موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

من هو الخائن؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"المؤامرة في الطريق إليكم. المؤامرة سبقتكم". شبح الخائن لا يفارق مخيّلة الحاكم العربي. صورته، صوته، رائحة ثيابه. نوع من العدو الجاهز الذي يتشكل بحسب الآنية التي يوضع فيها. الخيانة تسيل مثل الماء. ما من أحد يمكنه أن يعيش حياته كلها منزّهاً. الخصم خائن وإن كان ينطق بالحق. ربما سيكون علينا اعادة تعريف الخيانة بعدما تمّت اعادة انتاجها بطريقة تجعلها تستوعب الجميع، من غير استثناء.

كان من الممكن أن تمر خيانة الاصبع مثل دعابة سمجة، لولا ان الندم الذي حل متأخرا كعادته قد جعل كل حديث عن الخيانة هو جرس انذار بشؤم مستطير مقبل. كانت تلك الأصبع هي التي ألهمت الوقائع طبيعة النهر الذي ستجري فيه. دائماً يقف الطاغية إزاء خيار أعمى وحيد، تنغلق الجهات كلها دونه. لذلك لم يجد أمامه سوى أن يقطع اصبع يده إن قامت (أو فكرت) بخيانته. كان يمكن الأمور أن تبقى رهينة فضاء افتراضي، سدّد فيه الطاغية طعنة إلى المجهول، لولا هرب صهره (زوج ابنته الكبرى) حسين كامل إلى الاردن منتصف التسعينات.

يومذاك لم يعد البحث عن تلك الأصبع الخائنة (المقطوعة لاحقا) مستساغا ولا مجديا. كانت الخيانة قد سممت الأجواء كلها، بل أنذرت بشرّ فائض، في بلد انتُزع اللحم عن جسده فبدت هياكله منخورة. لقد أفزعت الخيانة العائلية رجلاً، عاش الجزء الأهمّ من حياته وهو يوهم الآخرين بدنوّ شبح الخيانة. ألم يبدأ حياته السياسية رئيساً بفضيحة، كانت الخيانة مادة حكايتها الرئيسية؟ ففي عام 1979 أرسل العشرات من رفاق مسيرته النضالية إلى الموت، من غير محاكمة، لا لشيء إلا لأنهم امتنعوا عن بيعته حاكماً أبدياً. كانوا من وجهة نظره خونة. الخيانة كانت ماثلة في قصاصة ورق أمرّها أحدهم إلى الآخر من تحت المنضدة.

أبكته تلك الخيانة وأبكت رفاقه الناجين من الوهم أو سوء الفهم المبيت. غير أن ذلك البكاء لم يكن سوى نوع من الاشفاق على الذات المريضة التي خُيِّل إليها أن هناك من يسخر من ألعابها النارية المخبأة.

اما الصهر الذي انتقل بضربة حظ نحس من سائق دراجة إلى موقع اللاعب المعجزة الذي يعتمد عليه الرئيس في تغيير النتائج في اللحظات الأخيرة، فلم تشفع له توبته حيث تطايرت أشلاء جسده بين مختلف الجهات، تحت جسر الدورة. كانت الخيانة قد اطلقت الشر كله من مكمنه القريب. هل كان حسين كامل خائناً حقاً؟ سيقول الرجل لو أنه استُنطق بعد توبته: إنها لحظة طيش تلك التي جعلتني أجلس ضائعاً امام خبراء الاستخبارات الاميركية، من غير أن يملأ مقعده. "إنه رجل لا يمكن الاعتماد عليه". بجملة واحدة احترقت أوراقه كلها. لكنه خزانة الرئيس وموقع ثقته. كان الوطن هو الذي دفع ثمن تلك الخيانة. صغر الوطن بعدما تحوّل أرقاماً حاول سائق الدراجة السابق من خلالها أن يلعب دوراً لم يكن قد خُلق من أجله.

كان الرجل مسبوقاً بالخيانة، قد شعر بأن الثياب كلها قد اتسعت عليه، وبأن عريه بات وشيكاً، لذلك عاد ليُقتَل. لن يكون كامل نموذجاً للخائن المثالي. ذلك لان الخيانة (خيانة فكرة الحكم الرشيد) هي التي صنعته ولم تكن له يد في كل ما جرى له. لقد عاش حياته القصيرة كلها وهو يومئ بيد مستعارة. مَن خان مَن إذاً؟ غالبا ما تلتبس الأمور على الطغاة فتصاب حواسهم بالشلل. "الشعب يخون أيضاً".


الجرذان تخون أيضاً

مثلما كانت الاندلس ذهباً، كانت في الوقت نفسه بركة آسنة علاها العفن. لقد اخترع امراء الطوائف فيها ممرات هوائية خفية للخيانة، ظن كل واحد منهم أنه الذاهب وحيدا إلى الحمراء من خلالها، في مستقبل لا يراه أحد غيره. غير أن التاريخ سيقول لا احد منهم قد ربح. لم يصل أحد إلى قصر بني الأحمر. كانت فكرة الحكم وقد اختطفتهم، وضعتهم في أسفل سلّم، لم يكونوا مستعدين لتسلقه بقوتهم الذاتية. كانوا وصوليين، انتهازيين بالمعنى الحديث. لقد قادتهم تلك الفكرة الماكرة إلى التلاعب بمفهوم العدوّ ولم يدركوا أنهم بذلك انما يوجهون دفة مصائرهم إلى الجهة الخطأ. كل الطغاة موهوبون في ارتكاب الاخطاء التي يمكن تفاديها بيسر. الاخطاء نفسها، وفي الأخص في ما يتعلق بموقع العدوّ ومواهبه وتوقيتاته. في أيامنا العاصفة هذه يظهر الرئيس العربي ليلقي خطاباً يكون بمثابة البنزين الذي يزيد النار اشتعالاً، في القلوب قبل الرؤوس والأيدي والأقدام. أعتقد أن اللغة تخون أيضاً. ذلك لأن خطاب الطاغية لا يمكن أن يتحرك خارج سياقه المحتمل: هناك من يخون. الإصبع التي يجب أن تُقطع. ينام الطاغية على مخدة، ريشها مستلهم من وقائع متخيلة.

حتى أنت يا بروتس!

"حتى أنت يا بروتس"، قالها يوليوس قيصر مرةً واحدة وهو ينظر إلى بروتس واحد. بروتس الذي كان صنيعته. في الحالة العربية صار بروتس أكثر من واحد، غير أن رد الفعل لم يكن كريماً مثلما هي الحال مع قيصر. جملة شكسبير يمكنها أن تجعل بروتس مذنباً ومداناً، بل خائناً. ذلك لانها تجيء محمّلة طعم الخيانة المرير. غير أن لغة الحكّام العرب وهي تخون عصرها انما تحث الملايين على الخيانة، ذلك لأنها تصادر حريتهم في أن يكونوا مختلفين. "كلكم خونة أو خدم لخونة يقيمون في الخارج". الباشا العثماني يواجه فلاّحيه بصيحة احتقار.

المفارقة تكمن في أننا بعد أكثر من خمسين سنة من الثورات، عدنا إلى عصر الاقطاع، لا من خلال اللغة وحدها. هو عصر العوائل النادرة، المعنية وحدها بالحكم العبثي. وهذا ما يدفع بالخريطة الروحية التي صنعت فضاء الاندلس في انحطاطها إلى أن تكون ملعباً لكل خيال في الحكم. "نحن خونة"، فمن أجل أن تكون موجودا على تلك الخريطة لا بد من أن تكون خائناً. ألا يستحق ما يجري لنا نوعاً من التأمل في معنى الخيانة؟ هناك خيانة حقيقية في كل ما نعيشه. نسبة عظيمة من سكان العالم العربي تعيش تحت خط الفقر. بدلاً من ان تنقص، صارت الأمية تزيد. لا تنمية بل استهلاك أحرق بلهبه الطبقة الوسطى. معدلات الفساد في تزايد مستمر، حيث صارت حيازة المال بأي طريقة هي المقياس الوحيد لمعرفة موقع المرء في المجتمع.


الخيانة المقنّعة

لقد سقطت الانظمة العربية كلها في شبكة العلاقات العامة، التي يشكل رجال الأعمال الجزء المتنفذ فيها. هنا بالضبط وقعت الخيانة المقنّعة. صار الحكّام يتصرفون بثروات البلد كما لو أن تلك الثروات هي إرثهم الشخصي. لقد فُجعنا بالأرقام التي تشير إلى حجم ثروة بن علي وحسني مبارك. كان الرجلان يحكمان بلدين، اتخذ فقرهما طابعاً سياحياً. "هل تريد أن ترى فقراء؟ إذهب إذاً إلى مصر. البيت بيتك". هل خذل الشعب رئيسه حين جعله يترك الحكم بعدما أصبح مالكاً لمليارات تتوزع بين بنوك العالم؟ وصف القذافي ذلك الشعب بالجرذان. إنه محق. تلك الجرذان تركته يتصرف بمصيرها وينهب ثرواتها ويعزلها عن العالم أكثر من أربعين سنة ولم تقل كلمة. سينظر علي عبد الله صالح في اليمن إلى يده وهو يفكر في الإصبع التي تستحق القطع. الخونة في الشوارع وفي الساحات العامة وفي القصر أيضاً. لقد التبس مفهوم الخيانة، مَن يصل إلى الميكروفون أولا يمكنه أن يصبّ لعناته على الآخرين. لم تعد اليدان تتسعان لعدد الأصابع التي تفكّر في الخيانة أو تمارسها علناً. فالخيانة مشروع جاهز لتفقيس الأعداء. مَن ليس معي فهو خائن وليذهب إلى الموت. ولأن الخيانة عمياء، فإن الخونة الحقيقيين استطاعوا بدهائهم ومكرهم وسلطة رعاتهم أن يتسللوا إلى غرف النوم، إلى المطابخ، إلى الحدائق الخلفية، إلى اللغة وإلى خزائن البنوك، من غير أن يشعر أحد من الرعية بالقلق وينظر إلى يده. لقد كسر أمراء الطوائف بوصلة اللغة حين استبدلوا الجهات، بعضها بالبعض الآخر، فلبس العدوّ ثوب الأخ ودُفع بالأخ إلى الخندق الذي تسقط عليه القنابل. مَن يخون مَن؟ ليست هناك خيانة مثالية.

********

* اللوحات لحسن جوني.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

إعادة النظر في الاستشراق

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  «إعادة النظر في الاستشراق» هو عنوان الكتاب الجديد لوائل حلاق الذي صدر بالانجليزية، وكما ه...

الوعي واللاوعي في عملية الإبداع

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  يقول الروائي البريطاني المعروف إف. إس. نيبول (1932م) إن الكتابة: «تأتي من أكثر أعماق ...

في أسوان

د. حسن مدن | الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  اعتاد الإمام الشيخ محمد عبده أن يزور مدينة أسوان في الشتاء، وأحياناً يأتيها مروراً...

قراءة في رواية "حرب وأشواق" عمواس بوَابة القدس، 2018 للروائيَّة، نزهة أبو غوش

رفيقة عثمان | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية حرب وأشواق، تحتوي على مئتين وأربعة وثمانين صفحة، سردت الكاتبة أحداث دراميَّة لحرب الن...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" وما يدور في المجتمعات العربية

عبدالله دعيس | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية (هذا الرجل لا أعرفه) للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، صدرت مؤخرا عن مكتبة كل ...

الشهيد عمر كان يقاوم...

محمد الحنفي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

ما وجد الشهيد عمر... إلا ليقاوم... في أسرة......

شخصان نابلسيان: أبو بدري وأبو جعام

د. حسيب شحادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها مرجان بن أسعد بن مرجان ...

شبابيك زينب رواية الحبّ والحياة

جميل السلحوت | السبت, 15 سبتمبر 2018

  عن دار الشّروق للنّشر والتوزيع صدرت هذا العام 2018 الطبعة الثّالثة من رواية "شبابي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12555
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع114571
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر627087
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57704636
حاليا يتواجد 3016 زوار  على الموقع