موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

في وداع عصر السلالات أبانا لمَ فعلت كل هذا بنا وبنفسك؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الخروج إلى الشارع غير العودة إلى البيت. بالنسبة إلى العربي فان الخروج إلى الشارع لا بد وأن يحمل معه أخطارا كثيرة، ليس أكثرها ضررا تورطه في رؤية ضابط شرطة ينحني احتراما لسائق متنفذ مخالف.

لقد ازدهر الفساد في البلدان العربية إلى الدرجة التي صار معها يرتطم بالحواس مباشرة، مثلما الصور والروائح والأصوات. صرنا نرى الفساد، نشمه، نلمسه ونسمع وقع خطواته وهي تسحق ما تبقى من فضيلة آبائنا وأجدادنا وسمعتهم الطيبة. ومع اتساع نطاق حركته كان مفهوم الكرامة الإنسانية يُزاح عن موقعه الحقيقي لينحصر في رذاذ الخطاب السياسي باعتباره نوعا من أنواع الحفاظ على هيبة السلطة المتفرغة لانجاز وظائفها الكونية الغامضة.

في الحقيقة لقد تخلى الإنسان العربي عن كرامته من أجل الحفاظ على سلامته الجسدية. وكان الحاكم في المقابل يعلي من شأن كرامة شعب لا يراه في صيغته الادمية، بشرا مباشرين لهم حق العيش الكريم والآمن والمستقل، مسرح عرائس تدير مشاهده أصابع خفية. لا بأس من حدوث توترات وتشنجات وخلافات بين حين وآخر غير أن ذلك كله يكون ضروريا من أجل أن تعيد تلك الاصابع القبض على الخيوط بتوتر يضفي على المشهد جاذبية متجددة.

كان هنالك الكثير من القتل بين الأخوة والرفاق، غير أنه القتل الضروري من أجل ان يكون المشهد أشد صفاء ومن أجل أن يخلص الايقاع إلى ذاته. ثم اننا كنا دائما عائلة واحدة، يلتف أفرادها مسحوقين حول الأب القائد، صاحب النظرة الابدية التي لا تخطئ طريقها إلى الاعداء المحتملين. كانت ضربات ذلك الأب الوقائية تجهض كل محاولة تهدف إلى زعزعة ذلك الكيان الهلامي الذي كانت أجسادنا تشكله في محيطه، حيث كان جسده هو مركز الثقل العاطفي في دائرة هواجسنا النائمة تعففا وتعفنا. كان نابليون يقول: "أحلم خطى جنودي". فكان مصدر الإلهام إذاً جاهزا للذهاب إلى الموت في كل لحظة يقظة.

2

كان على اللسان سؤال حائر: أبانا يا أبانا ما الذي فعلته بنا وينفسك؟ لم يقله أحد. كنا مأخوذين به إلى درجة الولع. نحبك والله نحبك. قلناها كما لو أن شعبا من الحشرات يلتهم قلوبنا. مسحورين به. قيل أنها الكارزما. الرجل له اطلالة ورهبة وتكتشف عيناه ما يتحرك تحت الجلد. من الوريد إلى الوريد. يسمع ضربات المنقار على الورقة قبل أن يقبل العصفور وهو يعلم ما يمتزج بالأنفاس من خيوط عبث لامرئية. فتنته لا تحتمل. ليت علم الأجنة ينقذ مستقبل هذه الامة عن طريق الايحاء. ولكن ماذا يحدث لو كان الرجل معلما في قرية أو بائعا في سوق الماشية أو مهندس طرق منسيا في الصحراء؟ من غير أب تقترحه السلطة تبدو الحياة غير محتملة. الهواء يقل والمكنسة تلتقط رموش العيون.

كنا ننام والقلق ينهش عيني القائد بشبق قط ولد بعد آذار (مارس). لقد أهلكتنا من الحب يا أبانا. لم نقلها. ولكن درجة الموت سبقتنا ولا نزال أحياء. جنوننا به جعله ينفصل عنا. شعب أبله. لم يعد هناك ما يستحق البذل. ولأن العطاء قد تم في صبيحة الثورة فان كل السنوات المديدة كانت مخصصة للقبض. بعد أربعين سنة نكتشف أن الثائر صار لصا. منذ متى؟ أين ذهبت الكارزما؟ في الدرس ما يشي بالخذلان العاطفي. هل سيكتشف الكوبيون يوما ما ان لكاسترو أرقاما سرية في المصارف الفلبينية؟ ترتجف يدي فيسقط السيجار. كان الرئيس لا يدخن إلا ( هافانا). هدية من صديقه الذي فتح موانئ جزيرة السكر على الخيال الوجودي. علينا أن نستعيد الصور لنمعن النظر في تجليات الشقاء. شقاء أرواحنا وهي تعلن عن غربتها في عالم المعادلات المضطربة. وإلا فكيف تأتى لثائر أن يجوّع شعباً يقيم على بحيرة من النفط؟ لن يفعلها بلقية، سلطان بروناي، ولا شيخ الكويت من آل صباح، وهما لا يزعمان السعي إلى تغيير الكون ولا حتى قلع برغي من مكانه في الماكنة. هل كانت الثورة ملاذا آمنا للصوص وقطاع الطرق ومحترفي الجريمة المنظمة؟

3

لقد خُدعنا إذاً. خدعنا العسكر ورجال الدين والاحزاب اليسارية والتنظيمات السرية والمنشورات والمظاهرات والاذاعات واسرائيل والامم المتحدة والمنتديات الدولية والصحف والبلاغات ومرجعيتا النجف وقم ومايكل جاكسون والازهر الشريف والبيانات والمؤتمرات والخصومات والحروب المجانية والاتفاقيات والتسويات وبرامج التنمية الخمسية والعشرية والسجون والعقائد والبيان الشيوعي والكتاب الأخضر. كنا في الحقيقة أسرى بين فكي كماشة واحدة. المطرق والسندان صنعا من مادة واحدة. طوال نصف قرن كنا مهزومين. ينظر إلينا العالم باعتبارنا أمة ميتة. ولو لم تكن هناك اسرائيل والنفط لما حرك وجودنا شعرة في رأس الغرب. من هذا المنطلق يمكننا أن نفهم حرص الغرب على استمرار آبائنا المقدسين في الحكم إلى النفس الأخير. بسببهم وقد حولوا حياتنا إلى جحيم اسطوري ستظل اسرائيل واحة للديمقراطية الكاذبة. بسببهم وقد حولوا آبار النفط إلى ملك شخصي ستكون حراسة تلك الآبار شأنا غربيا. لقد انتهينا إلى أن نكون أمة مخيبة. ضاع عمرنا كله من أجل فلسطين وهمية لا علاقة لها بالأرض السليبة. لم يعد ثوارنا بعد أن أصبحوا حكاما ينظرون إلى الخارطة حتى. صرنا في حاجة إلى من يصرخ: البحرين عربية. هناك من يقول اليوم ان الجزائر ليست عربية، فماذا عن دولة الامارات وسكانها العرب لا يمثلون إلا سبعة بالمئة من المقيمين على أراضيها؟ ضياع روحي عاشته أجيال كبرت على فكرة تقول بعداء أمريكا للشعوب. ولكن أمريكا كانت دائما صديقة لحكامنا المهووسين بالسياحة. كانت فرق التفتيش الدولية تقوم بنزهات سياحية في العراق طوال أكثر من اثنتي عشرة سنة من غير أن تشير في تقاريرها إلى كآبة شعب صار لا يفرق بين هذيانات سنابل القمح ووقع خطى الغزاة. لقد صار قدوم الاعداء مبهجا بالنسبة له مثلما هو موتهم. وهي نهاية مريحة بالنسبة للغرب. لقد انتهينا من شعب لنبدأ بالآخر، في الوقت الذي كان فيه حكامنا يغيرون المرآة التي ينظرون إليها في كل لحظة ويغيرون الأبواب. الثورة مستمرة وإلى الأمام.

4

أخيرا اهتدى شباب العرب إلى الشارع. لم يعد الشارع مخيفا. وكان آباؤهم قد نصحوهم فلم ينتصحوا. اللغة كانت قد تغيرت. سيكون علينا بعد الآن أن نتحدث عن كلمة سر هربت من اللغة لتكون الكلمة الأولى في معجم الحياة الجديدة. لقد اخترع أولئك الشباب ميزانا جديدا للقياس. الطاغية الذي لم يكن حرا لن يهبهم شيئا، لن يحدث أي ضرر مضاف لو أنهم تخلصوا من عبئه الثقيل. أبانا لمَ لا تذهب إلى التقاعد؟ لكن ذلك الأب وقد امتزج عليه وجوده بفكرة كونه خالقا لن يعجبه ذلك الاقتراح. الأب الذي صار لصا وكان قد نسي معادلات تمرده لن يجد هذه المرة في الغرب ما يعينه على الاستمرار لأن الفضيحة أكبر من أن يتحملها الغرب، ولأن اللغة الجديدة التي تحدث بها الشباب لم تكن اختراعا غربيا. لم يكن الشباب أوثانا لتسهل ازالتهم من قبل الماكنة القديمة، بل كانوا أرواحا هائمة تسيج المكان بعبق اسطورتها. ولقد تنفس الفضاء العربي كله هواء تلك الاسطورة التي انبثقت من بلدة صغيرة في تونس. كان الشارع كلمة السر. موعدنا هناك. لم يذكر أحد من الشباب المحتجون ماركس ولا تشي غيفارا ولا جمال عبد الناصر. لم يبتهل أحد منهم من أجل حضور المهدي. لم يتعرف أحد منهم من قبل على عفلق. لا حزب الله كان موجودا ولا القاعدة ولا الاخوان المسلمون. "نحن" قالها الشباب وهو ما لم يتعرف عليه الفضاء اللغوي العربي الذي كان مولعا بالمفردة الوحيدة التي التهمت كيانه: أنا. أخيرا لن يخيف الشارع أحدا. في كل ركن منه هناك فلسفة جديدة لحياة حرة وكريمة ومستقلة. لقد هربت كل العقائد الدنيوية والآخروية وبقي المستقبل وحده في الميدان. عراة. ما أجمله من عري. العروبة من غير رياء. الاشتراكية من غير نفاق. ولك يا صديقي أن تتخيل قوة تأثير أن يكون العرب موجودين على شعوري.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الشهادات العلمية لا تصنع مثقفاً!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 23 يوليو 2018

  تبتذل مفردة «مثقف» كثيراً لدرجة أن تصبح عنواناً يسبغ على كثيرين دون توقف أو است...

أليكسا وسيرى وأليسا وبيكسبى صناع المستقبل

جميل مطر

| الأحد, 22 يوليو 2018

  أعرفه منذ لحظة خروجه إلى هذه الدنيا وربما من قبلها. ركبنا السيارة وقد بدأ هب...

الحُلوةُ المُرَّة..!

محمد جبر الحربي

| الأحد, 22 يوليو 2018

1. يا محمَّدْ يا صديقاً ماتَ والدّنيا ممَرُّ. والندى شعرٌ، وهذا الشعرُ دُرُّ. أيّه...

ذكريات سينمائية

د. نيفين مسعد

| الأحد, 22 يوليو 2018

  كان حوار الكبار مملا لا شيء فيه يثيرنا نحن الصغار، نعم تترامى إلى أسماعن...

ثلاثمائة مثقف مصري وعربي:الأوبرا تنهب ابداع الخمـيسـي!

د. أحمد الخميسي

| الأحد, 22 يوليو 2018

  نستنكر نحن الموقعين أدناه من كتاب ومثقفين وصحفيين وفنانين وكل من يقف ضد نهب حق...

الى مربي الاجيال الشاعر شكيب جهشان في ذكرى يوم ميلاده

شاكر فريد حسن | الأحد, 22 يوليو 2018

شكيب يا نجمًا هوى وبلبلًا فوق سماء الجليل غرد وشدا في يوم ميلادك   ت...

أزمة كِتاب أم كُتّاب؟

د. حسن حنفي

| السبت, 21 يوليو 2018

  توالت الأزمات في العالم العربي وتشعبت، وأصبح كل شيء في أزمة: السياسة والاقتصاد والمجت...

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16249
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع49713
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر708812
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55625291
حاليا يتواجد 3017 زوار  على الموقع