موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

زهور ثورة الياسمين التونسية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إذا أرادوا دقّ الثورات الجديدة في العالم العربي بالمسامير فستقف الثورات على قدميها وتواصل السير موشومة بالمسامير. هذه "كيمياء" الثورات ولغزها المحيّر، فهي لا تحدث لأن الناس معدمون مستضعفون، بل لأنهم أغنى ثقافياً وذهنياً وأخلاقياً من تسلط الأنظمة المحلية والأجنبية. ثورة الياسمين التونسية تفوح منذ سنوات بشذا نساء العلم في أكثر العلوم تطبيقية وعملية، كالمعلومات والاتصالات والطب، وفي أبعد العلوم عن الانشغالات "الدنيوية"، كالفلك، والفيزياء النظرية، وفلسفة العلوم. في الفيزياء "زهرة بن لاخضر"، وفي الطب الوراثي "حبيبه بوحامد شعبوني"، وفي كيمياء وفيزياء المعادن "مليكة طرابلسي عيادي"، وفي الكومبيوتر "هندة بن غزاله"، وفي البيولوجيا "أمل بن عمار القعيد". اجتمعت في بعضهن علوم عدة، وشارك كثير منهن في إدارة المعاهد والمخابر، ورسم السياسات العلمية للبلد. ومعظم نابغات العلم التونسيات غير مغتربات على خلاف مثيلاتهن في بلدان عربية عدة، ولم تقتنص مراكز ومعاهد العلوم الدولية التونسيات، بل هنّ اقتنصنها لخدمة تونس. وهذا أكثر ما أدهشني عندما أعددتُ عام 2005 دراسة عن "نساء العلم في البلدان العربية"بطلب من "البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة".

زينب بن أحمد، أستاذة كلية العلوم بجامعة تونس، دكتوراه فيزياء من جامعة باريس، توّلت 10 سنوات الإدارة العامة للتحديث الجامعي في وزارة التعليم العالي، ولم تنقطع عن التدريس والبحث في علوم الهندسة البصرية والميكانيك والنسبية وفيزياء الكوانتوم. ومليكة عيادي، بكالوريوس وماجستير كيمياء، ودكتوراه فيزياء، أستاذة "الكلية العليا للتربية" بتونس، ومديرة نقل التكنولوجيا في "المركز التونسي الدولي للتقنيات البيئية"، أشرفت على 50 بحثاً للدكتوراه والماجستير. وهندة بن غزالة، دكتوراه في هندسة البرمجيات، ودبلوم عال في أنظمة الكومبيوتر، وفي الكيمياء الفيزيائية، أستاذة "المدرسة الوطنية لعلوم الكومبيوتر"، ومدير عام "مركز علوم الكومبيوتر" في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وعضو اللجنة الوطنية العليا للإنترنت. مواضيع بحوثها المنشورة بالفرنسية والإنجليزية عددها 70 بالغة الأهمية، كأمن الإنترنت، والهياكل الارتكازية لعمليات استعادة المعلومات.

حبيبه شعبوني، أستاذة الطب "الجيني" بجامعة تونس تابعت وهي طالبة في قسم الأطفال بكلية الطب حالات الأمراض الوراثية في أسر يكثر فيها زواج الأقارب، وكرّست ممارستها الطبية وبحثها العلمي عشرين عاماً لتطوير هياكل ارتكازية للتشخيص والعلاج في تونس، وساهمت في إنشائها عام 1993. معنى الحياة بالنسبة لها، وجدارتها المهنية، يكمنان في "مساعدة المرضى وعوائلهم لمعرفة ما جرى لهم، وقبل كل شيء مساعدتهم في إنجاب ذرية معافاة". ذكرت ذلك في حفل منحها جائزة "اليونسكو -لوريال" للعام 2005.

أمل القعيد، أستاذة، ومديرة قسم علوم البيولوجيا في "كلية العلوم" بـ"جامعة المنار"؛ من النخبة المساهمة في البرامج الدولية لرسم خرائط جينية للبشر والكائنات الحية. نشرت أكثر من 56 بحثاً في مجلات علمية مُحكمة، ورأست مشاريع عدة في معهد "باستور" بتونس، الذي يُعتبر من أهم معاهد البحث الإقليمية خارج فرنسا. وتشرف على "مختبر الجينات وأمراض المناعة البشرية" في كلية العلوم الذي أجرى بحوثاً جينية حول "سرطان الثدي لدى النساء الشابات في تونس والمغرب. واستقصى بحثها المنشور في "المجلة الأميركية للبيولوجيا البشرية" التناسل المعزول في جزيرة "جربا"، وقارن التكوين الجيني لمجتمعات البربر في تونس، وتابع أصولهم، ومواطنهم عبر التاريخ.

وقاربت بحوث عالمة الفيزياء فوزية فريدة شرفي المنشورة بالفرنسية والإنجليزية فروعاً مختلفة في الفيزياء، والإلكترونيات، والبصريات، والمكونات الإلكترونية لأشباه الموصلات، والكهرومغناطيسية، وفلسفة العلوم، والعلاقة بين العلم والدين، ودعت في بحث منشور بالإنجليزية المؤسسة الدينية في العالم الإسلامي إلى موقف متنور من ابن رشد وغيره من علماء وفلاسفة عصر النهضة العربية الإسلامية، وتجنّب مأزق الكنيسة مع غاليليو في القرن اﻠ17، والذي أدى إلى معارضة العلم بالدين بشكل ضرّ كليهما.

زهرة بن لخضر، أستاذة الفيزياء في كلية العلوم بجامعة "المنار" في تونس، نالت جائزة "اليونسكو -لوريال" للعام 2005 عن أعمالها التي تتداخل فيها علوم الفيزياء والكيمياء والمناظر، وكذلك عن دورها الريادي في إنشاء أول مختبر إفريقي للتحليل الذري الطيفي والجزيئي يعمل فيه باحثون تونسيون وعرب وإفريقيون. ويُعتبرُ الطيف الذري "بَصمَة" كل ذرة، أو هويتها، ويستخدم تحليل "الطيف الذري" في مجالات البيئة والزراعة والطب وصناعات الأدوية والمواد الكيماوية، وبواسطته نعرف المواد التي تتكون منها الكواكب والنجوم الموجودة على مسافة آلاف الكيلومترات عن الأرض، ومكونات الخلايا الحية في أجسام المخلوقات الأرضية. درست زهرة الدكتوراه في جامعة "بيير وماري كوري" بباريس، وهي من أبرز الكفاءات العلمية العربية التي رفضت عروضاً مغرية للعمل في أوروبا، وعادت عام 1972 وزوجها المختص بالفيزياء أيضاً إلى تونس، وكانت البلاد تفتقر آنذاك إلى أبسط مستلزمات البحث العلمي، وانصرفت بسبب ذلك إلى البحث النظري، ونشرت أكثر من 60 دراسة في المجلات العلمية الدولية.

وكمعظم نساء العلم في البلدان العربية لعبت الأسرة دوراً كبيراً في توجه التونسيات للعلم. أسرة حبيبه شعبوني كانت تعتبر حسن الأداء والنظام دليلاً على اللباقة، وكان والدها يكرر دائماً أن المعرفة والتعليم والدراسة الجامعية أهم ضمان للاستقلال والحرية. ووالد زهرة بن لخضر، وهو أحد مؤسسي "الاتحاد العام للشغل في تونس" كان يوصي أبناءه: "القوة مع العلم، ومع الناس الجيدين بالرياضيات". وكانت أمها بالنسبة لها أول معلم، وأول طالب. ففي المرحلة الدراسة الابتدائية كانت الأم تراجع معها الدروس، وتستمع لمحفوظاتها. وفي المرحلة الجامعية كانت الابنة تشرح تركيب النجوم والأشعة الطيفية لأمها التي تردد بحماس: يحيا العِلم! عبارة "يحيا العِلم" تقولها زهرة دائماً بالعربية في ختام محاضراتها العامة بالفرنسية أو الإنجليزية.

وكشذا زهور الياسمين لا يحيى علم نساء تونس داخلهن، بل ينتشر في المجتمعات العلمية العربية والدولية. في عام 2004 تجاوزت تونس المملكة المغربية بعدد البحوث العلمية المُحكمة المنشورة، رغم الفارق الكبير بين السكان، وفي عام 2006 تجاوزت تونس السعودية، رغم الفارق الكبير في التمويل، وتقترب الآن حثيثاً من مصر التي تحتل المرتبة الأولى عربياً. تذكر ذلك الباحثة الأكاديمية القطرية موزة الربّان في بحثها "تونس... النجم العربي الصاعد". وتعتمد الربّان التي تفرغت من عملها في تدريس الفيزياء بجامعة قطر لإدارة "منظمة المجتمع العلمي العربي"، إحصاءات مركز "طومسن- رويترز"، ويظهر منها أن عدد البحوث المحكمة لعلماء تونس تضاعف أربع مرات خلال العقد الماضي من 500 عام 2000 إلى 2000 عام 2009. يحيا العلم!


 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14262
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع152552
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر480894
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47993587