موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

نهاية عصر الأحزاب؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

المعارضة السياسية في العالم العربي هي الأخرى استيقظت مذهولة على وقع ثورة الشباب. أيّ مفارقة تلك؟ ترى أين نُسجت خيوط المؤامرة؟ أفي مكان خفي بعيداً من آذان المتنصتين أم على صفحات هواء افتراضي كما يقال؟ الغرب تردد كثيراً قبل أن يعلن خضوعه للواقع العربي الجديد وابتهاجه بالتحولات التي لم تسرّه حقاً. الواقع الذي صار لحظة معيشة تحت الشمس، والتحولات التي يبدو أنها لن تستثني جزءاً من مخلّفات النظام السياسي القديم من عصفها، يمثلان اليوم طرفي التحدي التي تعيشه كل القوى المتناقضة.

علينا أن نعترف أولاً: إن شيئاً ما، إعجازياً، يقع الآن في البلدان العربية. عام 1917 انتصرت الثورة الروسية، وفي 1979 استُقبل الخميني في طهران باعتباره نجم ثورة شعبية رعاها السوق. ما بين الحدثين كان هناك زحفان ثوريان كبيران: ماو بمسيرة الألف ميل الصينية، والكوبي فيدل كاسترو نازلا من الجبال إلى العاصمة هافانا. أما ما تبقّى فتاريخ من المجازر الجماعية: كوريا، فيتنام، فلسطين، الجزائر، رواندا، لبنان، تشيلي، كمبوديا، السلفادور، أفغانستان، البوسنة والعراق. هنا وهناك كان القتلى يتبادلون المواقع بأريحية وتساؤل مرير. غير أن اللافت أن القتلة كانوا قد تعلموا الكثير مما فعلوه، فيما أظهر الضحايا جهلاً كبيراً في محاولتهم الافلات من العقاب الجماعي. ما قرره المستعمرون القدامى بحسب ما تعلموه: ما من فيتنام ثانية، من جهة ما تمثله من رمزية تشير إلى المقاومة ومن ثم الاحباط الاستعماري. وما من ثورة يشقّ شعب ما من خلالها عصا الطاعة. الجريمة ذهبت إلى التاريخ، غير أن التاريخ هو الآخر ينبغي أن يكون مهذّباً. لقد أحكمت الشركات الكبرى سيطرتها على القرار السياسي في العالم منذ نهاية الحرب الباردة.

الحديقة الخلفية

شهد العقد الأخير من القرن العشرين بداية تحرر عدد من دول اميركا اللاتينية من قبضة الشركات الأميركية. كان مصطلح جمهوريات الموز بغيضاً ومعيباً. بهدوء، صعد زعماء يساريون، يناوئون السياسة الاميركية إلى الرئاسة من طريق الانتخابات في عدد من تلك الدول. لم تعد الظروف تسمح بتكرار تجربة تشيلي الدموية. كانت أميركا مقيّدة، فيما انبعث سلفادور الليندي من قبره باعتباره نموذجاً لقائد مثالي ممكن، وما كان على أميركا سوى أن تغض الطرف عن هزيمة جنرلاتها الذين صار بيونشيه يمثّل عارهم المقبوض عليه في مطار لندن بتهمة الإبادة الجماعية. كان على أميركا أن تبحث عن حديقة خلفية أخرى. لم تذهب يدها بعيداً. كانت الدول العربية المحيطة بإسرائيل جاهزة، حكّاماً وشعوباً. من وجهة نظر اميركا (الغرب كله إلى حد ما) فإن شعوب تلك المنطقة قد استُعبدت وأهينت واضطُهدت ودُجّنت وأُخضعت بما لا يجعل مجالا للشك في أنها لن تقبل على مغامرة، تعرف أن عواقبها لن تكون حميدة. لقد صار الحكّام في تلك المنطقة سادة القوم وأئمتهم وملوكهم وسرّ وجودهم ورحيق عاطفتهم السرية وأوثانهم إلى الأبد.

الصديق العدوّ

كانت أميركا إلى وقت قريب مرتاحة، حتى في خلافاتها مع الزعماء العرب. ولم يعد سرّاً أن شعار "العداء لأميركاً، لم يكن ليلحق في نتائجه الواقعية (اقتصاديا على الأقل) أي ضرر يذكر بأميركا. لذلك لم تغيّر سياساتها المعادية للعرب، بالرغم من الصداقة العميقة التي تربطها بشيوخ النفط والاتفاقات الاستراتيجية التي وقّعتها مع عدد من البلدان العربية. كان أمن اسرائيل هو الفقرة الاهم في كل حديث أميركي، ما يعني بشكل صريح إنكاراً لكل حق فلسطيني في الارض كما في تقرير المصير. هل كان صدام حسين عقبة حقيقية في هذه الطريق الملساء بحيث تمت ازاحته بأسلوب لم يكترث بالقانون الدولي والشرعية الدولية؟ في المقابل اعلن القذافي توبته وسلّم كل ما لديه من ألعاب نارية، بل دفع رشى بالمليارات من أجل أن يكون مرضياً عليه. لم يكن لدى سوريا ما تقدّمه غير الصمت على مرتفعات الجولان. لقد حلّت أميركا في خيال الأفراد مثلما في خيال الحكومات باعتبارها العدو الذي ما من صداقته بدّ. صار العالم العربي اميركيا، بغض النظر عن توجهات الحكم فيه. ربما نجازف في القول إن السياسة الاميركية كانت مرتاحة أكثر للأنظمة الثورية. لان تلك الانظمة كانت أكثر امعانا في اذلال شعوبها والهائها بالحرمان المعيشي عن التفكير في السبل التي تحفظ لها كرامتها واستقلالها وحريتها. لم تكن مصر سعيدة في ظل حكم جمال عبد الناصر ولا مَن تبعه، ولم يكن بومدين رؤوفاً بالعباد. حافظ الاسد من جهته كان قاسياً، فيما كان صدام حسين بمثابة وحش، والقذافي اختصر الشعب الليبي في قصاصة من كتابه الأخضر. لقد كانوا حكّاماً نموذجيين لإنتاج شعوب مضاعة.

جمهوريات للوراثة

خلت تلك البلاد من أي معارضة حقيقية تنفيذاً لقوانين الطوارئ، وهذا ما سهّل للنظام القائم مهمة استنساخ نفسه مع كل ولادة جديدة. ناهيك بعدوى مبدأ التوريث الذي وجد في ما حدث في سوريا نموذجاً مشجعاً له، وخصوصاً ان ذلك النموذج كان قد حظي بمباركة ملحوظة من الغرب. لذلك لم يكن لدى حسنى مبارك ما يخشاه من أن يعلن أن ابنه مؤهل للخلافة وليست الفكرة غريبة على علي عبد الله صالح وهو مرشح قبيلة حاشد الأقوى. لقد قضى الأخير في الجنوب على الشيوعيين الذين قضى بعضهم على البعض الآخر أيضا، وصارت وحدة اليمن بسببه ميثاق عبودية. اما القذافي فإن سيف الاسلام، ابنه، كان يلتقي زعماء الحكومات الاوروبية علانية. ماذا عن أحوال المعارضة؟ لأن المعارضة المتمردة والنافرة باستقلالها كانت أقلية فقد خبا صوتها. اما المعارضة الحزبية فتشتتت أنواعا، بعضها ارتبط بأجهزة النظام كما هي حال الاحزاب الشيوعية، وبعضها الآخر صار ملحقا بأجهزة المخابرات الايرانية مثلما هي حال الاحزاب الدينية. هكذا يمكننا القول إننا لم نكن نملك حياة حزبية حقيقية. كانت الاحزاب، حتى وهي معارضة، أدوات ملوّثة ومختومة القرار، ولم تكن تصلح لأن تكون حاضنة لتبنّي أفكار مناهضة لواقع ينبغي تغييره.

معارضة ملفقة

كانت أحزاب المعارضة عبارة عن جماعات عقائدية مغلقة، قبائل صغيرة، عوائل تبغي الاستيلاء على الحكم من طريق الغفلة أو من خلال الاستعانة بالآخرين. وهذا ما لم ينجح فيه أي حزب معارض. لذلك فقد اختارت قيادات الاحزاب المعارضة أن تكون منفية وتترك شهداءها على الأرض دليلاً على أنها ظلت وفية لمبادئها حتى النهاية. حين احتُلّ العراق عام 2003 تبيّن أن تلك المبادئ يمكن التفريط بها إذا ما سُمح لسكرتير اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي بأن يكون عضواً في مجلس الحكم الذي أسسته سلطة الاحتلال. كان الخلاف إذاً على مَن يحكم، لا على طريقة الحكم. وبالرغم من ان الشيوعيين في سوريا كانوا دائماً جزءً من نسيج الحكم هناك، غير أن الشيوعيين في العراق كانوا المثل الأسوأ. اما بالنسبة الى الأحزاب الدينية في العراق فلأنها لا تعرف في ادبياتها معنى واضحاً للوطن، فقد كانت معالجاتها لمسألة الاحتلال مختلفة. هي ذي قوة عالمية تسهّل لنا الاستيلاء على السلطة. لن نقاومها بالجغرافيا. التاريخ سيقاومها وحده. من خلالها لن ننتج نظاماً حياً، لكن ما يهمّنا أن الموتى لن يستيقظوا، وسيبقون تحت الأرض مقدّسين. فلسفة نفعية ستقف أمامها أميركا إجلالاً. لقد تفوقت ألاحزاب الشيعية على "الإخوان المسلمين" في مجال النفاق السياسي. أليس مفاجئاً أن يقال إن أميركا هي صديقة الشيعة في الوطن العربي؟ في العراق صديق، وفي البحرين ولبنان عدوّ. يا للمفارقة!

وداعاً للنظام السياسي

كما المعارضة السياسية العربية، فإن اميركا قد فُجعت بثورتي تونس ومصر. هما ثورتا شعب نقي من أي أصولية. ما من حزب وما من عقيدة سياسية وما من طائفة وما من عرق وما من طبقة. الديموقراطية وهي تساوي بين المواطنين، لا تقول بذلك. لسان أميركا (الغرب من حولها) كان يقول: عليكم أن تكونوا مللاً ونحلاً لكي يسهل التفريق بينكم، ويسهل أيضاً حكمكم وتمثيلكم من خلال المعارضة. فجأةً، الشعب كله. ما معنى الشعب هنا؟ لو قلنا الشعب اللبناني مثلاً فسيكون قصدنا غامضاً وسيظهر المفهوم وقد أفسده الدهر بالطائفية. لكن الشعب هذه المرة كان كتلة لا تُرى تفاصيلها من الخارج. لقد استجاب ذلك الشعب لرؤية موحدة (هذا ما يحتاجه العراقيون واللبنانيون)، رؤية تقول بنهاية عصر تكون فيه للنظام السياسي الكلمة الفصل بين حياة يمكن أن نعيشها على الأرض كباقي البشر وخديعة تبتلعنا مثل المتاهة إلى الأبد. لقد قضى الشباب في مصر وتونس (سيكون ذلك مصيراً مشتركاً لكل الشعوب العربية) على مفهوم النظام السياسي ليعيدوا الأمور إلى نصابها الواقعي: هناك كيان اسمه الدولة. وهناك حكومة تدير شؤون تلك الدولة. وما من حاجة لشيء اسمه نظام سياسي. سأل المذيع شاباً مصرياً: ماذا تفعلون إذا لم تنفّذ الحكومة مطالبكم؟ قال: ميدان التحرير موجود. في الوقت نفسه كان هناك من يهدم النصب التذكاري في دوّار اللؤلوة بالبحرين ويمحو الدوّار نفسه.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48999
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع226803
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر590625
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55507104
حاليا يتواجد 2789 زوار  على الموقع