موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

نص في ثياب الغائبين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هي ذي بلادنا تكاد لا تُرى

أراها تجمع الملاقط وتبقي الثياب على الحبال. أنظر إليها من تل في القرية المجاورة. هناك حيث ترك الجنود أسلحتهم واختفوا. كانت الحفلة صاخبة. أشباح وما من خطوة. أقنعة وما من وجوه. لم يخرج الفجر من مخبئه بيسر. مدّ يده اليسرى أولاً ليكتب على الماء جملا غامضة. بولتانسكي كان هناك أيضا.

الطفل المتلفت. يمدّ شبحُه يدا خائفة إلى قميص أمه. أبيض. القميص من ورائه الفجر. القميص عالٍ والعشبة اليابسة تجرح. تعود القدمان إلى الأرض بلا اجنحة. النسوة قد حلقن. الرجال ينتظرون الصيحة في مقابض الأبواب. الاطفال اخترعوا بجعا وركبوا عليه. لن يجد البرابرة غير دمى حافية وأسرّة عارية وقدورا فارغة ومصابيح مطفأة ووسائد من ريش. هنالك ريش أبيض كثير تساقط عند الفجر. ريش يتخيل شكلاً طائرا. ريش تشير نهاياته إلى جهة المنفى. ثياب الغائبين وحدها ظلت تنبئ بالفراغ. جملة لم يقلها أحد بعينه ظلّت تقفز بين الحصى. تعلو وتهبط. تعلو وتهبط تعلو... أمسك بها الطفل أخيرا. يا أمي لِمَ تركت قمصيك على الحبل؟

للثوب قدمان

له ابتسامة تملأ الكأس

له قبلة تخترع شفتين

وله أغنية

عند مصبّ النهر الصغير انتظرتني أمي. انتظرت سلة ملأها الله بالفاكهة. مرّت غيمة وأمطرت فوق رأس تلك المرأة الجالسة في ظل شجرة. أزهرت الشجرة وارتمت الأزهار في حضن أمي. كنتُ ميتا يا أمي ولم ينبئك أحد بموتي. كان البرابرة قد حملوا رأسي إلى ملكهم فيما كنت تضعين ابتسامتي على فم الحجل. قال المعلم: "مشهد الامهات المنتظرات وحده ما يؤجل القيامة. تخجل الملائكة فتكفّ عن تحريك أجنحتها".

متاهة بيضاء

استعار كريستيان بولتانسكي (ولد في باريس 1944) قريةً، أرضاً ما من أرض بعدها. متاهة بيضاء لكي لا يسأله أحد عن اسمها. عن هويتها. هي كل مكان وهي اللامكان معا. مَن يمر بها يجتازها مثل نهر وهمي. لا تراه. فهي لم تعد معنية بأحد. صفحة من اليابسة يمكن طيّها لكي يحملها المرء معه إلى أي مكان يشاء. وهذا ما فعله بولتانسكي نفسه مرات عديدة. "تجهيز"، سيقول لي أحدهم. أعتقد أن الذاكرة شيء أكثر تعقيداً من أن يتم تجهيزه في كل لحظة. هناك فراغ روحي هو أول ما نواجهه ونحن نرى الى الثياب معلقةً على حبال الغسيل من غير أن نأمل في رؤية أصحابها المغادرين. مع ذلك، فنحن نفكر في الغائبين ونخذل الصورة. يكون العمل الفني في هذه الحالة أشبه بالباب الذي ننساه حين ندخل إلى الحديقة. ولأن الحديقة غير موجودة فقد كان علينا أن نخترعها. ولأن اختراع بشر هو فعل أكبر من قدراتنا فقد صار علينا أن نتخيل أشباحهم وهي تملأ المكان. كل مكان، ولا مكان. أشباح لا نرى منها إلا ظهورها. من الحمق فعلا أن نسعى إلى اللحاق بها. لا لأنها قفزت إلى هاوية سحيقة من العدم فحسب، بل لأنها أيضا تعيش زمنها الشخصي. وهو زمن يقع خارج التاريخ. لا طرق تصل بيننا وبين تلك الأشباح. لم تعد تلك الكائنات مضطرة للعيش، لتفسير سبل ذلك العيش، لتأهيله وتأثيثه بالمكائد وترويض وعورته. لم تترك أثراً يشير إلى تعاستها المحتملة. الثياب نظيفة، بيضاء تنزلق عليها الشمس وتمرح بين جوانبها الريح. مَن جهّز إذاً مَن؟ الخوف الذي وهب تلك الكائنات أجنحةً، أم البشر الذين نشروا ثيابهم النظيفة على حبال الغسيل، أم البرابرة القادمون في لحظة تيه مصيرية أم بولتانسكي المتلفت مثل طفل ضائع شمّ رائحة حليب أمه بين عشبتين. ما يثير في هذا العمل، أنه يجهز الموت من غير جنائز. لا قبور ولا دموع ولا ربطات عنق سوداء ولا لافتات. الملابس بيضاء كلها. رائحتها تذكّر بمساحيق الغسيل والمنعمات المحلقة. من شأن المرء المتفائل أن يقرر البقاء في انتظار عودة الغائبين. في الحظائر ثغاء يلهم الغزل، والمحراث لا يزال يشقّ طريقه وسط خوار بقرة عاشقة. لن يهبط الليل فجأةً.

أختار ثوباً يلائم حجم جسمي. أقف إلى جانبه. لأبصر من خلاله ديكا. يشف ذلك الثوب عن صديق المؤذن، رسول الفراشة ونبوءة النهار. منذ متى لم أسمع صيحة ديك يا أمي؟ منذ عينيك، منذ الكتاب الذي تركته مفتوحاً ولم أعد إليه، منذ الفتيات اللواتي تجرح حواف تنوراتهن جفني. أنا حزين ووحيد ومتألم. تتردد يداي وهما تمتدان إلى الثوب. الأبيض نداؤك للفطور الصباحي. الأبيض خطوتك الضائعة بين دروب الغابة. تخترق يداي الثوب إلى الجهة الأخرى. لا شيء يُمس، لا شيء يُرى. أنا في الفراغ الكوني إذاً، في براءة اللغة من معاني كلماتها، في الميزان حيث لا يسخر ثور من نملة أبداً. يبدو الشقاء أشدّ صفاء حين يتخلى عن بذاءاته البشرية. سيرتفع الألم مثل نبي في طريقه إلى الله. أعلى فأعلى فأعلى. تحت سدوم. إنسها. تحت الصليب. إنسه. تحت المتأمرين من أجل نسخ خريطة لبلاد لن تكون موجودة إلا في الكتب المدرسية. إنسهم. سيكون عليك أن تتركهم يلهون بالقنبلة التي لم تنفجر بعد. تلك بلاد تركت ثيابها على حبل الغسيل واختفت. تلك المرأة التي تتوارى وهي أمي تحمل في حقيبتها سر الطبخة الأخيرة. ذلك المحراث يتبع أثر نغم يهبط بوله شاعري من السماء. "أنت مهاجر إذاً"، قلت لإبراهيم وكان أوانها حليما. تذكرت أن شعبه كان قد اختفى كله. السومريون اخترعوا أرض السواد. دميةً دمية، طائراً طائرا، زقورةً زقورة، اسطوانةً اسطوانة. ولأنهم شعب لا يجيد الوصف، لم تكن أرض السواد تلك إلا مزيجا من شقّ يقود إلى العالم السفلي وطوق نجاة يُلقى في لحظة النبأ الأعظم. فكرتان متناقضان، تكمل إحداهما الأخرى. بلاد تهبط إلى العدم لتنظف عينيها من الليل. من قال إن السومريين لم يتركوا ثيابهم بيضاء على حبال الغسيل جاهزة للشمس. أرى الفراشة وهي تضرب بجناحيها صخرة مبتلة. المطر هناك مرةً أخرى.

أنا شبيهك

أنا دمعتك

والنبع الذي تنبعث منه الاغنية

منذ صيحة الديك الأخيرة وأنا أشقّ المرآة لأصل إلى ثياب الغائبين. انتظريني يا أمي، سأخرج من فم الحوت، بيدي قبضة زعفران. لن يرافقني الموتى. فما من موت حيث أقيم. لقد انتصرنا على الموت أخيراً. مثلما تحبّين. هي ذي بلادنا أخيراً بيضاء. تشفّ فتكاد لا تُرى.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

استطالة الأزمة وضرورة استدعاء البداية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

استهلال:   " أزمة دون هدف هي مهمة بلا نهاية ولا نهاية لها ، إنها ت...

بعد تسع سنوات

د. حسيب شحادة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  بعد تسع سنوات التقى حمدان بزميله همذان في بيت المقدس على فنجان قهوة. بعد ال...

الممثلة اليهودية العالمية ناتالي بورتمان ترفض جائزة اسرائيلية

شاكر فريد حسن | الأربعاء, 25 أبريل 2018

  أثلجت صدورنا الممثلة والمخرجة اليهودية الامريكية، المولودة في القدس، وتحمل الجنسية الاسرائيلية ناتالي بورتما...

المسرح في أدب صدقي إسماعيل ١ ـ ٢

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كان صدقي إسماعيل “1924-1972″، رحمه الله، نسيج وحده فيما كتب من مسرحيات، لم يتتلمذ...

حين تفعل الثقافة فعلها

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  لم تكن مدينة أصيلة، ذات الطراز الأندلسي قبل أربعة عقود من الزمان وبالتحديد في الع...

«بسطة الكتب»

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كل حديث عن الثقافة في مجتمعنا، يستدعي ديباجة ثابتة، من نوع أن العرب لا يقر...

كالى وشيفا

جميل مطر

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كثيرا ما تحدثنا فى إحدى مجموعاتنا الكلامية عن تطور العلاقة بين المرأة والرجل عبر ال...

الصحفي جابرييل ماركيز

د. حسن مدن | الاثنين, 23 أبريل 2018

  أمر يُسعد كتاب الصحافة، وأنا أعد نفسي واحداً منهم، في صورة من الصور، أن مبد...

رأي ابن رشد في القضاء والقدر أو (التجويز)

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  لقد كان للفيسلوف العربي العقلاني ابن رشد, موقفا كلامياً وفقهياً من مسألة القضاء والقدر...

قصة واقعية من قصص النكبة :أبطالها من مدينة اللد - آخر مدن الصمود

دينا سليم

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  التقيت به في أمريكا أواخر سنة 2016 وتحديدا في سان فرنسيسكو عندما قام بزيارة...

مراجعة كتاب: "كيف تقول وداعاً"

بشارة مرهج

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  اشهد أن هذا الكتاب "كيف تقول وداعاً" جذبني ثم أسرني ثم قيدني بخيوط غير مر...

نسيم الشوق: أحبها لكنها من دين مختلف

سامي قرّة | الأحد, 22 أبريل 2018

لا تقل الحرية من المعتقدات والتقاليد الاجتماعية أهمية عن الحرية من الظلم والاحتلال. هذه هي ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15541
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129353
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر875827
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53008259
حاليا يتواجد 2621 زوار  على الموقع