موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

السياسة بوصفها علماً

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يعد كافياً أن نقول إن السياسة تعني “علم إدارة الدولة” وهي “فن الممكن” كما درجنا للتعبير عن الواقعية السياسية والبرغماتية، وليس مقنعاً القول إن السياسة ومبادئها هي تعبير عن مثل وقيم، ولا بدّ أن تتحوّل إلى خطط وبرامج، وهذه الأخيرة كي تصبح ممكنة فلا بدّ من أقوال وأفعال، ومن ثم إلى تقويمات ومراجعات، في ضوء تطبيقات ومؤسسات ولكن ذلك كلّه لابدّ أن يقترن بفعل الخير وإلاّ ستكون السياسة وفعلها شرا.

وحسب ابن خلدون: السياسة عموماً هي صناعة الخير العام.. وهي أمانة وتفويض ولا مجرى لها إلاّ بين تضاريس المحاسبة والتوضيح، فليس لأحد الحق في امتلاك أركانها، باسم استخلاف إلهي أو ما شابه، وإلاّ فستبقى دواوين التاريخ مفتوحة على أخبار قوى التسلط والتحكّم المناقضة لشرائع النقل والعقل.

كلّما انحدر الكلام في السياسة، ازدادت الحاجة إلى الاهتمام بها كعلم، والأمر ليس بعيداً عن عاملي الأخلاق والخير، والسياسة مثلها مثل غيرها من العلوم لا تصبح علماً، أي إدارة وتدبيراً وتنظيماً إلاّ باقترانها بعنصر الخير، فالسياسة العدوانية والعنصرية والفاشية والإجرامية، ليست سياسة بسبب صفات الشرّ الغالبة عليها والعكس صحيح، فالشجاعة التي هي فضيلة من فضائل القلب، وسمة للإنسان القوي، لن تكون كذلك إذا استخدمت للشر. الشجاعة صفة للخير ولن تكون موضع إعجاب وتقدير إن لم تستخدم في فعل الخير وليس لفعل الشر. فالشرير ليس شجاعاً مهما تجشم من مخاطر وواجه من تحدّيات لبلوغ مآربه. الشجاعة هي فضيلة من فضائل الإنسان الذي يتمكن من الإمساك برباطة جأشه في الوقت المناسب حسب المهاتما غاندي، والشجاعة تقتضي مقاومة الشر لا الاقتداء بالشرير، وكذا الحال هي السياسة أيضاً.

ثلاثة كتب قرأتها عن السياسة بمتعة مؤخراً، مع رابط بينها وبين الأخلاق، موهبة وفناً ومُثلاً وقيماً وقبل ذلك علماً، الكتب لثلاثة علماء في السياسة: الأول للبروفسور جان ماري مولّر وهو فيلسوف فرنسي وكاتب في قضايا اللاعنف، بحيث بات مرجعاً لثقافة اللاعنف منذ عقود من الزمان، وهو من مؤسسي “حركة من أجل خيار لا عنفي” الفرنسية، ولديه ما يزيد على 25 كتاباً عن اللاعنف، وهو مناصر للقضايا العربية العادلة. وقد ترجم كتابه محمد علي عبد الجليل وراجعه ديمتري أفييرنيوس وهو بعنوان “قاموس اللاعنف”، وفيه جولة مهمة على فكرة وسياسة وثقافة اللاعنف. وقد قدّمت له الهيئة اللبنانية للحقوق المدنية باقتباس من المفكر اللبناني والعربي، ومن روّاد اللاعنف في المنطقة الدكتور وليد صليبي، الذي أسس مع رفيقته الدكتورة أوغاريت يونان، مشروع اللاعنف وحقوق الناس في لبنان منذ عام 1983 وأكثر من جمعية ومنتدى، وهو اليوم ينشط في إطار مؤسسة أكاديمية رصينة اسمها “جامعة اللاعنف وحقوق الإنسان” مع نخبة متميّزة عربية ودولية.

والكتاب الثاني هو للدكتور عبد الخالق عبدالله، وهو أحد أبرز أساتذة السياسة في العالم العربي، وله مساهمات كثيرة في القضايا الخليجية والعربية والعالمية المعاصرة، كما أنه عضو مجلس دبي الثقافي والمنسق العام لمنتدى التنمية الخليجي، ورئيس تحرير أسبق للمجلة العربية للعلوم السياسية، وعنوان كتابه “حكاية السياسة”، ويسرد فيه بطريقة مشوّقة حكاية السياسة من البداية وحتى النهاية، أي منذ أن كانت بذرة حتى أصبحت شجرة وارفة، وعلى الرغم من شيوع استخداماتها فقد ظلّت السياسة غامضة ومبهمة، وتتطلب المزيد من الدرس والبحث والتمحيص، لاسيما في عصر العولمة، حيث لم تعد السياسة شأناً محلياً معزولاً، ولعل عولمة السياسة هي آخر مستجداتها.

أما عالم السياسة الثالث فهو الدكتور شيرزاد أحمد النجار وهو أستاذ علم السياسة، الذي درّس فلسفتها وعلاقتها بالقوانين الدستورية والدولية، وعنوان كتابه هو “دراسات في علم السياسة”، وهو مجموعة أبحاث في استخدام نموذج المدخلات والمخرجات كأداة تحليلية في دراسة النظام السياسي ومشكلة الشرعية في الدولة الحديثة لدى الفيلسوف الألماني يورغن هابرماز ودراسة نقدية حول الديمقراطية ومفهوم الدولة لدى هيغل (الدولة المُعقلنة) والنظرية النقية في القانون وديمقراطية الدولة القانونية وتنشئة المواطن والسلطة في المجتمعات البدائية.

من مدخل كتاب البروفسور جان ماري مولّر إلى آخر فقرة فيه يكرّس السياسة للاعنف: عنف الذات وعنف الآخرين، ولعل سياسة اللاعنف المتواضعة هي التي حررت الشعب الهندي من أعتى استعمار في زمانه وهزمت بريطانيا العظمى، وتفوّق غاندي السياسي الأعزل على ثعلب السياسة، ونستون تشرشل المدجج بالسلاح والمعرفة والتكنولوجيا، الذي قال متهكّماً: “سنقاتل حتى آخر هندي”.

إن سياسة اللاعنف حسب مارتن لوثر كنغ كانت تعني “قوة المحبّة” التي انتصرت في نضال لا عنفي نموذجي، يوم تم إلغاء منظومة القوانين العنصرية بعد قرون من الاستعباد، مثلما كان للمقاومة المدنية، دور كبير في أوروبا ضد العدوان النازي، ويوم أقفل هتلر المدارس البولونية، نظم البولونيون تعليماً خاصاً سرياً، وكانت فكرة المقاومة المدنية هي وراء نقابة تضامن التي أطاحت بالنظام الشمولي في بولونيا، ولعل هذه “اللا” هي التي أطاحت ماركوس دكتاتور الفلبين، وهي التي حطّمت معنويات الجنود “الإسرائيليين” في انتفاضة الحجارة، ففقدوا صوابهم، وهي نفسها التي أطاحت أنظمة أوروبا الشرقية الشمولية وبعض أنظمة أمريكا اللاتينية، مثلما ظهرت بصورة جلية في الانتفاضة على زين العابدين بن علي وحسني مبارك في تونس ومصر وانتقلت “عدواها” إلى أقطار شتى من ليبيا والجزائر إلى إيران وما بينهما.

إن وجود قاموس خاص لللاعنف وسياساته، يعني تفسير فلسفة اللاعنف وتحديد استدلالاتها لفهم المعاني وتفسير المباني ونزع الالتباسات عنها وتحديد فاعليتها وإيجابياتها، لاسيما في قضايا العدالة والعنصرية والأصولية والشمولية والإرهاب بما فيه إرهاب الدولة التي ينزع عنها شرعيتها وصدقيتها. هذا القاموس الرصين مثير للإعجاب حقاً وهو تكملة لكتابين سابقين ترجمهما الدكتور وليد صليبي الأول بعنوان “ معنى اللاعنف” والثاني “استراتيجية العمل اللاعنفي”.

الدكتور عبدالخالق عبدالله، عالم السياسة الإماراتي سرد علينا حكاية السياسة قديماً وحديثاً، بتعريفاتها الفلسفية والواقعية والقانونية والسلوكية ومستقبلها، متوقفاً عندها كفن وموهبة مثلما هي علم ومعرفة، مناقشاً السياسة فكراً وسلوكاً عبر مفكرين مثل أفلاطون وميكافيلي وروسو وابن خلدون، واضعاً قضية الحرية في المقام الأول، منتقلاً بعد ذلك لمناقشة السياسة: حكومات ودولاً، محلياً وعالمياً، لاسيما في ظل العولمة. والبروفسور عبدالله قارب السياسة متابعاً بشكل عابر ثم فاحصاً وبعدها طالباً ومتخصصاً وباحثاً وأكاديمياً ومحاضراً ومحللاً وكاتباً ومؤلفاً. ولعل كتابه هو حصيلة هذه الرحلة المضنية، أي حصيلة علم وخبرة اعتنى فيها بالأفكار مثلما اعتنى فيها بالحروف، والكتابة عنده هي فيض قراءة.

يقول عبدالله في مقدمته: “إن السياسة هي مدرسة لضبط الأخلاق والسلوك وغرس القيم الإيجابية ودمج الفرد في المجتمع والتعايش مع الآخرين وتقبّل الرأي المختلف والمخالف بتسامح وبناء المواطن الصالح المحب لوطنه والمدافع عن دولته والمنتمي لأمة...”.

أما عالم السياسة الكردي العراقي الدكتور شيرزاد أحمد النجار فإنه بعد إطلالته على النظام السياسي، يبحث في شرعية الدولة الحديثة، وذلك ضمن إطار الفلسفة السياسية للفيلسوف الألماني يورغن هابرماز، وحسب علمي فإنه من أكثر المختصين العراقيين إلماماً بفلسفة هابرماز وتطويراته، فقد نشر وترجم الكثير من الأبحاث عنه بما فيها فلسفته بخصوص التسامح. وتتصل فلسفة هابرماز بمدرسة فرانكفورت ونظريتها النقدية والاجتماعية، ويتوقف لدى سسيولوجية الدولة ومشكلة الشرعية فيها. أعتقد أن الدكتور النجار من خلال عرضه يقتفي أثراً لكنه يريد أن يتبع ابن خلدون الذي يقول: “صارت الدول لا باع لها إلاّ في تسخير الناس بغير حق، وتصريف الآدميين طوع الرغبات والشهوات... وغير ذلك من آيات الظلم الذاهب بأسباب الرجاء والانشراح المؤذن بخراب العمران، العائد بالوبال على دوائر السلطان”، ولعل ما كتبه ابن خلدون كان فأل تغيير لهذه المنطقة التي انتظرت طويلاً.

لا يتوقف البروفسور النجار وهو المهجوس بالديمقراطية وهضم الحقوق عند عدم الشرعية، بل يتابع النظرية النقدية ليصل إلى هابرماز ومدرسة فرانكفورت مرّة أخرى، ولعل أهم استنتاجاته في هذا المجال هو أن الديمقراطية مرتبطة بمبدأ الأغلبية، لكن هذه الأغلبية ليست دائماً على حق، بل يمكن أن تكون مضللة أو خاطئة، وفي هذه الحالة ستتحول إلى شرعية مزيفة أو إلى عجز في الشرعية، وقد تنتج الطغيان أو تجبر المواطنين على التوجه الخاطئ، الأمر الذي يحتاج إلى توسيع تطبيقات مبدأ الأغلبية بحيث يكون بعيداً عن التزوير أو التحريف. ولعل هذه مسألة جديرة بالاهتمام وهي جديدة في أبحاث العلوم السياسية، لاسيما في العراق أو دول المنطقة.

أعتقد أننا بحاجة إلى رد الاعتبار للسياسة بوصفها علماً، لاسيما بربطها بالأخلاق وبعنصر الخير، وإلاّ ستكون عملاً شريراً، سواء على المستوى الفردي أو العام وعندها لن تكون سياسة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1223
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع156184
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر636573
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54648589
حاليا يتواجد 2903 زوار  على الموقع