موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

نص في ثياب الغائبين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هي ذي بلادنا تكاد لا تُرى

أراها تجمع الملاقط وتبقي الثياب على الحبال. أنظر إليها من تل في القرية المجاورة. هناك حيث ترك الجنود أسلحتهم واختفوا. كانت الحفلة صاخبة. أشباح وما من خطوة. أقنعة وما من وجوه. لم يخرج الفجر من مخبئه بيسر. مدّ يده اليسرى أولاً ليكتب على الماء جملا غامضة. بولتانسكي كان هناك أيضا.

الطفل المتلفت. يمدّ شبحُه يدا خائفة إلى قميص أمه. أبيض. القميص من ورائه الفجر. القميص عالٍ والعشبة اليابسة تجرح. تعود القدمان إلى الأرض بلا اجنحة. النسوة قد حلقن. الرجال ينتظرون الصيحة في مقابض الأبواب. الاطفال اخترعوا بجعا وركبوا عليه. لن يجد البرابرة غير دمى حافية وأسرّة عارية وقدورا فارغة ومصابيح مطفأة ووسائد من ريش. هنالك ريش أبيض كثير تساقط عند الفجر. ريش يتخيل شكلاً طائرا. ريش تشير نهاياته إلى جهة المنفى. ثياب الغائبين وحدها ظلت تنبئ بالفراغ. جملة لم يقلها أحد بعينه ظلّت تقفز بين الحصى. تعلو وتهبط. تعلو وتهبط تعلو... أمسك بها الطفل أخيرا. يا أمي لِمَ تركت قمصيك على الحبل؟

للثوب قدمان

له ابتسامة تملأ الكأس

له قبلة تخترع شفتين

وله أغنية

عند مصبّ النهر الصغير انتظرتني أمي. انتظرت سلة ملأها الله بالفاكهة. مرّت غيمة وأمطرت فوق رأس تلك المرأة الجالسة في ظل شجرة. أزهرت الشجرة وارتمت الأزهار في حضن أمي. كنتُ ميتا يا أمي ولم ينبئك أحد بموتي. كان البرابرة قد حملوا رأسي إلى ملكهم فيما كنت تضعين ابتسامتي على فم الحجل. قال المعلم: "مشهد الامهات المنتظرات وحده ما يؤجل القيامة. تخجل الملائكة فتكفّ عن تحريك أجنحتها".

متاهة بيضاء

استعار كريستيان بولتانسكي (ولد في باريس 1944) قريةً، أرضاً ما من أرض بعدها. متاهة بيضاء لكي لا يسأله أحد عن اسمها. عن هويتها. هي كل مكان وهي اللامكان معا. مَن يمر بها يجتازها مثل نهر وهمي. لا تراه. فهي لم تعد معنية بأحد. صفحة من اليابسة يمكن طيّها لكي يحملها المرء معه إلى أي مكان يشاء. وهذا ما فعله بولتانسكي نفسه مرات عديدة. "تجهيز"، سيقول لي أحدهم. أعتقد أن الذاكرة شيء أكثر تعقيداً من أن يتم تجهيزه في كل لحظة. هناك فراغ روحي هو أول ما نواجهه ونحن نرى الى الثياب معلقةً على حبال الغسيل من غير أن نأمل في رؤية أصحابها المغادرين. مع ذلك، فنحن نفكر في الغائبين ونخذل الصورة. يكون العمل الفني في هذه الحالة أشبه بالباب الذي ننساه حين ندخل إلى الحديقة. ولأن الحديقة غير موجودة فقد كان علينا أن نخترعها. ولأن اختراع بشر هو فعل أكبر من قدراتنا فقد صار علينا أن نتخيل أشباحهم وهي تملأ المكان. كل مكان، ولا مكان. أشباح لا نرى منها إلا ظهورها. من الحمق فعلا أن نسعى إلى اللحاق بها. لا لأنها قفزت إلى هاوية سحيقة من العدم فحسب، بل لأنها أيضا تعيش زمنها الشخصي. وهو زمن يقع خارج التاريخ. لا طرق تصل بيننا وبين تلك الأشباح. لم تعد تلك الكائنات مضطرة للعيش، لتفسير سبل ذلك العيش، لتأهيله وتأثيثه بالمكائد وترويض وعورته. لم تترك أثراً يشير إلى تعاستها المحتملة. الثياب نظيفة، بيضاء تنزلق عليها الشمس وتمرح بين جوانبها الريح. مَن جهّز إذاً مَن؟ الخوف الذي وهب تلك الكائنات أجنحةً، أم البشر الذين نشروا ثيابهم النظيفة على حبال الغسيل، أم البرابرة القادمون في لحظة تيه مصيرية أم بولتانسكي المتلفت مثل طفل ضائع شمّ رائحة حليب أمه بين عشبتين. ما يثير في هذا العمل، أنه يجهز الموت من غير جنائز. لا قبور ولا دموع ولا ربطات عنق سوداء ولا لافتات. الملابس بيضاء كلها. رائحتها تذكّر بمساحيق الغسيل والمنعمات المحلقة. من شأن المرء المتفائل أن يقرر البقاء في انتظار عودة الغائبين. في الحظائر ثغاء يلهم الغزل، والمحراث لا يزال يشقّ طريقه وسط خوار بقرة عاشقة. لن يهبط الليل فجأةً.

أختار ثوباً يلائم حجم جسمي. أقف إلى جانبه. لأبصر من خلاله ديكا. يشف ذلك الثوب عن صديق المؤذن، رسول الفراشة ونبوءة النهار. منذ متى لم أسمع صيحة ديك يا أمي؟ منذ عينيك، منذ الكتاب الذي تركته مفتوحاً ولم أعد إليه، منذ الفتيات اللواتي تجرح حواف تنوراتهن جفني. أنا حزين ووحيد ومتألم. تتردد يداي وهما تمتدان إلى الثوب. الأبيض نداؤك للفطور الصباحي. الأبيض خطوتك الضائعة بين دروب الغابة. تخترق يداي الثوب إلى الجهة الأخرى. لا شيء يُمس، لا شيء يُرى. أنا في الفراغ الكوني إذاً، في براءة اللغة من معاني كلماتها، في الميزان حيث لا يسخر ثور من نملة أبداً. يبدو الشقاء أشدّ صفاء حين يتخلى عن بذاءاته البشرية. سيرتفع الألم مثل نبي في طريقه إلى الله. أعلى فأعلى فأعلى. تحت سدوم. إنسها. تحت الصليب. إنسه. تحت المتأمرين من أجل نسخ خريطة لبلاد لن تكون موجودة إلا في الكتب المدرسية. إنسهم. سيكون عليك أن تتركهم يلهون بالقنبلة التي لم تنفجر بعد. تلك بلاد تركت ثيابها على حبل الغسيل واختفت. تلك المرأة التي تتوارى وهي أمي تحمل في حقيبتها سر الطبخة الأخيرة. ذلك المحراث يتبع أثر نغم يهبط بوله شاعري من السماء. "أنت مهاجر إذاً"، قلت لإبراهيم وكان أوانها حليما. تذكرت أن شعبه كان قد اختفى كله. السومريون اخترعوا أرض السواد. دميةً دمية، طائراً طائرا، زقورةً زقورة، اسطوانةً اسطوانة. ولأنهم شعب لا يجيد الوصف، لم تكن أرض السواد تلك إلا مزيجا من شقّ يقود إلى العالم السفلي وطوق نجاة يُلقى في لحظة النبأ الأعظم. فكرتان متناقضان، تكمل إحداهما الأخرى. بلاد تهبط إلى العدم لتنظف عينيها من الليل. من قال إن السومريين لم يتركوا ثيابهم بيضاء على حبال الغسيل جاهزة للشمس. أرى الفراشة وهي تضرب بجناحيها صخرة مبتلة. المطر هناك مرةً أخرى.

أنا شبيهك

أنا دمعتك

والنبع الذي تنبعث منه الاغنية

منذ صيحة الديك الأخيرة وأنا أشقّ المرآة لأصل إلى ثياب الغائبين. انتظريني يا أمي، سأخرج من فم الحوت، بيدي قبضة زعفران. لن يرافقني الموتى. فما من موت حيث أقيم. لقد انتصرنا على الموت أخيراً. مثلما تحبّين. هي ذي بلادنا أخيراً بيضاء. تشفّ فتكاد لا تُرى.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

مرة أخرى بعد كاتب گلگامش، يؤكد » هوميروس « بأن الشعر صورة

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 20 يناير 2018

  بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن ف...

ثوابت أخرى في فهم الدين

د. حسن حنفي

| السبت, 20 يناير 2018

  تعتبر حقوق الإنسان وحقوق الشعوب أحد الثوابت في حياة البشر وهو تنويع آخر على ال...

صراع الثقافات وفقر الأمم!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 20 يناير 2018

  في تجمع كثيف من أهل الرأي من كل دول العالم تقريباً، قال السيد جاك شي...

وقفة مع المدهش.. أوجين يونيسكو “١ـ٢”

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 20 يناير 2018

  ولد يونيسكو عام 1912 في سلاتينا، وقضى فترة من طفولته، وردحا من صباه وشبابه...

إحسان في ذكرى المولد والرحيل

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 19 يناير 2018

  وكأن الأقدار شاءت أن يكون يناير من كل عام هو شهر شروق شمس إحسان ...

قديم يتنحى وقديم لا يغادر

جميل مطر

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  نبالغ، نحن كبار السن، فى إعلان عشقنا للقديم. نعشق سينما الأبيض والأسود ونحث صغارنا...

ذئب الله... مرآة الواقع العربي

سامي قرّة | الاثنين, 15 يناير 2018

عواد الشخصية الرئيسية في رواية ذئب الله للمؤلف الأستاذ جهاد أبو حشيش شخصية ماكيفيلية انت...

عكا

شاكر فريد حسن | الاثنين, 15 يناير 2018

(مهداة الى أهالي عكا في وقفتهم ضد الهدم والترحيل) أتيتك يا عكا البحر والسور ...

خطورة الشفاهة

د. حسن مدن | الاثنين, 15 يناير 2018

لا يمكن الاستغناء عن المروي شفوياً، فالكثير من التاريخ غير مدون، وكذلك الكثير من الأ...

وصية المهدي، إلى أجيال القرن الواحد والعشرين...

محمد الحنفي | الاثنين, 15 يناير 2018

فقبل الاختطاف... كان المهدي يعلم... أن هناك من يتتبع......

لغز الحب

فاروق يوسف

| الاثنين, 15 يناير 2018

  يعلم الفن الحب، ولأن الحب ليس متاحا وميسرا كما يظن الكثيرون، فإن تعب الوصول...

المثقف والمأزق العربي الراهن

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 يناير 2018

  لاحظ كثيرون أن المأزق العربي الراهن لم يولد ردة فعل فكرية حقيقية لتفسيره ونقده ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29144
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع266605
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر755818
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49411281
حاليا يتواجد 4482 زوار  على الموقع