موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

رياض نعمة في غاليري رفيا رسوم تختبر خيالها واقعيا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أمن أجل ذلك الطفل الذي يظهر في لوحاته يرسم رياض نعمة؟ كنتُ ذلك الطفل. تمنيت أن لا أكونه. ربما الرسام نفسه لا يتمنى أن يكونه أيضا. شيء منه تسلل إلي ( إلى الرسام أيضا).

شيء منه أبغضه بقدر ما أشعر أني مولع به. غير أن الرسام يملي علينا شروط النظر كلها. ينقلنا إلى الشارع حيث لا تقوى العين على الانتقاء بقدر ما تنصت لما يملى عليها. الواقعية المرتجلة كلها تكون بديلا لكل مشروع متخيل. يمكن لذلك الطفل ( للرسام ايضا) أن يقول: "هي ذي حياتي بكل وحشتها وكما أعيشها" وعلينا أن نقبل. لم يبق سوى الجدار الذي نراه أمامنا. لا يرسم رياض نعمة سوى طفل وجدار. الطفل يدير لنا ظهره.

الجدار لا يعني أحدا بعينه. أيمكننا في مثل هذه الحالة أن نكون محايدين؟ اعتقد ان نعمة يقترح علينا موقفا آخر، موقفا هو مزيج من يأس الطفل وحكمة الجدار الصامتة. حينها لن يفيد الندم. لم يعد للتأريخ أي معنى. صارت الحكاية أشد تقشفا من أن تُروى. واقعية نعمة يمكنها أن تفتح الأبواب على واقع متخيل لا بد منه. واقع يمكنه أن لا يكون موجودا وضروريا في اللحظة المناسبة. إذا ما كبر ذلك الطفل فانه لن يرى شيئا من ماضيه. يومها يكون ماضيه جزءاً من بلد كان قد اختفى. لا أحد في إمكانه أن يقيس المسافة التي تفصل بين الاثنين: الطفل والجدار، أم الطفل والبلد؟

يعيش رياض نعمة منذ سنوات في دمشق منفيا من وطنه. ذاكرته لا تزال طرية. حواسه تعمل وفق توقيت مختلف. لا يزال في إمكانه أن يرى ما يريد. أن يسمع ما يريد. أن يلمس ما يريد. لا يزال هناك بالنسبة له ما يمكن أن يُرى وما يُسمع وما يُلمس في المكان الاول.

طفل رياض نعمة هو نبوءة مستقبل غامض. هناك خطوة مرتجلة يمكنها أن تختصر المسافة. ولكن الجدار الذي يرسمه نعمة بأسلوب غرافيكي ( الحفر الطباعي) يهب لحظة النظر معنى متعددا للزمن. هل يقترح علينا تقنية مختلفة للانتظار؟ لا أظن أن الرسام يفكر بالزمن إلا في صفته ثقبا أسود. ليست هناك طبقات لما تبقى من الزمن. ذلك الطفل لن يكبر إذاً. طبقات الروح ستظل صامتة. لن يكون للذكرى معنى. الطفل لا يتذكر. لن يجبره الرسام على أن يكون مادة لذكرى متخيلة لم يعشها أحد. رياض نعمة يصنع صورا شبيهة بتلك الصور التي يمكننا توقع رؤيتها. هل يخدعنا الرسام بواقع متخيل؟ " لقد نسيت" الجملة التي لن يقولها نعمة أبدا. صوره تدينه. صوره وهي نبوءة عيش محتمل تقول ما لا نراه باعتبارنا غرباء. هناك علاقة حميمية تنشأ بين متلق افتراضي يسكننا وبين مشاهد تقيم في واحدة من طبقات الروح الخفية. وهي طبقة تقع خارج المتخيل الصوري لوجودنا الواقعي.

لقد صار الجدار قدرا.

الدرس الواقعي يأتي من العراق هذه المرة. يمكنني ان اجازف بالقول ان رياضا هو الرسام العراقي الوحيد ( على الاقل حتى هذه اللحظة) الذي استطاع من خلال رسومه ان يتصدى بصدق مباشر للوقائع الكارثية التي شهدها بلده في مرحلة ما بعد الاحتلال الامريكي ( عام 2003) بطريقة مباشرة. كل المحاولات الفنية الاخرى ( وهي على العموم قليلة) كانت قد تماهت مع أنواع مختلفة من الحيرة الوجودية التي كان الحنين إلى بلد لم يعد له وجود عصبها الرئيسي. رسوم رياض هي شهادة غير قابلة للنقض، فهي مرآة لدرس يومي مؤلم اختبره الرسام بنفسه. غير أن تلك الشهادة لا تخلو من ميل إلى الطابع الرمزي الذي تنطوي عليه الوقائع نفسها. وهو ما ارتقى بنزعة الرسام الواقعية إلى مستوى المعالجة النقدية. حيث تستجيب الوقائع لايقاع لغة بصرية مقتضبة، متوترة وقاسية في ما تتركه من أثر بليغ.

يركز نعمة على الشارع ("في الشارع" هو عنوان معرضه المقام حاليا في قاعة رفيا في دمشق). ليقول لنا أن العراق الواقعي هنا. وإذا ما كان مشهد الاطفال الذاهبين إلى مدارسهم هو أكثر المشاهد التي تثيره بصريا فلانه يرى فيهم ما تبقى من العراق، حيا ونابضا بالأمل. غير أن الجدار وقد امتلأ بالخربشات المبهمة يظل ماثلا في طريقهم. اينما التفتوا هناك جدار. حتى في ثقب المفتاح نرى طفلا يستعد لمباشرة دوره في صناعة ذلك المشهد الرمزي. هل علينا أن نتوقع ما سيجري بعد ذلك؟ اعتقد أن الرسام على الرغم من شعوره العميق بقسوة ما يتعرض له البشر في بلده فانه لا يخفي ثقته بان ايمانهم بالحياة الذي يصل الى درجة الوله المجنون سينتصر في النهاية. طفله يختصر كل شيء. ذلك الطفل الذاهب إلى المدرسة من غير أن يكون واثقا من أن المدرسة ستكون موجودة. يحل العراق متخيلا في كل حركة يقوم بها أبناؤه.


 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

علمتني العشق

شاكر فريد حسن | الأحد, 24 يونيو 2018

اسمك حبيبتي أعذب لحن ونشيد كم تبهرني ابتسامتك ورقتك وجمال عينيك وبحة صوتك   و...

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22361
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع22361
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر720990
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54733006
حاليا يتواجد 3274 زوار  على الموقع