يستدرج تومبلي العناصر كلها لتكون موجودة في عنصر واحد. لو رسم خطا، فان ذلك الخط يكون بمثابة تلخيصا لمعاناة الأصباغ والمساحات والأشكال والفراغ. يكون ذلك الخط معنيا بذاته باعتبارها ملكا لكل الرعية التي اختارته لتمثيلها. الطبيعة كلها موجودة في الزهرة. الزهرة كلها موجودة في عطرها. وهو ما سعى تومبلي إلى القبض عليه. سيكون الرسم نوعا من البداهة. وهي بداهة النبات الذي لم تلوثه الكيمياء بعد. الرسام المعاصر الذي لم يتخل عن الطبيعة يلهمنا موقفا مقاوما لكل ما يخدش حياء الطبيعة. هو الموقف ذاته التي تتخذه رسومه من الرسم حين تصر تلك الرسوم على أن تبهج رسامها بما هو ليس من صنعته. فالرسام في حرفته لا يتنفس غبار الطلع. لكن تومبلي فعلها.

كلما رأيت لوحة جديدة من تومبلي أقول لنفسي: «ان الرسم كان في حاجة إلى هذه المعجزة». تومبلي لا يترجم ما يراه صوريا. ولكنه في الوقت نفسه كان يحرص على تعلم لغة المرئيات التي يثيره وجودها. على سطوح لوحاته يمكننا أن نشعر بحركة الأصوات التي تطلقها لغات الفراشة والزهرة والغيمة والشجرة والفجر والموجة والاجنحة والورقة وقطرة المطر. تلك الأصوات هي مصدر الشعر الغزير الذي يمتلئ به كل سينتمتر من مساحة تلك السطوح. لا يجد تومبلي في صورة الشيء تعويضا عن وجود الشيء ذاته. الشيء موجود من خلال لغته التي نجح الرسام في أن يعجن نضارتها بأصباغه المتحررة من دلالاتها الرمزية. ولكن ماذا عن لغة اليد التي ترسم، وهي اللغة التي لا ترغب في أن تكون وسيطا؟

أعتقد أن الاشكال وهي تسيل على سطوح اللوحات انما تنقلنا مباشرة إلى لحظة العصف التي تعيشها الكائنات وهي تسعى جاهدة إلى العودة إلى جوهرها الجمالي من خلال الرسم. نوع من الاشتياق إلى البذرة. هناك حيث تشتبك الطبيعة بذكراها. يبدو كل مشهد، مهما كان جديداً، كما لو أنه يُستعاد. في المقابل فان النظر إلى مشهد معاد لن يسبب الضجر، لما في ذلك المشهد من نضارة الحدث الوليد. تومبلي لا يتذكر. الطبيعة تحضر في رسومه، لكن بعد أن تمر به. انه لا يتخيلها كما لو أنها كانت غير موجودة. ينعشه أن تتسلل من خلال جسده مثل تيار كهربائي لتسيح على سطح اللوحة. ليس الرسم حلماً. هو واقعة ينجزها إنسان يشعر أنه مكلف بالتبشير برسالة ما. لذلك لا يشطر تومبلي نفسه نصفين، نصف يرى ونصف يحلم. بل يسمح لمن يرى أن يحلم في الوقت نفسه. في رسومه تحلم الطبيعة ذاتها في اللحظة نفسها التي تكون فيها موضوعاً للنظر.

كل التحولات التي تجري على سطح اللوحة إنما تنبعث من رغبة الطبيعة في التماهي مع حلمها. غير أن الطبيعة في حالة تومبلي تعيننا على فهم ما نحن فيه. شقاؤنا الذي يجلس مثل شيخ على عتبة بيت لا وجود له. خيال واقعي يستأنف سيرته داخل تقنيات الرسم، التي هي ليست تقنيات واقعية. ولكن صفة (واقعي) تبدو في هذه الحالة مضللة. ذلك لأن الخلاصة هي التي وصلت إلى الرسم. الخلاصة التي تعني أن هناك الكثير من التفاصيل قد تم الاستغناء عنها. كيف يمكننا الاستغناء عن ثرثرة الطبيعة وفيها الكثير من الجمال؟ هنا بالضبط يقيم تومبلي حداً فاصلاً بين ما هو فني وما هو طبيعي. كانت تفاحات سيزان برغم صلابتها تُطعم الفم حنيناً إلى التفاح الذي لا ينضج في الحقول. لكن أزهار تومبلي لا تغرينا بالعودة إلى حقول فنسنت. تعلمنا تلك الأزهار لغة جمال فارق مصدره الطبيعي. تلك هي لغة الرسم. ما نراه في رسوم تومبلي لا يعيدنا إلى الطبيعة التي يصدر عنها. تومبلي يكمل رحلة الجمال الطبيعي برحلة يقوم بها الجمال الفني. مع تومبلي تتنزه الحواس في عالم، تبلغ شفافيته به حد التشبه بالدموع. فالحمولة العاطفية في رسومه تفيض عن قدرة السطح على التحمل. أقله كان يفيض.

يفتض همسة العشبة ويلوح بخضرتها. يقتنص من عواء الذئب جوعه ليجول به في البرية. لا يمكنني وأنا أنظر الى رسوم تومبلي سوى أن أتذكر الفواكه والخضروات الطازجة وثياب الفلاحات الذاهبات بأبقارهن إلى الحقول. شيء من الخفية، من حــيلتها، من خفتها، يمتزج دائماً بتلك الرسوم. وهو ما يهذب ذاكرتي. يهبها شيئاص من الحيطة. هو ما يجعلني أتذكر أن معجزة الرسم ليست أقل عدلاً من معجزة الطبيعة. لقد أنصف تومبلي الطبيعة مثلما كان منصفاً في الرسم وحين مات أخذ الأقل معه.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم806
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع254998
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر583340
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48096033